الأخبار
منوعات
الخجل يؤثر على التحصيل العلمي للطالب
الخجل يؤثر على التحصيل العلمي للطالب
الخجل يؤثر على التحصيل العلمي للطالب


06-06-2015 12:35 AM

الطالب الخجول لا يندمج مع الآخرين فلا يتعلم من تجاربهم لأنه يمتنع عن الاشتراك معهم في مشاريعهم ونشاطاتهم.
العرب

التغلب على الخجل يكون بطرق الاسترخاء الطبيعية والاستماع للآخرين

المنامة - كشفت فاطمة خليل النزر أخصائية العلاج النفسي بمركز الشرق الأوسط الطبي في البحرين، أن الخجل يمكن أن يكون حالة مرضية عندما يتحول من القلق والتوتر البسيط إلى مشاعر رعب وهلع واضحة تصنف في علم النفس تحت إطار أمراض القلق والتوتر، خصوصا وأن النهاية الطبيعية للخجل الشديد هي الشعور بالوحدة والانعزال عن المجتمع، وكلاهما من أهم أسباب وربما نتائج مرض الاكتئاب، وهذا معناه أن المصاب بالخجل الشديد سوف تتطور صحته النفسية للأسوأ.

وأشارت إلى أن أعراض الخجل تتمثل في الأعراض الخارجية والتي تشمل احمرار الوجه، وارتفاع جزئي في درجة الحرارة، ولعثمة في الكلام وعدم القدرة على التركيز. أما العرض الثاني فهو من الأعراض العضوية مثل تسارع دقات القلب، ورعشة في اليدين وجفاف في الحلق والفم. بالإضافة إلى الأعراض السلوكية وهي الانطواء على النفس، وتجنب التحدث أمام الآخرين، وتجنب الأصدقاء، وعدم النظر إلى المتحدث. إضافة إلى وجود أعراض انفعاليه داخلية مثل الشعور بالنقص، والشعور بعدم الأمان، وقلة الثقة بالنفس، والشعور بالإغماء.

وبينت أن الخجل تتعدد أسبابه وتختلف من فرد إلى آخر، وقد تكون أسبابا وراثية أو بيئية، كذلك قد تكون بسبب الافتقار إلى المهارات الاجتماعية اللازمة، أو حدوث موقف ما أو حادثة سببت الخجل خاصة إذا كانت في مرحلة الطفولة.

وأوضحت فاطمة خليل النزر أنه بالنسبة لطلبة المدارس فإن الخجل من الممكن أن يؤثر على التحصيل العلمي للطالب، فمن أهم أضرار الخجل أن الطالب الخجول لا يندمج مع الآخرين، فلا يتعلم من تجاربهم وذلك لأنه يمتنع عن الاشتراك مع أقرانه في مشاريعهم ونشاطاتهم، بل يتسم بالجمود والخمول في وسطه المدرسي ويتجنب الاتصال بغيره من الأقران، كما لا يرتبط بصداقات مستديمة بل ينفر من كل من يوجه إليه النقد، وبالتالي فإن العكس صحيح واندماج الطالب وتفاعله يساهم في إثراء تحصيله المعرفي وليس الاجتماعي فقط.

وأكدت أخصائية العلاج النفسي أنه يمكن التغلب على مشكلة الخجل بمساعدة الفرد لنفسه، موضحة أنه إذا كانت درجة الخجل بسيطة فإن الفرد يمكنه أن يأخذ دورة في الثقة بالنفس، وأن يتعلم طرق الاسترخاء الطبيعية عن طريق تمارين التنفس وغيرها، ومحاولة أن يستمع للآخرين والتفاعل معهم أكثر من التركيز على نفسه.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 977


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة