الأخبار
أخبار إقليمية
البروباغندا و اللغة فى نظام البشير
البروباغندا و اللغة فى نظام البشير
البروباغندا و اللغة فى نظام البشير


06-04-2015 06:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


اكرم ابراهيم البكرى

وأعلام الخرطوم لايذكر البشير ألا ويسبقه بالرئيس المنتخب وما نشاهده اليوم وما سكب علينا من قيح أعلام المشير على امتداد 25 عاماً يحكى المسأءة الحقيقية للنّظم الشمولية .

بشكل عام يمكننا القول بأنه لايوجد شيء اسمه الأعلام ألان فى السودان وبرغم تلك القنوات ألفضائيه وكل هذا ( الهطل ) المرئي والمقروء والمسموع عبارة عن دعائية إعلاميه موجهه تسمى ( بروباغندا ) والبروباغندا اعزائى للذين لايعروفونها هى أعادة نفس الأكاذيب على مسامع الناس الي أن تتحول الى حقائق فى مرحله أولى ثم إلى مبادئ يحاربون ويموتون من اجلها والمدهش في الأمر أن المتعصبين الي هذه الخرافات التي تردد بغير صدق يموتون مرتان مرة حين تعطلت عقولهم نهائياً وفقدت وظيفتها الاساسيه فى الفكر والتدُبر ومرة أخرى حين فقدوا حياتهم فى سبيل تضحيتهم عن تلك الأوهام والأكاذيب والتي استفاد بها غيرهم .

جميع وسائل الأعلام مرئية ومكتوبة تحت سيطرة النظام تخضع بشكل مباشر ومحكم للذراع الامنى ومن خلالها يتم نشر فكر أحادى يمجد بصورة كبيرة فى المنظومة الحاكمة والحاكم برغم الترهلات والتشققات الواضحة علي الوطن ، وجه النظام طوال 25 عام رسائل مركزة تعمل على التأثير فى سلوك الرأي العام وسمى الحقائق بغير مسمياتها ونلاحظ فى إعلام الخرطوم عدد من النقاط تتمثل فى الاتى :-
خلال هذه الأيام والأيام السابقة أبان فترة المسرحية الانتخابية عمل الأعلام على تمجيد المشير وتغنى بانجازاته وانجازات ثورته الظافرة وربط تلك ألحقبه بأكبر الانجازات ألاقتصاديه فى السودان منذ عهد تكوينه الأول ، فى انتهاك واضح وصريح لحقيقة شاخصة وهى تدهور الاقتصاد الوطنى لمرحله مريعة ، تحاول بروباغندا النظام أن تؤكد بأن السودان قبل مجيء الإنقاذ والقيادة الحالية يعانى من القهر والفقر والتردي الاقتصادي والاخلاقى و تحاول بقدر المستطاع أن تصنع صورة مختلفة واستثنائية للرئيس المسمى بالمنتخب ، وهذا لعمري لهو المضحك المبكى فالقيادة الحالية للوطن تفتقد لأبسط مقومات ألحكمه والكياسة
والمدهش حقا ما تم تسريبه عن احد قيادات البلاد والذي تم خداعه بمضاعفه أمواله بالتزيل ، ألا رحم الله شعبي فكأنه يعيش احد مغامرات ( أليس فى بلاد العجائب ) فمثل هؤلا الذين يؤمنون بأعمال الكجور والسحر ويتم وصفه بخبير يحاول الأعلام تسويقهم كأنهم مصدر الهام وصمام أمان لصيرورة هذا الوطن وبدون تلك العقول فليس هنالك وطن ، وتصريحات منتسبى النظام تهطل طل مسموم على أذان السودانيين ( والبشير هو صمام أمان الوطن ) ، وما إدراك ما الوطن ونفس البشير هذا يحمل وذره و وذر من معه فى تقليص مساحه الوطن من اثنان مليون و500 ألف كيلو متر مربع الى مليون و881 الف كيلومتر مربع بما نسبته 25% ، والمقزز فعلاً أن بروباغندا النظام هذه الأيام وفى أيام متشابه أخر من أيام الله تعالى تُردد وبصورة مستمرة مصطلح الوحدة ألوطنيه وضرورة التلاحم بين القيادة والشعب فالواضح أن الأعلام منفصلاً تمام عن واقع الوطن فحال السودان يغنى عن السؤال فالتردي أصاب جُل مناحى الحياة اقتصاديه وسياسيه وثقافيه وحتى الرياضية وأصبح الوطن طارد بمعنى ألكلمه وصفوف المغادرين أرض الخوف فى ازدياد متواتر وبلغ عدد تأشيرات الخروج الي ارض الميعاد الى 11 الف تأشيرة خروج فى اليوم ومتوسط اعمار المغادرين مابين 30 وال35 عاماً ،، الوطن يفرغ جوفه من أبنائه ، وأعلام الموتمر الوطنى يصور الحقائق بغير مسمياتها ويعطى انطباع بان الوطن جنه مامنظور مثيله ، والحادبون على امر السودان يقولون بأنه لوصار المنوال على هذا المعدل فأن العام 2017 سوف يكون عدد المقيمون فى الوطن اقل بكثير من عدد المواطنين في دوله قطر .. وطن بلا وجيع وتالله انه الطوفان ومن يفترض بهم انهم الُرعاة يتبجحون بان احد صادراتهم للخليج البشر .

وتأتى ملاحظه أخرى فى بروباغندا الموتمر الوطنى وعدم مقدرته فى الاستمرار على ترديد شعارات الوحدو والوطنيه وعلى حسب التهديد الذى يواجهه النظام ففى مثل تلكم المنعطفات تعمل حكومه البشير على تجيش الشعب والتخويف عند المحك السياسى الفعلى من قمع للاحتجاجات والتى تهب بين الحين والحين مناهضه لسياساته لم يتوانى رئيس البلاد ومن خلال اعلامه ان يرسل رسائل التهديد المباشرة ( شذاذ افاق ) ( وحنرسل ليكم مجاهدين حقيقين ) وياتى الابتزاز ( علمناكم اكل الهوت دوق ) ، وحتى فى حربه الاهليه التى يوقد فتنتها بعنصريته البغيضه ، عندها تختفى عبارات الوحدة والتاخى والمحبه وتحل محلها عبارات العنصريه التى تدعو للفتنه والتشرذم والانقسام ( الحشرة ألشعبيه ) ( صعاليك ألمعارضه ) .
نظام الخرطوم ومن خلال بوقه المتجسد فى القنوات الفضائية يحاول ان يرسل الى شعب السودان رسالته التى ظل يروج لها كثيراً بان ذهابه يعنى الفوضى وعلى الشعب ان يقبل بهذا الوضع وهذا الازلال وألا مصير البلاد الفوضى والخراب يبتز الشعب بالأمن مقابل تخلى الجماهير عن مطلب الحريه والعيش الكريم .

والأمر المدهش أن اعلام النظام وبعد 25 عاما من الضنك يحاول أن يصدر الى شعب السودان بأنه شعب قاصر ومتخلف غير قادر على قيادة نفسه وهو بحاجه ماسه الى حكم رجل مثل عمر البشير القوى الأمين والذى يسمى برجل ألمرحله وتلك المرحلة التى طالت فى الزمان لربع قرن من الاعوام .

ومن اجل ذلك ومن خلال صحفه الصفراء يثير النظام قصصاً غريبة عن عصابات مسلحه وجرائم اغتصاب ولحوم الكلاب والحمير التى تباع فى الاسواق وكل هذا من اجل أثارة البلبلة وخلط الاوراق وضياع الحقيقة.

فالوظيفة الاساسيه لاعلام البشير هى تأجيج مشاعر الخوف وزرع الفتن العرقية واستنفار الطائفية وبالتالى يظهر المرجو من كل هذا ، فالخوف والهلع يحرك غريزة البقاء ويستنفر الشعور الجمعى القطيعى للدفاع عن ( نحن ) ضد ( هم ) أنظر الى هذة المعادله وفى ذهنك ما كان من اعلام النظام بمختلف أشكاله قبل الانفصال وما زالت بروباغندا الانقاذ تمارس غيها القديم فى المؤامرة على الوطن والشاهد ما يحدث الان فى دارفور ودفع الاقليم دفعاً الى تقرير المصير ومن ثم الانفصال .

وسوء فى وقت الحرب أو وقت السلم والاتفاقيات الثنائية التى يوقعها النظام مع الخارجين عليه نجد أن هنالك بعض المصطلحات يركز عليها أعلام النظام بشكل سافر ويومى - الأعداء - المؤامرة - الخيانه ، وحرص الموتمر الوطنى وعلى مر تاريخه المؤسف فى حكم السودان على أن يفتعل الأزمات تلو الازمات وجعل كل الوطن فى حاله توتر عام وحرب مستمرة مع اعداء فى خياله ،وفى مثل هذه الظروف التى خلقها النظام تكون أى محاوله من المناهضين فى المطالبه بحقوق أنسأن السودان أو تحسين ألأوضاع المعيشية هى مؤامرة على السودان .

نعم خلقت بروباغندا البشير هذا الجو من الاحتقان وهذا الوضع المسموم حتى يجد المشير ورهطه الميمون مجالاً لممارسه هوايتهم فى القتل والتعذيب وإذلال الخلق دون رقيب ، فهذه الحاله ليست بجديدة اطلاقاً فالتاريخ الانسانى يحكى عن الطغاة من جنكيز خان ونيرون وهتلر وموسلينى وستالين والقذافى وصدام وكلهم تفنن بطريقته فى كى جلد شعوبهم .

نظام الانقاذ لم يكتفى بالقوة فقط فى حربه ضد شعبه بل تمادى بان فرض دعائيه اعلاميه من خلال اللغه والمصطلح فاللغه الحامله لعقيدة النظام دخلت الاستخدام الشعبى والجماهيرى نعم لم يتبنى الشعب عقيدة النظام ولكن الحقيقه الواضحه تقول أن المواطن الذي يشقى من أجل الحفاظ على نفسه وتحسين حالتها يتبنى بشكل لا أرادي لغة النظام ويستخدمها لأنه يعلم أنها المفتاح الوحيد لنجاحه وحماية نفسه ويؤدى هذا الى ظهور أنماط من السلوك الغريزى والذى تعتمد اساساً على خصائص اهمها الانتهازيه وحب الانتقام والتزلف والتذلل وانسداد الافق والانتماءات الضيقه وجلد الذات وتبخيسها والانانيه والفرديه هى المعيار الاساسى للوصول الى النجاح
( أن الخطورة الأكبر لنظام البشير لاتكمن فقط فى انه يمنع شعبه من التمتع بحقوقه الموضوعيه فحسب رغم أهميه ذلك بل فى أنه يؤسس لأنساق من السلوك السلبى النقاق والكذب والتملق والذى بدورة يؤسس لمرحله اخلاقيه هابطه وبالتالى يساهم بشكل فعلى وجّدى فى صياغه شعب مشوهه بنيوياً يفتقد لصفته الانسانيه .

أن حقيقه تغيير منظومه الحكم فى السودان ضرورة ملحه وموضوعيه ويجب أن تتضافر كل الجهود لتحقيق ذلك المقصد ، يكفى 25 عاماً فهى طويلة نسبياً فى ظل نظام استبداد وقهر ، وكلما ما زادت سنوات الضياع تحت سدة حكم المشير ونظامه الشمولى كل ما صعُبت مسح ألاثار النفسيه والاجتماعيه والتى تترسخ مع سنوات الخيبه هذة

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4428

التعليقات
#1279630 [المتغرب الأبدي]
4.00/5 (1 صوت)

06-05-2015 10:52 PM
روج بعض الهتيفة في مواقع التواصل الاجتماعي أن ملك السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز - الذي لم يأبه بدعوة الرئيس البشير لحضور مراسم التنصيب - قد أهدى البشير طائرة رئاسية فخمة وأن الطائرة قد وصلت بالفعل إلى مطار الخرطوم .. وكذب هؤلاء وتحروا الكذب وتمادوا في كذبهم ووضعوا صوراً للطائرة من الخارج والداخل ..

ونسي هؤلاء الكذابون أننا في زمن يمكن فيه التحقق من أي صورة مهما برع صاحبها في تعديل ملامحها .. فصورة الطائرة التي أوردوها في الخبر هي طائرة جامبو من طراز بوينغ 747 تخص مليارديراً بريطانياً أعاد تصميمها الداخلي وحولها إلى قصر فخم يحلق في السماء .. وقد كلفه ذلك التعديل 400 مليون جنيه استرليني لتتضمن الطائرة غرف نوم ومطعم وصالات متعددة ومنطقة ترفيه في غاية الفخامة. وقد تطلبت عملية التحويل ثلاث سنوات حتى أصبح تصميمها رفيع المستوى يشبه الفنادق الفاخرة حول العالم..

يمكن مطالعة نص خبر الملياردير البريطاني وصور الطائرة في صحيفة الديلي ميل البريطانية :

http://www.dailymail.co.uk/…/Amazing-refit-Boeing-747-myste…

[المتغرب الأبدي]

#1279424 [لاهاى... هاي]
5.00/5 (2 صوت)

06-05-2015 11:45 AM
شكرا ليك مقال رصين بحق

[لاهاى... هاي]

#1279394 [ibrahim alhassan]
5.00/5 (1 صوت)

06-05-2015 10:24 AM
كﻷم سليم جدار ... اعﻷم قائم على التخويف والترويع وتكميم اﻷفواه

[ibrahim alhassan]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة