الأخبار
أخبار إقليمية
كمال عمر .. حصان طروادة !
كمال عمر .. حصان طروادة !
كمال عمر .. حصان طروادة !


05-31-2015 09:51 AM
محمد وداعة

منذ ان أنضم المؤتمر الشعبى لتحالف قوى الأجماع الوطنى كان لى رأى واضح ضد انضمام الشعبى للمعارضة وهو الأمر الذى دفعنى لمغادرة قيادة التحالف بعد اول اجتماع حضره الشعبى ، هذا أمر يعرفه كثيرون ، الأستاذ كمال عمر بذل جهدا متواصلا لأقناعى بانهم فى الشعبى بعد المفاصلة اصبحوا ( مولودا جديدا) ، وأنهم لن يرتاحوا حتى (يخلصوا) الشعب السودانى من حكم الأنقاذ (جريرتهم الكبرى) وهذه (كفارة ) لرب العالمين و بمثابة اعتذار للشعب ،

قناعتى لم تتزحزح قيد أنملة فى أن هذه ( تقية ) تعلمها اهل المؤتمر الشعبى من الشيعة تحت مظلة شعارات وحدة اهل القبلة ، ولم تساورنى الظنون فى ان الوطنى والشعبى ، ظلت الخيوط السرية فردية كانت أوجماعية تتواصل فيما بينهم ، وكانت إطراف اسلامية خارجية تحرص على وجود خطوط حمراء لايتم تجاوزها من الطرفين ، القاصى والدانى يعلم أن السبعة الكبار فى ( المكتب الخاص) أنقسموا بين القصر والمنشية وظل الصندوق الأسود ( للمكتب الخاص) مغلقا باتفاق ( جنتلمان )، فلم يفصح الطرفان عن االخلافات فى المسائل المالية و(الفنية) ، حظى المؤتمر الوطنى وهو يحكم الدولة بذات الدعم الذى حظى به المؤتمر الشعبى مفاصلا ومعارضا ومن ذات الجهات ، هذه الجهة ظلت ممسكة باليات الأختلاف و نجحت فى ايجاد قدرا من السيطرة منعآ للأنفلات ، أشارات وشعارات (خلوها مستورة ) كانت الأبرز فى التعبير عن الأفصاح عن الأزمة ،

جماعة القصر (خلوها مستورة) فى ظل تواصل خفى مع صاحب الشعار الدكتور على الحاج ،الأستاذ كمال عمر ظل حتى قبيل أعلان ( الوثبة) متمسكا شكلا بالقيام بدور المعارض الأكثر شراسة للحكومة والمؤتمر الوطنى ، الرجل تحول بين ليلة وضحاها ورأى فى الحكومة حضنا وحصنا منيعا ، فأطنب ووصف ، وتبنى رؤية المؤتمر الوطنى للحوار وأصبح (ملكيا أكثر من الملك) ، جاهر بالعداء لمجموعة (7+7) وتواطأ مع المؤتمر الوطنى للتدخل فى شئونهم لدرجة تعين وتبديل مناديبهم فى لجنه (7+7) ،أقبل الاستاذ كمال عمر فى كل سانحة يكليل الأتهامات لقوى الأجماع الوطنى ، و هو يدبر مدحآ فى المؤتمر الوطنى ، لاشك أنه فى ربما أفشى كل أسرار المعارضة (أن كانت لها أسرار) ، ولعله كان بالفعل (حصان طروادة) ولم يكن الشعبى لينضم لقوى الأجماع إلا لاعاقة عملها وتشتيت جهودها محاولآ أعمال الفيتو على كثير من مواقفها ،

الأسلامين لايمكن أن يكونوا ديمقراطين إلا بما يخدم أغراضهم فى الوصول الى السلطة او التشبث بها ، فلسفة الأسلام السياسى فى تبنى نظرية الحكم الألهى التى تبيح كل مايحظره الأسلام بحجة المحافظة على الأسلام ، وحالهم كحال بنى أسرائيل (لايصبرون على طعام واحد ) ، الناطق الرسمى بأسم تحالف قوى الاجماع الوطنى قلل من تصريحات الاستاذ كمال عمر التى وصفت التحالف بالعجز وعدم القدرة على أحداث تغير فى الساحة السياسية ، الأستاذ بكرى يوسف لم يتطرق الى حجم الأضرار التى لحقت بالتحالف جراء مغادرة المؤتمر الشعبى للتحالف متماهيآ مع المؤتمر الوطنى فى كل أحواله ، لماذا يلام كمال عمر، اللوم يقع على قيادات قوى الأجماع التى صدقت أن المؤتمر الشعبى يعنى مايقول فى معارضته للمؤتمر الوطنى ، الأستاذ كمال عمر يقوم بالأستخفاف بقوى المعارضة والتهوين من شأنها ، هذا بمثابة تحريض للنظام للأستمرار فى تجاهل المطالب المشروعة لتحالف المعارضة ، المؤتمر الشعبى يعلم انه لن يشكل أضافة للمؤتمر الوطنى حسب ما يفهم الوطنى ، ولن يكون خصما على المعارضة أن لم يكن مظهرا لتعافيها ،الأستاذ كمال عمر وحزبه المؤتمر الشعبى ظاهرة جديرة بالدراسة ،،
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 5239

التعليقات
#1276563 [عدو الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

06-01-2015 07:53 AM
انت يا Abbood اسمح لى بان اقول لك ان تفكيرك سطحى و عقيم جدا , فانت بدات كلامك بمصطلح و (انتم) فمن نحن ؟ وكيف لخيالك المريض و استنتاجك الفطير ان يصنف الناس ؟ نعم حقيقة ما قيل عن تجربة الاسلام السياسى وهنا نحن نفرق تماما بين الاسلام السياسى و الدين الاسلامى العظيم فواحدو من اكبر ماسى التجربة الاسلامية هو احتكار الاخوان المسلمين التحدث باسم الاسلام وانت مثال جيد لهذا و لا ادرى من الذى اعطاهم هذا الحق ؟؟ بانهم طلاب سلطة لا غير و المشكلة بانهم عند وصولهم للسلطة يصبحون مثل الاطفال الذين لايعرفون كيف يتعاملون مع العابهم و دونك تجربة الاسلاميين المشئومةفى السودان و ماجرته على البلاد و العباد من كوارث و مصائب حتى على الدين الاسلامى نفسه وذلك باعطائهم صورة سىئة جدا عن الاسلام و سماحته و عدله, و المضحك بان تجربة الاسلاميين فى السودان كانت وبال على اخوانهم المصريين وواحدة من اسباب رفض الشعب لهم اذ ان المصريين قالوا كلمتهم بكل بساطة وهى لا نريد ان نكرر تجربة اخوان السودان التى اذلت السودانيين و اذاقتهم الامرين اما عن حديثك عن علمانيتنا فهى دليل اخر عن مدى قلة تفكيرك فمن الذى ذكر العلمانية هنا ؟وهل كل من يخالف الاخوان المسلمين يصبح علمانى ؟؟ ولعلمك ان اوصافكم الجاهزة لمخافين الاخوان و معارضينهم اصبحت شائهة و مكررة مثل العلمانية و الشيوعية و الطابور الخامس و انتم بكل تاكيد لا تعرفون ما هى العلمانية او الشيوعية انتم مجرد ابواق عديمة الفهم لاتجيد غير السباب و فعل كل ما هو منحط و بشع

[عدو الكيزان]

#1276463 [abdelkarim altom mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2015 11:30 PM
لاجديد الاسلاميوا كلهم وجهة للعملة واحدة، لاتستغربوا غدا ربما تجدون قيادات العدل والمساواة الاخوانية المشؤمة فى الخرطوم، تحت اية حجية كعادتهم، هولاء يحلون الحرام شرعا ويحرمون الحلال ولكن لانلوم الا انفسنا، لايلدغ المّومن من جُحّر مرتين.

[abdelkarim altom mohamed]

#1276450 [عز الدين الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2015 10:41 PM
هذا موقف لا نملك الا انمنه وندعو قادة المعارضة الى معرفة (صليحك من عدوك) وحتى نقف امام جماهير شعبنا وراسنا مرفوعة ان لا نضع ايدينا في يد من صنع الانقاذ وفصل الجنوب ودمر اقتصاد البلاد وانتهك حرمات الانسان وعاث وما زال يعيث فسادا في هذه البلاد المبتلاة بأكبر كذبة في التاريخ: الاخوان المسلمين.

[عز الدين الشريف]

#1276429 [نمو]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2015 09:08 PM
كمال عمر بعد فشله في مهنة المحاماه
اتجه للسياسه وفي حزبه مهمش لا يعتمد عليه
الترابي ووعد بوازاه في الحكومه الجديده
ولذلك باع المعارضه ومستعد لبيع زوجته
من اجل كرسي الوزاره كمال مريض

[نمو]

#1276335 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2015 05:07 PM
"فلسفة الأسلام السياسى فى تبنى نظرية الحكم الألهى التى تبيح كل مايحظره الأسلام بحجة المحافظة على الأسلام" أ. هـ. صدقت!! هذه هي خلاصة الموضوع!!

[د. هشام]

#1276254 [ابن البلد 9]
5.00/5 (1 صوت)

05-31-2015 02:00 PM
لقد أثبت لي هذا الشخص المذكور مما لا يدع مجالا لللشك في صحة عما يتحدثوا به السودانيين من الفاظ عن الاخوان انهم أشخاص من فلك أخر لا مبادئ لهم ، في الحقيقة عندما كنت استمع اليه في لقاءته مع اذاعة البي بس سي العام الماضى ادركت انه شخص مراوغ و يتحدث من مطلق معين وكان يحاول ان يخفى بما في دواخله من عجينة تالفة ولما عاد الى أوكاره القديمة عناصر الاخوان وانقلب من 180 درجة عن جماعة المعارضة وكيف انه كشف عن وجهه الكوز الجقيقى الذي لا يأبى حياء ولا خجلا ... السؤال الذي اطرحه من أين اتوا هؤلاء الناس
لقد تربينا في اراضى السودان وادركنا صفات أهله بأى مكان ولكننا لم نرى ما يتحدثوا به الاخوان وتشابهه صفاتهم في اى بلد

[ابن البلد 9]

#1276247 [مدحت عروة]
4.00/5 (1 صوت)

05-31-2015 01:51 PM
مافى زول فى الاسلامويين محترم البتة او يستحق ادنى ذرة من احترام او تقدير ولا واحد!!!

[مدحت عروة]

#1276105 [توفيق عمر]
5.00/5 (1 صوت)

05-31-2015 10:18 AM
لا افهم لماذا يلام الخونة ويوبخون كثيرا جدا فهل يامل من يفعل ذلك في ان يكون الخائن في يوم من الايام قادرا علي تغيير جلده هذه اوهام
فلماذا لا تتركوا الخونة يغوصون في وحل خيانتهم ولا تعيروهم اي اهتمام يزيد عن الحد حتي يشعروا بان الله قد يغير قوما حتي وان لم يغيروا ما بانفسهم فهذا لن يحدث
فيا جماعة الخير الخائن هو خائن وسوف يظل خائنا الا ان يقضي الله امرا كان مفعولا ويريخ الخالق الخلق الناس من اذاه ومن شرور ه
اتركوه هو وكبيره الذي ربما علمه او لم يعلمه السحر وعاملوهم من منطلق المثل الشعبي الكلب ينبح والجمل ماشي

[توفيق عمر]

#1276102 [ابوكديس الغميس]
5.00/5 (2 صوت)

05-31-2015 10:11 AM
مقال رائع و متوازن وتحليل منطقى علمى اكثر ما اعجبنى فى المقال هى الفقرة التالية و التى توصف الكيزان وصفا دقيقا :

(الأسلامين لايمكن أن يكونوا ديمقراطين إلا بما يخدم أغراضهم فى الوصول الى السلطة او التشبث بها ، فلسفة الأسلام السياسى فى تبنى نظرية الحكم الألهى التى تبيح كل مايحظره الأسلام بحجة المحافظة على الأسلام ، وحالهم كحال بنى أسرائيل (لايصبرون على طعام واحد )

[ابوكديس الغميس]

ردود على ابوكديس الغميس
[Abbood] 05-31-2015 01:55 PM
و أنتم لا يمكن أن تكونوا ديمقراطيين لأنكم تفترضون قبل أي انتخابات أو مؤتمرات أو نقاش أن تكون الدولة علمانية و تسمونها مدنية و أن تفصل الدين !!!
لو كنتم ديمقراطيين يجب أن تطرحوا رؤيتكم و تتركوا الشعب يختار طريقة حكمه من داخل البرلمان لا من فوق رأسه و من خارج البرلمان .... تكون ملكية أو قبلية أو إسلامية أو علمانية ... أتركوا الشعب يختار .... طبعاً لن تفعلوا لأنكم مثل الحكومة لستم ديمقراطيين و ديدنكم الجعجعة ...بالديمقراطية !!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة