الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
الأطفال الرضع.. يفضلون أصوات أقرانهم
الأطفال الرضع.. يفضلون أصوات أقرانهم


05-28-2015 07:00 PM
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
لا يزال عالم الرضع وما يدور بخلدهم، مثيرا وغامضا علينا جميعا. ورغم آلاف الأبحاث التي تناولت تلك المرحلة البالغة الأهمية من حياة الإنسان، فإن هناك كثيرا مما لا نعرفه عن هذا العالم الخفي، وكيفية نشوء الكلام والحركة وتطور الحواس والمؤثرات التي تؤثر في نموها.

ورغم أننا جميعا نحب النظر إلى الأطفال، فإن اللغة التي يتكلم بها الرضع في بداية تعلمهم الحديث تبدو بلا معنى بالنسبة للبالغين. وكما هو معروف، توجد مرحلة ما قبل بداية الكلام، التي يصدر فيها الرضع أصواتا هي محاول بدائية للحديث، تتطور مع الوقت إلى كلمات متفرقة، ثم جمل.



* «لغة» الرضيع

في أحدث الدراسات التي تناولت هذا الموضوع، التي قام بها باحثون من جامعة ماكجل الكندية McGill University ونشرت في مجلة علم النموjournal Developmental Science في مايو (أيار) الحالي، أشار الباحثون إلى أن تطور اللغة لدى الأطفال ونموها يبدأ بسماعهم أصوات الرضع أقرانهم، التي تعتبر لغة في حد ذاتها، وذلك خلافا للاعتقاد بأن بداية تعلم اللغة يكون من خلال تعليم الطفل مفردات متعددة وغنية تكون ثروة لغوية تمكنه من التحدث لاحقا.

وتتبعت الدراسة رد فعل رضع تتراوح أعمارهم بين 4 و6 أشهر، حينما يسمعون أصواتا تشبه أصوات الرضع، وأصواتا تشبه أصوات البالغين، تم إعدادها عن طريق الكومبيوتر. ولاحظ الباحثون أن الرضع كانوا في حالة من الاهتمام الشديد والتركيز حينما سمعوا الأصوات التي تشبه أصوات الرضع، بينما اختلف رد الفعل في حالة سماعهم الأصوات التي تشبه أصوات البالغين، ولم يعطوا الانتباه الكافي لها.

وهذا الاكتشاف مهم في معرفة الكيفية التي تنشأ وتتطور بها اللغة، خاصة أن الرضع اهتموا أكثر بالأصوات التي تتميز بحدة النغمة higher pitch وأن هذا الاكتشاف يمكن أن يفسر العلاقة المعقدة بين استقبال الحديث speech perception وكيفية التحدث بعد ذلكspeech perception ويمكن أيضا أن يفيد في حالة الأطفال الذين يعانون من مشكلات في السمع، التي تؤثر عليهم في تعلم الكلام.

وقاس الباحثون المدة الزمنية التي تستغرقها فترة انتباه الرضيع إلى الأصوات الصناعية سواء التي تشبه أصوات الرضع أو تلك التي تشبه صوت سيدة. وكان الأطفال في حالة استرخاء تحملهم أمهاتهم، ولاحظوا أنه في المتوسط تستحوذ الأصوات التي تشبه أصوات الرضع على تركيز الطفل بنسبة 42 في المائة أكثر من أصوات الراشدين. وكانت هذه النتيجة تعد مفاجئة للباحثين؛ حيث إن أصوات الرضع لم تكن ضمن خبرات هؤلاء الرضع من قبل، بمعنى أنهم لم يسمعوا أبدا رضّعا قبل ذلك، حتى إنهم لم يكونوا يرددون تلك الأصوات بعد، بعكس أصوات البالغين التي يسمعونها طوال اليوم. وتباينت ردود فعل الرضع؛ فبينما ظهرت زيادة التركيز على بعضهم، كانت وجوههم محايدة حينما سمعوا أصوات البالغين، وهناك البعض الآخر ممن ابتسموا أو قاموا بتحريك الفم أو بكليهما حينما سمعوا أصوات الرضع، بينما غابت تلك الابتسامة عند سماع صوت السيدة البالغة.



* تعبير عن الذات

وبدا الأمر وكأن الرضع يعرفون الأصوات التي تشبه أصواتهم. وأشارت الدراسة إلى أنه ربما إذا تكلمت الأم بلغة تشبه لغة الأطفال، وحاولت الاقتراب من نبرة الصوت المميزة للرضع، فإنها يمكن بذلك أن تهيئهم للحديث، خاصة لدى الرضع الذين يعانون من تأخر الكلام أو صعوبة في التواصل. وأشارت الدراسة أيضا إلى أن الرضع حينما يبدأون بالحديث يكون الكلام تعبيرا عن الذات أكثر منه رغبة في التواصل مع الآخر، بدليل أنه في كثير من الأحيان يصدر الرضيع أصواتا وهو بمفرده، أو يصدرها دون أن ينظر في عين المتحدث، وغيرها من طرق التواصل التي يتعامل بها البالغون.

وأوضحت الدراسة أن الأطفال في بداية تعلمهم الكلام يجب أن يقوموا بتحريك الفم والأحبال الصوتية، وأن يستمعوا جيدا إلى أصواتهم لكي يفهموا طبيعة الصوت الذي يصدرونه. ويعتقد الباحثون أن أصوات الرضع يمكن أن تحمل ما يشبه الشفرة الخاصة بهم يتم التعبير عنها من خلال صوت معين وليس لغة لها قواعد، وهو الأمر الذي يفسر تعرف الرضع على هذه الأصوات.

وأوضحت الدراسة أن اعتماد الرضيع على السمع بشكل أساسي هو ما يطور اللغة لديه باستمرار. وحسب دراسة أميركية سابقة، يستفيد الرضيع من الأصوات المحيطة به في المنزل أكثر من تعلم الكلمات على حدة، وهذه الأصوات لا يشترط أن تكون من الأم بشكل مباشر، ولكن قد تكون من الحوار العادي بين المحيطين به أو من خلال التلفاز.. وغيرها من الطرق.

وأشارت الدراسة إلى أن تأخر القدرة على الكلام لا يكون لنقص المفردات اللغوية بقدر ما يعود لندرة سماع الأحاديث، وأن التحدث باستمرار إلى الطفل من الأشياء التي تنمي قدراته اللغوية أكثر من زيادة المفردات، وأن تنوع مصادر الحديث لا يقل أهمية عن تلك المفردات. وبطبيعة الحال، يبقى هناك كثير من الأمور الغامضة في هذه النقطة المعقدة التي تحتاج إلى مزيد من الدراسات من أجل اكتشاف عالم الرضع.



* استشاري طب الأطفال
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4295


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة