الأخبار
أخبار إقليمية
في الذكري الـ130 لوفاة الامام المهدي .. وثائق غائبة ام مغيبة
في الذكري الـ130 لوفاة الامام المهدي .. وثائق غائبة ام مغيبة
في الذكري الـ130 لوفاة الامام المهدي .. وثائق غائبة ام مغيبة


06-21-2015 12:46 PM

بقلم د. محمد المصطفي موسي

تحل علينا في هذه الأيام الذكري 130 لوفاة الامام المهدي وهو حدث ذو اثر فارق علي تاريخ السودان .. أستطيع ان أزعم ان عين البحث العلمي المستند علي الوثائق المكتوبة بخط يد المهدي نفسه ومن عاصره من مفجري الثورة المهدية قد غفلت عن عدد من الاحداث المهمة المتعلقة بهذا الامر . كما بقي قدر كبير من تاريخ تلك الفترة الهمة بصدور الرجال الذين شهدوا وقائعها المختلفة .. فعلي الرغم من ما دونه الاستاذ محمد عبدالرحيم في سفره القيم " نفثات اليراع في الادب والتاريخ والاجتماع " .. والسيد علي المهدي في "اوراقه " ..من شهادات وإفادات الرواة الذين شهدوا تلك الاحداث الا ان ما سطروه بقي قابعا في أضابير الوثائق التاريخية فلم يتعرض لمضمونه الكثيرون .. مما يوضح افتقار الذاكرة التاريخية الوطنية لهذا المخزون المعرفي المهم . كما يحفل ارشيف الصحافة البريطانية والعالمية بالعديد من الادبيات المتعلقة بوفاة المهدي و التي توضح مفصلية تلك الواقعة علي تاريخ السودان وتوسع بريطانيا في مستعمرات ما وراء البحار .

كيف توفي المهدي وماذا ورد عن مرضه في المنشورات التي خطها بخط يده ، وماذا ورد في الأدبيات السودانية المروية عن ذلك .. وما هو صدي نبأ وفاته علي وسائل الاعلام والصحف البريطانية والعالمية آنذاك ، وكيف تناول المؤرخون البريطانيون تلك الاحداث ؟ .. فلنترك الوثائق المكتوبة تجيب علي هذا السؤال .. ففيها ما يكفي من الإبانة واليقين الذي يجلي حقائق الأشياء.
.

بعد تحرير الخرطوم وتحديدا .. في مايو 1885 الموافق شعبان 1302 هجرية ( اي قبل اقل من شهرين من تاريخ وفاته ) كتب الامام المهدي لاحمد ود سليمان أمير بيت المال معزيا في وفاة الامير العبيد محمد سعيد .. وذكر نصا: " شوقه ( اي المهدي ) للقاء الرحمن في كل آن حتي نجد المقصود عند انقضاء الأحيان " .. كما ختم خطابه مؤكدا علي مضمون الرسالة بقوله " ان موت أعز الاحباب داعٍ الي الوثوق بالوهاب والفرار من دار السراب ولاشك ان انتقال الحبيب العبيد شوقنا الي لقاء الله الحميد والسلام " .. ( ابوسليم: الاثارالكاملة للامام المهدي ،دار جامعة الخرطوم للنشر 1992 ، ص 186). وبعدها ببضعة ايام خاطب الامام المهدي احمد ود سليمان بالإسراع في تجهيز الجيش المتجه لتحرير سنار وذكر عدم تمكنه من الحضور لتوديع الجيش بنفسه لمرضه .. ولعلها اولي الوثائق التي يتحدث فيها المهدي عن مرضه.. ثم يتبع ذلك بخطاب اخر لاحمد ود سليمان معزيا في وفاة الامير اسماعيل الدود ويذكر فيه ان اشتداد المرض عليه منعه من الحضور بنفسه للصلاة علي جثمان المتوفي . ( خطابات المهدي لاحمد ود سليمان بتاريخ اوائل شعبان 1885 الموافق مايو 1885 ، ابوسليم : مصدر سابق ص 183، 2013 ).
وعلي الرغم من اشتداد المرض علي المهدي الا ان ابراهيم فوزي باشا الضابط والاداري المصري الذي وقع في اسر الثوار بعد تحرير الخرطوم يذكر ما يفهم منه انه صلي خلف المهدي صلاة ليلة النصف من شعبان حين يقول : " وصلي المهدي بالناس في ليلة النصف من شعبان مائة ركعة بالقرآن كله رافعا صوته بالقراءة باكيا" .. ( ابراهيم فوزي: السودان بين يدي غردون وكتشنر ، مطبعة الآداب والمؤيد ، القاهرة ، ص 26 ) .

وفي اليوم الأخير من شعبان 1302هجرية عاد المهدي عودته الاخيرة الي مدينة ام درمان من الخرطوم االتي زارها لتفقد احوالها فازعجه ميل بعض الانصار عن التقشف والزهد وإيثارهم لحب الدنيا وسكناهم في قصور أعيان الخرطوم وباشواتها من المستعمرين .. فخطب خطبة الجمعة الاخيرة في مسجدها وقرع ذلك المسلك تقريعا عنيفا .. وتلي قوله تعالي ( وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم وتبين لكم كيف فعلنا بهم ) .. الآية 45 سورة ابراهيم .. وستكون تلك اخر صلاة له بمسجد مدينة الخرطوم قبل وفاته .. ( أوراق السيد علي المهدي ، نسخة بخط يد الشيخ سليمان اديب ، ص 89 ، دار الوثائق السودانية ). " ...

عند ثبوت هلال رمضان 1302 وبعد صلاة المغرب طلب الامام المهدي من الناس العفو وذاكرهم في فناء الدنيا وخير الآخرة وقال " ان هذا شهر رمضان وهو شهر عظيم نريد ان نقبل فيه علي الله فلا تشغلونا فيه باشغال دنيوية وقد عينا لكم خلفاء وقضاة ونواب وأمراء فمن كان عنده قضية او امر فليرفعه لجهة اختصاصه ، اما المظالم والحاجيات التي تخص بيت المال فارفعوها الي امين بيت المال " .. ( علي المهدي : مصدر سابق ص 89).

ويتوافق ما تقدم ذكره تماماً مع مضمون اخر منشور للمهدي والذي صدر في اخر شعبان 1302 هجرية الموافق بالتقريب 14 يونيو 1885م .. وعُلق علي حائط المسجد .. يذّكر فيه بقدوم شهر رمضان و يذكر انه شهر الاشتياق الي الرحمن ويطلب ان لا يشغله احد بقضاء حاجة من حوائج الدنيا لأنه سينقطع للذكر والعبادة .. ويحيل كل اصحاب الحوائج للأمراء والخلفاء لقضاء حوائجهم .. وقد أورد ابوسليم نص المنشور كاملا في "الاثار الكاملة للامام المهدي" ص 207 والذي ورد فيه : " فتحققوا بذلك أيها الاحباب وانصبوا انفسكم لله وارفعوا حوائجكم اليه فكلنا عبيد الله والأمور بيده فلا تشغلونا بقضايا ولا بحوائج في هذا الشهر وخلونا للذكر والتذكار و الصلوات والدعوات فها هم الخلفاء نيابة عني والأمناء المعنيين " .

وفي ذات ليلة ثبوت هلال رمضان كتب الامام المهدي دعاء رمضان والذي يبتدئ ب " اللهم اني أحمدك حمدا كثيرا واثني عليك ثناءا كبيرا يا من أسدي نعما لا تحصي ووفق بفضله علي حسن العمل " وينتهي ب " اللهم اجعلنا وأصحابنا علي اثر نبيك صلي الله عليه وسلم واصحابه الكرام ولا تُزِغ بنا عن سكتهم الي ان نلقاك سالمين من الآثام " ... ( علي المهدي : المصدر السابق ص 92) .

وفي ثاني ايام رمضان اشتدت الحمي علي الامام المهدي الي ان انتقل الي رحمة مولاه في ثامن ايام رمضان 1302 هجرية الموافق 22 يونيو 1885م فدفن في ذات الحجرة التي توفي فيها .. وهي ذات المكان الذي يوجد فيه ضريحه الحالي ولم يتخطي عمره آنذاك الثانية والاربعين بعد .. وتقدم الخليفة علي ود حلو فبايع الخليفة عبدالله وتبعه الخليفة محمد شريف و بقية الأمراء.. وتحولت المهدية من ثورة الي دولة فقدت قائدها في احلك الظروف .

لقد شكلت وفاة المهدي حدثا بارزا علي خارطة الاحداث العالمية آنذاك فكتبت صحيفة " Shefield Daily Telegraph " البريطانية بعد وفاة المهدي تحقيقا صحفيا تحت عنوان " How the Mahdi died" او " كيف توفي المهدي " .. وخلصت الي انه توفي بالحمي " رجحت انها حمي مرتبطة بمرض الجدري " و التي اشتدت عليه منذ 19 يونيو حتي توفي في 22 يونيو 1885 .. كما ذكرت ان اخر وصايا المهدي كانت مواصلة حرب التحرير ضد الغزاة واشارت الي ان الخليفة عبدالله قد خلفه في إدارة الدولة .. وفي نهاية التحقيق اشارت الصحيفة الي ان خبر وفاة المهدي قد تناولته عدد من ابرز صحف العاصمة النمساوية "فيينا" ونقلت بدورها تهانيها الحارة عن خبر موت المهدي للحكومة البريطانية .. ( Shefield Daily Telegraph , عدد السبت 1 اغسطس 1885 , ارشيف الصحافة البريطانية ) . اما صحيفة " Hartlepool Mail" البريطانية والتي تصدر من مدينة درم باقصي شمال إنجلترا فقد نشرت تحقيقا بعنوان " Russia and the Mahdi's death" او " روسيا و وفاة المهدي " .. اشارت فيه الي اهتمام الصحف الروسية بخبر وفاة المهدي وذكرت تحديدا صحيفة Novo Vermya الروسية الشهيرة واهتمامها بنشر هذا النبأ . كما اشارت لقلق روسيا من النتائج المترتبة علي ذلك لأنها ستعطي بريطانيا شعورا بالراحة من خطر الثورة المهدية علي مستعمراتها مما سيطلق يدها في منطقة اسيا الوسطي وهو ما تخشاه روسيا . ( Hartlepool Mail، عدد 30 يوليو 1885، ارشيف الصحافة البريطانية) .

اما صحيفة " Western Daily Press" الانجليزية الواسعة الانتشار فقد ذهبت الي آفاق ابعد من غيرها حينما أوفدت مراسلا صحفيا الي مدينة سواكن لتغطية اثار وفاة المهدي علي السودانيين هناك ونوهت في تغطيتها انه من الصعب تماماً تحديد اثر وفاة المهدي علي الناس وذكرت ان مشائخ القبائل والامراء قد عمهم الحزن والكرب لموت قائدهم ولكن ذلك لم يفت من عضدهم بل يبدو انه زادهم تصميما ، فهم يصلون صباحا ومساءا للموت او الجنة " praying night and day for death and heaven ".. كما وصفت الصحيفة الامير عثمان دقنة بالقائد الرائع " Wonderful man" الذي استطاع تثبيت قلوب المئات من اتباعه وعلي الرغم من ان اتباعه لا يفوقون المئات الا انه قادر تماماً علي محاصرة 10 الآلاف من القوات البريطانية في أماكنهم ... ( صحيفة Western Daily Press ,عدد 19 اغسطس 1885، ارشيف الصحافة البريطانية ) . وفي الذكري الخامسة عشر لوفاة المهدي كتبت صحيفة "York Herald " البريطانية تحت عنوان " The Sudanese Views of the Mahdi " .. خلصت الصحيفة الي انه كان رجلا عظيما " He was a great man" .. كما اشارت الي انه لم يُهزم في معركة قط طوال حياته " He never saw a defeat " ويذكر صاحب المقال البريطاني ان هذه الحقيقة قد جابهه بها احد الذين استطلعهم من السودانيين وقد أوقعته صحة المعلومة التي كان يعرفها سلفاً في حرج بالغ اضطر معه الي تغيير الموضوع مع الشخص المستطلع رأيه " This was so true that I changed the subject " .. ( صحيفة York Herald ، عدد 30 يونيو 1899، ارشيف الصحافة البريطانية).

و علي مستوي المؤرخين البريطانيين فقد كتب ونستون تشرتشيل رئيس وزراء بريطانيا الأسبق .. في معرض تقييمه لأحداث الثورة المهدية والتي عاصر أحداثها كمراسل حربي ومؤرخ .. كتب معلقا علي إنجازات المهدي قبل وفاته : "مهما قيل عن المهدي ، فيجب ان لا ننسي انه القائد الذي بث روح الحياة والامل في قلوب بني وطنه . لقد كان هو الزعيم الذي حرر بلاده من الحكم الأجنبي وحول شعبه من حياة بائسة بلا أمل الي حياة مفعمة ومليئة بالروعة . لقد أشعلت روح المهدي بين صدور السودانيين المتواضعة شعلة الوطنية والانتماء للدين . وصارت الحياة مليئة بالمخاطر المبهجة والمثيرة فعاش السودانيون في عالم جديد رائع ألهب خيالهم .. فهم ان عاشوا في هذه الدنيا ، فسيقومون بجلائل الاعمال .. وان لقوا حتفهم في اثناء اشتباكهم مع مربعات الجيش البريطاني او القوات المصرية الغازية ، فمصيرهم جنة السماوات عندها ".. ثم يستطرد في حديثه الي ان يقول " ولذلك فإنني اعتقد انه في سنوات المستقبل القريب ان هبت رياح التقدم والازدهار وأعقبها قطار الوعي والتعليم في ذات المسار لشعب وادي النيل , فعندها لن ينسي اول مؤرخ عربي يود ان يوثق لتاريخ تلك الامة .. لن ينسي .. ان يكتب اسم محمد احمد المهدي في مقدمة ابطال شعبه " ... ( ونستون تشرتشل : حرب النهر ، الناشر.. Mau Publising , نسخة الكترونية بتاريخ 2013 ، ص 52-53 ) .
وفي ذات السياق علق استاذ التاريخ البريطاني البروفيسور ثيوبولد A.B.Theobold علي وفاة المهدي وانجازاته في حياته القصيرة .. من خلال سفره القيم "The Mahdiya" حينما كتب قائلا : " كانت شهرة محمد احمد المهدي كفيلة بان تحفظ اسمه للأجيال القادمة من بني وطنه .. في خلال اربع سنوات .. صنع مجده من العدم ..و انتصر انتصاراً كبيرا علي قوتين دوليتين تفوقانه عدة وعتادا ( بريطانيا وتركيا ) .. قام بوضع أسس الدولة الوطنية الجديدة.. كما قام بدعوة إصلاحية استهدفت إصلاح ما فسد من دين شعبه .. وحّد السودانيين .. و غير طريقة وأسلوب حياتهم للأفضل .. و منحهم ثقة وإيمانا اكبر بمقدراتهم وبأنفسهم .. وقادهم نحو الحرية والانعتاق .. ومع كل هذا .. اكتسب طاعة شعبه الكاملة واحترامهم وتقديرهم اللامحدود .. هنالك عدد محدود من الرجال علي مر التاريخ الإنساني ممن يستطيعون ان يفعلوا مثلما فعل المهدي في السودان " .. ( اي . بي . ثيوبولد : المهدية .. تاريخ السودان الانجليزي المصري 1881-1899، THE MAHDIYA: A HISTORY OF THE ANGLO-EGYPTIAN SUDAN,1881-1899، الناشر : Longman & green، 1965 ، لندن ، الصفحة رقم 130) .

اما فيما يختص باستمرار كاريزما القائد بعد وفاته فقد تعرض لهذا الامر بالتفصيل البروفيسور الامريكي ريتشارد ديكميجيان استاذ العلوم السياسية بجامعة جنوب كاليفورنيا من خلال بحثه الأكاديمي بعنوان " كاريزما القيادة في الاسلام، مهدي السودان " .. حيث قام بإجراء دراسة أكاديمية اشتملت علي 140 من القادة والامراء الذين ساندوا المهدي .. مستندا علي مصادر تاريخية متعددة ومتنوعة ..فخلص الي انه علي الرغم من وفاة المهدي المبكرة الا ان 126 منهم .. اي ما يعادل 90 ٪ منهم قد واصلوا علي ولائهم واخلاصهم لمبادئه حتي النهاية .. بينما تراجع عن مبادئ الثورة 10٪ فقط من قادتها ووفقا لدراسته فقد استسلم معظم هؤلاء او تراجعوا عن المقاومة حينما صارت الهزيمة وشيكة .. ويقرر ديكميجيان ان تلك النسبة تعبر بوضوح عن استمرار كاريزما القائد في تحريك الجماهير حتي بعد وفاته .. بل ويذكر ان المهدي لو عاش قليلا لشكل تهديدا حقيقيا علي سيطرة بريطانيا علي مصر ومستعمراتها في افريقيا .. ويعبر دكيمجيان عن اعجابه بكاريزما القائد حين يقول : " لقد كانت مقدرة المهدي علي مخاطبة وتحريك الجماهير افضل مثال للبساطة والوضوح المطلوب .. في مجتمع معقد ومتعدد الأعراق والثقافات كما هو حال السودان في القرن التاسع عشر .. كانت الثورة المهدية تمثل نقطة التقاء لمطامح وامال عريضة لقوي قبلية واجتماعية وسياسية مختلفة قاومت الاحتلال الأجنبي . لقد كان لكاريزما القيادة عند المهدي الدور الأكبر في تجاوز تقاطعات تلك القوي و استرضاء اشتاتها المختلفة وتحقيق التجانس والانصهار بينها ثم الوحدة الوطنية ومن ثم الانتصار للثورة " .. ريتشارد ديكميجيان و مارغريت وزموريسكي : كاريزما القيادة في الاسلام : مهدي السودان ، جامعة نيوريورك ، الولايات المتحدة،1972 ، Richard H. Dekmejian and Margaret J. Wyszomirski (1972). Charismatic Leadership in Islam: The Mahdi of the Sudan. Comparative Studies in Society and History ) .

صفوة القول ان الامام المهدي قد عاش حياة قصيرة بحساب الزمن والارقام .. كما لم تتعدي فترته في القيادة الأربع سنوات الا انها كانت حياة حافلة بالعديد من الوقائع والاحداث التي أسهمت بقدر كبير في تشكيل ملامح السودان الحديث .. ولم يخلف ورائه إرثا هائلا من الادبيات المكتوبة في الذاكرة الوطنية والغربية وحسب بل خلف ورائه دولة وطنية متكاملة الأركان .. كانت الدولة الوحيدة المستقلة في افريقيا القرن التاسع عشر .. وبقيت تقاوم الاستعمار البريطاني بشراسة حتي نقطة النهاية .



[email protected]


تعليقات 80 | إهداء 2 | زيارات 14614

صفحة 1 من 212>
التعليقات
#1404235 [احمد]
5.00/5 (1 صوت)

01-23-2016 10:01 AM
رحم الله الامام المهدي وكل ابطال السودان . مقال مدعوم بوثائق محترمة واسلوب ولا اروع

[احمد]

#1291112 [الطيب الكردفاني]
5.00/5 (1 صوت)

06-23-2015 10:25 AM
من فترة طويلة ما قريت مقالك يشعرك بالفخر انك سوداني زي المقال ده ، كل اخبار السودان عبارة عن هم و غم . محمد احمد المهدي كان زعيم استثنائي مر علي السودان لم يأتي بعده زعيم بإخلاصه وانفعاله بقضايا شعبه . يكفي ما كتبه اعدائه من كلام في حقه ، رحمك الله أيها الفتي المهدي وجزاك الله عن امتك وشعبك خير الجزاء

[الطيب الكردفاني]

#1291098 [عثمان مكي]
5.00/5 (1 صوت)

06-23-2015 10:04 AM
اين اولئك الاقزام الذين يقدحون في المهدي والثورة المهدية والخليفة عبدالله التعايشي والرجال الذين كانوا معهما...اين هم من هذا الشرف الذي لا يدانيه شرف والفخر الذي لا يضاهية فخر والرجولة التي تساويها رجوله....رجال صنعوا لنا المجد واسسوا لنا دولة بمساحة مليون ميل مربع في وقت كانت تتساقط فيه الامم تحت وطأة المستعمر في كل بقاع الدنيا إلا السودان فقد انسل كالسيف القاطع في ظلام القرن التاسع عشر...اين اشباه الرجال الذين قسموا السودان من اولئك الرجال العظماء مصدر فخرنا ما حيينا على وجه هذه البسيطة والفضل ما يشهدت به الاعداء

[عثمان مكي]

#1291077 [سودان العز]
5.00/5 (1 صوت)

06-23-2015 09:42 AM
رحم الله الامام المهدي كان رجل صادق وزاهد و عابد و قائد ومن يحاولوا تقليل شأنه حاسدين وحاقدين و لم يستطيعوا ان ياتوا بقليل مما ترك من اثر , و هذا مقال رائع يلفت الناس لمعرفة كيف عاش المهدي زاهدا في الدنيا , و كان همه الاخره ولقاء ربه

[سودان العز]

#1290985 [محمود المرتضي]
5.00/5 (2 صوت)

06-23-2015 03:57 AM
شكرا جميلا لهذا القلم الوسيم وصاحبه دكتور محمد المصطفي موسي مقال ولا اروع .
اللهم ارحم الامام المهدي العابد الزاهد ومزلزل عرش بريطانيا وصولجانها

[محمود المرتضي]

#1290971 [سوداني]
3.00/5 (2 صوت)

06-23-2015 02:54 AM
منقول من الراكوبة للاستاذ م \ صفوان رستم

المهدية لم تكن يوما ثورة بالمعايير العلمية لمفهوم ثورة تغير من واقع خاطئ او متدني الى الى احداث تفاعل سياسي وثقافي واجتماعي جديد وتغيير التركيبة الديوغرافية للمجتمع والبنية الاساسية للحياة لواقع افضل ومغايير للوضع السائد قبلا........ولكن المهدية كانت انتكاسة انسانية متكاملة الاركان لكل ما هو سوداني اصيل وعريق .....فالدراسة التاريخية المحايدة تشير بوضوح الى ان الوضع الاقتصادي والسياسي والثقافي والاجتماعي تردى الى الاسوأ حتى على مستوى الاسرة والافراد........فاساس الفكرة كان يقوم على الكذب واسلوب القيادة كان يعتمد على استغلال سذاجة العامة واميتهم والبطش والتنكيل بالطبقة الواعية واجبارها ان تمتزج جبريا بالمهدية على علاتها.......علاقة القائد بالعامة والخاصة كانت تقوم على القدسية واستغلال الوازع الديني لدى الافراد بشكل غاية في الميكافيلية.

والمهدية في جوهرها لم تقم كحركة لمقاومة المستعمر ولكنها قامت على اساس استغلال فكرة ايمان الناس بخروج المهدي المنتظر اخر الزمان فيملأ الارض عدلا.....قام المهدي بمعاونة التعايشي (صاحب الفكرة اصلا)....بالتلاعب بذكاء يحسدون عليه بالمشاعر الصادقة لدى عامة الناس وثبتوا عليها اركان الحكم ولكنهم كان ولا بد من تجاوز القوى المضادة للفكرة سواء كانت مستعمرا من خارج الحدود ام سودانيا من داخل الوطن فكلاهما عند المهدية اما مستعمر او خائن يعمل مع المستعمر.

[سوداني]

ردود على سوداني
European Union [فارس] 06-23-2015 11:39 AM
والله قصة كمان رستم عايز يفتى في الأمور الوطنية وهو من منبت المستمعر الغاشم. لينظر رستم الى تاريخه ويحاول تنظيفه أولا قبل ان يغشى الناس بالشر. والله لو ما بلدنا طيبة الزي رستم ده يوم واحد ما يقعد فيها ولا يتمتع بجنسيتها.

European Union [omer] 06-23-2015 09:51 AM
صفوان رستم بتاعك دا مش حفيد رستم باشا شركس التركي المسئول من علف خيول كتشنر وكبار ضباطه في معركة كرري ولا واحد تاني؟ جده الكبير رستم حكمدار السودان التركي قبل المهدية كان يسرق ويبيع الرقيق ويهرب سن الفيل والعاج لتركيا بئس المنبت والاصل طبيعي بكون دا رائيه وأي واحد من احفاد الخونة والترك من امثاله


#1290873 [عمدة]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2015 10:21 PM
غايتو في ناس كتار لو حضروا زمن الخليفة عبدالله كان نفاهم الرجاف الحقهم بجدودهم ال.....،عشان كدا حقدهم على المهدية ليهو سبب نفسي كبير فلا تردوا عليهم.

[عمدة]

#1290858 [احمد الزبير]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2015 09:44 PM
سلام عليك في الخالدين أيها الفتي المهدي الامام ولله العمله المهدي في السودان مافي راجل ود مقنعه يقدر ينكره يا ليت السودان يعود بنفس العزة والاباء لمن كان فيه رجال زي المهدي وود النجومي ودقنة و وأبو عثمان سيد النحاس الرزة رحمكم الله جميعا يا اشجع الرجال كم افتقدناكم في زمن الضباع العلينا دا

[احمد الزبير]

#1290842 [انا سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2015 08:17 PM
المهدي العظيم من ينكر اثاره .. في كل الدول معروفة اخباره

تسجيل المفاخر عنده أسراره .. تاريخ البطولة رجاله أنصاره

استقلال بلادنا المهدي أهداه .. للوطن المظفر شتت اعدائه

اصحاب الامام المهدي يا سادة .. توحيد الصفوف كان عندهم عادة

وسط السلاح الناري وقادة .. كم اسروا الاعادي وجندلوا القادة

[انا سودانى]

#1290819 [انا سودانى]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 06:53 PM
يا سلام على المقال.. والله نحمد الله ان السودان مازال به اناس عارفون لفضل اولى الفضل.. فى زمن الانقاذ الاغبر هذا غابت الحقائق واختلطت على الناس الاشياء.. لم يستطع كثير منا الفصل بين عظمة المشهد فى عصر الامام الراحل المجاهد وبين عبثية احفاده المعتركين بغمار السياسة اليوم.. صار هذا مطية لاصحاب الغرض ومدخلا لمن بنفوسهم مرض للنيل من الثورة الاعظم فى تاريخ افريقيا. رحم الله المجاهد العابد المتبتل الزاهد موحد السودان وجامع الهوية الامام المهدى وصحبه الكرام.

[انا سودانى]

#1290816 [سوداني]
2.00/5 (3 صوت)

06-22-2015 06:42 PM
إمام منو و مهدي شنو ؟؟ ما يسمي بالثورة المهدية هى ثورة داعشية فى زمنها . كلهم دواعش ولو أخذنا صورة ما تفعله داعش فى عراق و سوريا . لارينا التطابق فى الافعال . شعب جاهل و هامل يمجد الكهنوت

[سوداني]

ردود على سوداني
[كيزان الشوم] 06-22-2015 09:08 PM
ما اجهلك ايها البائس! وما اسوأ الرد على امثالك من العطالة.. ماذا تعرف عن المهدى واصحابه الاطهار.. داعش حررت بلدها ولا جابت حرية عشان تقارن بيها..


#1290809 [الحقاني]
1.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 06:22 PM
ماذكرت شبة موت محمد احمد مقتول بالسم مالك يادكتور
محمد احمد رجل ثوري نعم لكن فكرة المهدية دي مامن رأسه من رأس ودتورشينوعلينا ان نسال ود تورشين جاب الفكرة من ويين
الحقيفة الغايبة عن الكثيرين ان فترة حكم ودتورشين فقدتة اليلاد التي لم تسمى بالسودان بعد اكثر من 60% من شعبها

[الحقاني]

#1290794 [ود عمر]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 06:05 PM
الف و رحمة ونور علي هذا الرجل العظيم ، الامام محمد احمد المهدي اول زعيم أفريقي يهزم الإنجليز شر هزيمة

السلام يا المهدي الامام
السلام يا المهدي الامام

[ود عمر]

#1290631 [الأشــعــة الـحــمــراء]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 02:15 PM
River War ,Battle of ANSAR in KARARIE ,by Winston Churchil who attended the war.

مـاذا قــال .. رئـيـس و زراء بـريـطانـيا الأسـبـق .. ونـسـتـون تـشـرشـل
عـن المـهـديـة .. و جـيـوش الأنـصــار ..
و كــان .. ونـسـتـون تـشـرشـل .. أحـد شـهـود الـعـيـان فـي .. كــرري .. و مـؤلـف كتاب ( River War ).

[الأشــعــة الـحــمــراء]

#1290626 [شاهد اثبات]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 02:08 PM
المهديى كانت ثورة ضد الطغيان وتجارة الرقيق والضرائب واذلال السودانيين وشارك فيها حتى الكجوريين من جبال النوبة وجنوب السودان..ونحن فعلا في حاجة الى ثورة جديدة ضد الذل والاستكبار مكن الحثالة الحاكمة الحالية يقوم بيها زول نظيف جد ذى الامام محمد احمد المهدي...

وكمان يا حليل السيد عبدالرحمن المهدي الاسطورة وصانع استقلال السودان ويا حليل ناس ديوقراطية وست منستر من الرعيل الاول قبل الاستقلال 1902-1956قبل ان ياتي حثالة الصهيونية الامبريالية "القوميين + الاخوان المسلمين intelligentsia الى سدة الحكم عبر الاتقلابات القوميين العرب 1969 والاخوان المسلمين 1989...وما دخل السودان"الاصل " في كل ذلك..60 عاما في المتاهة

السودان في حاجة الى اعدة كتابة التاريخ باسس جديدة من دخول الاتراك السودان من اجل الذهب والعبيد لحدي 2015...واخر وجوه الخذى المؤدلج المستورد الرئيس المعتوه البشير ورهطه المفسدين"الاخوان المسلمين + مخلفات مايو من القوميين وهم يخططون لتنفيذ دناءتهم الاخيرة-فصل دارفور
هل هناك ادنى مقارن, بين سودانيين وست منستر 1902-1956 وسودانيين الصاغ صلاح سالم ومصر الخديوية؟؟في الوعي او في السلوك حتى >>>والله حفيد السيد عبدالرحمن السيد الصادق ده هو السبب في تسلل هذا الوباء الى السودان منذ ثورة اكتوبر العجيبة 1964 والحديث ذو شجون
الانتلجنسيا الخبيثة -The Malignant Intelligentsia
واتاكدو المشروع الامبريالي الصهيوني"الراسمالية الاحتكارية الدولية التي يقودها شيلوك تاجر البندقية"البنك الدولي عملاءها هم"الاخوان المسلمين "الماسونيين-الرسامالية الطفيلية وبرنامج الخصخصة والجرعات وافقار واذلاال الشعب السوداني وافضل من طبقه في الشرق الاوسط هو عمر البشير والترابي عبر العصور

[شاهد اثبات]

#1290604 [دكتور محمد عثمان المهل]
5.00/5 (2 صوت)

06-22-2015 01:38 PM
بارك الله فيك يا استاذ ، الرحمة والمغفرة للامام المجاهد المهتدي محمد احمد المهدي كان ابو السودان الاول الذي وحد هذا الشعب و فجر فيهم كل هذه البطولات الخارقة التي أقر واعترف بها تشرتشل و غيره من عظماء زمنه

[دكتور محمد عثمان المهل]

#1290576 [فرسان النيل الابيض]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 01:02 PM
الامام المهدي والثورة المهدية علامة فارقة في تاريخ امتنا العظيمة. واجدادنا الابطال الذين ضحوا من اجلنا يحق علينا ان نعظمهم اليوم ففيهم تعظيم لتاريخنا المجيد. اخجل حين أرى سودانيا وليته ليس سودانيا يسيء لتاريخنا العظيم. ولكن أمثال هولا هم احفاد من خانوا الشعب ووقفوا معا المستعمر ضد أبناء وطنهم وهولا معرفون ولايزالون فاعلين سلبا في تقويض مكتسباتنا التاريخية. سحقا لهولا وسحقا لاعداء الشعب السوداني المجيد. المجد للثورة المهدية ولابطالها والعارفين بقدرها. مقال اكثر من رائع وفيه من الجديد ما يشير اننا لم ندرس بعد كل جوانب ثورتنا المظفرة. والى الامام يا دكتور في بحوثك الشيقة والمفيدة.

[فرسان النيل الابيض]

#1290573 [عمدة]
4.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 12:57 PM
عافين الانجليز كانوا بعملوا شنو الاولاد المتملقين الواشين؟؟؟
أكيد عندهم احفاد يحنوا للانجليز، ويكرهوا الامام وخليفته الذي نفى اجدادهم الى جبل الرجاف!.

[عمدة]

#1290529 [ود المقنع]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 12:04 PM
شكر لك كاتب المقال ذكرتنا بان حواء السودان كانت ولود فأنجبت ذلك القائد العظيم الامام محمد احمد المهدي و رفاقه الامير عثمان دقنة أسد الشرق وود النجومي الفارس الشهيد وانشا الله تنجب لنا قائد مثله يخلصنا من الاستعمار الكيزاني كما خلصنا المهدي من الاستعمار الانجليزي والتركي المصري

[ود المقنع]

#1290525 [الطاهر على الريح]
4.75/5 (3 صوت)

06-22-2015 12:02 PM
السلام على الامام المهدى عليه السلام فى الأولين والأخرين والسلام عليه يوم أن حررنا من براثن الطغاة والمعتدين والسلام عليه يوم نلقاه فى جنات النعيم .

[الطاهر على الريح]

#1290524 [ودالجزيره]
2.19/5 (5 صوت)

06-22-2015 12:01 PM
والله الواحد لم اقرا التعليقات المكتوبه تحت دى...بجيهوا احباط شديد وكيف نحن شعب عاطفى لابعد الحدود مما جعلنا فريسه سهلة الاصطياد لتجار الدين على مر العصور ...لم يعجبنى اى تعليق الا شخصين فقط الاول يسمى طاهر والثانى يسمى هشام...لقد اصابا كبد الحقيقه رغم مرارتها...وهناك شخص مغيب تماما قال ياريت المهدى لو عملها مملكه ...يعنى كان اكون الملك الان الصادق المهدى او مبارك الفاضل ..ياخى ديل من غير ما ابقو ملوك كنسو البلد عدموها القرش وامتلكوا الشركات والاراضى ووووو.ومال لو بقوا ملوك كان عملوا ايه ...ده بافتراض ان السودان سيبقى شعبه حيا حتى الان ولكن لااعتقد ان يبقى الا القليلن من هذا الشعب المسكين...يا امة ضحكت من جهلها الامم الثورة المهديه اقرب مثال ليها فى وقتنا الحاضر هم تنظيم داعش وبوكو حرام وطالبان
.

[ودالجزيره]

ردود على ودالجزيره
[يوسف شرف الدين] 12-24-2015 11:08 AM
الاح ود الجزيرة الحقيقة ان هذا هو فخر وتاريخ السودان وهذا اعظم قائد مر علي السودان ولكن لما يكون الانسان اضينة زيك من زمن جدوده لا يستطيع ان يفهم عظمة هذا التاريخ

[هشام] 06-26-2015 12:25 AM
فهم سليم يا ود الجزيرة لو يعي القوم ما تقول

[الحق حق] 06-22-2015 09:19 PM
ود الجزيرة.. كل هذه التعليقات لم تعجبك واعجبك فقط تعليقى من ذكرت؟!!! واحدة من مشاكلك ومشاكل الكثير ممن هم على شاكلتك انهم يربطون ما بين افعال الامام المهدى والتى لا ينكرها الا مكابر، حاقد، مريض، ذو حاجة الخ وما بين ما يفعله احفاده اليوم ممن خاضو السياسة..الفرق شاسع والمقارنة بينهما ليست من العقل بمكان.. انتقد ساسة اليوم بما تحب.. ولكن انظر للامام المهدى والى صحبه اللذين وحدو السودانيين وصنعو دولتهم من منظور اخر.. التنكر لتاريخك الذى تمارسه انت ومن معك ليس مستغربا ولست الاول الذى تفعل هذا ولن تكون الاخير ولكن تبقى محاولة لى الحقائق هى المشكلة التى ستواجهك!

European Union [سوداني] 06-22-2015 06:36 PM
صدقت يا ود الجزيره


#1290510 [أريج الوطن]
3.00/5 (2 صوت)

06-22-2015 11:47 AM
السودان ما محظوظ ، لو محظوظ كان يونس ود الدكيم اتزوج الخواجية بعد اسلامها واليوم اصبحنا ( المملكة الأنجلوسودانية ) وعينك ما تشوف إلا النور

[أريج الوطن]

ردود على أريج الوطن
[قالو وقلنا] 06-22-2015 09:20 PM
نكتة دى ولا مداخلة فى غير محلها ولا رشاقة ولا ظرافة

[عمدة] 06-22-2015 12:25 PM
دي خفة دم يعني؟ رشاقة الضفادع!


#1290469 [زول متأمل]
5.00/5 (2 صوت)

06-22-2015 10:52 AM
المهدي العظيم من ينكر اثاره .. في كل الدول معروفة اخباره

تسجيل المفاخر عنده أسراره .. تاريخ البطولة رجاله أنصاره

استقلال بلادنا المهدي أهداه .. للوطن المظفر شتت اعدائه

اصحاب الامام المهدي يا سادة .. توحيد الصفوف كان عندهم عادة

وسط السلاح الناري وقادة .. كم اسروا الاعادي وجندلوا القادة

رحم الله الامام محمد احمد المهدي
ورحم الله قائل الأبيات شاعر الحقيبة الاستاذ عبدالرحمن الريح

[زول متأمل]

#1290453 [مراقب]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 10:35 AM
إمام بتاع مين يا عالم ؟؟؟؟
رجل كذاب تجعلون منه إماماً ،،
هذا سبب لعنة الله على هذا الشعب و ابتلائه بالمصائب
لعن الله الكذابين و المنافقين أين ما كانو

[مراقب]

ردود على مراقب
[SESE] 06-22-2015 02:37 PM
والله العظيم لو لا المهدي الذي تكيلون له اليوم لكان اجدادكم بالامس بيعوا في سوق النخاسة واسألوا التاريخ الذي سبق المهدية ماذا كان تجار الرقيق يفعلون في السودان ولا فرق في ذلك بين من اصله عربي ومن اصله افريقي اذ كلكم سودانيين صالحين للبيع نساء ورجال واطفال من الجنسين. احمدوا الله ان المهدي هو من قضى على تجار الرقيق واوقف تجارة البشر في السودان وتبعه الخليفة عبدالله التعايشي فأوقفها في بلاد الحبشة وقد اضطر لقتل الملك يوهانس ملك التقراي لتواطئه مع المصريين والاتراك والتعاون معهم في تجارة الرقيق فقتله الخليفة ونصب مكانه الملك منليك ملك الامهرة وهذا هو سر حب الأحباش للسودان وخاصة الامهرة الى اليوم.....

احمدوا ربكم ان الله اخرج منكم رجل مثل المهدي غير مجرى التاريخ وصنع لكم مجد في وقت كانت فيه الامم تتساقط تحت اقدام الامبراطورية البريطانية فحرركم المهدي في زمن العبودية......

[عمدة] 06-22-2015 12:28 PM
لاول مرة اخرج عن المنطق، واقول ليك انت شر*** و ودع***
وقد تكون ماراجل.

[mekki] 06-22-2015 12:02 PM
ثم أقول و ماذا يعني أن يحفظ شخص عمره اربعون عاما القرآن؟ إن أغلبأ طفال الخلاوي يحفظون القرآن كاملا ويحفظه كثير من مجرمي الإنقاذ

[mekki] 06-22-2015 11:59 AM
ابو الهادي لماذا الشتائم للمراقب؟
ماهو حديث الرسول الذي أنكره؟
وماهي قيمة الدولة التي اهدانا لها المهدي والتي قادت البلاد للمجاعة بعد أقل من خمسة سنوات من قيامها؟
وياترى من ينافق المراقب ... انت الأجدر بالوصف بالنفاق

[ابو الهادي] 06-22-2015 11:27 AM
لا مانفق غيرك ولا حاحد غيرك ولا ناكر لحديث الرسول غيرك ولا كاذب غيرك ولا سفيه غيرك كفي انه حافظ للقران مجاهد في سبيل الله اهداك وطن وعمرة 38 عاما فكم عمرك و ماذا فعلت والله فضل المهدي لا ينكرة إلا منافق ظاهر النفاق


#1290451 [الصافي ود البلد]
4.00/5 (2 صوت)

06-22-2015 10:34 AM
سلام علي الفتي المهدي الامام في الخالدين , قلمك هذا مثل سيف من سيوف المهدي لله درك

[الصافي ود البلد]

#1290448 [shah]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2015 10:30 AM
أكثر سيأته تأثيرا ... أنه أخلف لنا الصادق.

[shah]

#1290421 [هيثم الطيب]
4.75/5 (3 صوت)

06-22-2015 10:01 AM
كل البلاد ام در
والمهدي حي ما مات
المهدي حي ما مات

محمد الحسن سالم حميد

[هيثم الطيب]

#1290398 [Mohamed]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 09:21 AM
مقال كامل الدسم... رائع، بل شديد الروعة..
يا سلام يادكتور.. تعظيم سلام
والسلام يا المهدي الإمام
تقولي شنو.. تقولي منو..
أن سوداني أنا
أنا سوداني أنا..

[Mohamed]

#1290392 [ابو الهادي]
1.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 08:58 AM
ياليته اعلنها مملكة لكان حالنا غير الحال

[ابو الهادي]

#1290337 [وراع الجابر]
4.50/5 (3 صوت)

06-22-2015 06:20 AM
اللهم يرحم هذا البطل المجاهد ويرحم على المجاهدين الاشواس اشكر قلم الدكتور محمد موسى على هذا العمل الرائع لبطل السودان ومحررها الإمام محمد احمد المهدي الرجل المتدين التقي المجاهد الفارس...اليوم نحتاج لرجل مثل هذا البطل ليوحد السودانيين على ابناء الجبناء من العرب المتصاحبة. اين نحن من بطولة المهدي ورجاله كأننا نعيش في بلدا اخر الله يرحمك يا الإمام المجاهد!

[وراع الجابر]

#1290336 [د. علي الماهري]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 06:18 AM
سلمت يمناك يا دكتور
شكرًا علي هذا السيل من المعلومات والوثائق المدهشة

[د. علي الماهري]

#1290335 [عمر الحويرص]
5.00/5 (2 صوت)

06-22-2015 06:07 AM
من قصيدة الزاهد المهدي للشاعر التجاني يوسف بشير

في دجى مطبق ويوم دجوجي وليل مقفقف مقرور
ولدت ثورة البلاد علي احضان كوخ راع فقير
عوذوا طفلها وصونوا فتاها بجديد من الرقي أو أثير
واقرأوا حوله المعوذة الكبري وذروا عليه بعض الذرور
واعقدوا واكتبوا من الكلم العليا حفاظاً على المهدي الصغير
وي هلم انظروا سياجاً من النور على مهده الوطئ الوثير
وي هلم اسمعوا الملائك يعزفن بميلاده نشيد السرور
وي هلم المسوا تحسوا جناحاً خضلاً في الثرى وحول السرير
مالها زلزلت و ماجت بنا الارض ألم تغتمض عيون القبور
والدجي نائم يغط أما يصحو بشيء في جانبيه خطير
أوشكت حوله المنازل تنقض من فوقها سماء القصور
باركوا الطفل وصلوا في المحاريب للعلي الكبير
ومشي في الصبا قسيم المحيا هيئت نفسه لكبري الامور
واغتدى زاهد الشباب وصوفي قومه ومصباح نور
سالكاً في الحياة نهج طريق طيبي معبد ميسور
أين أمسى؟ في الغار حيث راي الله بعينيه في نواحي قدير
اصبح الغار تاج ملك وأضحت مفرعات الفراء عرش امير
واليد الطهر خضبتها دماء من صريع مجندل او اسير
والاخ الحبر والفتي الالهي النفس خلو من الحجى والضمير
و المهدي الكبير من بعد ما زال مهدياً معظماً في الصدور

[عمر الحويرص]

#1290334 [الجيلي عبد الخير]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2015 05:43 AM
كلام جميل جدا ومقال perfect , لكن السودان لم يزل تحت الاحتلال . و ذلك عندما ذهب الانجليز سلموا السلطه لايدى من سيستمرون بنفس نهج الانجليز فى محاربه بؤر مصنع المهديه و الثوره وهو غرب السودان والهامش شرقا وغربا ,وا عموما و هذا ما يجرى الى يومنا هذا !! لكن الاستقلال الحقيقى بدأ يلوح فى الافق و حينها سينعم احفاد الثوار الذين حاربوا الانجليز بقيادة الامام المهدي حقيقياو يحسون بذهاب الانجليز حقيقيا . و ذلك بذهاب احفاد عملاء الانجليز نهائيا من حكم السودان .

[الجيلي عبد الخير]

#1290333 [الدينمو]
5.00/5 (2 صوت)

06-22-2015 05:16 AM
رحم الله الامام المهدي فقد كان رجل قائد و عابد وزاهد وناسك ومخلص لشعبه وبلده كل الشعوب تعظم ابطالها لو كان المهدي في بلد اخر لبنوا له تمثال في كل شارع

[الدينمو]

#1290331 [يوسف الراكز]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 05:06 AM
تحياتي يا استاذ على هذا السرد الغالي علينا وعلى شخصيته العظيمة الإمام المهدي محرر السودان ورجل الوطن الاول ومغيز عملاء الخديوي واهلهم شكرا يا دكتور هذا اثبت ان الغرب كان متخوف من هذا البطل وكتاباتهم في الصحف اثبتت عظمه هذا البطال العظيم المغوار السوداني. حياك الله استاذ محمد وبارك الله فيك

[يوسف الراكز]

#1290329 [جماع]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 05:03 AM
شكرا الدكتور الرائع على هذا المقال الرائع لله درك يا جميل وكتابتك اجمل. فالمهدي بلا شك انه اعظم شخصية سودانية منذ اخر سبعه الاف السنين منذ تهارقا.

اما للجهلاء ابناء المرتزقة لو عبجبكم ام لم يعجبكم المهدي اسس اول دولة في افريقيا مستقلة... النيل قريييييييييييب امشي اقفزوا!...المهدية قامت على وحده اهل السودان يا TAHER OMER وهاشم وكل حثالات الامن وانتم زعلااااااااااااااااااااااااان شكلك تعاني من مرض الزهايمر امش اخذ ليك حبتين وامش نوم لان كلامك كلام زول اهبل للاسف

[جماع]

#1290327 [احمد العاقب]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 04:57 AM
صدق القائل He was a great man
اللهم انزل شآبيب الرحمة علي الامام محمد احمد المهدي قائد الثورة ومؤسس الدولة شكرًا دكتور نورتنا نور الله طريقك

[احمد العاقب]

#1290325 [جماع]
5.00/5 (2 صوت)

06-22-2015 04:53 AM
الجهل مصيبه يا جيل تربيه المؤتمر الوطني ...تاريخ الابطال يشهد عليه الاعداء قبل ابناء جلدتنا سلام على المهدي الامام رجل السودان الاول مغيز الترك والنصاره وعبيدهم من الطابور الخامس امثال المدعو "[mekki" و المدعو "هشام" والمدعو "TAHER OMER"

[جماع]

#1290323 [رمضان كريم]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 04:49 AM
يا سلام عليك يسلم قلمك ولله مقال يستحق ان يكتب بماء الذهب وبالاخص انو جاء في زمن اليأس والاحباط.
اكثر ما اعجبني في المقال علمية المصادر في السرد والبعد عن العاطفة.
رحم الله الامام المهدي و من معه من الرجال الاشاوس اللي خلدوا اسم السودان في ذاكرة الفرنجة

[رمضان كريم]

#1290321 [معتز]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 04:41 AM
السلام يا المهدي الامام .. 130 سنة وانت ترقد بسلام في قبرك بعد ما حررت وطنك وما زال الرويبضة من احفاد اعوان غردون وكتشنر يشكرون في اسيادهم الترك والانجليز . أرقد بسلام أيها القائد العظيم فقد اجري الله المدح علي لسان اعدائك قبل أصدقائك ، رحمك الله أيها البطل

[معتز]

#1290315 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 04:33 AM
من اجمل ما قرأت في 2014 شكرا للكاتب السياحة الرائعة . الثورة المهدية من اعظم ثورات العالم في القرن ال19 ورب البيت مقال يشعرك بالفخر والإعزاز انك سوداني

[سوداني]

#1290287 [هشام]
1.82/5 (7 صوت)

06-22-2015 01:25 AM
أتفق معك تماما يا أستاذ طاهر و لحسن الحظ لم تعمر المهدية كدولة طويلا و إلا كانت أرجعتنا للوراء أكثر مما فعلت... و للذين لا يعرفون فقد منعت المهدية التعليم النظامي وأغلقت المدارس القليلة التي أنشأها الأتراك و البعثات الأخرى، كما هدموا مدينة الخرطوم التي كانت مدينة جميلة مبنية عل ضفة الأزرق و نقلو حطامها لبناء أكواخهم في ام درمان و منعوا خروج النساء للشارع و أعادو الرق بعد أن كاد يندثر و من ضمن ما هدموا كذلك مدينة عصرية مترفة أسمها التيارة في شرق كردفان كان شيدها و يسكنها الأرمن و الأغاريق و أتراك و سودانيين،، و قد حطموا و دمرو خطوط التلغراف و كانو يظنونه من عمل الشيطان.. لقد كانو أسوأ من داعش و المهدي هو رأس هذاالبلاء و ما أسوأ منه إلا خليفته المتعصب ضيق الأفق..

[هشام]

ردود على هشام
[ودالجزيره] 06-22-2015 12:39 PM
يا الاسمك سودانى وافتخر...تفتخر على ايه ...اذا كان حضرتك بتقول نحن بصدد مقال علمى مدعوم بالوثائق...لازم تعرف انها وثائق برطانيه او نمساويه ..ومادام سلمت بصحتها فعليك ان تتقبل كل الوثائق الغربيه الاخرى.

European Union [سوداني وافتخر] 06-22-2015 07:30 AM
ياسيدي العارف انت واستاذك الطاهر نحن هنا بصدد مقال علمي مدعوم بالوثائق والادله والمصادر اذا ملكت المصدر ف ملكنا المعلومه وعندها سنشكرك كثيراً وان كنت ترمي الحجاره بعشوائية فقط فأحرص يا صغيري كي لا تصاب بها ....وإذا تلقيت معلوماتك من شخص اخر او أستاذ من أساتيذك فاسمح لي ان أقول لك قصص الهوي قد افسدتكم فكلها دجل وغيبوبه وخيال اقرأ قليلا في التاريخ ربما وجدت ما ينير قلبك وعقلك ووتفكر كيف نغير الحاضر ونبني المستقبل بدلا ان تهدموا أنفسكم وماضيكم وتزعجونا بالرد علي اهتراءات .

European Union [جماع] 06-22-2015 04:57 AM
للمدعو "هشام ابن المرتزقة" المشكلة ما عندكم سالفه غير اساءة رجال قدموا اعظم التضحيات في تاريخنا الوطني وتبرئون انفسكم واسلافكم على الخيانه الكبرى وبيعتهم للمستعمر واتباعه وهو اسلوب يلعبونه من خدموا انفسهم ومصالحهم وليس دينهم ووطنهم الله على الرجال مغيزين الى اليوم من بقايا المترزقة في القرن الحادي عشر ....رجال ماتو في سبيل وطنهم ودينهم ولم يتعاونو مع قوة المستعمر وانت تستهزون بهم...الله المستعان وحسبى الله ونعم الوكيل


#1290286 [هشام]
1.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 01:24 AM
لحسن الحظ لم تعمر المهدية كدولة طويلا و إلا كانت أرجعتنا للوراء أكثر مما فعلت... و للذين لا يعرفون فقد منعت المهدية التعليم النظامي وأغلقت المدارس القليلة التي أنشأها الأتراك و البعثات الأخرى، كما هدموا مدينة الخرطوم التي كانت مدينة جميلة مبنية عل ضفة الأزرق و نقلو حطامها لبناء أكواخهم في ام درمان و منعوا خروج النساء للشارع و أعادو الرق بعد أن كاد يندثر و من ضمن ما هدموا كذلك مدينة عصرية مترفة أسمها التيارة في شرق كردفان كان شيدها و يسكنها الأرمن و الأغاريق و أتراك و سودانيين،، و قد حطموا و دمرو خطوط التلغراف و كانو يظنونه من عمل الشيطان.. لقد كانو أسوأ من داعش و المهدي هو رأس هذاالبلاء و ما أسوأ منه إلا خليفته المتعصب ضيق الأفق..

[هشام]

ردود على هشام
[جزولى] 06-22-2015 09:01 PM
هشام.. رغم ان التجاهل قد يكون مناسبا لهرتقاطك هذه ولكن دعنا نوضح بعض الحقائق لك ولامثالك من الخونة.. هل تعلم ان المهدية كانت بها صناعة الغام؟ هلى تعلم ان المهدية كانت بها صناعة عملات محلية من ريال مجيدى وغيره.. هلى تعمل ان جيوش المهدية بلغت 250000 محارب فى العام 1892 وصنف وقتها كاعظم جيش فى افريقيا.. هل تعرف شيئا عن النظام الادارى فى المهدية والعمالات؟ هلى تعرف شيئا عن كيفية اختيار القضاء وامناء بيت المال؟ هل تعرف لماذا اختار الامام المهدى ام درمان عاصمة لدولته وكيف خلى سبيل الناقة التى بركت فيها.. هل تعرف لماذا فعل هذا؟ ما بتعرف ولا حتعرف لانو الغرض مرض

European Union [جماع] 06-22-2015 04:58 AM
الرخيص برخاصته والعظيم عظيم شهد لهم اعداءهم بالقدره على الحفاظ على دولة مستقله بحدودها وبهيبتها الا جاءوا اسلاف هشام عبدالله وامثاله واصبحو ادلاء واسياس حصين كتشنر وحصلو على مناصب ومكانات في حكومت الاستعمار الجديده ...ولعبتك ولعبه اصدقاءك ملعوبه ومكشوفه وهي عباره عن اشغال الشعب السودان وتزريع الجهل على عقولهم عن التاريخ الوطني واشغالهم عن جرائم حكومة الانخاذ على حكم البلاد


#1290260 [جنكم تنظير]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2015 12:37 AM
حقيقة يعتبر المهدي اعظم قائد ثوره مرت علي السودان لكنه اتخذ اغرب قرار بتعيين الخليفة عبد الله خليفه له وحقيقة النار بتخرا الرماد

[جنكم تنظير]

#1290252 [yosef]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2015 12:19 AM
المهدي قاتل وجمع السودانيون عندما كانوا عبيد للترك المهدي حرركم وجعلكم ناس لكن الرخيص سوف يستمر في رخاصته ويستمر على عقلانيه العبد وحب المستعمر وتمجيد من طلع زيتكم مثلما فعل اجدادكم .....والله الغرب دا لو جاكم قريب اي واحد جاي بطلباته الشخصيه بالله دي ما مهزله....ياخ الشعوب تمجد برجالها.... وانتم تعيشون على فشلكم واحقادكم....كان رجال قومو على نظام الكيزان المطلع زيتنا والله ماف راجل واحد فيكم بطلو اساءه الابطال الموتى الوطنيون من ابناء جلدتنا خليكم في اليوم دا راجل واحد فيكم ما قادر يطلع الشارع يقاوم النظام خليكم في الفشل الذي تعيشموه اصلا لا يعرف قيمة الرجال الا الرجال الله عليك يا المهدي الامام مغيز الترك وابتاعهم من العملاء والمرتزقه امثال المدعو حسن ونزار وفريق الامنجيه3

[yosef]

#1290243 [kola2000]
4.63/5 (6 صوت)

06-22-2015 12:00 AM
والله العملية العملها فينا المهدي للان ما مرقت

[kola2000]

ردود على kola2000
[kola2000] 06-23-2015 12:13 AM
اجداد من الخونة؟!!!!! انا سليل بعنخي وتهراقا واماني توريس والكنداكة والذين لم يدخل مستعمر واحد في عهدهم وكانوا يحكمون من الحبشة للفرات , فمن المهدي هذا امام هولاء العظماء؟ ومن انت حتي تقول خائنا؟ اكيد من خارج السودان القديم وصرت تعتبر نفسك سوداني علينا, امشي شوف بلدك بوين وسوق المهدي الخائن دا معاك بلا قرف معاكم

[kola2000] 06-23-2015 12:06 AM
خونة شنو انت سوداني؟ ولمن الناس الجابهم المهدي من وين ما عارف عشان يحاربو معاهو من وين ما عارف وبقو معدودين معانا سودانيين, امشي شوف بلدك بوين, المهدي خائن لوطنه واهله.

European Union [فارس] 06-22-2015 11:26 AM
تمرق كيف اذا كنت سليل اجداد من الخونة !!!!!!

ان شاء الله اصلو ما تمرق منك


#1290217 [حسن الامين]
3.00/5 (3 صوت)

06-21-2015 11:08 PM
له الرحمة والمغفرة اللهم اجعله عندك في الفردوس الاعلي
كان قائدا لكل السودانيين دناقلة ورزيقات وجعليين و هدندوة وزغاوة و فونج وحدهم وحرر السودان , صدق الخواجة القال He never saw a defeat والفضلُ ما شهدت به الأعداءُ

[حسن الامين]

ردود على حسن الامين
[kola] 06-22-2015 10:42 AM
جعليين؟!!!! اقراء التاريخ كويس اغلب القبائل الشمالية كانت ضده لانه كان يعتبر نفسه المهدي المنتظر والدعوة المهدية كانه يدعو لدين جديد, واغلب مناصيره من الغرب وابقية اطراف السودان


#1290167 [محي الدين الفكي]
5.00/5 (1 صوت)

06-21-2015 09:27 PM
اشكرك يادكتور خاصة راي الصحف ورأي تشرسل كنا نجهل كثير عن هذه الاحداث .

[محي الدين الفكي]

#1290154 [زول ساكت]
5.00/5 (4 صوت)

06-21-2015 09:02 PM
أعدت قراءة هذه المقالة اكثر من مرة واضح انه الكاتب اتبع اسلوب علمي في استعراضه للحقائق وهذا مهم ليتلقي مصداقية وقبول . الشئ اللافت للنظر تطرقه لمصادر جديدة تماماً يبدو انه بذل مجهود كبير في الحصول علي المصادر لذلك اجد نفسي كمهتم بتاريخ السودان عموما وفترة المهدية خصوصا ارفع له القبعات عمل ممتاز وصياغةة اجمل خصوصا وان المكتوب عن اخر ايام الامام محمد احمد المهدي شحيح جدا في المكتبة السودانية

[زول ساكت]

#1290152 [د. محمد الواثق الجريفاوي]
5.00/5 (3 صوت)

06-21-2015 08:57 PM
تحول الإمام المهدي من رمز وطني إلى رمز سياسي - في السابق وفي الوقت الحاضر - حيث كان المهدي قائداً لثورة قامت ضد المستعمر وكانت هناك جماعات لها مصالحها المرتبطة بذلك الاستعمار ( المتوركين ) ، لهذا كان من الطبيعي قيام دعاية مضادة له جعلت منه مركزاً لهجوم علماء السلطان واختلاف الناس عليه . ثم صار المهدي رمزاً لطائفة الأنصار وحزب الأمة مما جعل الصراع والممامحكة السياسية يضرب على أوتار التقليل من مساهمته .. وهذا الأمر صار خصماً على رصيد الرجل من اعتباره رمزاً وطنياً .
ومن هنا تأتي أهمية إعادة طرح وتسويق المهدية باعتبارها مشروع وطني سوداني من خلال تقديم قراءات تاريخية جديدة ومتجددة لمساهمات قائدها وقادتها ولتبيان مردود مشروعها السياسي والاجتماعي والثقافي والديني .. وان لا نتردد في تقييم ذلك سلباً او إيجاباً .. لكن فقط علينا الحكم على التجربة من خلال استصحاب حقيقتين هامتين :
أولاً: تحييد فكرة المهدي المنتظر فالعلمية والموضوعية تقتضي تحييد فكرة المهدي المنتظر للعديد من الاعتبارات:المهدية هي من الأفكار الدينية الصوفية التي تعتمد على الغيبيات والإرهاصات والمعجزات.وهي بذلك لا تصلح أن تكون طريقاً للبحث بموضوعية في خصائص ذلك الرجل. وان فكرة المهدي المنتظر ليس عليها إجماع من قبل المسلمين ومختلف عليها دينياً. إلى جانب أن اعتبار المهدية عنصراً من العناصر الأساسية لنجاح الثورة يقلل من الدور الذاتي والحقيقي للإمام المهدي .
وهنا نؤكد على أن هذا التحييد لا يعني إلغاء الفكرة ولا يقدح من أمر دعوته الدينية بأي صورة كانت .
ثانياً : عدم إسقاط معايير الواقع على التاريخ : بمعنى أن نقوم بالنظر إلى كل ما هو مرتبط بهذا الموضوع من خلال الحكم عليه بمعايير زمنه وظروفه ومعطياته لأن الحكم على التاريخ بمعايير الواقع فيه إجحاف وظلم ومجافاة للعلمية .

[د. محمد الواثق الجريفاوي]

#1290146 [احمد الجيلي]
5.00/5 (1 صوت)

06-21-2015 08:39 PM
الضريح الفاح طيبو عابق

السلام يا المهدي الامام

السلام يا المهدي الامام

[احمد الجيلي]

#1290144 [ساره عبداالله]
5.00/5 (1 صوت)

06-21-2015 08:33 PM
المهدى فى فتح الخرطوم
تحرك المهدى دا الميمون طلعته فى ثامن من ربيع الثانى وابتهجا


وذاك بالاحد المبارك وانتدبت اصحابه من علواالعلى برجا


ويوم اثنين من ديم النجوم اتو واصبحوا الكفر طعنا اوصل الحرجا

والخليل تصهل والرماح شاهرة والنار كا الرعد كم اذهب مهجا


قد بدأت فرصة للخندق اقتحموا لجملة عدة قد أظهرت مدا



مهدى الله أبو زينب

[ساره عبداالله]

#1290112 [كمال حامد]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2015 06:32 PM
محمد المصطفى موسى
رمضان كريم
هل أنت محمد المصطفى موسى عبد الله حامد حفيد حامد شقيق الإمام المهدي ومؤلف كتاب سياحة في راتب الإمام المهدي؟
أرجو الإفادة
كمال حامد
[email protected]

[كمال حامد]

#1290101 [ساره عبداالله]
5.00/5 (1 صوت)

06-21-2015 06:07 PM
أقول فى مدح الامام المهدى


المهدى اللنا فى النفوس أولى القاسى الشدائد فى رضا المولى
ناسب لى الهه القوة والحلول ما حسب حساب الترك والدوله


نصر دين الرسول الصادق القول به با هى الملائكة ذو المن والطوله

[ساره عبداالله]

ردود على ساره عبداالله
European Union [فارس] 06-23-2015 11:45 AM
صح لسانك يا سارة


اجدادنا ركبوا عواتي الخيل وجابو النصر بالصولة


بالله ده تاريخ ساهل


#1290099 [الحق ابلج]
5.00/5 (3 صوت)

06-21-2015 06:01 PM
الشكر كل الشكر للدكتور محمد المصطفى موسى على جهده العظيم المقدر .
والتحية كل التحية لكل من رفع راية النضال والجهاد الوطنى وجعل للسودان اسما نفخر به جميعا .
المهدى ودقنه وودحبوبه وشهداء كررى ولعلى عبداللطيف ورفاقه واﻷزهرى واصحابه
التحيه والتجلة لكل الشرفاء اللذين يمسكون برايتهم الى اﻵن فى شموخ اﻷبطال مثل ما فعل اجدادهم دفاعا عن شرف اﻷمة وعزتها وكرامتها من الرجال والنساء .
لهم جميعا انحناءة شكر وتقدير .
والعار كل العار للاخوان المسلمين اللذين شوهو تاريخنا الناصع بالتقتيل والفساد وتخريب الذمم .

[الحق ابلج]

#1290086 [ود المختار]
5.00/5 (2 صوت)

06-21-2015 05:24 PM
يا سلام عليك يا مبدع مجهود رائع متابع قلمك دايما يا دكتور تكتب الدرر ولله لو عرفت مكانك لذهبت واديتك تعظيم سلام اينما تكون
الحقائق ساطعةوكل اساطين الاستعمار اقروا بها و اولهم تشرتشل رئيس وزراء بريطانيا التي دوخها هذا الزعيم الثائر محمد احمد المهدي ولكن هذه الحقائق لا تعجب احفاد المنبطحين والمتعاونين مع غردون وكتشنر وتقلق منامهم ولكن هيهات ان يطمسوا تاريخ السودان الكتوب بدماء الشهدا والباسلين

[ود المختار]

#1290078 [Ahmed deng]
5.00/5 (3 صوت)

06-21-2015 05:04 PM
السودان بلد غير محظوظ كل ما يرزقه الله بقائد وزعيم يتفقوا عليه الناس يموت قبل ان يكمل مشروعه ودونكم
الامام محمد احمد المهدي في القرن ال19 وبعد 100 سنة الدكتور جون قرنق دي مابيور في القرن ال 21 سبحان الله بس يقعدو لينا ناس مقطوع الطاري بشة لي أرذل العمر

[Ahmed deng]

ردود على Ahmed deng
[عمدة] 06-22-2015 12:43 PM
داشنو دا؟ غريق البحر وللا جراي الحصان؟؟؟؟؟؟؟
انت يا زول راسك في محلو؟!


#1290075 [المقداد]
4.82/5 (6 صوت)

06-21-2015 04:57 PM
مقال دسم جدا بالحقائق والوقائع يستحق ان نسميه مقال العام بلا منازع .
هناك من يريد لهذه الأمة الخنوع ويحاول إيهامنا بأننا شعب بلا تاريخ ولا مستقبل والكيزان هم المستفيد الاول من هكذا وضع من اليأس المزمن . الثورة المهدية ثورة كل الشعب السوداني ولم يتخلف منها حتي اهلنا الدينكا والشلك في جنوب السودان . و كما قال الكاتب الدكتور الا يكفينا فخرا شهادة تشرتشل و ثيوبولد؟ يكفيها فخرا زلزلت عرش اكبر إمبراطوريات العالم في زمنها والتوثيق والشهادة الحقيقية جاءت من الإنجليز أنفسهم وكما قال الشاعر : الفضلُ ما شهدت به الأعداءُ
ولله وتا الله شعبا به جينات هكذا فرسان لقادر علي اقتلاع الكيزان من عرشهم وإعادة كتابة التاريخ .

[المقداد]

ردود على المقداد
[mekki] 06-22-2015 09:16 AM
و لماذا تفتخر بشهادة تشرشل وثيوبولد الكفار


#1290060 [babo]
5.00/5 (3 صوت)

06-21-2015 04:14 PM
شكرا لكاتب المقال على السرد والتنويه ولمزيد من الايضاحات أرجو من الباحثين على اطلاع وثيقة منشورات المهدي للبروفسور محمد ابراهيم أبوسليم ...

[babo]

#1290056 [سوداني سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

06-21-2015 03:59 PM
شكرا معلومات قيمة معظمها اسمع بها للمرة الأولي

[سوداني سوداني]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صفحة 1 من 212>
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة