الأخبار
أخبار إقليمية
في ندوة فلسفة الموسيقى: الموسيقار عاصم الطيب: الجغرافيا لها تأثيراتها في مناطق الأنقسنا
في ندوة فلسفة الموسيقى: الموسيقار عاصم الطيب: الجغرافيا لها تأثيراتها في مناطق الأنقسنا
في ندوة فلسفة الموسيقى: الموسيقار عاصم الطيب: الجغرافيا لها تأثيراتها في مناطق الأنقسنا


06-06-2015 01:17 PM
الخرطوم بحري - في إطار اهتمامه بقضية الفنون والموسيقى، استضاف منتدى دال الثقافي بمقره بالخرطوم بحري الفنان الموسيقى عاصم الطيب لإلقاء الضوء عن فلسفة الموسيقى السودانية. وصاحب ذلك تقديم نماذج غنائية وموسيقية قدمها عاصم نفسه، وذلك وسط حضور كبير من المهتمين بالفنون. وتحدث عاصم الطيب في هذا الصدد عن محاور مختلفة أهمها القوانين الكلية للقاموس الموسيقي، وتيسير الهوة بين الموسيقى والمسلمين، وشمل هذا المحور الكمال والجلال والاعتدال والجمال وكذلك التفكير الديني والفلسفي والعلمي والإبداعي تجاه قضية الفنون، بالإضافة إلى محور جماليات الزمان والذي احتوي في داخله على عدة عناوين هي الزمن واللحن الهارموني، والآلات الإيقاعية والوترية، هذا إلى جانب التجريب والخيال والموقف الجمالي.

وركز الفنان عاصم الطيب في حديثه عن فلسفات الموسيقى على فكرة الاتجاهات الأربعة، فقال هنالك ثوابت ومتغيرات في علم الموسيقى، مشيراً إلى اللغة المشتركة في كل الفنون. وأضاف أن الفلسفة في هذا المنحنى تبحث عن علاقات بين الأشياء الجزئي والكلي وكذلك بين الأشياء، بالإضافة إلى بحثها عن المعرفي وأصوله، فيرى أن الموسيقى قائمة على الصوت باعتباره طاقة تتعامل مباشرة مع السمع، وحسب قوله إن السمع هو مقدم على البصر. وقسم عاصم الطيب الصوت إلى نوعين، صوت غير منتظم وصوت آخر منتظم، وهو الصوت المبني على الزمن الذي بدوره يتيح عدد أربعة مستويات، من بينها مستوى الإيقاع الذي يعمل على مخاطبة الجسد.

ثم تطرق عاصم الطيب للحديث عن الموسيقى في مناطق مختلفة من أنحاء السودان من بينها منطقة السودان الشمالي ومناطق جبال الأنقسنا والنيل الأزرق ومناطق غرب السودان، وكذلك الموسيقى في منطقة وسط السودان وتأثيرات هذه الجغرافيا على الموسيقى وايقاعاتها في هذه المناطق. وأضاف أن الأصل في علم الموسيقى هو الصوت، فيرى أن السودان قائم على مركزية ممعنة في الملكية. وربط عاصم الطيب هذه المركزية بتوظيف الموسيقى وجمالياتها المتنوعة

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1281


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة