الأخبار
أخبار إقليمية
تعرضوا للضرب والتميز العنصري.. المهاجرون إلى ليبيا.. قوافل الموت !
تعرضوا للضرب والتميز العنصري.. المهاجرون إلى ليبيا.. قوافل الموت !
تعرضوا للضرب والتميز العنصري.. المهاجرون إلى ليبيا.. قوافل الموت !


الأوضاع المعيشية المذرية أجبرتهم على ركوب الصعاب
06-01-2015 07:50 PM

البطالة والفقر والمرض دفعت بهم إلى ركوب البحر
وآخرون قضوا نحبهم ومنهم من ينتظر، من أجل لقمة عيش تعذرت داخل الوطن
حكاية رحلة من سوق ليبيا إلى ليبيا.. ومن ثم إلى أروروبا

تحقيق: يونس عثمان يونس

منذ قديم الزمان كانت هجرة المجموعات البشرية من مكان إلى آخر داخل الرقعة الجغرافيا المعينة أو من دولة إلى أخرى أو من قارة إلى قارة بسبب الكوارث الطبيعية كالجفاف والفيضانات والبراكين أو الكوارث الإنسانية كالحروب وتدمير البيئة، لكن أخذت الهجرة في العصر الحديث طابعا آخر كالهجرة بسبب المضايقات الدينية أو الخلاف الفكري والسياسي أو من أجل العلم أو بسبب البطالة وشظف العيش، أصبح السودان دولة معبر لعدد من الجنسيات مثل مصر وأريتريا وأثيوبيا وسوريا والصومال، يعبره أكثر من ألف شخص إلى الجماهيرية الليبية عبر البر حيث يتم تهريبهم عن طريق عصابة مشتركة من السودانيين والليبين فمنهم من يبقى في ليبيا وآخرون يعبرون البحر المتوسط إلى إيطاليا وأسبانيا والنرويج والسويد واليونان وغيرها من دول أوروبا .
قصص العائدين
"التيار" رصدت صورا من معاناة المهاجرين السودانيين في ليبيا وما يقاسونه في سبيل الحصول على عمل يوفر لهم سبل الحياة الكريمة خارج الوطن، من أجل ذلك يتعرضون لأصناف من العذاب النفسي والبدني والإهانات القاسية وأحيانا يفقدون حياتهم ثمنا لذلك، يقول (ك ن ف) لـ (التيار) وهو أحد أفراد شبكة تهريب البشر عبر البر: إن الرحلة من سوق ليبيا حيث يركب المهاجر (البوكس) ب 20 جنيها بعد أن يدفع مبلغا يتراوح من 1500 _3500 جنيه ثم تتحرك البكاسي شمالا مسافة 200 كيلو متر حيث نقطة التحرك التي يتجمع فيها المهاجرون من جميع الجنسيات حتى تكتمل حمولة السيارة التي يكون عدد المهاجرين فيها 20 فردا أو24 وهي سيارة (لاندكروزر).
نقطة التجمع
نقطة التجمع هي المكان الذي يتجمع فيه المسافرون أو قل المغامرون وهي عبارة عن قهاوي توجد فيها مستلزمات المسافرين من البضائع التي يحتاجونها في الطريق وكل ما يحتاجه الفرد في هذه المحطة من مبلغ لا يتعدى 200_350 جنيها، ويشير محدثي إلى أن المهاجر الذي تعرفه المجموعة لا يأتي لهذه النقطة إلا بعد اقتراب زمن تحرك السيارة التي تقله وآخرين إلى ليبيا، أما المهاجر الذي لا تعرفه المجموعة يأتي لهذه النقطة بعد أن يستلموا منه مبلغ يتراوح ما بين 1500 _2500 _3500 جنيه ويبقى رهينا هنا حتى تكتمل حمولة السيارة، هذه المبالغ المتباينة تدفع بواسطة المهاجرين الذين يركبون في نفس السيار كل يدفع حسب وضعه الاقتصادي.
الليل رفيق المغامرين
يتم التحرك تجاه الجماهيرية بعد منتصف الليل يكون الوصول بعد مدة اقصاها يومين ونصف يكون فيها الذهن شاردا والآمال مشرعة تنسج تفاصيل غد افضل لهم ولاطفالهم القادمين ولوطن يئن، هذه الاحلام التي يرون تحقيقها في ارض ليبيا او ما بعدها اذا وفقوا في دخول القارة العجوز عبر عملية هي اصعب من تلك التي خاضوها في الدخول الى ليبيا، احلام اليقظة بتحسين الأوضاع لا يترك للنوم مجالا ليتسلل عبره، فكل الآمال موضوعة في تلك المغامرة نحو عالم جديد وسعيد يؤمن العيش ورغده.
آمال تتحطم
هؤلاء المهاجرون الذين هم ضحية مافيا تهريب البشر والاتجار بهم، تتحطم آمالهم بمجرد وصولهم الى الاراضي الليبية حيث يصبحون مجرد رهائن ضمن المجموعات المتسللة من الدول الأخرى فيتم تسليم الرهائن لمجموعة ليبية حيث يتم تصنيف وفرز الجنسيات كل دولة لوحدها حيث يوضع افراد كل دولة في غرفة يحبسون داخلها ويكون اكلهم وشربهم داخلها ويضربون ضربا شديدا بواسطة المجموعة الليبية وبعد التحري والتمحيص من حالة الرهينة المادية وحالة ذويه يطلب من الرهائن ذوي الوضع المادي العادي والمتوسط مبالغ مالية تتراوح من 5 آلاف الى 7 آلاف جنيه سوداني ذلك للذين يتحملون الضرب والتعذيب، أما الذين تبدو عليهم آثار النعم ويمكن أن يدفع ذووهم أي مبلغ يطلب منهم بالمزاج وأي رقم تتخيله المجموعة وتفرضه على الرهينة واذا أحست المجموعة بسوء حال الرهينة وذويه في السودان يمكن أن يتنازلوا الى 4 آلاف جنيه فقط.
ابتزاز
ولفت (ك ن ف) إلى أن كيفية تسليم المبلغ تتم عبر اتصال المجموعة الليبية بذوي الرهينة بمكالمة مفقودة وذوو الرهينة يتوقعون اتصالا من ليبيا وبعد ان يرد يأتيه صوت ينهره ماذا تريد فيرد عندي فلان الفلاني معكم بعدها يعطوه قريبه يتكلم معه ويقول له اتصل على هذا الرقم في السودان واعطيه مبلغ كذا ويتصل ذوو الرهينة على الرقم الذي يدعي صاحبه انه صاحب تحاويل مالية ويحدد صاحب الرقم نقطة للتقابل بينه وذوو الرهينة وبعد ان يستلم المبلغ يتصل على المجموعة ويؤكد لهم استلام المبلغ المطلوب أمام ذوي الرهينة الذي تعاود المجموعة الاتصال به وتعطيه قريبه، ويؤكدون له اطلاق سراحه وفي حالة تردد ذوو المهاجر في دفع ما يسمونه الفدية يتم ضربه ضربا شديدا واحتمال يقتل عادي جدا بعدها يذهب المهاجر الى ليبيا الى حوش السودانيين بعد ان يتم تجريده من كل ما يملك ما عدا ملابسه من جانب المجموعة الليبية.
الحدود المفتوحة
كما أكد "ك ن ف "عدم تعرضهم لأي مساءلة من قبل السلطات طوال تلك الرحلة لا في داخل السودان ولا عند الحدود.
على الحدود السودانية الليبية يقول الجيلاني الشيخ عبد الرحمن العائد للتو من الجماهيرية: إنه تحرك من سوق ليبيا الى نقطة التجمع بمنطقة بواحات شمال ام درمان وبعد اكتمال حمولة السيارة 24 شخصا من بعض الجنسيات، ودفع ألفين جنيه، تحركت بهم بعد منتصف الليل وعند الحادية عشرة صباحا وصلوا الى الحدود السودانية الليبية عند منطقة المرماك حيث تم تسليمهم للمجموعة الليبية وهي بدورها أخذتهم الى أجدابيا وعندها تم استلام مبلغ 6 آلاف جنيه سوداني من كل فرد ومن لم يستطع الدفع يتم تشغيله لصالح المجموعة لمدة لا تتجاوز الشهرين.
الجنسية
ويضيف الجيلاني انه بعد اكتمال المدة يتم توزيع المهاجرين حيث يتم ارسال السودانيين الى مكان يسمى الجنسية وهو مكان اقامة السودانيين وهناك لا يتعرض احد لمساءلة او حبس ما دام داخل الجنسية ولكن عند مغادرته لذلك المكان يقع في فكي كماشة بين قوات اللواء خليفة حفتر وتقوم القوات بفحصه ومعاينة زيه اذا كان انيق الهندام يتهم بانتمائه للمخابرات السودانية، يوجه له هذا الاتهام بعد ان تعجز قوات حفتر عن الحصول على رقم أو صورة تعزز انتماءه للمخابرات السودانية أو انصار الشريعة الليبية واذا افلت من تلك القوات يقع في فخ قوات انصار الشريعة الليبية الذين يتهمونه انه ينتمي لقوات حفتر ويقومون بتفتيش متاعه ويقيمون هندامه ايضا واذا كتب له النجاة من هذه وتلك ربما لا يفلت من عصابة (البلاعيط) والفروخ التي تنعته بأسوأ الصفات العنصرية على اساس لون بشرته وشكل شعره.
"البلاعيط" بالمرصاد
واختتم الجيلاني حديثه بأن السبب الرئيس وراء هجرته الى ليبيا هو الوضع الاقتصادي المتردي وما يعانيه في السودان مثل عدم وجود فرص عمل والبطالة.
من داخل الجماهيرية
وفي السياق يقول الشفيع عبد الباسط فضل المولى، العائد من ليبيا ذهبت الى الفندق الكبير حيث مكتب تذاكر الجوية الافريقية اخذت تاكسي عم جمعة الليبي حوالى الثامنة صباحا فوجدنا المكتب مغلقا حيث كان هناك احد الافراد يرتدي البزة العسكرية قال لنا تعالوا التاسعة والنصف بعد ان سجلنا أسماءنا 20 دينارا ليبيا وحضرت غدا عند الموعد المضروب أحمل مبلغ 1000 دينار فمكثت داخل التاكسي خوفا من (البلاعيط)_ عصابات نهب وسلب_ الذين ينهبون ويسلبون جهارا نهارا قلت لعمر علي اذهب وسجل لي وبعدها اتجهنا لسوق العتق لشراء هاتف وبعد شرائه بعد افتتاح السوق عند التاسعة ورجعنا الفندق حيث وجدنا الوضع كما تركناه وكان هناك مصري فاخبرني انه سجل امس وان ما نحن فيه عبارة عن فبركة.
الطيارة "معبية"
وأضاف الشفيع صحاب الفندق انهم ذكروا له ان التذاكر في مطار معيتيقة فذهبنا اليه نحن الثلاثة انا وعوض واحمد ود البشير فلم نجد شيئا فاخبرونا ان التذاكر في مكتب زناتة وبعد ذهابنا اليه يوم السبت ثلاثتنا فاخبرنا عم رمضان وهو ليبي يعمل بمكتب زناتة بان نذهب ونأتي بعد صلاة الظهر ومن يريد السفر الى باريس او تعديل تذكرة قديمة عليه الانتظار، بعدها ذهبنا انا واحمد لسكن اخوتنا في الحشان وانتظر عوض لأنه كان يحمل تذكرة ذهاب وإياب بمبلغ 770 دينارا، وكان من المفترض ان يسافر يوم الجمعة الموافق 20 رمضان فاندلعت احداث مطار طرابلس فطلبوا منه دفع مبلغ 500 دينار ليبي من اجل تعديل التذكرة ذهاب فقط، وبعد حضورنا عند الثانية بعد الظهر حسب الموعد اخبرونا بانتهاء التذاكر الى الخرطوم وعلينا التسجيل ليوم غد وقد كان وأتينا الأحد قالوا لنا الطيارة (معبية) واذا لم تذهب طيارة الثلاثاء لا يوجد تسجيل جديد، حضرنا يوم الاثنين قالوا سجلوا فسجلنا.
لعبة التذاكر
وفي يوم الثلاثاء دخل احدنا الى المسؤولة ليستفسر عن سبب عدم وجود تذاكر للخرطوم فاخبرته ان تذاكر الخرطوم تشتريها السفارة السودانية في ليبيا، ونحن نعلم تماما ان هناك جماعة سافروا فعلمنا ان التذاكر تباع بطريقة غير مشروعة بمبلغ 900 دينار ليبي واخرى بزنس ب 1095 دينارا وهو المعلن والمصرح به في مكتب التذاكر حيث كان الذهاب قبل الاحداث الاخيرة ب 450 دينار واستمررنا بالتسجيل الوهمي يومي الثلاثاء والاربعاء وتأتي شخصيات جهارا نهارا يرتدون (ديباجات) المسؤولين فيسمحون لهم بالدخول الى المكاتب يحمون اكياس سوداء فيظلون بالداخل لساعات طويلة دون ان يعترضهم احد ونحن في الحر لا ظل لا ماء ولا اكل وبعده يقولوا لنا الطيارة عبت، ويضيف الشفيع انه اتصل في اليوم الرابع باحد الشخصيات الذين تعرض هواتفهم في شريط قناة الشروق وهو يدعى حسن التوم فقال لي اطمئنك ولا تذهب يوم الخميس واذهب يوم السبت ستجد تذاكر فذهبت يوم الخميس فقالوا لنا سجلوا يوم السبت لطيارة الاحد فوصلنا يوم السبت قالوا لنا طيارة الاحد (معبية) فحضرنا يوم الاحد لمكتب زناتة بعد ان فتح المكتب الساعة 12 منتصف النهار فقالوا لنا كل من يسمع اسمه يقف في الطابور فسمعت اسمي في اللستة الاولى وتكرر في الثانية فوقفنا لمدة ساعة وكانت كل الرحل الى استنبول لندن عمان القاهرة تونس ولكن لم نسمع بان هناك رحلة للخرطوم.

الطريق إلى معيتيقة
وفي نفس اليوم اتصل علينا احد اخوتنا يدعى عبد العزيز عبد الرحمن الحسن من ابنا الجزيرة وقال ان مكتب المدينة به حجز وذهبنا من زناتة بتاكسي الى المدينة ووجدنا المكتب يعمل لكن رغم قلة عدد السودانيين وهم 14 شخصا كان المكتب موجه كل اهتمامه للرحلات الاخرى، وبعد ان سألناهم لماذا لا توجد رحلة الخرطوم ردوا بأنه توجد تذاكر للخرطوم وعليكم الصبر قليلا وعند انتظارنا بالداخل وجدنا احد السودانيين يلبس قلادة ويحمل كيسا مليئا بالجوازات وبعدما خرج قال لنا احد الليبيين وهو يعمل بتنظيم باب المكتب اجمعوا جوازاتكم لشخصين منكم وبعد ان جمعناها لجلال ومحمد فاجأنا الليبي وقال كل واحد يدفع مبلغ 10 دينارات ليبية من اجل ان اخدمكم فدفعوا له، فادخل الجوازات لكن رجع كل الجوازات التي جمعت كما ادخلت ما عدا أربعة منها وخلال وجودنا بمكتب المدينة وعند الثانية وخمس وعشرين دقيقة دخلت 3 شخصيات فقال لي احد الزملاء المنتظرين ان هؤلاء يعملون بالسفارة السودانية بليبيا فذكر منهم عم ابراهيم وآخر يدعى حاج يس والثالث لا يعرف اسمه فتوجهت إلى عم إبراهيم وناقشته في سوء الخدمات فقال لي أي حد يخدم نفسه بنفسه ولا يوجد من يخدمكم هنا فتركته وعند الثالثة ظهرا أغلقت المكاتب فوزع محمد الجوازات فأخذ جوازي وجواز مهيمن عثمان وقال لنا عندي معكما فهم فقال والله عرضوا على مبلغ 150 دينارا للجواز الواحد بعض الافراد لكي اخدمهم فرفضت فحجزت لكما فادفعا لي فأعطاه زميلي 20 دينارا ليبيا فقلت له عندي 7 دينارات أجرة التاكسي فتركها لي فحملنا معه إلى موقف أبو رقيبة حيث ركبنا مواصلات عرادة بدينارين أنا ومهيمن من اجل الترتيب للذهاب الى مطار معيتيقة من اجل السفر الى الخرطوم يوم الثلاثاء 19/8 وكان ميعاد الحضور لمطار معيتيقة والوصول يوم 20، كل تلك المعاناة لست وحدي من اكتوى بها لكن هناك المئات يتعرضون لأصناف من المعاناة لكي يعودوا الى الوطن.
شبكة تهريب بشر
ويقول عبد الحميد آدم: إن شقيقه عبد المعطي وزميله أيمن النور، وهما خريجان بعد أن اجتازا الحدود السودانية الليبية واستقرا أكثر من سنة داخل الجماهيرية الليبية وظلا يعملان طوال تلك الفترة وقررا مواصلة مشوار الهجرة إلى أوروبا وحملا امتعتهما وتوجها نحو المتوسط عن طريق شبكة تهريب البشر الى اروربا وركبا البحر لكن انقطعت اخبارهما أكثر من عام ولا نعلم لهما مكان حتى الآن، ويضيف أن هناك آخرين من زملائهم لكن لم يكونوا معهم في نفس الرحلة استقر بهم المقام في دول النرويج والسويد وبريطانيا، ويشير الى ان هؤلاء وصلوا بعد اربعة أيام من ركوب البحر، أما بشير نصر الدين الذي دخل ليبيا منذ أكثر من عامين وظل يعمل داخل مكان لبيع السلع الغذائية، فلم يتعرض لأذى الا بعد ان ترك المكان وقرر الذهاب الى طرابلس وفي الطريق تم القبض عليه من قبل السلطات الليبية وتم إيداعه السجن ومكث مدة عام كامل حتى تم دفع المبلغ الذي طالبت به السلطات لكونه دخل البلاد بطريقة غير شرعية وهو 2500 دينار ليبي تم ارسالها له من السودان، أجمع كل المهاجرين الذين التقيتهم أن سبب فراقهم للوطن هو تعذر الحصول على لقمة العيش الشريفة والبطالة والفاقة، وتعذر الحصول على ثمن الدواء، وانعدام فرص عمل في مؤسسات الدولة، وضاقت أرض الوطن عليهم بما وسعت.


التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3539

التعليقات
#1277340 [يسري الجندي]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 11:59 AM
تحية احترام وتقدير لكل المهاجرين الباحثين عن وضع افضل المخاطرين بحياتهم من اجل توفير حياة كريمة انا احد المهاجرين الذين هاجروا الى دولة ليبيا عن طريق الصحراءوالان اتواجد في العاصمة الليبية طرابلس بدات رحلتنا من سوق ليبيا الاتفاق مع الشخص المهرب وازكر اني تلاقيت مع الشخص المهرب في سوق ليبيا داخل عيادة ليستلم مني الفلوس وتم ادخالنا داخل هذه العيادة ونحن مجموعة من الاشخاص الذي لفت انتباهي ان العيادة بها دكتور ومختبر لفحص الدم وغرفة لجوس الاشخاص الذين يريدون السفر الى ليبيا عبر الصحراء مما يدل علي ان هذه الشبكة تستغل العيادات لتنفيذ عملية التهريب حتي لا يلفتوا الانتباه ومن ثمة ترحيلينا الي منطقة تسمي كمل نومك حيث الميئات من الذين يرغبون في السفر الي ليبيا عبر الصحراء من جنسيات مختلفة بعد ذلك تنتظر موعد الرحلة وازكر نحن اكثر من ثلاثون راكب في سيارة واحدة لاندكروزر ومعنا ثلاثة بنات من الحبشة انطلقت الرحلة الساعة الثانية صباحا وبدات المعاناة والضيق داخل السيارة

[يسري الجندي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة