الأخبار
أخبار إقليمية
بالصور: المؤتمر الدولي الثاني ببريطانيا لسودانيي الشتات
بالصور: المؤتمر الدولي الثاني ببريطانيا لسودانيي الشتات
بالصور: المؤتمر الدولي الثاني ببريطانيا لسودانيي الشتات


06-18-2015 11:57 PM
محمد علي ـ لندن

نظمت "المنظمة الدولية للتنمية المستدامة" التابعة لجامعة سسكس ببرايتون، في مدينة برايتون ببريطانيا يومي الحادي عشر والثاني عشر من شهر يونيو الجاري 2015، نظمت المؤتمر الدولي الثاني لسودانيي الشتات "بعنوان دور الجامعات والمؤسسات البحثية في إدارة المعرفة من أجل النمو الشامل المستدام في السودان"، وقد أشرف البروفيسور علاّم أحمد علاّم الأستاذ بجامعة سسكس ببرايتون، على كل الفعالية بنشاط وهمة بمساعدة الأستاذه داليا وزميلتها، مما جعلها تحقق الهدف المرجو منها، وإلتأم الحضور في فندق جراند أوتيل ببرايتون لتقديم أوراقهم وبحوثهم. وقد تخلّف عدد من المتحدثين القادمين من السودان بسبب عدم منحهم تأشيرات لدخول المملكة المتحدة. وقد شهد المؤتمر حضوراً ومشاركة كثيفة من جنسيات مختلفة إلى جانب السودانيين، خاصة، الشابات السودانيات اللآئي سجلن حضوراً كبيراً وقدمن عروضاً رائعة لأوراقهن بلغة انجليزية رصينة، وعلى هامش المؤتمر أقامت الأستاذه سوزان كاشف معرضاً للكتب نال اعجاب الحضور.
جاء في تقديم تنظيم المؤتمر ما يلي: "على مر السنين قدم سودانيو الشتات انتفاضة لكم هائل من الأدب والذي بعث حراكاً بين الأكاديميين على مدى واسع من المواضيع التي لها علاقة بالشتات السوداني على مستوى السودان والمستوى العالمي".
حقّق المؤتمر المتعدد التخصصات الهدف الرئيسي من عقده وهو توفير منتدى للباحثين والمهنيين والعلماء أصحاب الاهتمامات والخلفيات المختلفة للمشاركة في مناقشات بشأن مناهج مبتكرة للتصدي للتحديات التي تواجه مستقبل السودان وسودانيي الشتات في جميع أنحاء العالم. وفي الحقيقة فقد جمع هذا المؤتمر معاً المساهمين فكرياً والممارسين الذين سيختبرون مفاهيم العلوم والتكنولوجيا كنهج مبتكر لتحقيق النمو الشامل المستدام في السودان. كذلك قام المؤتمر أيضا باستكشاف مجموعة كاملة من السودانيين بالشتات في جميع أنحاء العالم ليساهموا في رسم خارطة الطريق للسير إلى الأمام. هذا المؤتمر، لأجل ذلك، أتاح، ووفر أجواء تعاونية مفتوحة للعلماء والقادة والمتخصصين، وأصحاب الرؤى، والمصلحين والمجددين والمبتكرين لمناقشة الفرص والتحديات المستقبلية التي تواجه السودان. ومن المأمول أيضا أن تؤدي نتائج هذا المؤتمر إلى تحفيز المزيد من تبادل الأفكار وتعزيز الروابط القائمة ضمن شبكات الشتات. بالإضافة إلى ذلك، فإن المؤتمر درس القضايا والتحديات المتعلقة بالتعاون في المستقبل، واندماج سودانيي الشتات والتعاون بين منظماتهم وتقديم وجهات نظر جديدة لتعزيز الروابط والالتزام والتأثير الايجابي لسودانيي الشتات في التنمية المستدامة والتطور في السودان.
جرى في اليوم الأول في الجلسة الأولى افتتاح المؤتمر بكلمة ترحيب بالحضور والمشاركين من البروفيسور علام أحمد علام. بعد ذلك بدأت الجلسة الثانية للمؤتمر والتي كانت عن التعليم، وترأستها الدكتورة إلهام الجعلي الأستاذة بجامعة الملك عبدالعزيز بالمملكة العربية السعودية. وقد قدمت في الجلسة ورقة شارك في إعدادها كل من الدكتور عادل دفع الله، والمعز حسين ومروان آدم وكانت بعنوان "تقييم نقدي لنظام التعليم في السودان منذ الاستقلال حتى الآن". وقدمت الورقة الثانية التي كانت عن استراتيجية التعليم الطبي في السودان، الدكتورة نهله الخليفة، الأستاذة بجامعة الملك عبدالعزيز بالمملكة العربية السعودية. وجاءت الورقة الثالثة عن التعليم لغير المبصرين في الجامعات السودانية، وقدمها الأستاذ عاطف سيدأحمد من منظمة واريك فاونديشن ببريطانيا. أما الورقة الرابعة فقد كانت عن تحديات تطبيق التعليم الإلكتروني في التدريب، وقدمها الأستاذ علي يوسف من جامعة كامبس سفولك ببريطانيا.
في الجلسة الثالثة والتي كانت للترحيب، تحدث كل من بروفيسور ستيفن ماكقوير، وبروفيسور ليزا لاكسو، وبروفيسور غوردون ماكيرون. وفي الجلسة الرابعة التي كانت عن استراتيجية التنمية المستدامة والتي أديرت برئاسة الدكتور شاوداري، تحدث كل من الدكتور إبراهيم الفكي من جامعة الإمارات، والمهندسة السودانية الشابة تسنيم عصام الدين ناجي والتي قدمت عرضاً رائعاً بهر الحضور، كما تحدث شوكس دانيالز من نيجيريا، وأعقبه بورقة عن مقترح دراسة عن المهاجرين السودانيين ونزيف الأدمغة وتأثير ذلك على التنمية في السودان، قدمها الأستاذ سليمان صالح ضرار، من منظمة أفريكان جلوبال ميديا من لندن.
في اليوم الثاني للمؤتمر في الجلسة الخامسة للمؤتمر والتي كانت برئاسة الدكتور عبدالحسن من مملكة البحرين، تحدث كل من الدكتور الشيخ بدر من مجلس التخصصات الطبية السوداني، كما تحدث الدكتور شاودري، وأعقبه البروفسير عبدالقادر جيفالت. وبدأت الجلسة السادسة، والتي كانت عن دور المهاجرين السودانيين، بعد الاستراحة، وكان من المفترض أن تترأسها الدكتورة نوال نورالدائم العجيمي الأستاذة بجامعة بريمين بألمانيا، والتي تغيبت لظروف العمل، وتحدث في الجلسة السيد ايستر سيرا وبروفسير فلنتينا، تم بعدهما تقديم ورقة الدكتور أبوبكر شداد، ثم ورقة عن تجربة من مجموعة الاستشارات الطبية السودانية لكل من الدكتورة سهيله أحمد، والدكتورة منى أبوزيد، والدكتورة صفاء عبدالله والدكتورة مياده، والدكتورة إشراقه عوض والدكتور عبدالمنعم الحسن والدكتور رضا يوسف والدكتورة مها اللدر، والدكتورة باسمه الصافي، والسيد فكتور جوزيف والدكتورة هدى محمد.
كانت الجلسة السابعة عن الصحة العامة والعلوم الطبية، وتحدثت فيها الدكتورة إلهام الجعلي عن التنمية والمهنية، وجاءت بعدها ورقة الدكتورة سميه الفاضل والبروفيسور محمد يوسف سكر عن تجربة من معهد خاص للعلوم الطبية، ثم جاءت ورقة عن دراسة مقارنة للصحة والسلامة وتأثيرهما على المنظمات الربحية والطوعية من إعداد عبدالرحمن حسن وتسليم أحمد.
جاءت الجلسة الثامنة عن إدارة الأعمال والتنمية برئاسة الدكتور إبراهيم الفكي، وقدم فيها الدكتور أسامه إدريس ورقة قيمة عن الصمغ العربي، بعده جاءت ورقة عن تكنيك التسويق الاجتماعي في نيجيريا من إعداد ابيكيناي ستانلي، ثم أعقبته ورقة من إعداد بوبكر غيدان عن تطبيقات تكنولوجيا علوم الكمبيوتر في تطوير إدارة المعرفة.
بعد ذلك اختتم المؤتمر بتقديم شهادات تقدير لكل المشاركين والمنظمين للمؤتمر، كما تقدم البروفسير علام أحمد علام بالشكر لكل الحضور والمشاركين والمشاركات والذين بدورهم شكروه وثمنوا الجهود القيمة التي بذلها لانجاح هذا المؤتمر والذي هو ثاني مؤتمر تقوم "المنظمة الدولية للتنمية المستدامة" بجامعة سسكس ببرايتون بتنظيمه عن المهاجرين السودانيين في الشتات ودورهم في دفع عجلة التنمية في السودان.

image

image

image

image

image

image
image

image
image
image


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 5071

التعليقات
#1288933 [محتار]
1.01/5 (20 صوت)

06-19-2015 04:56 PM
ثورة الزنوج لم يقل انه عربى او زنجى انما زكر حقائق فقط و الافضل للانسان ان يفهم الكلام ثم الرد حتى لا تدخل شتايم على طول

[محتار]

#1288890 [ككك]
4.07/5 (5 صوت)

06-19-2015 02:25 PM
يا Abdelrahman Ali
لم تطرح أى رأي أو رد على ( ثورة الزنج ) فقط سيل من الإساءات

[ككك]

#1288745 [abdelrahman ali]
4.19/5 (6 صوت)

06-19-2015 05:07 AM
ياهامل انت...المدعو ب ثورة الزنج....
نحن زنوج اكثر منك ياعنصري.....
الله يلعنك ويلعن الانقاذ...
فكرك ياهو فكر انقاذي...ياشؤم...

[abdelrahman ali]

ردود على abdelrahman ali
[عمارجادالكريم] 06-20-2015 10:23 AM
يا عبدالرحمن
هلا ذهبت لمقال السيد/عبد المنعم سعيد في جريدة الشرق الاوسط ( عدد يوم الأربعاء 27 اكتوبر 2010 ) قبل ان تكيل اسقاطاتك للمسمي [ثورة الزنج] هل لديك حساسية ضد الزنوج ام الثورات؟؟؟


#1288673 [ثورة الزنج]
4.18/5 (9 صوت)

06-19-2015 12:16 AM
في مقالة مقرؤة في جريدة الشرق الاوسط ( عدد يوم الأربعاء 27 اكتوبر 2010 ) , تنبأ عبد المنعم سعيد , بناء علي معطيات موديلاته الحسابية الالكترونية بأنه :
(إذا كان العقد الأول من القرن الواحد والعشرين هو عقد العراق في الشرق الأوسط، فإن العقد الثاني سيكون عقد السودان).
ولكي نعرف ما سوف يحدث للسودان في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين (من عام 2011 الي عام 2020 ) , دعنا نلخص ... في كلمات ... ما حدث للعراق في العقد الاول من القرن الواحد والعشرين ( من عام 2001 الي عام 2010 ) ؟
في كلمات ... فأنت أدري , يا هذا , بتفاصيل التفاصيل !
قتل عمدأ وفي العلن, أكثر من مليون و 300 الف طفل , وأمرأة , وشيخ , وشاب , وعلماء ومهنيين مدنيين , غالبأ بالتعذيب , كما أظهرت وثائق موقع ويكيليكيس ! وجرح أكثر من ثلاثة مليون عراقي وعراقية , غالبأ بجروح شللية مقعدة ! وتشرد داخل العراق وخارجه اكثر من خمسة مليون عراقي وعراقية ! وتم تدمير معظم البنيات الاساسية في العراق من كباري وطرق ومدارس ومستشفيات ! وأنقطعت امدادات الكهرباء والماء عن معظم المدن , دعك من القري والبوادي ! وطفحت مجاري الصرف الصحي , فصار العراقي يعيش بين فضلاته ومخلفاته البرازية ! وشاع القتل السنبلة علي الهوية! وضربت العراق الرقم القياسي العالمي في موسوعة قينيس العالمية , للفشل في تكوين حكومة بعد أنتخابات ديمقراطية ( أكثر من ثمانية شهور ) !
والبقية تأتي !
أعلاه يعطيك فكرة , يا هذا , بتنبؤات عبدالمنعم سعيد لما سوف يكون عليه وضع السودان في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين (من عام 2011 الي عام 2020 ), المماثل لوضع العراق في العقد الأول من القرن الواحد والعشرين ! وكأنه هو !
ويمضي عبدالمنعم سعيد الي التوكيد بأنه :
(وفي كل الأحوال لا يوجد بالفعل سيناريو في الحالة السودانية لكي تمر عملية الانفصال أو الوحدة السودانية بسلام ؟ ) !
ثم يصل عبدالمنعم سعيد الي الخلاصة المفيدة أدناه :
(لم يعد العراق كما كان، وسوف تبقى قصته معنا لعقود قادمة ، ولكن السودان سيكون أخطر حالا ) !
هل رددت في سرك وتدبرت , يا هذا , كلمات عبدالمنعم سعيد الخمسة الاخيرة :
(ولكن السودان سيكون أخطر حالا ) ؟
ياللهول ... أخطر حالأ من العراق ؟
سقوط المواطنة في البلدين ؟
ثمة تشابه أخر بين الموديل العراقي والموديل السوداني !
+ قامت العراق على أساس أنها دولة متعددة الاديان , والمذاهب والأعراق والاثنيات ! مؤسسة علي المواطنة كأساس للحقوق والواجبات ! فإذا بها تنتهي إلى دولة جماعة واحدة , ومذهب واحد ، هي عصابة البعث !
ثم سقطت الدولة مع سقوط المواطنة فيها !
+ كذلك السودان قام على أنه الدولة التي تجتمع فيها أعراق , وأثنيات , وديانات , وثقافات , ولغات كثيرة ومختلفة ... ولكن تحت راية واحدة هي المواطنة !
المواطنة كانت المرجعية الحصرية في بلاد السودان !
وبهبوب عجاجة الانقاذ في عام 1989 , اصبحت المرجعية الحصرية في بلاد السودان هي الاسلاموية والعروبية , في أقصاء تام لمرجعية المواطنة , ولقطاعات الشعب السودانية غير الاسلامية , وغير العربية !
كما العراق , أنتهت بلاد السودان الي دولة جماعة واحدة , ومذهب واحد , هي عصابة الانقاذ !
ثم سقطت الدولة مع سقوط المواطنة فيها !

[ثورة الزنج]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة