الأخبار
أخبار إقليمية
السودان وإعادة التموضع عربياً
السودان وإعادة التموضع عربياً
السودان وإعادة التموضع عربياً


05-28-2015 05:59 PM
أيمن الحماد

السودان الذي شهد أشهر ثلاث لاءات عربية في قمة (1967)، عاد للتموضع في الحضن العربي ليحتل مكانه الذي يستحق بلداً بإمكانات كبيرة يرغب في لعب دورٍ يليق به في الاستحقاقات التي تمر بها المنطقة.. ولعل بوادر تلك الرغبة بدأت في التبلور عندما احتضنت الخرطوم اجتماع قمة ثلاثية جمعت قيادات مصر والسودان وإثيوبيا قبل ثلاثة أشهر لمناقشة أكثر الملفات تعقيداً وحساسية والذي كان يتعلق بسد النهضة الإثيوبي.. مارس السودان يومها دوراً من أجل إبرام الاتفاق الذي حظي بقبول الجميع، لكن الحدث الأبرز هو الذي ظهر قبل حوالي الشهرين إبّان بدء عملية عاصفة الحزم التي كانت منعطفاً مهماً في العمل العربي المشترك، وكان السودان من أوائل المنضوين تحت لواء هذا التحالف الذي نُفّذ لأهداف الشرعية اليمنية والأمن الإقليمي ضد ميليشيات علي عبدالله صالح والحوثي المدعومة من إيران.

في واقع الأمر لطالما كان السودان رقماً ذا قيمة عالية في المعادلة العربية في مداها قريب المدى والاستراتيجي على وجه الخصوص، ولولا طول أمد الأزمات الداخلية التي عاشها والتي جلبت له فيما بعد العقوبات الدولية، لكان قادراً على أن يصبح رائداً في أفريقيا، ورغم ذلك كانت المملكة داعمة له عبر مشروعات تم إنشاؤها على الأراضي السودانية، وبرأينا أن بإمكان السودان أن ينتقل بقوة نحو مكان متقدم على الساحة العربية إن أراد ورغب في ذلك، عبر شراكات سياسية واقتصادية وثقافية مقرونة بسياسة انفتاح على الدول الخليجية وجواره الأفريقي بقسميه العربي وغير العربي.

خلال الفترة الماضية شاب العلاقات السودانية العربية نوع من الفتور على خلفية محاولة إيران لعب دور في هذا البلد العربي، لكن ما حدث أن الخرطوم بدأت تشعر أنها تبتعد عن محورها الطبيعي، وتذهب بشكل لا يتسم مع مواقفه العروبية، وهو الذي دعاها للنظر مجدداً في تقييم الأبعاد الاستراتيجية للعلاقات مع تلك الدولة، وقررت بعد ذلك عودة قوية إلى الواجهة في المشهد العربي.

يحتاج السودان اليوم أن يعمل على تنويع شراكاته وتوظيف إمكاناته التي يحظى بها، عبر مبادرات إما ثنائية أو جماعية يمكن أن تحشد لها بعض الدول العربية، وهو أمر من شأنه تخفيف وطأة العقوبات الدولية عليه، الأمر الذي يعني انتعاشاً سياسياً واقتصادياً معقولاً مع إمكانية أن يؤدي ذلك إلى حلحلة للمواقف الدولية التي تتخذ من الخرطوم موقفاً متشنجاً بسبب جملة من الأحداث المرتبطة بالصراع الداخلي في السودان.

صحيفة "الرياض"


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4730

التعليقات
#1275428 [مدحت عروة]
5.00/5 (1 صوت)

05-29-2015 10:38 PM
السودان بلد كبير مما الله خلقه لكنه بقى قزما مما ترك النظام السياسى بتاع وستمنستر مثل الهند وتابع الانقلابات العسكرية والعقائدية قومجية او يسارية واخيرا اوسخها اسلاموية السودان ما محتاج يكون عربى او افريقى او اسلامى او مسيحى محتاج يكون سودانى مزيج من كل هذه الاديان والثقافات والاثنيات ومحتاج قبل كل شىء خلق نظام سياسى ودستورى ودولة مؤسسات وحريات اى ديمقراطية وسيادة القانون وفصل السلطات وحرية الاعلام تحت مظلة القانون والدستور والتداول السلمى للسلطة اى خلق استقرار سياسى ودستورى مستدام وبعد داك اهلا بالاشقاء العرب وغير العرب لعمل شراكة اقتصادية وغير اقتصادية تخدم مصالح وحقوق الجميع انحنا هسع مافى حكاية البشير والعقوبات الدولية له انحنا هسع فى كيف يحكم السودان ويكون السيد فيه هو الشعب والقانون فى ظل الحرية !!!
كسرة:ما تقارن بين الهند ومصر !!!!!!
كسرة تانية:مهما استثمرت فى بلد فيه حروب وفساد وعدم شفافية وفصل سلطات ورقابة برلمانية واعلامية اى عدم استقرار سياسى ودستورى تكون بتحرث فى البحر !!!

[مدحت عروة]

#1275353 [رئيس الجمهورية المرتقب]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2015 06:37 PM
95 في المية من السودانيين ما كانوا يعرفوا أن هناك إختلاف طائفي بين السنة والشيعة وكانت إيران تعرف بأنها دولة إسلامية قوية تناهض إسرائيل بي قوة ولذلك كان أعجاب السودانيين بها ولكن في الآونة الآخيرة عندما أكتشف السودانيين أن هؤلاء الإيرانيين ليسوا من الملة فنفضوا عنهم غبارها . وذلك بعد الله بفضل المعارضة السودانية التي كان لها الدور في أن يتموضع السودان في الحضن العربي السني ......

[رئيس الجمهورية المرتقب]

ردود على رئيس الجمهورية المرتقب
European Union [hash] 05-30-2015 03:29 AM
ايه لي 95% و كلام الخترق دا.... ايران معروفه بلد الفرس و الفتنه الكبرى الحكاه عنها النبي عليه الصلاه و السلام مع العراق ...ما تقول ما كانو عارفين و ما تدخل الشعب في جهل .. حكومتك تعرف كويس هي بتعمل في شنو ... هسا مصلحه ال كوز كملت مع ايرتن و دار يقبلو هل الخليج عملين مفتحين .. لكن لا يلدغ مؤمن من جحر مرتين .. يا فارات


#1275109 [دنيا فرندقس]
4.75/5 (5 صوت)

05-29-2015 12:06 AM
يا المجداع ارجو ان لا تلقى الاحكام جزافا اليوم الشعب السودانى يدين بالفضل لاشقائه العرب الذين وقفوا مع السودانيين و احتضنوهم بكل حب و تقدير وذلك لمعرفتهم بمدى طيبة و امانة و شهامة الشعب السودانى و ذلك بعد ان ضاق السودان باهله نتيج تسلط و تجبر و احتكارية الجبهجية و استاحتهم لكل البلد انظر الان كم تحتضن الممملكة السعودية من سودانيين كذلك دول الخليج قطر والامارات و سلطنة عمان تخيل معى لو ان هذه الدول قد اغلقت الباب و قامت بالاستغناء عن السودانيين تخيل حجم الماسى التى ستحدث وفى النهاية ان شئنا ام ابينا فاننا دولة عربية تكتب و تقرا و تفكر بهذه اللغة

[دنيا فرندقس]

ردود على دنيا فرندقس
[المجداع] 05-29-2015 05:23 PM
أشكرك على ردك الخالي من السباب ولك رأي ولي رأي ولكل واحد رأي ، المهم احترام الآراء في راكوبتنا، وقولك ان الدول الخليجية تحتضن اخواننا المغتربين فيها جانبه الخطأ فإخواننا ذهبو بعقود عمل ولم يذهبوا كلاجئين حتي تقول إحتضنوهم ، بعقود عمل وإجتهدوا ونالوا نصيبا من فرص العمل بإجتهادهم في العمل وتفانيهم وإخلاصهم وخلقهم ( لاحظ لم يعتمدوا على النفاق لكسب المال ) وأياديهم بيضاء خاصة في السعودية التي لا تجد فيها حي لم يدرس فيه مدرس سوداني ناهيك أمانتهم التي لا تضاهي ،، والحال كذلك بالنسبة لاخواننا في بقية دول الخليج لم يذهب السودانيين كلاجئين حتى تقول إحتضنوهم ،، أما إخواننا في أوروبا فذهبوا لأخذ حقوقهم من الدول الاستعمارية التي نهبت ثرواتنا وطاب لهم المقام مادام الدول المضيفة تستمر في تعويضهم ،،، والكلام يطول يا أخي .


#1275094 [أم كرتبو]
4.00/5 (3 صوت)

05-28-2015 11:15 PM
العرب خير أمة أخرجت للناس ....يا المجداع خليك عندك دم وأدب...العرب ما محتاجين لك...بل انت محتاج لهم....يكفي ان رسول الله صلى الله عليه وسلم...منهم..إياك ثم إياك احتقار الرجال...لا تدع الحقد يملأ قلبك..ومرحباً باشقاءنا الخليجيين في وطنهم السودان...وبارك الله في من نفع وانتفع....مرحبا بالاستثمارات الخليجية في السودان..

[أم كرتبو]

ردود على أم كرتبو
[المجداع] 05-29-2015 06:19 PM
كنتم خير أمة أخرجت للناس ، تلك أمة محمد وليس المقصود العرب بل المقصود الامة الاسلامية التي منها الحاج تراوري من غينيا دأب على الحج كل سنة على درب ابيه ومنها أيضا أمادو من النيجر ومامادو ديوف من السنغال ومنها أرشد من النيبال ورستم من اندونيسيا وشيخ علي من الصين ومصطفي كين من بريطانيا وفاطمة الزهراء من كندا ، ولا نقدر إحصاءهم.

[المجداع] 05-29-2015 06:03 PM
قال تعالى : ( الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم ) هذا قرآن يتلى ، وهذا كلام الله ، لم أحتقر أحد ،، وسبابك أنأى عن الرد عليه

[سامي] 05-29-2015 02:01 AM
(أم كرتبو) انت زول منافق كبير وساقط النفس.. والاسم يدل على المسمى!!
والمال ليس كل شئ!!


#1275044 [المجداع]
3.86/5 (8 صوت)

05-28-2015 08:25 PM
قال ليوبولد سنغور ذات مرة :كان بامكان السودان ان يكون احسن دول افريقيا فاختار ان يكون اسؤا العرب : الاعراب اشد كفرا ونفاقا اية تتلى الي يوم يبعثون ، الان يريدون ثرواتنا الزراعية والحيوانية معا وليس ببعيد شراء بعض الولايات طالما اخوان الشياطين على سدة الحكم ،، كل المصائب تاتي من العرب لانهم منافقين ،،، ابعد يا حماد

[المجداع]

ردود على المجداع
United States [aziz] 05-28-2015 09:52 PM
هههههههههه والله انتو يا عرب يامنافقين وضعت السودان في نفق مظلم


#1275037 [abushihab]
5.00/5 (1 صوت)

05-28-2015 07:54 PM
اذا رأنياب الليث بارزة لاتظنن أن الليث يبتسم.

[abushihab]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة