الأخبار
منوعات سودانية
ظاهرة موسمية: خم الرماد.. مهرجان تناول الطعام قبل رمضان
ظاهرة موسمية: خم الرماد.. مهرجان تناول الطعام قبل رمضان
ظاهرة موسمية: خم الرماد.. مهرجان تناول الطعام قبل رمضان


06-17-2015 04:50 PM
الخرطوم – سارة الحسن محجوب

(خم الرماد) عادة منتشرة بشكلٍ كبير بين الشباب، وتحظى بقدر كبير من الاهتمام، وتنتظم البلاد والعباد قبيل اقتراب شهر رمضان ودخول أيام العبادة والتبتل، فالبعض يرى أنه لا بد له من نيل كل ملذات النفس قبل الإحجام عنها بحكم رمضان.

وتختلف طرائق خم الرماد حسب الشرائح الاجتماعية، البعض يأكل فيه حتى الثمالة والبعض الآخر يشبع نهمه لأطعمة بعينها خاصة تلك التي يصعب تناولها مع الصيام فيما يكتفي البعض بمجرد الاحتشاد وينظم البعض حفلات تناول القهوة، أما الشباب فيخمون رمادهم الخاص حسب الأعمار والأجناس والقدرات المادية.

الفكرة الأساسية

المهم أن فكرة (الخم) وتعني جمع الأشياء، فكرة سودانية تستند على إرث الناس في الاحتفاء بالشهر الفضيل، وفي السياق يقول منتصر الطيب: "على حد علمي خم الرماد هو محاولة للإيفاء بممنوعات شهر كامل فيحدد الشخص يوماً ما آخر شهر شعبان لإشباع رغباته من تلك الأشياء". وأضاف: "بالتأكيد خم الرماد له علاقة بأشياء أخرى غير الأكل والشرب ربما تكون أغراضا ترفيهية لن يستطيع كثيرون فعلها في الشهر الكريم". واستطرد: "أرى أن في هذه العادة نوعا من الهلع والخوف غير الضروريين لأن الشهر الفضيل لا يحرم تناول الأطعمة بعد الإفطار".

زخم شارع النيل

يقول الشيخ النور إن خم الرماد "يعتبر طقسا من جملة طقوس تعود عليها الناس في السودان ويعني ختام أيام ما قبل رمضان بوجبات دسمة وأحياناً عزومات وأحياناً أخرى على شكل رحلات"، وأضاف: "يجتمع المدعوون آخر أيام شهر شعبان ليحتفلوا ويتبادلوا المأكولات والمشروبات، هذا ما كان في السابق أما الآن فخم الرماد يختلف كثيراً، كان بسيطاً فأصبح أكثر تعقيداً ولم يكن يعرف بخم الرماد لكن الاسم ترسخ وصارت الاحتفالات أكبر حيث يحتفل به الطلاب في الجامعات وتحتفل الأسر والمجموعات في شارع النيل الذي يضج بأصوات المحتفلين بخم الرماد".

عادة وبرنامج

من جهتها قالت هنادي تميم، طالبة جامعية، إنها لا علم لها من أين أتت هذه التسمية وأضافت "لكنني أعلم أنها عادة لتلبية طلبات النفس قبيل الشهر الفضيل ولا أعتقد أنها تستهدف الأكل والشرب فقط وهي من وجهة نظري ليست مؤشراً للهلع والخوف إنما في الغالب هي عادة وبرنامج فقط".

سلوك اجتماعي

إلى ذلك اعتبر الباحث الاجتماعي الأستاذ الطيب سومي الظاهرة قديمة جداً وأشار إلى أن الهدف منها هو اجتماع الشباب في جو ترفيهي وقضاء وقت لطيف ومرح وأضاف "ربما يكون المتجمعون موظفين أو طلاباً ويكون التجمع متنوعاً والغرض منه ترفيهيا بحتا وليس كما يظن البعض الظنون فالناس يتوسلون بخم الرماد للحصول على لحظات صفاء قبيل الانخراط في الصيام والعبادة وهذا برأيي يقوي الروابط الاجتماعية بين الناس وهذه ناحية إيجابية أما في ما يخص الطعام فمن المفترض أن يكون الأكل في هذا اليوم خفيفا حتى لا تثقل المعدة بالطعام ما قد يتسبب في إرهاقها"، وأردف الطيب: "يعد خم الرماد سلوكا اجتماعيا متفقا عليه بين الناس وله مفاهيمه الاجتماعية المتعددة من بينها أن يختم الناس أيام الإفطار بأكل أكبر كمية من الأصناف اللذيذة والمشروبات إضافة للتجمع النهاري الذي قد لا يكون متاحاً في نهار رمضان

اليوم التالي


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3775

التعليقات
#1288579 [على]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2015 08:09 PM
كان مافهمت حاجة دى مشكلتك او انت ماعارف كلمة خم الرماد قبل رمضان معناها شنو اسال عنها الناس القدام بيفسروها ليك عشان تعرف المفردات السودانية المهم ماتنسى حلايب سودانية وبعدين نقول ليك عن خم الرماد

[على]

#1288573 [ود امبدة]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2015 07:55 PM
انتي جايبة لينا خم الرماد من شارع النيل؟
دة خم رماد مضروب ساي. لو كنتي جبتي لينا الموضوع دة قبل كم يوم كدي كنا شرحنا ليكي بالتفصيل الممل.
لكن هسي ماممكن لأنو بجرّح الصيام

تصومو وتفطرو علي خير

[ود امبدة]

#1288418 [داوودي]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2015 02:30 PM
معلومة جديدة خم رماد صناعة الخمور لكن البعرفو انا البتعاطى خمر دا اربعين يوم صلاتو ما مقبولة ورمضان شهر يعني ما عندو صيام واصلا الصلاة هي الحد الفاصل ان صلحت صلح سائر العمل والله اعلم .

[داوودي]

#1288311 [عمدة]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2015 11:53 AM
خم الرماد إصطلاح قديم نسبيا في السودان بداء في عهد الحكم اإنجليزي المصري
حيث سن المستعمر قانون لتنظيم عمل الإنادي ( اإندايات ) و هي بيوت أو دور بيع و تعطي الخمور المحلية و أوجب عليهم بالإغلاق في شهر رمضان .

فكانت ستات الإندايات و في الأيام الأخيرة قبيل رمضان يشهدن كثرة الزباىن للتعاطي أو للشراء و في آخر يوم يوقف النشاط و من بعده يتم ( خم رماد صناعة الخمور ) أي جمع كل رماد حريق الأخشاب المستخدمة في الصناعة أو حتى لشواء اللحوم .... و هي تكون كميات كبيرة . و العمل بمثابة نظافة للمخلفات ولكن نظرا لأنه حد فاصل للتوقف الجبري أو الطوعي بإن المشهد المتمثل في عملية خم الرماد أبح مصطلحا يشير للحدث و ما أرتبط به أي الإشباع قبيل التوقف خلال شهر رمضان , ــــــــــــــــــــــــ
لكن الإصطلاح الشعبي يتسع المدلول لأن الأمر متروك للإستخدام من قبل الكافة فتوسع المفهوم من هذا الشكل و شمل اآخر يوم للتوقف عن المتع بأكملها شرب خمور و إستمتاع مع نساء . . . إلخ , ولاسيما أن الأخير دائما ماكان مصاحبا للأول بالإندايات .

[عمدة]

#1288279 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2015 11:06 AM
والله ياساره انت طيبانه خلاص .. خم الرماد لايعنى الاكل بالمعنى الذى ذكرتيه فى مقالك .. بل هو مصطلح درج عليه أهل الشربه أو الذين يتعاطون الكحول يوميا أن يقولونه قبل بداية شهر الصيام الكريم .. فلذا يشربون كميات كبيره من هذه الكحول
قبل حلول الشهر بيوم أو يومين .. متوهمين بأن هذه الكميه تكفى اجسامهم وعقولهم
خلال شهر الصوم .. وبذا يكونوا قد خموا الرماد حقا وحقيقة.. والرماد كال حماد.

[جنو منو]

#1288164 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2015 08:32 AM
خم الرماد البنعرفوا انو ناس الطشمة قبل رمضان بكم يوم بزيدوا العيار شوية وياخدوا كفايتهم من الذي منو ،،،،، وده فيهو احترام للشهر الفضيل لان أغلبهم بتوقف،،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1288118 [ركابي]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2015 03:12 AM
غايتو خم الرماد البعرفو ده للناس البيطشموا هههههه

[ركابي]

#1288040 [ابو عرب عرابي (عبدالله)]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2015 09:41 PM
رمضان كريم للجميع وتصوموا وتفطروا علئ خير يا اهلي ههههههههههههههه

[ابو عرب عرابي (عبدالله)]

#1288005 [على]
5.00/5 (3 صوت)

06-17-2015 07:49 PM
كان كدة انت فاهم خم الرماد غلط اكل شنو يعنى ماحاياكل فى رمضان ههه ولاتنسوا حلايب سودانية

[على]

ردود على على
[رمضان كريم] 06-18-2015 11:30 AM
هههههههههههههه ما فهمنا حاجة العقل نعمة . الناس دى كلها طاشة ومسطولة الله يكون فى العون بس



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة