الأخبار
منوعات سودانية
زيادات "خرافية" رغم وعود المالية ..الزيادات الجمركية تعصف بأسواق قطع الغيار والأواني المنزلية
زيادات "خرافية" رغم وعود المالية ..الزيادات الجمركية تعصف بأسواق قطع الغيار والأواني المنزلية



06-01-2015 11:45 PM
الخرطوم - نازك شمام

ربما لن تستطيع (رحاب إبراهيم) ممارسة عادتها السنوية هذا العام في تجهيز الأواني المنزلية الخاصة بشهر رمضان المعظم كحال الأعوام السابقة التي درجت فيها على أن تحضر الأواني المخصصة للشهر الفضيل، وهي عادة نسائية تم توريثها جيلا بعد جيل في ظل تحضيرات البيوت السودانية لاستقبال رمضان وفي إطار الاحتفائية بالشهر.

هذا العام سيبدو صعبا على كثير من الأسر محدودة الدخل من حيث شراء الأواني المنزلية بسبب تدخل السلطات برفع جمارك الأواني المنزلية إلى نسبة كبيرة فوجئ بها حتى المستوردون أنفسهم، حسنا.. لم تكن الأواني المنزلية وحدها في فوهة المدفع بل إن الزيادة طالت قطع غيار السيارات التي يتم استيرادها مستعملة أو ما تعرف بـ(السكند هاند).

إذن، مرة أخرى تطفو قضية الزيادات الجمركية إلى السطح قبل أن ينقضي النصف الأول من العام، رغم تأكيدات وزير المالية حين تقديم موازنة العام على عدم وجود زيادات في الرسوم الجمركية أو الضرائبية، وبالتأكيد ليست هذه هي المرة الأولى التي تتم فيها زيادات حكومية خاصة بالجمارك، ففي شهر يناير الماضي فوجئ المستوردون بزيادة في الدولار الجمركي من (5.86) إلى (6) جنيهات وهو الأمر الذي بررته الجهات الحكومية حينئذ بأنه ليس زيادة بالمعنى المعروف بقدر ما أنه معادلة شهرية تقوم بها هيئة الجمارك وفقا للسعر العالمي للدولار.

الجديد هذه المرة أن الزيادة بدأت بشكل فعلي بعدما قامت إدارة الجمارك بتنفيذ زيادات كبيرة في الرسوم الجمركية للأواني المنزلية وقطع الغيار بجانب البورسلين. الزيادات وصفها مستوردو الأواني المنزلية وقطع الغيار بأنها (خرافية) فقد زادت أسعار الأواني المنزلية الزجاجية من (500) – (900-1000) دولار أي بنسبة تكاد تبلغ 100% أما قطع الغيار السكند هاند فقد تراوحت الزيادة فيها ما بين 800- 300% لبعض الأصناف؛ الأمر الذي جعل المستوردين يتضجرون لجهة أن الجمارك نفذت الزيادة بدون إبلاغهم أو إعلامهم إلا بعد التنفيذ وفي ذات الوقت رفضت إدارة الجمارك تسميتها بالزيادات وقالت إنها إعادة تقييم للسلع؛ حيث تظن أن المستوردين يعملون على إظهار أسعار غير حقيقية للجمارك.

ثمة جدل بين إدارة الجمارك ومستوردي قطع الغيار والأواني المنزلية حول الزيادات، إلا أنه لم يفض إلى شيء بحسب مصادر تحدثت لـ(اليوم التالي) بأن هناك مخاطبات ومكاتبات تمت بين شعبة مستوردي قطع غيار السيارات وإدارة الجمارك وبعض الجهات ذات الصلة لتخفيض الرسوم الجمركية أو إلغائها إلا أنها لم تجد آذانا صاغية من قبلهم وظل الوضع على ما هو عليه رغم ما دفعت به الشعبة من اقتراحات لتجنب الزيادة الكبيرة في الرسوم، وفي الوقت ذاته أكد مصدر من شعبة قطع غيار السيارات قطاع السكند هاند أن الزيادات الجمركية التي نفذتها الجمارك بلغت نسبة عالية تقدر بـ800% في بعض قطع غيار السيارات فيما بلغت الزيادة في بعض القطع 300% وحذر في حديثه مع (اليوم التالي) من مغبة الزيادة التي تشعل الأسواق لجهة انها مرتبطة بالترحيل، ذات الأمر أكده الأمين العام لشعبة قطع غيار السيارات زاهر صديق الذي أكد على أمر الزيادة التي تمت في قطع الغيار، وأشار إلى مخاطبتهم الجهات ذات الصلة دون فائدة تذكر رغم أن الزيادة تعتبر كبيرة جدا بحسب حديثه مع (اليوم التالي) وقال إن المتضرر الوحيد من الزيادة هو المواطن والمستهلك، لجهة أن التجار يلجأون إلى رفع الأسعار إلا أنه في الوقت ذاته توقع أن يعم الركود الأسواق مما سيؤثر على الاقتصاد القومي.

هاشم أبوالفاضل أمين المال بالغرفة القومية للمستوردين قال إن الجمارك استغلت موسم رمضان واستهلاك الأسر والطلب الزائد على الأواني المنزلية وقامت برفع الرسوم الجمركية علاوة على وجود زيادة في البورسلين زنك الصاج والتي عدّها الأعلى من نوعها لجهة أن أسعارهما مرتبطان ببورصة عالمية حيث أن سعر متر البورسلين يقدر بـ(4) دولارات فيما قامت الجمارك بزياداتها إلى (8.5) دولار، واتهم أبوالفاضل في تصريحات صحفية أيادي خفية لم يسمها بالتلاعب بالمستوردين بدافع الرغبة في إخراجهم من دائرة الاستيراد، وكشف عن أن سعر متر صاج الزنك يبلغ عالميا 600 دولار للطن فيما رفعته الجمارك إلى 1500 دولار، وقال إن الزيادات في الجمارك أصبحت أمرا لا يطاق، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن المستوردين يعانون من كساد وضعف في القوة الشرائية بسبب الزيادات الحادة في الجمارك والرسوم لتأتي الزيادات الأخيرة وتزيد الطين بلة ـ على حد تعبيره ـ في الوقت الذي كشف فيه أن الزيادات الحادة وارتفاع التكلفة أجبرت عددا كبيرا من المستوردين على الخروج من دائرة الاستيراد

اليوم التالي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1634

التعليقات
#1277563 [سوداني حزين علي حال البلد]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 05:35 PM
حسبي الله ونعم الوكيل ربنا يضيق علي كل من ضيق علي الشعب السوداني المبتلي ربنا يشل يمينهم ويشغلهم في نفسهم هو الشعب ناقص دولة ماعندها موارد غير الجبايات التي أثقلت كاهل المواطن الضعيف والمسكين أرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء والله الرحمة حلوه

[سوداني حزين علي حال البلد]

#1277387 [الناهة]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 12:54 PM
نظرية اقتصادية جديدة اثبتها الاقتصاد السوداني
النظرية
اذا اردت تدمير دولة اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا قما عليك الا زيادة التعريفة الجمركية والضرائب وفرض الجبايات والاتاوات وارسال فرق من الجباة والعتاة الى الاسواق والمنازل فسرعان ماترى الحصيله واضحة للعيان وتلحق دولتك بدولة السودان

[الناهة]

#1277304 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 11:18 AM
والله الحياة في السودان جهنم لا يطاق وشوية كمان لن يعيش في السودان الا النظام وسدنته

[ابومحمد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة