الأخبار
منوعات
ماذا لو فاز يوفنتوس في النهائي.. هل ننتهي من عقدة ميسي ورونالدو؟
ماذا لو فاز يوفنتوس في النهائي.. هل ننتهي من عقدة ميسي ورونالدو؟
ماذا لو فاز يوفنتوس في النهائي.. هل ننتهي من عقدة ميسي ورونالدو؟


06-05-2015 11:19 PM
كووورة - محمود باهي

تصب كل الترشيحات نحو تتويج برشلونة بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الخامسة في تاريخه قبل مواجهة يوفنتوس في نهائي البطولة مساء السبت على الملعب الأوليمبي في برلين، ولكن هناك أبعاد أخرى تثير فضول عشاق الساحرة المستديرة والخبراء والمحللين في حالة خسارة الفريق الكتالوني اللقب.

التاريخ يقول أن البارسا خسر لقب "التشامبيونز ليج" 3 مرات في المباريات النهائية، الأولى أمام بنفيكا 2-3 عام 1961، وأمام ستيوا بوخارست الروماني بركلات الترجيح عام 1986 والسقوط برباعية نظيفة أمام ميلان عام 1994، علما بأن برشلونة فاز باللقب 4 مرات أعوام 1992 و2006 و2009 و2011.

أما اليوفي خسر نهائي البطولة 5 مرات بالخسارة 0-1 أمام أياكس عام 1973 وبنفس النتيجة امام هامبورج عام 1983 وأمام بوروسيا دورتموند 1-3 عام 1997 وفي العام التالي خسر أمام ريال مدريد 0-1 وبركلات الترجيح أمام ميلان عام 2003، وفاز باللقب مرتين فقط عام 1985 و1996.

ولكن نهائي 2015 سيكون له حسابات مختلفة وبعيدة عن الفريق الفائز باللقب، حيث يسعى الفريقان للصعود لمنصة التتويج في برلين سعيًا وراء التتويج بالثلاثية هذا الموسم .. ففي حالة فوز يوفنتوس سيحقق هذا الإنجاز لأول مرة في تاريخه أما البارسا فيسعى لتحقيق معجزة 2009 التي حقق فيها السداسية.

ولكن يبقى التساؤل .. هل لو فقد برشلونة لقب دوري الأبطال ستتقلص فرص فوز ميسي بالكرة الذهبية للمرة الخامسة في مشواره؟؟، حيث يعد النجم الأرجنتيني أقرب المرشحين للفوز بها بعد استعادة مستواه وماكينة أهدافه منذ بداية العام الحالي.

خسارة برشلونة تدفع أصوات قليلة أيضاً للإشارة إلى أن الخسائر ربما تطول أيضاً النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، بشأن نهاية احتكار ميسي وكريستيانو رونالدو للكرة الذهبية على مدار 7 أعوام متتالية سينتهي في 2015، خاصة أن "الدون" خرج خالي الوفاض ولم يفز مع الريال بأي ألقاب هذا الموسم، واكتفى فقط بانتزاع جائزة الحذاء الذهبي لهداف أوروبا.

ولكن على أرض الواقع، سيبقى نجمي برشلونة والريال هما الأقرب للدخول في القائمة الثلاثية للفوز بالكرة الذهبية هذا العام حتى في حالة خسارة برشلونة لقب دوري الأبطال، خاصة في ظل الأرقام القياسية التي حطمها ميسي وكريستيانو رونالدو هذا الموسم محلياً وأوروبياً، وتقاسمهما صدارة هدافي دوري أبطال أوروبا برصيد 10 أهداف.

هذا بخلاف أن فريق يوفنتوس ليس برشلونة أو ريال مدريد، ولا يضم بين صفوفه اللاعب الذي يصنع الفارق أو ماكينة أهداف مثل رونالدو وميسي، بل إن "السيدة العجوز" ومدربه ماسيمليانو أليجري يعتمد على توليفة متماسكة من اللاعبين ساعدته على النجاح هذا الموسم، مثل عناصر الخبرة بوفون وبيرلو وتيفيز هداف الدوري الإيطالي وباتريس إيفرا وكيلليني وفيدال مع مفاجأة الموسم ألفارو موراتا ودبابة خط الوسط بول بوجبا جوكر سوق الانتقالات هذا الصيف، حيث أن عملاق الكالشيو "كتلة واحدة" أكثر منه فريق النجم الأوحد.

مما يعزز أيضاً بقاء رونالدو وميسي على رأس المرشحين لانتزاع الكرة الذهبية أن أبطال الدوريات الكبرى مثل تشيلسي الإنجليزي وبايرن ميونيخ الألماني وباريس سان جيرمان لا تضم بين صفوفها لاعب حقق ما وصل إليه نجمي الليجا طوال الموسم الجاري.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1445


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة