الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
وحمات الولادة.. تطورات في المعالجة الدوائية
وحمات الولادة.. تطورات في المعالجة الدوائية
وحمات الولادة.. تطورات في المعالجة الدوائية


05-28-2015 07:02 PM
الرياض: الدكتورة عبير مبارك
وحمات الولادة (Birthmarks) من التغيرات الجلدية الشائعة بين المواليد، وتشير إليها الأكاديمية الأميركية لطب الجلدية (American Academy of Dermatology) بالقول إنها تظهر على غالبية الناس عند ولادتهم. وحمات الولادة هي بالأصل تغيرات في مظهر الجلد، لها أسباب وأنواع متعددة، يجمعها أنها تظهر على هيئة بقع مختلفة الأحجام في مناطق مختلفة من جلد الطفل المولود. وتتنوع وسائل معالجات الوحمات تلك باختلاف أنواع التغيرات الجلدية الولادية التي أدت إلى ظهورها، واختلاف مناطق ظهورها، وآثار وجودها.

* أسباب الوحمات
على الرغم من أنه شائع في أوساط عموم النساء أن ظهور تلك الوحمات على جلد الطفل المولود يأخذ شكل نوعية من الأطعمة التي كانت الحامل تشتهي تناولها ولم تجدها خلال فترة الحمل، فإنه لا توجد إثباتات علمية على صحة هذا الادعاء الشائع.
وطبيًا، لا يُعلم سبب ظهور الكثير من أنواع وحمات الولادة لدى الأطفال، وما هو أكيد أن ظهور الوحمات تلك لا علاقة له بأي أمر قد تكون الأم الحامل قد فعلته، كما أنها ليست ناجمة عن شيء حصل خلال عملية الولادة كإصابات تطال جلد الطفل، ولذا لا توجد أي وسيلة للوقاية منها. والملاحظ أنه قد يتكرر ظهور الوحمات الولادية لدى العوائل. وتنقسم أنواع وحمات الولادة إلى نوعين رئيسيين، نوع الوحمات الوعائية ذات العلاقة بنمو الأوعية الدموية الموجودة في الجلد، ونوع ذي علاقة بصبغات خلايا الجلد، وتسمى الوحمات الصباغية.
وضمن عدد 19 فبراير (شباط) الماضي من مجلة نيو إنغلاند أوف ميديسن (New England Journal of Medicine)، عرض الباحثون من كلية الطب بجامعة بوردو في فرنسا نتائج دراستهم في استخدام أحد أنواع أدوية علاج أمراض القلب في معالجة نوعية وحمات الولادة المسماة «وحمات الفراولة» (Strawberry Birthmarks). وعقار بروبرانولول (Propranolol) المستخدم في هذه الدراسة لمعالجة وحمات الفراولة، هو أحد أنواع أدوية فئة حاصرات بيتا (Beta – Blocker) التي تستخدم على نطاق واسع في معالجة طيف متنوع من أعراض الأمراض القلبية، كبعض أنواع اضطرابات النبض ولخفض ارتفاع ضغط الدم ولراحة القلب حال بذل المجهود البدني وبُعيد الإصابة بنوبات الجلطات القلبية وتخفيف أعراض الذبحة الصدرية وضمن معالجة تخفيف أعراض أنواع من أمراض صمامات القلب وغيرها.

* وحمات الفراولة
وحمات الفراولة هي أحد أنواع وحمات الولادة التي تتميز بأنها عبارة عن عقد متجمعة من الأوعية الدموية تُسمى علميًا (Infantile Hemangiomas) تأخذ هيئة كتل مطاطية الملمس للأوعية الدموية المتجمعة كعقدة أو كعقد متناثرة على جلد الطفل. وهي وإن كانت طبيًا تُصنف كأعراض غير ضارة بصحة الطفل ولا تحمل أي مخاطر واضحة على سلامته، إلا أن لها تأثيرات نفسية على الطفل وفي مراحل تالية من حياته للنواحي الجمالية، وخصوصًا عند وجودها على الوجه أو مناطق مكشوفة عادة من الجسم، إضافة إلى تأثيراتها الفيزيائية بحسب وجودها قرب مناطق معينة من الجسم.
وأشار الباحثون في مقدمة دراستهم إلى أن نوعية وحمات الفراولة تصيب ما بين 3 و10 في المائة من المواليد. وأضافت الدكتورة كريستيان ليتي لابريز، المتخصصة في الأمراض الجلدية للأطفال بجامعة بوردو والباحثة الرئيسة في الدراسة، بالقول: «(بروبرانولول) هو أول عقار يُسمح طبيًا الاعتراف به كدواء لمعالجة عقد الأوعية الدموية لوحمات الفراولة». واستطردت بالقول: «إن نتائج دراساتها كانت المفتاح لقرار إدارة الغذاء والدواء بالولايات المتحدة (FDA) اعتماد استخدام عقار (بروبرانولول) لعلاج العقد الدموية الجلدية لدى المواليد في عام 2014، وهو العقار الذي يعمل على تقليل تدفق الدم إلى تلك العقد من الأوعية الدموية، وبالتالي تقليل تغذيتها ومن ثم تقليص نموها وفي نهاية الأمر ضمورها مع مرور الوقت وموت تلك الخلايا المتسببة بتغير لون وشكل الجلد». وفي دراستها الحديثة تم متابعة تأثيرات تناول الأطفال لهذا العقار لمدة ستة أشهر على تلك النوعية لوحمات الفراولة.
وعلقت الدكتورة آنا ديورات، مديرة قسم أمراض الجلدية لدى الأطفال في مستشفى ميامي للأطفال بولاية فلوريدا، بالقول: «البدء المبكر في معالجة هذه النوعية من تجمع عقد الأوعية الدموية لدى الأطفال هو أمر مطلوب لمنع تسببها بأي تشوهات أو ظهور أي ندبات مكانها حال زوالها بالمعالجة. وصحيح أنه ومن دون علاج، تزول وحمات الفراولة هذه أو تصبح ذات سطح أملس غير متورم خلال عشر سنوات، إلا أنه لو أنها ظهرت بالقرب من العين أو الأنف أو الفم أو الأذن، فإنها قد تتسبب باضطرابات وظيفية على المدى البعيد في تلك الأعضاء. ومن هنا أهمية التدخل بالبدء بالمعالجة المبكرة». وأضافت: «نرحب بقرار إدارة الغذاء والدواء في اعتماد استخدام عقار (بروبرانولول) لعلاج هذه المشكلة الصحية، وفي عام 2008 كنت أحاول استخدام أدوية الكورتيزون لعلاجها، ولكن لها آثار جانبية متعددة».

* علاج فعال
وفي هذه الدراسة الحديثة تابع الباحثون تناول 460 طفلا، أعمارهم تراوحت ما بين شهر و5 أشهر، لديهم وحمات الفراولة. وتبين في نتائجها أن 60 في المائة من تلك الوحمات زالت خلال ستة أشهر لدى الأطفال الذين تناولوا ذلك العقار مقارنة بـ4 في المائة فقط لدى الأطفال الذين تناولوا عقارًا وهميًا (Placebo).
وتذكر المصادر الطبية أن الوحمات الوعائية هي أكثر ما يُقلق الأمهات والآباء. وتنشأ هذه الوحمات نتيجة عدم تشكل الأوعية الدموية في منطقة الجلد بالشكل والطريقة الصحيحة، ولذا هي غالبًا بالأصل حمراء اللون، ثم تتخذ ألوانًا أغمق بحسب طريقة نمو الأوعية الدموية في تلك العقد الوعائية. ولذا منها أنواع تعطي الجلد صبغة من اللون الأحمر الغامق، مثل حبة التوت الأحمر، وتكون مرتفعة عن سطح الجلد، وهذا النوع يزول غالبًا دونما حاجة إلى معالجة بعد بلوغ سن عشر سنوات. وثمة نوع أخر منها يأخذ شكل كتلة تنشأ وتنمو تحت سطح الجلد، أي أشبه بكهف تحت الجلد، ولذا تكون أكثر انتفاخًا ولونها يُقارب اللون الأزرق المحمر.

* الوحمات.. أحجام وأنواع
* تشير الأكاديمية الأميركية لطب الجلدية (ACD) إلى أن وحمات الولادة بالعموم يتراوح حجمها بين صغيرة جدًا وكبيرة، وقد تكون بارزة عن سطح الجلد أو على مستوى السطح دون بروز، وقد يكون لونها أفتح من لون الجلد الطبيعي للطفل أو أغمق منه، وقد تتخذ اللون الأحمر أو البني أو الأزرق. وهي قد تكون ناتجة عن تغيرات في عدد وصبغات خلايا لون الجلد (Skin Pigment Cells) أو اضطرابات في نمو الأوعية الدموية بالجلد.
وبعض هذه الوحمات قد يزول من تلقاء نفسه وبعضها قد يستمر في البقاء أو تزداد سواءً في مراحل تالية من العمر. وإضافة إلى هذا تشير إلى أن وحمات الولادة هي بالأصل وغالبًا مشكلة تجميلية، إلا أن بعض أنواعها مرتبط باحتمالات ظهور أورام سرطانية أو علامات على وجود أمراض خفية بالجسم، ومن هنا أهمية عرضها على طبيب الجلدية لتبين نوعها واحتمالات تأثيراتها أو عدم وجود أي مخاطر منها. وتستطرد قائلة إن من أكثرها شيوعًا الأنواع الأربعة التالية:
* بقع زرقاء رمادية (Blue - Grey Patch): وهي بقع ناجمة عن تغيرات في صبغات خلايا الجلد، أي ليس في نمو الأوعية الدموية، وهذه البقع مسطحة على الجلد أغمق قليلاً من لون الجلد المحيط بها وبمسحة زرقاء خفيفة، وعادة ما تظهر على أسفل الظهر أو الإليتين لدى الطفل الوليد، وقد يكون حجمها كبيرا لتغطى أجزاء واسعة من تلك المنطقتين. وهي تظهر من حين الولادة، وغالبًا ما تخف خلال بضع سنوات تالية من العمر.
* بقع مزيج القهوة بالحليب (Café Au Lait Macule): وهي بقع ناجمة عن تغيرات في صبغات خلايا الجلد، أي ليس في نمو الأوعية الدموية، وهذه البقع مسطحة تأخذ لونًا أغمق من لون الجلد المحيط بها، وقد تظهر في أي منطقة من الجسم وبأي حجم، لكنها لا تتجاوز حجم كف الطفل، وهي غالبًا لا تزول، بل تنمو كلما نما حجم الطفل.
* بقع السلمون (Salmon Patches): وهي بقع ناجمة عن تغيرات في نمو الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة تحت الجلد. وهذه البقع شائعة جدًا، والإحصائيات تشير إلى أنها تصيب أكثر من نصف المواليد الأصحاء والخالين من أي أمراض. وتأخذ لون بقع حمراء وردية تظهر على الوجه أو خلف الرقبة، والتي على الوجه غالبا ما تختفي قبل البلوغ، ولكن التي على الرقبة تستمر حتى مراحل تالية من العمر، وغالبًا لا تتم ملاحظتها لأنها تكون مغطاة بالشعر.
* بقع نبيذ البورت (Port - Wine Stains): وهي بقع ناجمة عن تغيرات في نمو الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة تحت الجلد. وهذه البقع يمكن أن تظهر على أي منطقة في الجسم، وعلى جلد الرأس والرقبة بشكل أكثر. وعند الولادة يكون لونها أحمر ورديا، ثم تدريجيًا يأخذ لونها شكلاً أغمق وتظل غالبًا طوال العمر ولا تزول من نفسها.
وأقل شيوعًا منها، نوعان، هما:
* شامات ميلانوسيتك الولادية (Congenital Melanocytic Nevus): وهي أشبه بالشامات المعروفة وتظهر ككتلة غامقة اللون على سطح الجلد.
* عقد الأوعية الدموية الولادية (Infantile Hemangioma): وهي كما تقدم، كتل من الأوعية الدموية النامية بشكل غير طبيعي، وغالبًا لا تكون لحظة الولادة، ولكنها تظهر خلال الأسبوع الأول من العمر، ثم تأخذ في النمو بالحجم خلال الأشهر التالية من العمر، ثم تدريجيًا تنكمش في الحجم.


* استشارية في الأمراض الباطنية
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5199


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة