الأخبار
منوعات
أردوغان الإقصائي يدعو الأحزاب السياسية للتخلي عن 'الأنا'
أردوغان الإقصائي يدعو الأحزاب السياسية للتخلي عن 'الأنا'
أردوغان الإقصائي يدعو الأحزاب السياسية للتخلي عن 'الأنا'


06-14-2015 03:40 AM


الرئيس التركي يتناسى ممارساته الإقصائية ويحاول تكوين حكومة ائتلافية من خلال حث السياسيين الفائزين في الانتخابات على الاهتمام بمستقبل تركيا.


ميدل ايست أونلاين

أردوغان يناور للخروج من ورطته الانتخابية

أنقرة – حتّمت النكسة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية على الرئيس التركي رجب طيب أدوغان أن يتغافل عن خطابه الموغل في الأنانية والإقصاء بدعوة الاحزاب السياسية إلى التخلي عن الأنا، في خطوة اعتبرها مراقبون أنها جزء من خطة اردوغان لتغطية فشله بعد أن كانت كل خطاباته وإستراتيجيته قائمة على الأنا دون ادني مسؤولية بمستقبل تركيا.

وأكد أردوغان ضرورة الحفاظ على المكتسبات السابقة مشيرا إلى ضرورة تشكيل الحكومة والقضاء على حالة الضبابية في المشهد السياسي في أقرب وقت ممكن.

وأوضح أردوغان أن نتائج الانتخابات هي تعبير عن الإرادة الوطنية، قائلا "إن المشهد السياسي الجديد لا يمكّن أي حزب من تشكيل حكومة بمفرده، لكنه في الوقت نفسه لا يعني أن تبقى تركيا بدون حكومة. ينبغي أن يعمل الجميع، وفي مقدمتهم الأحزاب السياسية بشعور من المسؤولية وفي إطار الدستور والقوانين، وإفشال مخططات بعض البؤر الرامية إلى إحداث الشغب والفوضى في البلاد".

ويرى مراقبون أن أردوغان الاقصائي يريد للأحزاب السياسية الأخرى الفائزة في الانتخابات ان تهتم بمصلحة تركيا قبل الحسابات الحزبية الضيقة، مستغربين عدم ممارسة أردوغان لهذا المنطق قبل الانتخابات البرلمانية.

واكد هؤلاء أن الرئيس التركي يناور بعد ان استشعر حقيقة تركيا الجديدة بعيدا عن مظاهر الاحتكار والتسلط والتفرد بالحكم.

وكان أردوغان رمزا للاقصاء والتضييق على المعارضين واغلاق باب المشاركة السياسية في وجوههم لسنوات طويلة.

وقال متابعون أن الانتخابات التشريعية أفقدت أردوغان نرجسيته، لذلك يحاور الرئيس التركي التودد الى باقي الاحزاب لتشكيل ائتلاف حكومي.

ويبدي أردوغان تشبثا شديدعلى الساحة السياسية والتدخل في سيناريوهات حول محادثات تشكيل حكومة ائتلافيّة بعد فشل حزب العدالة والتنمية الحاكم في الحصول على الأغلبية التي تمكنه من تشكيل الحكومة منفردا في الانتخابات البرلمانية اعتبرت صفعة قوية مباشر لأردوغان ومشروعه الرئاسي الحلم.

وبالرغم من دعوة أحزاب المعارضة إلى عودة أردوغان إلى حدود صلاحياته كما رسمها الدستور، إلا أنه لم يتراجع خطوة واحدة إلى الوراء في هذا الموضوع. بل على العكس من ذلك يدير مباحثات التحالف بصورة فعالة للغاية.

ويرد أردوغان يحاول فتح طريق مع الحركة القومية عن طريق باشسجي أوغلو. كما وردت معلومات بأن أردوغان أجرى مباحثات أخرى غير رسميّة من وراء الستار مع أسماء أخرى.

ومراهنهة أردوغان على الحركة القومية تبدو في غير محلها لأن رئيس حزب الحركة القومية التركي دولت بهجلي قال إنه لا يمكن فتح صفحة جديدة في البلاد دون محاسبة عن فترة الثلاثة عشر عاما الماضية التي قضاها حزب العدالة والتنمية في الحكم.

وقال بهجلي إن تركيا بدأت عهدا جديدا مع ظهور إرادة الشعب في الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي أجريت الأحد ، لافتاً إلى استحالة فتح صفحة جديدة أو العفو عن الانتهاكات الدستورية والقانونية الصارخة التي ارتكبها حزب العدالة والتنمية الحاكم في فترة حكمه الأخيرة دون محاسبة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 682


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة