الأخبار
منوعات سودانية
تغيير وتبديل: الأواني الرمضانية.. إرهاق الجيوب بهدف التباهي
تغيير وتبديل: الأواني الرمضانية.. إرهاق الجيوب بهدف التباهي
تغيير وتبديل: الأواني الرمضانية.. إرهاق الجيوب بهدف التباهي


05-29-2015 01:50 PM
الخرطوم - نسية محجوب

في كل عام تحرص كثير من النساء على تجديد الأواني المنزلية الخاصة بشهر رمضان، حتى كادت تصبح من ضمن العادات المتبعة في مجتمعنا السوداني، فضلاً عن تأثيرها على الوضع الاقتصادي إن لم تكن هناك حاجة لأوانٍ جديدة خاصة الأسر ذات الدخل المحدود.

وغالباً ما تهدف منها ربات المنازل للتظاهر والتباهي عند التجمع للمائدة الرمضانية، وكشفت جولة لـ (اليوم التالي) داخل الأسواق عن حركة دؤوبة للنساء لأجل الحصول على الأواني الرمضانية، بجانب وجود زيادات مضطردة في أسعار المستلزمات.

تنافس وتباهٍ

وفي السياق، أشارت عزيزة عبد الوهاب - ربة منزل - إلى أن شهر رمضان كغيره من الأشهر ولا يحتاجون فيه إلى تجديد الأواني، فيمكنهم أن يستخدموا ما هو موجود في الأشهر العادية غير أنه شهر للعبادة، حسب قولها. وأضافت: بدلا أن يكون التأهب بالأواني، فليكن بالاستعداد النفسي والبدني حتى يستطيع الإنسان أن يؤدي عبادته على أكمل وجه. وتابعت: في ظني أن كل من ترتاد الأسوق ليس بموجب الحاجة إنما من أجل التنافس والتباهي بأشكال الأواني. وقالت: عن نفسي لا أحبذ تلك العادة التي أعدها سيئة وضارة بالمجتمع، ولا أذهب للسوق إلا للحاجة الماسة.

نقوش رمضانية

وفي ذات السياق، أوضحت أماني أحمد - ربة منزل - أن هناك بعض الأواني خاصة بهذا الشهر يمكن الاحتفاظ بها لأكثر من عام، فليس بالضرورة أن أجددها سنوياً. وقالت: بعض منها يمكن تحتاج إلى تبديل ليس من باب التغيير، إنما لعدم صمودها لفترة طويلة، لافتة إلى اختلاف الأواني عن ذاك الزمن الجميل التي تظهر عليها النقوش الدالة على الشهر الفضيل، فضلاً عن أنها يمكن الاحتفاظ بها لأطول فترة ممكنة نسبة لطبيعة صنعها. وأضافت: بعض النساء أصبح التغيير بالنسبة لهن عادة يصعب تركها.

الظهور بالجديد

من ناحيتها، قالت ابتسام -عبدالله ربة منزل - إن رمضان يحتاج إلى أوانٍ كثيرة بداية من التحضيرات، فضلاً على أنه شهر يجتمع فيه الأهل والجيران، وكل منهم يريد أن يظهر بما هو جديد, إضافة للاهتمام بالاختلاف في شكل الأواني.

بالموجود

أصوم رمضان بما هو موجود من الأواني التي استخدمها في الشهور الأخرى العادية.. هكذا بدأت فاطمة عبد الرحمن - موظفة -حديثها، وأشارت إلى أنها لم تأت يوماً إلى السوق خصيصاً لشراء ما يعرف بأواني رمضان. وأضافت: رمضان شهر عبادة ويمكن للشخص أن يحلل صيامه من (السبيل)، وليس بالضرورة أن يكون من كوب مخصص، ولفتت فاطمة إلى الإقبال الكبير الذي تشهده الأسواق هذه الأيام، خلاف الأيام السابقة التي يكون الارتياد على سوق الخضار أكثر منه على الأواني، مما يدل على انتشار ظاهرة التجديد. وتابعت: لابد للمرأة أن تحدد ما تحتاجه، وأن لا تسير خلف ركب الظواهر السالبة التي قد تؤثر في الأسرة والمجتمع.

حسب المقدرة

وأبان موسى عبد المنعم قرقور- تاجر- أن حركة البيع بدأت ترتفع رويداً رويدا مع اقتراب الشهر الفضيل، ذلك إن دل فإنما يدل على الإقبال المتزايد لاقتناء الأواني الرمضانية التي تعد من الأساسيات التي لا يمكن الاستغناء عنها عند بعض النساء، خاصة اللاتي يردن التظاهر بالجديد. وأضاف: هناك بعض الأواني لا تظهر إلا مع قدوم هذا الشهر مثل جك القزاز وكبابي المك، فضلاً على الطلب المتزايد لمستلزمات القهوة. وتابع: نراعي في جلب الأواني كل الطبقات حتى يستطيع أي شخص أن يجد ما يحتاجه كل على حسب مقدرته المالية. ولفت إلى أن الأسعار لا تزالت فيما هي عليه دون أي زيادة تذكر. وأردف: لكنها قابلة للزيادة خاصة في الأيام الأخيرة من الشهر الجاري

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1564


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة