الأخبار
أخبار سياسية
اردوغان يريد انتخابات مبكرة ويحذر من مخاطرها!
اردوغان يريد انتخابات مبكرة ويحذر من مخاطرها!
اردوغان يريد انتخابات مبكرة ويحذر من مخاطرها!


06-21-2015 11:44 PM

الرئيس التركي يدعو الاحزاب السياسية لتشكيل حكومة ائتلافية على وجه السرعة وإلا ستواجه احتمال إجراء انتخابات جديدة.


ميدل ايست أونلاين

سياسة الضحك على الذقون

اسطنبول (تركيا) - استشهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد بعدم الاستقرار في دول مجاورة ليدعو الأحزاب السياسية لتشكيل حكومة ائتلافية على وجه السرعة وإلا ستواجه احتمال إجراء انتخابات جديدة.

وقال "في ظل حصارها داخل حلقة حقيقة من النار فيتعين على تركيا أن تتفادى الاذى وتساعد أشقاءها لذا ينبغي أن نكمل مرحلة ما بعد الانتخابات بسرعة".

وتستضيف تركيا قرابة مليوني لاجئ هربوا من الحرب في سوريا المجاورة. وأردوغان من أشد المنتقدين للرئيس السوري بشار الاسد كما يشعر بالقلق أيضا من المكاسب التي حققها أكراد سوريا في الآونة الأخيرة على طول الحدود مع تركيا.

وخسر حزب العدالة والتنمية- الذي أسسه أردوغان وقاده حتى أصبح رئيسا العام الماضي- أغلبيته البرلمانية في انتخابات السابع من يونيو/حزيران لتنتهي حقبة حكم الحزب الواحد التي استمرت لأكثر من عقد ولتضع حدا لطموح أردوغان في زيادة سلطات منصب الرئاسة.

وقال مسؤولون من الحزب في أحاديث خاصة إن أردوغان ربما ينظر إلى الانتخابات المبكرة على أنها أفضل أمل للحزب ليستعيد أغلبيته ومساعدته على تحقيق رؤيته بشأن الرئاسة.

وأشارت صحيفة الغارديان، أن أردوغان يفضّل مصطلح "إعادة الانتخابات" بدلا من "انتخابات مبكّرة"، وأنه سيدعو قادة جميع الأحزاب الأربعة الذين فازوا بمقاعد في البرلمان لإجراء محادثات.

وسيؤدي نواب البرلمان اليمين الثلاثاء بعدها سيفوض أردوغان حزب العدالة والتنمية ذا الجذور الإسلامية وأكبر حزب في البرلمان ليحاول تشكيل حكومة ائتلاف خلال 45 يوما.

وقال الرئيس خلال اجتماع للمصدرين "من المحتمل أن تستمر هذه العملية حتى منتصف أغسطس. أعتقد أن تركيا لن تتحمل خسارة كل هذا الوقت لذا أريد تشكيل حكومة ائتلافية في أسرع وقت ممكن".

وتابع قوله "إذا لم يستطع الساسة أن يحلوا هذا الأمر فإن الشعب سيكون هو المسار مرة أخرى لحل الأمر" في إشارة إلى احتمال إجراء انتخابات جديدة إذا فشلت محادثات تشكيل الائتلاف.

ويواجه أردوغان اتهامات من منتقديه بأنه يتدخل في محادثات الائتلاف وينتهك الالتزام الدستوري بأن يبقى محايدا لكنه يقول إنه لا يزال ضمن حدود تفويضه.

ومن ناحية أخرى قال وزير الاقتصاد نهاد زيبكجي إن من غير المرجح تشكيل ائتلاف مع حزب الشعب الجمهوري ثاني أكبر الأحزاب في البرلمان لكنه قال إن المحتمل تشكيل ائتلاف مع حزب الحركة القومية اليميني.

وقال خلال مقابلة مع شبكة (سي.إن.إن.) تورك "إذا نظرت إلى وعود الانتخابات فان هناك صعوبات في ان يكون لحزب الشعب الجمهوري دور في الحكومة".

وتابع قوله "إذا نظرت إلى حزب الحركة القومية منذ السابع من يونيو/حزيران فسترى تصريحات إيجابية وواقعية بشكل متزايد... هناك صعوبات مع حزب الحركة القومية لكن هناك توافقات أيضا".

وما زال حزب العدالة والتنمية الذي أسسه إردوغان أكبر حزب في تركيا لكن نسبة تأييده انخفضت في انتخابات السابع من يونيو/حزيران عن نسبة الخمسين في المئة تقريبا التي سجلها في انتخابات عام 2011.

وفي حال إعادة الانتخابات قد يبذل حزب العدالة والتنمية جهودا مضنية لإعادة استقطاب الكثير من الأصوات الكردية لكن يمكنه أن يأمل في كسب من صوتوا لصالح الحركة القومية وندموا لاحقا بسبب آفاق تشكيل ائتلاف حكومي غير مستقر.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2242


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة