الأخبار
منوعات سودانية
"يتجول النسام" مصطفى بطران.. وصّاف سلب قلوب الحسان
"يتجول النسام" مصطفى بطران.. وصّاف سلب قلوب الحسان



06-11-2015 05:09 PM
الخرطوم - أفراح تاج الختم

يعد الشاعر مصطفى أفندي بطران من أفضل الشعراء الذين تميزوا بالوصف في أشعارهم حيث وضع بصمة بالغة الخصوصية، اعترف بموهبته كل الشعراء الكبار أمثال العبادي وعمر البنا، وكتب بطران أجمل الأغنيات واستصحب في روائعه العاطفة والحنان.

تغنى لبطران كبار الفنانين من بينهم كرومة وسرور وغيرهم من رواد الغناء الجميل، تفوقت أشعاره على الجميع في منذ العشرينيات وتواصل التمييز حتى الخمسينيات.

مناهض المستعمر

اكتسبت جزيرة سكوت جزالة المفردة وعمقها من جماليات كلماته الرنانة، حيث ينحدر بطران من قبلية المحس. وكانت صرخة ميلاده الأولى في العام 1904م، وازدانت مدينة الخرطوم بحري بمولده، عمل والده تاجراً، بدأ تعليمه في الخلوة ثم انتقل إلى التعليم الأوسط بمدينة الخرطوم, ولظروف خاصة لم يكمل دراسته، فعمل موظفاً كاتباً بقسم البرادة بمصلحة السكة حديد وتنقل خلال حياته العملية بين العديد من المدن خاصة عطبرة وجوبا، ولم يستمر في العمل طويلاً، عرف مصطفى بطران طوال مسيرته بمناهضته المستعمر وبمواقفه الوطنية الخالدة.

وسيم وأنيق

عمل بطران فترة من الزمن بمجلس البلدية بالخرطوم بحري بعد أن وقَّع على ضمان حسن السير والسلوك.. عشق منذ طفولته بحري (الحلفاية)، وأحب مناظرها الجميلة وحسناواتها الجميلات، وكان مصدر إلهامه الدائم حديقة البلدية الغناء، حيث قضى فيها أوقاتاً جميلة واستلهم منها معظم أشعاره، ولعل أشهرها أهزوجة البلدية المعروفة التي يقول مطلعها:

يا خفيف الروح روحي لك هدية

بينا يالله نروح حديقة البلدية

لقد عرف بطران بصلاته العميقة مع خلانه، وكان مشهود له بالوسامة والأناقة, ولم يفكر في الزواج لأنه فجع في هواه باعتبار أن التي تعلق بها وشغلت باله تزوجها شخص آخر, الأمر الذي أحزنه بشدة وألهمه الكثير من أغنيات الآلام والحرمان.

قصة لقب

لقب الشاعر الوصاف أطلقه على بطران الأستاذ مبارك المغربي، ويعد مصطفى شاعراً خلاقاً أدرك قيمة موهبته فأجزل العطاء بصدق ووفاء وبذل الجهد الكبير عرقاً وسهراً مما أثر في صحته وانطوائه على نفسه في الأيام الأخيرة، وذلك بحسب ما ورد عنه في كتاب (حقيبة أمدرمان من وحي الإيمان) للباحث والموثق محمد حسن الجقر، كتب أجمل القصائد، فكانت (أطرد الأحلام يا جميل واصحى)، (عقلي انشغل بهواك والحكمة عيني) وغيرهن من الدرر، ردد معه الكثيرون:

أطرد الأحلام يا جميل واصحى

ديك شواطئ النيل بالدرر واضحة

لابسة بدر التم والنجوم لافحة

شتلة الياسمين مايلة بي صفحة

مكانة كبيرة

مصطفى بطران امتلك مكانة كبيرة عند الكافة واعترف به كل الشعراء الكبار، أمثال العبادي وعمر البنا، ولعل بحري والبلدية المنطقة الجميلة ذات الزهور اليانعة والمتنوعة التي اعتنى بها الإنجليز، كانت مصدر إلهام له. وفي السياق يقول الموثق محمد الحسن الجقر عن مصطفى بطران لـ (اليوم التالي): عندما يسأم مصطفى يذهب إلى حديقة البلدية، ويحمل معه سريره وقُلة من الماء مع كوبه (كوز الألمونيوم)، وقد وجد فيها متنفساً جميلاً. ويضيف الجقر: المتتبع لكلماته يدرك ذلك من خلال أشعاره مثل (عقلي انشغل بهواك والحكمة عيني) و(لاجة ومجافية النوم يا أربعيني)، وهي أول روشتة يمنحها لنا ويردد دائما "تزيدي على حالي الدفين لمتين تراعي على لمتين تنصفيني". وأردف الجقر: عندما اشتد عليه المرض كتب (دمعة الشوق كبي) و(انتحل جسمي والمحال طبي) و"مصدره الزهرة في نواحي سهيل وقال صدري مزماري" بمعنى (يصدر أصواتاً مثل صوت المزمار) والدموع شربي بنطرب كل ما ذكره يخطر بي.

عز وصالك

هناك قصيدة شهيرة تغنى بها الحاج محمد أحمد سرور وأكثر من مرة ورد اسم شاعرها ومغنيها بطريقة مغلوطة فى الوسائط الإعلامية وذكر أنها لمحمد عوض الكريم القرشي وتغنى بها عثمان الشفيع، وهي قصيدة (عزا وصالك) والصحيح هو أنها كلمات مصطفى بطران وألحان كرومة وغناء سرور. وقال الجقر عندما تملك بطران المرض كان سرور يذهب لزيارته، وكان مصطفى في إحدى المرات قد تنبأ بدنو أجله. ويستطرد الجقر: كتب بطران لأسرة المجمر، وهم من منطقة بحري قصيدته (زمن الربيع)، التي يقول مطلعها "زمن الربيع هلا وفتح الزهر بسام من طيب شذاها الفاح يتجول النسام

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1619


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة