الأخبار
أخبار إقليمية
فاكهة جوهانسبيرج..طريقك يؤدي بك إلى مكان واحد..لاهاي..فلماذا تريد إطالة الطريق
فاكهة جوهانسبيرج..طريقك يؤدي بك إلى مكان واحد..لاهاي..فلماذا تريد إطالة الطريق
فاكهة جوهانسبيرج..طريقك يؤدي بك إلى مكان واحد..لاهاي..فلماذا تريد إطالة الطريق


06-15-2015 01:32 PM
خالد بابكر أبوعاقلة

حالة البشير , رئيس جمهورية السودان , حالة غير مسبوقة تاريخيا , وغير مسبوقة عالميا , ولا عهد لنا بها محليا , وأصبح مثله مثل فاطمة ( شاش ) , أوحسبو ( نسوان ) مثيرا للجدل , بل مثيرا للسخرية , بل مثيرا للغثيان . ويالعبث الأقدار , ويالتهكم الظروف بنا , أن نعرف كل شيء عن ( السترة) إلى درجة أن نصنع لها فقها , وأقوالا سائرة , وأن نعرف كل شيء عن صناعة الوجوه الحديدية التي لا تعرف الحياء أو الخجل أو التأنيب دون أن يعرف رئيسنا ما يستتر به ويستر به الآخرين وهو يقرأ ويحفظ ذاك المثل الذي يقول : إذا بليتم فاستتروا .

حالة البشير حالة الميئوس من شفائه الذي يشرب ا لسم إذا وجده ويفكر باستمرار في الموت منتحرا ( هذه طبيعة المهزوم ) ( لقد رأى ما اعتقده مجدا يتبدد أمامه كالعهن المنفوش ) , فهل هذا جنون العظمة الذي لا شفاء منه حتى ولو بالضرب أو الصعقات ا لكهربائية ؟ أم أنها قفزات عشوائية إلى الأمام حيث البحر دافئ , والأمواج رخية تتلاثغ ؟ أم أنها أوامر الكبار الذي يمسكون بكل خيوط الماريونيت , ويحركون البهلوان ذا الفم ا لأحمر الغامق الملطخ الأطراف تلك الحركات العشوائية المضحكة التي صيرته فاكهة جوهانسبيرج ( فاكهة الرؤساء الأفارقة بعد الغداء ) ؟ هذا النمر الجائع للأمان والأمن والهدوءوالاحترام كثيرا ما يقفز ليلقى حتفه على جيفة عجفاء لا تسمن ولا تغني من جوع .

حالته غير مسبوقة تاريخيا لأنه أصبح من دون كل الرؤساء طريدا للعدالة , تتهكم به الأقدار, وتلطخه ضحكات المستهزئين برغم ( إنا كفيناك المستهزئين ) حتى من مواطنيه الذين قضوا أول ليلة سعيدة مقمرة حالمة طوال ربع قرن , لا يلقون عليه ا لقبض فيستريح , ولا يكون أحد طلقاء العالم فيستجم حيث البحر رخاء يجري والنهريطفح بالضحايا .
حالته غير مسبوقة تاريخيا لأنه أصبح بلا منازع أحد من هجاهم الشاعر العباسير ( علي بن العباس بن جريح ) ابن الرومي حينما قال :

أمثل عمرِ ( يهين ) مثلي عمداُ ولا تنتضى النصول
يا عمرو سالت بك السيول لأمك الويل والهبول
وجهك يا عمرو فيه طول وفي وجوه الكلاب طول
فأين منك ( الحياء ) قل لي ( يا كلب ) والكلب لا يقول
والكلب من شأنه التعدي والكلب من شأنه الغلول
مقابح الكلب فيك طرا يزول عنها ولا تزول
وفيه أشيا ء صالحات حاكمها الله والرسول
وقد يحام عن المواشي وما تحامي ولا تصول
وأنت من أهل بيت سوء قصتهم قصة تطول
وجوههم للوري عظات ولكن أقفاءهم طبول
هذا ما يقوله ابن الرومي الشاعر الساخر الهجاء فهل ينطبق على سجين ( زندا ) أو سجين ( جوهانسبيرج ) ؟ أرجو إخباري بذلك , وإخباري عن معن كلمة ( الهبول )

لا عهد لنا محليا بحالة البشي رالموؤد ) ( المثير للجدل ) و (خد وهات ) , فقد حكمنا المستبدون منذ تهراقا وبعانخي قبل الميلاد , وقلنا ( نعم ) , وحكمتنا ا لممالك الصغيرة ذات القلوب ا لقاسية والأيدي الغليظة من دارفور إلى شندي إلى سنار , وحكمنا المستعمرون من أتراك ومصريين وخواجات , وحكمنا الإمام المهدي الذي نكل وأباد سكان الخرطوم , وقتل في كل مدينة حاصرها وأسقطها الآلاف المؤلفة من البشر مما يعتبر الآن جرائم ضد الإنسانية , وحكمنا الخليفة عبد الله الذي ترك في كل ذرة رمل قطرة دم , وفي كل عين دمةع حزينة واجفة , وفي كل قلب حسرة يجري النيل في أباطحها , وجوع سكان أمدرمان في نهاية حقبة المهدية قبل أن يفتح اللورد كتشنر مخازن القمح والذرة , ويطعم المساكين الذين ينتظرون رحمة الأقوياء , ولكننا في لا وعينا الباطن المبطن بالصبر والصلاة كنا نجلهم جدا ونكبرهم جدا ونعلم أنهم من عظماء الأمم وأن التاريخ قد هيأ لهم مقعدا , ومتكأ , وملكا كبيرا , إلا أنت الذي سالت به ( السيول ) , فأين منك ا لحياء قل لي بربك قبل أن تنفقع مرارتي كما يقول الرجل المثير للجدل الطيب ( دلوكة ) ؟
اللحظة المناسبة لاتخاذ القرار والفعل موجودة على الدوام يا صديقي المنكوب , فلماذا لم تنتهز الفرصة , وتتخذ قرارك بحامية مواطنيك من الحسرة أمام الأمم , والطأطأة أمام ( الحشرات ) , والهروب أمام من ( هب ) و ( دب ) و (صب )علينا جام الغضب . الشك يدفع المرء دائما إلى الأمام , فلماذا وكيف نضبت قريحتك , وجف نبعك ودموع حكمتك , وكيف تيبست مفاصل خبرتك يا صاحب ( من ستر مسلما ستره ا لله يوم القيامة ) , ها هو النيل يكفل العيش وهي تحتضن . نحن أغنياء والله فقير , قال من كان
( هودا ) ولكن نحن أغنياء ولا نحتاج لجوهانسبرج ولكنكم أفقرتمونا بالمطاردة وعلمتمونا فن ( الطراد ) أمام من هب ودب , مرة أمام أوكامبو ( الصعب ) ومرة أما بنسودا (الشرسة ) , ولا يعلم أحد إن كانت هي الجولة الأخيرة أم هناك جولات أخرى تستعمل فيها ( الجوالات ) الجديدة . ثمة كون موازي يرتطم بهذا الكون الذي نحياه , فلماذا لم تكتشفه ؟ ولماذ ومن منعك ومن قيد رجليك أن تخطو إليه . الوقت لا يعلم . ولكن حينما ينبح رجل مثير للجدل لا يسعك قياس الزمن كما تقيس المسافة بين بريتوريا والخرطوم .كل شيء إنما هو مسألة زمن لأن الزمن لا يمر . عليك الرحيل , الرحيل , إلى أي مكان , كي ترجع إلى الحاضر , وتنفض عنك غطاء جنون العظمة الميئوس من شفائه إلا بالتواضع إذ اليقين نفسه تواضع . وعليك أن تعلم يا صديقي المنكوب ليس السفر رهنا بالمال . كلا . بل بالشجاعة , فهل يسمح لك بالسفر ؟؟؟؟؟

ربما تلقيت وعودا سخية بعودة ظافرة ضاحكة مستبشرة من شخصيات ذات ثقة وثقل مذيلة بشيء من المنطق والسياسة والمحاور الاستراتيجية فصدقتها كما يصدقها أي شخص علم مدى تعاونه وفائدته في عالمنا المضطرب الآخذ في الأفول الذي تحاك سياساته وموجهاته ومستقبله سرا ومن وراء حجاب شديد الجاذبية , صدقتها كما يصدقها أي شخص مثير للجدل تضرب من حوله الدفوف والمزامير الخطيرة فلا يسمعها وإذا سمعها لا يفهما إذ لا تعيها إلا أذن واعية , ولكن بالله عليك كيف تلقي القبض على مجرم حرب ظل على ( فرار ) دائما منتشيا بالاستقراروالوحدة والوعود الصماء العمياء إن لم تداهنه وتلاعبه بطول الأمل, ورمي الحبل على القارب , وفتح الأبواب ليدخل ويخرج كما يشاء وحين يشاء , ألم تخدروا ( كارلوس ) المسكين الذي جلبتم له ( الجعة ) الباردة بالكراتين وحين استيقظ وجد نفسه في فرنسا مسجونا ومتهما بكل جرائمه الإرهابية , كم من الناس الذين وثقوا فيكم وجدوا أنفسهم في معسكر غوانتانمو حيث الوحدة والكلابيش وسوء المصير , وإن كنتم تؤمنون بأن الحرب ( خدعة ) ومكيدة وتخذيل وإغارة صبحا فقل لي بربك كما يقول مصطفى ( دربوكة ) كيف انخدعت لهم وذهبت إلى عرين الأسد , استغفر الله , عرين أوكامبو برجليك كما يذهب المعدوم إلى المقصلة , هل تظن بأن الأرواح القديمة التي أزهقت منذ 2003 لن تعود لتصرخ فوق قاعة القمة في جوهانسبيرج . ألا تؤمن بخلود الأرواح التي قتلت ظلما وأنها تعود لتعيش مرة أخرى رغم أنفك وفوق قصرك.
قال ابن الرومي ساخرا وضاحكا أو متشفيا من أولئك الذين رموا قناع الحياء واستبدلوه بأقنعة الفولاذ التي لا تتبدل ملامحها فلا تعرف كي تتقي ضربتهم القادمة القاصمة . يقول :

قصرت ( أخادعه ) وغاب ( قذاله )
فكأنه متربص أن يصفعا
وكأنما صفعت قفاه مرة
وأحس ثانية لها فتجمعا .

ها هو أوكامبو الذي لا يموت , ويتحور في كل الصور الممكنة إلى أبد الآبدين يطالبك بثمن الدماء ويا له من ثمن ! ويقتضيك بكل درهم درهمين , ويعتصرك حتى ا لثمالة على كل روح بريئة ظنت الحياة رهوا وأمانا وأن ( الحكومة ) لا تبيد أحدا مهما مسها من جنون , ومهما اقتنعت بأن ( لا حياة تكتمل من دون لمسة جنون وإرهاب ) بل تحمي حتى المواشي والكلاب التي تحرسها ولا تهلك الحرث والنسل ولا تسبي النساء. كانوا يقولون : ما يؤذينا يشفينا , فهلكوا هلاك البهائم في( صحراء الظمأ ) كما يقول رواتنا . ما لا يمكن علاجه , لا بد من تحمله , فهل تسمع لهم حسا الآن قل لي بربك حتى ولو بالدفوف والصنج ؟ من ذا الذي مزقهم شر ممزق , ونثرهم في فيافي الرحيل والقوافل كالرمل حتى رآهم جورج كلوني بمنظارزرقاء اليمامة , وأصبحوا أحاديث , أليست هي ذات ( الحرب خدعة ) التي تنكرت لها حينما تنكرت بثياب الحمل الوديع الرضيع , والقسيس المترهب المترب الذي لم يذق الطعام الطيب منذ دهور , ونزلت في مطار جوهانسبيرج بتلك( البزة ) الأفرنجية تتبختر كأنك في منعرج اللوى أو عذبات الرند أو قاعة الوعساء كما يقول إمام المحبين عمربن الفارض ؟ كيف انخدعت ياصاحب الغلول في بلاد تنتضى فيها النصول ؟ أمثلك يهين أمثالنا نحن الذين أنفقنا عمرا كما قال الرئيس مبارك من أجل مجد ( وطن ) ؟ هل لمثل هذا خلقنا واقتحمنا مجهول الآخرة والأولى ؟ هل جئت إلى الحياة وزينتها وفتنتها وزهرتها كي تعلمنا كيف نتقن فن الطأطأة والانكسار( ولم الضنب ) والزوال من بشريتنا ؟ هناك حيث لا مغيث ولا صريخ تستصرخه وتناديه , يقولون لك في الخرطوم فليدع ناديه ( أمريكا) , ونقول لك سندعو الزبانية .. ولكنهم هنا في ا لخرطوم يخصفون ويقصفون على أنفسهم من ورق الشجر ومن سعف التوت ,ويغطون رغبتهم الدفينة في اعتقالك . لا صريخ لك ولا معين ولا مغيث في أرض الميعاد , أرض ميعادنا . كما تدين تدان . أنت أمام قضاة الدينونة فأخرج وثائقك ودع الثمالة لمن هم أحرار . لا تقل لي ذاك المثل الألماني : الشيطان في التفاصيل , ولا تقل لي ما قاله وليم بليك مرة : ما هو مثبت ا لآن , لم يكن سوى مجرد تخيل , ولكنه الخيال الإسلاموي المريض الذي يخيل لك أنهم عشرة وليس ثلاثين ألفا ويزيد . هكذا يقول قاضي الدينونة .

ليس عليك أن تتسلق الجبل كي تعرف أنه مرتفع . ولكنك تسلقته بأمر ما لا نعرفه إلا تخمينا ورجما , إذن فاسقط من حالق كي تعرف أنه بالفعل مرتفع . يقولون لك : لابد من صنعاء وإن طال السفر , فلماذا تريد إطالة الطريق , فإذا كانت كل الطرق تؤدي إلى روما , فطريقك يؤدي بك إلى مكان واحد .. لاهاي .
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 9341

التعليقات
#1287338 [Kori Ackongue]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2015 12:00 AM
Khalid Abu Baker,

Thank you for this recognition, I am actually an excellent reader and writer in Arabic Language, but I am not using it now a days, but will do that one day once again. I am always over loaded by many things to do daily, when I get what punches me and pushes me to have an immediate input, it seems that I mainly would not like to stop writing on it. Yours is what is called in Arabic Al Sageh, in writing logic and musical words full of sequent brilliant words, sentences and thematic area; the classical consistent language, but to the point..

[Kori Ackongue]

#1286477 [تكد الدولة سخطان]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2015 01:59 AM
ألم تظلم بعنخى وتهراقا ؟لم لاتقرأ ما يقوله العهد القديم عن تهراقا اقرأ سفر الملوك وسفر اشعيا قبل ات تتطاول عليه.
قاد محمد احمد المهدى ثورة يذكرها المؤرخون ضد الاسنعمار ألم تقرأ عن حملات الدفتردار يا أخى وكم حكم المهدى بعد فتح الخرطوم؟
وعل جاء كتشنر ليفتح مخازن القمح والذرة ويطعم المساكين؟؟؟؟؟؟؟
مسخرة........مسخرة........مسخرة

[تكد الدولة سخطان]

#1286258 [coopa coopana]
5.00/5 (1 صوت)

06-15-2015 07:12 PM
تصفية حسابات الخلعة و الخوفة تبدا من على عثمان يا بشه و الذى قطع لك تذكرة اتجاه و احد على امل اللقاء بك فى الجحيم و هو القانونى الضليع الذى يعلم تمام العلم بان جنوب افريقيا من المؤسسين لميثاق روما و جاكوب زوما من الممكن ان يبيعك بابخس ثمن هذا و المعروف عن غلى عثمان بان له خبرة فى تجارة البشر المقربين فقد سبق و ان باع ةاستاذه الترابى و قد سبق و ان نصحك بالسفر الى نيو يورك لحضور جاسات الجمعية العمومية للامم المتحدة و لكن امريكا الحريصة جداً ةعلى مواطنيها رفضت ان تعطيك تاشيره ولسان حالها يقول ( بره و بعيد ) ان حقد على عثمان و سواد نيته طفح و ظهر على وجهه ان له لون اسود ليس كسواد اهل السودان بشه نظف صفوفك و تب الى الله و كن رئيساً للجميع و انت على حافة القبر اللهم احفظ السودان من كيد الكيزان امين

[coopa coopana]

#1286168 [توفيق عمر]
5.00/5 (1 صوت)

06-15-2015 05:12 PM
ولا نستغرب ابدا انهم سوف يبداؤن الرقص علي انغام واشلاء المتبقي من الكرامةالغير موجودة اصلا بانه الانتصار الاخير علي اشلاء الجنائية ولاهاي وسوف نري رفع السبابات عالية في الهواء الطلق هؤلاء الانس الذين يعوزون بجنهم الذي ينتظرهم لدفع الثمن الباهظ وسوف نري الرقص بالمؤخرات فتبا لعدم الحياءاما اذا كان هناك حياء فشيئين اثنين لا غيرهما يجب تفعيلهما دون تاخير توبوا الي بارءكم واقتلوا انفسكم او اذا لم تتوفر لكم الشجاعة لفعل ذلك استقيلواكفاكم فان الله يراقبكم وهو يمهل ولا يهمل والثالثة واقعة واذا وقعت الواقعة فليس لوقعتها كاذبة فبالله عليكم قبل ان تبداؤا في هز المؤخرات القذرة فكروا جيدا في ما اصاب الشعب المسكين من عار لطختم وجهه به

[توفيق عمر]

ردود على توفيق عمر
United States [خالد بابكر أبوعاقلة] 06-15-2015 11:19 PM
Dear Kori Ackongue ,
Thank you so much for reading and saving me
Iam very grateful for your friendly words
Also whenever I see them I used to read your long Comments
which are very useful,smart , and knowledgeable .
Wish you best

European Union [Kori Ackongue] 06-15-2015 09:56 PM
Laka Allah Ya Khalid Babiker Abu Agilla,

God is for you and I wish to save you Mr. Khalid Abu Baker Abu Agilla. This article is for me quite enough. Al Basher is since then and now very clear he is no longer the name of the Sudanese president at all. The fear in his heart is telling us that this man knows nothing about God at all.

Tawfig Omer, these people are obeying seats not obeying God, it is final truth.


#1286163 [سوداني محايد حر]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2015 05:04 PM
ليس مصلحة مع الكيزان فقط سوداني غيور على وطنه ورموزه إن كان لا بد من اسقاط البشير فيجب أن يكون ذلك عبر الانتخابات أو المطالبات السلمية أما أن يكون المعتقل هو أمريكا ويحاكم رجل مسلم عربي في بلاد الكفر فأي حديث هذا لن نرضي المزلة وإن حكمنا البشير ألف عام أين برنامج يا أهل الجعجعة الإلكترونية إن كان عندكم شئ تعالوا قدموه حتي يختاركم الشعب مللنا من معارضتكم من باريس ولندن وواشنطن

[سوداني محايد حر]

ردود على سوداني محايد حر
[كاره بشة] 06-15-2015 09:11 PM
ماالمانع أن كان الكفر أعدل من المسلمين ؟

[dddddddd] 06-15-2015 08:13 PM
البشير (مسلم عربي) وانت (امنجي رخيص)


#1286074 [Almisahir fi izallail]
4.00/5 (2 صوت)

06-15-2015 03:09 PM
يا خالدا يا بن ابى بكر .. فلأنت فعلا من صلب والد العاقلة .. ولكم ان تفخروا بها كما يفخر بك اليوم كل من تعلّم فى مؤسسة علم او تعلّم من الايام او من الحياة وقرأ ما خطه قلمك على الاسافير التى حملته عبر المحيطات والبحار .. قطعة ادبية رفيعة لا ارى لها مكانا غير تدريسها لطلآب مراحل التعليم المتعدده فيتلقاها طلاب كل مرحلة تعليمية حسب اعمارهم وتجاربهم او حسبما يريد معلموهم ان يودعوه فى اذهانهم ويحققونه من اهداف..قطعه ادبيه علميه فاضت نثرا وشعرا افرحت قلب كل من اطّلع علي كل حرف فيها..واراحجت نفس كل من وقعت عيناه عليها!

[Almisahir fi izallail]

ردود على Almisahir fi izallail
[ضحايا البشير] 06-15-2015 11:11 PM
كتب ما اخرس السنتكم التي تقطر قيحا يا امنجي ياجبان امشي واسي سيدك الرعديد المجرم الهارب بدل ماتضيع زمنك هنا هنا مكان الشرفاء الابطال مشي الهاربين من العداله وازنابهم المطبلين .. ههه ممكن تجطي لينا قصة هروبو علي فكره قالو نسي شنطتو ممكن تمشي يادرق سيدو تجيباليهو هههه صحي انتو تاني جنوب افريقيا دي في الكوره مابتلعبو معاها بعد الزرا دي اهو برضو تشجعو الدوري المحلي مستواكم كدا ياعواليق

[سوداني محايد حر] 06-15-2015 05:08 PM
كفي مجاملة ماذا كتب الكاتب حتي يدرس ماكتبه للطلاب


#1286036 [محمد]
5.00/5 (3 صوت)

06-15-2015 02:39 PM
مقال في الصميم.سلمت ابوعاقلة.

[محمد]

#1286033 [سوداني حر]
4.00/5 (1 صوت)

06-15-2015 02:38 PM
الزبير باشا ان شاء الله اكون رجع مع البشير

[سوداني حر]

#1285970 [يسن قناوي]
3.00/5 (1 صوت)

06-15-2015 01:58 PM
س

[يسن قناوي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة