الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
علاج «ثوري».. لالتهاب الأذن الوسطى لدى الأطفال
علاج «ثوري».. لالتهاب الأذن الوسطى لدى الأطفال
علاج «ثوري».. لالتهاب الأذن الوسطى لدى الأطفال


06-04-2015 09:21 PM
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
يعتبر التهاب الأذن الوسطى (otitis media) من أكثر الالتهابات التي تحدث في فترة الطفولة وتسبب ألما للطفل وارتفاعا في درجة الحرارة. ومن علاماته وضع الطفل يديه باستمرار على أذنيه لشعوره بالألم. ورغم شيوع المرض وسهولة علاجه، فإنه إذا تم تركه أو إهماله من دون علاج مع تكرار الإصابة به، يمكن أن يكون من الأسباب المهمة لفقدان حاسة السمع ويكون الضرر أكبر إذا حدث هذا للطفل في سن مبكرة خاصة في الفترة التي يبدأ فيها بتعلم الكلام.
ADVERTISING
وتكثر الإصابة لدى الأطفال الأصغر عمرا (فترة ما قبل الدراسة)، حيث إن قناة استاكيوس (أوستاكي) لا تعمل بالكفاءة المطلوبة في الأطفال الصغار ومن السهل أن يحدث انسداد بها كلما أصيب الطفل بنزلة برد أو حساسية، لذلك تكون شكوى الأمهات في الأغلب أن الطفل دائما يصاب بالتهاب في الأذن مباشرة بعد إصابته بنزلة البرد.
ويكون علاج التهاب الأذن الوسطى باستخدام المضادات الحيوية مع علاج للأعراض مثل خافض حرارة لارتفاع درجة الحرارة أو مسكنات لتجنب الألم.

علاج ثوري

وفي أحدث الأبحاث المتعلقة بعلاج التهاب الأذن الوسطى توصل الباحثون في التجارب التي تم إجراؤها على الحيوانات إلى علاج فعال. المثير أن هذا العلاج يستخدم بالفعل، لكن ليس في علاج التهاب الأذن الوسطى، وإنما في علاج السكتة الدماغية والكثير من الأعراض العصبية الأخرى، وهذا العلاج سوف يجنب الأطفال مخاطر الجرعات المتزايدة من المضادات الحيوية، وذلك حسب الدراسة التي نشرت في منتصف شهر مايو (أيار) من العام الحالي في مجلة المناعة Journal of Immunology، والتي قام بها علماء أميركيون من جامعة جورجيا Georgia State University وجامعة روشتر بالولايات المتحدة.
العلاج الجديد يمكن أن يحدث ثورة في العلاج لأنه يعتبر الدواء الفعال الأول الذي لا يحتوي في تركيبته على المضادات الحيوية، فضلا عن أن العلماء يشيرون إلى إمكانية أن يكون هذا العلاج على شكل «كريم» أو دهان يتم دهانه على الأذن، وهو ما يمكن أن يأتي بنتائج مذهلة مع الأطفال، وخصوصا أنه في الكثير من الأحيان تكون المضادات الحيوية على شكل الحقن، وهو الأمر الذي يتسبب في ألم الطفل وصعوبة العلاج، إضافة إلى الأعراض الجانبية لعملية الحقن وإمكانية حدوث خراج بعضلة الفخذ، خاصة في الطفل كثير التحرك، ويقاوم عملية الحقن.
كما أن العلاج عن طريق الفم تكون طريقة غير فعالة تماما في حالة الأطفال نظرا لرفض الطفل في الأغلب تناول العلاج أو بصقه أو حدوث قيء، لذلك تعتبر طريقة الدهان طريقة أكيدة لتناول العلاج، وقد وجدت الدراسة أن العلاج الموضعي يقلل من إفراز المواد المخاطية، التي يتم فرزها كاستجابة للإصابة بالبكتيريا المسببة لالتهاب الأذن الوسطى، كما أنه قام بتحسين حاسة السمع في الحيوانات المصابة بالتهاب الأذن الوسطى، وساعد في التخلص من البكتيريا المسببة للمرض. العقار المزمع استخدامه، واسم مادته العلمية فينوباستين Vinpocetine (توجد أسماء تجارية لمعظم العقاقير تختلف باختلاف الشركة المصنعة وتشترك جميعا في نفس المادة الفعالة والاسم العلمي)، يستخدم بالفعل منذ فترة طويلة في علاج السكتة الدماغية وبعض الأمراض العصبية الأخرى، وهو علاج مصنع من أحد النباتات، وتم اكتشافه منذ الستينات من القرن الماضي. وقد ساعد العقار على زيادة المناعة ومقاومة البكتيريا في النماذج التي تمت تجربته عليها، فضلا عن انخفاض معدل تكوين المخاط في الأذن الوسطى (يعتبر تكوين المخاط في الأذن الوسطى المؤثر الأساسي في المرض، كما أن منع تكوينه يضمن الشفاء بنسبة كبيرة). ويتفوق العقار أيضا على المضادات الحيوية في أن تكرار استخدام الأنواع المختلفة من المضادات الحيوية تسبب في خلق مقاومة لعمل معظم هذه الأنواع من البكتيريا المسببة للمرض، لكن مع الأسف قبل هذه التجارب لم يتم التوصل إلى نوع جديد من المضادات الحيوية يكون معنيا بالقضاء على الميكروب المسبب للمرض، ولا يزال فعالا بشكل كافٍ للعلاج.

نجاح التجارب

عند استخدام العقار في الفئران المصابة بالتهاب الأذن الوسطى قام العقار بتثبيط الجين في البكتيريا المسببة للمرض، المسبب لإفراز المخاط بوفرة. وأشار الباحثون إلى أن استخدام عقار تمت تجربته بالفعل منذ أعوام طويلة يوفر الوقت والجهد، والأهم على الإطلاق يجنب المريض مخاطر الأعراض الجانبية، حيث إن العقار مستخدم من نصف قرن تقريبا، حيث وجد الباحثون أن استخدام العقار في الفئران لم يسبب أي أعراض جانبية في الجرعات العلاجية.
كما وجدوا أن العلاج يقلل أيضا التكاليف، وخصوصا أن المرض يكلف دولة مثل الولايات المتحدة المليارات من الدولارات كل عام جراء العلاج والتجارب، وأيضا أيام الانقطاع عن المدرسة، حيث وجدت إحدى الدراسات في العام الماضي أن التهاب الأذن الوسطى يكلف الحكومة الأميركية 314 دولارا لكل طالب مصاب كل عام جراء العلاج في العيادة الخارجية، فضلا عن 17 دولارا لقيمة العلاج، وبالنسبة لجموع الطلاب يمكن أن يمثل هذا الرقم قيمة فلكية. وبالطبع تتفاقم المشكلة في الدول الفقيرة والنامية، حيث لا يتم العلاج بالشكل الجيد، مما يمكن أن يتسبب في تأثر حاسة السمع عند الكثير من الأطفال. ويأمل الباحثون أن يحصل العلاج على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية ليبدأ استخدامه على نطاق واسع في الأطفال، وخاصة أن التجارب التي أجريت على الفئران كانت ناجحة.

* استشاري طب الأطفال
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3929


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة