الأخبار
منوعات سودانية
المحكمة تقضي باعدام 11 متهما في قضية مذبحة بورسعيد
المحكمة تقضي باعدام 11 متهما في قضية مذبحة بورسعيد
المحكمة تقضي باعدام 11 متهما في قضية مذبحة بورسعيد


06-09-2015 02:25 PM
EFE ©
قضت محكمة مصرية الثلاثاء بإعدام 11 شخصا في إعادة محاكمة المتهمين في أحداث استاد بورسعيد التي وقعت في 2012 وقتل فيها أكثر من 70 من مشجعي الفريق لكرة القدم، بالنادي الأهلي وأصيب ألف آخرون على الأقل.

وكانت محكمة جنايات بورسعيد قد قررت في أبريل/ نيسان إحالة أوراق 11 متهما إلى المفتي لاستطلاع الرأي الشرعي في الحكم بإعدامهم وحددت جلسة 30 مايو/ أيار للنطق بالحكم ثم مدت أجل النطق بالحكم إلى جلسة الثلاثاء.

وتعد أحداث بورسعيد أسوأ ما شهدته ملاعب كرة القدم المصرية من أعمال عنف في تاريخ البلاد وسميت إعلاميا مذبحة بورسعيد لتجاوز عدد الضحايا بكثير من يمكن أن يقتلوا في شغب الملاعب.

وعاقبت المحكمة عشرة متهمين آخرين بالسجن المشدد 15 عاما، و14 متهما بالسجن المشدد عشرة أعوام و15 متهما بالسجن 5 سنوات بينهم ضابطا شرطة كبيران واثنان من الإداريين في النادي المصري البورسعيدي الذي استضاف المبارة، كما عاقبت متهما واحدا بالسجن سنة كما برأت 21 متهما.

ويمكن للمحكوم عليهم الطعن مرة أخيرة على الحكم أمام محكمة النقض فإن الغت الحكم تتصدى لنظر الدعوى بنفسها. وللنيابة العامة حق الطعن على براءة من نالوا البراءة.

وكانت محكمة جنايات بورسعيد قد قضت في عام 2013، بإعدام 21 شخصا في القضية مما تسبب في أحداث عنف في المدينة المطلة على البحر المتوسط قتل فيها 26 شخصا على الأقل وأعقبها فرض حالة الطوارئ وحظر تجول ليلي لفترة مؤقتة في المدينة ومدينتي الإسماعيلية والسويس.

وبعد مرور أكثر من عام على الحكم ألغته محكمة النقض وأمرت بإعادة المحاكمة أمام دائرة أخرى في محكمة جنايات بورسعيد أصدرت الحكم اليوم.

وعقدت المحاكمة في أكاديمية الشرطة بالقاهرة لأسباب أمنية.

وكان كثير من الضحايا سقطوا جراء التدافع بعد هجوم بالهراوات والسلاح الأبيض وإلقاء مشجعين من ارتفاع كبير كما قال شهود عيان.

وصدر الحكم غيابيا على أحد من عوقبوا بالإعدام كما صدر غيابيا على عدد ممن عوقبوا بالسجن.

وقال شهود إن العنف بدأ بعد أن رفع مشجعو الأهلى لافتة اعتبرها مشجعو المصري مسيئة لهم ولمدينتهم، لكن مشجعين اتهموا السلطات بالضلوع في الأحداث لدور مشجعي كرة القدم في الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك في 2011، ونفت السلطات ذلك.

ووقعت الأحداث بينما كان المجلس الأعلى للقوات المسلحة يدير شؤون البلاد لمرحلة انتقالية.

وقال محامي أحد الضحايا: "الحكم منصف جدا ومرض على الرغم من أنه ليس باتا ويجوز للمتهمين الطعن مرة أخرى أمام النقض عليه".


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1691

التعليقات
#1282208 [nagatabuzaid]
5.00/5 (1 صوت)

06-09-2015 11:08 PM
ليت هذه المحكمة تاتى السودان لمحاكمة قتلة فلذات اكبادنا فى انتفاضة سبتمر وقاتل عوضية عجبنا ومغتالى ابناء دارفور باختصار محاكمة كل المجرمين الانتكاسيين ما اصلا نحن ما عندنا محاكم وقضاة الا من رحم ربى

[nagatabuzaid]

#1282000 [ibrahim awad]
5.00/5 (1 صوت)

06-09-2015 03:22 PM
كتمت

[ibrahim awad]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة