الأخبار
منوعات سودانية
الفنان قدورة يفتح النار في كل الاتجاهات : المجتمع السوداني تعود على النقد السلبي الهدام
الفنان قدورة يفتح النار في كل الاتجاهات : المجتمع السوداني تعود على النقد السلبي الهدام



(الحمادات) سرطان أصاب الساحة ويجب إبادتهم فورا
06-15-2015 11:03 PM
• لست بناقد ولكن أثق في نفسي والمستمع يعطي فرصة قبول واحدة

حوار: علي أبوعركي

الفنان عبد القادر حمدي الشهير بـ(قدورة) يعد من المطربين الشباب، فهو شاعر وملحن وفنان ذاع صوته عبر أبواب مختلفة بداية من المنتديات الثقافية والأدبية إضافة إلى الأحداث الفنية المتنوعة أجمع على موهبته معظم النقاد فتنبأوا له بمستقبل باهر في الفترة القادمة.

جلسنا معه في حوار مطول ناقشنا فيه الكثير عن مشروعه الفني وخطته المستقبلية لمعالجة العزوف الذي حلّ على الأغنية، فخرجنا منه بالكثير المثير الذي سوف تطالعونه عبر مضابط هذا اللقاء.

• بالرغم من (احترافك لمهنة الغناء) منذ فترة إلا أن ظهورك قد تأخر كثيراً؟

- لأسباب كنت أمتلك ألحاناً وأغنيات كثيرة إلا أنني تريثت حتى أجود أعمالي بالصورة التي ترتقي بالذوق العام.

فالمستمع يعطي فرصة قبول واحدة اذا لم يستطع الفنان استغلالها، فبلا شك لن يجد فرصة أخرى.

• وهل ترى أنك قادر على الاستمرارية؟

- سؤالك فيه نوع من الاستفزاز ولكني أجيب أنني أثق من قدراتي جيداً ووضعت لبنات مشروع فني يستطيع معالجة العزوف الذي حل بوديان الساحة، وهذا الحديث ليس بالفلسفي الذي يخرج من إطار المألوف، فقد بدأت بالغناء الجاد وبمفردات تقييمي لها جميل وذكرت هذا لأنني رأيت بأم عيني التفاعل الجماهيري مع أعمالي.

• تقييم التجربة لا يتم بإحساسك الخاص إنما برؤية النقاد والفنيين؟

- أجاز تجربتي مجموعة من أهل الأدب والنقد أثنوا على أعمالي... وقدموا لي كثيراً من التوصيات.

• ما شكل التوصيات، وهل عملت بها؟

نصائح معظمها تنصب بضرورة تثبيت أعمال خاصة حتى أعرف بها عن نفسي إضافة إلى تعاملي مع شعراء أصحاب تجربة.. كبيرة .

• (أرى جعجعة ولا أرى طحيناً) بعد كل هذا الكلام، أين جديدك؟

- بجعبتي مجموعة من الأغنيات سوف تجد القبول والاستحسان وعن أمر الجعجعة الذي ذكرته فإني كما ذكرت لك في محور سابق بأني متريث في تقديم أعمالي ولا أطرحها إلا عندما أتأكد أنها ستحقق صدى وانتشارا.

• المطرب الشاب متهم بأنه سبب في ضياع هوية الساحة (الفنية)؟

- نحن مجتمع... تعودنا على النقد الهدام ليس هناك أي معيار لصحة هذا القول وما أريد ذكره أنه بالضرورة فتح فرصة للمطربين الشباب ومتأكد أنهم سوف يثبتون جدارتهم.

• تقول أنت مثل هذا الحديث وتعلم تماماً أنهم مسؤولون عن الهابط الذي اجتاح الساحة؟

- لا أنكر أن هناك نصوصاً شارخة خدشت الحياء العام ولكن هناك ظروف أخرى تسببت في هذه الحالة منها الضغوطات الاقتصادية.

• أنت تدافع بطريقة سطحية وتنكر حقيقة اهتمام المطرب الشاب بالعداد وإهمال بقية الجوانب (لحن.. كلمة.. أداء)؟

- لا أريد أن أبرر ولكن أؤكد أن هناك احتياجات تمر علينا جميعاً منها ما هو (يومي وآخر شهري وغيرها يجب توفيرها، فالحياة كما ذكرت أصبحت قاسية ولا ترحم.

• إذن هل هناك إمكانية لحل هذه (الأزمة الفنية)؟

- بصراحة لا يوجد حل لأزمة الغناء الهابط في الوقت الراهن ولكن هناك تحركات جادة من الأساتذة في مجلس المهن نتمنى أن تحقق المرجو منها.

- انتشار التقنيات (mp – Play Bak) هل ساعد نوعاً ما الابتذال المصاحب للأغنية الآن .

- نوعاً ما فالحقيقة استديوهاتنا غير مؤهلة ودائماً... ما تخرج عملاً ليس بالمستوى المطلوب ولتجنب هذا فلقد لجأ معظم المطربين لهذه التقنية أما بالنسبة mp3 فالعالم يتطور فقد أصبحت التقنية العصرية للترويج وهذه تقنية فرضت نفسها بعد تلاشي شركات الإنتاج الفني، ولا أنكر أن غياب هذه الشركات أثر سلباً في الحراك ونتيجة لذلك انتشر الهابط.

• من أعطاك الحق في تقييم (الساحة) وهل ترى نفسك (ناقدا) يستطيع تحليل مشكلة ووضع الحلول لها؟

- لا أرى ذلك... فقد طرحت على مجموعة محاور... وأجابت عليها بوضوح... وشفافية وبالنسبة لنفسي فأثق تماماً من نفسي ومقدراتي.

• ختاماً؟

• أتبرأ تماماً عن أي تعامل بيني و(الحمادات) وأعتبرهم سرطاناً أصاب الساحة.

• شيء من الاحترام والتقدير بيني و(ننوسة) وحقيقة خلافي معها لأشياء لا أود التحدث فيها.

- وأخيراً كل الشكر لصحيفة "التغيير" لإتاحة لي هذه الفرصة.. وآمل أن تكون بوابة تعاون بيننا في مقبل المرات

التغيير


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1300


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة