الأخبار
منوعات سودانية
عبد الدافع عثمان...تجوال في سيرة (الكروان)
عبد الدافع عثمان...تجوال في سيرة (الكروان)
 عبد الدافع عثمان...تجوال في سيرة (الكروان)


06-23-2015 10:11 PM
إعداد: سعيد عباس

(1)
ولد عبد الدافع عثمان في عام1928 م بأمدرمان بحي العباسية جوار مسجد الأدارسة وحفظ القرآن في سن مبكرة بخلوة الشيخ الصلحي والد الفنان التشكيلي الكبير إبراهيم الصلحي بالعباسية ثم مدرسة الأميرية ، كان عبد الدافع فنان الحي والشباب فقد كانوا يتسامرون ويغنون في الليالي المقمرة لأجل الأنس والسمر فقط ولكن عبد الدافع كان صوته يزداد عذوبة وطلاوة يوما بعد يوم فصادف وأن سمعه في تلك الليالي الفنان إبراهيم عبد الجليل الملقب بعصفور السودان في ذلك الوقت وهو يغني أغنية الفنانة المصرية ليلى مراد(هنا الغرام وهنا المنى والانسجام مع بعضنا) فحاول أن يساند عبد الدافع ويتبناه فنيًا ولكن عبد الدافع كان مترددًا وخائفًا نسبة إلى أن والده الشيخ عثمان كان إمام جامع الأدارسة وبالفعل وصل الموضوع لوالده ورفض رفضًا باتًا على أن يصبح ابنه فنانًا خاصة وجده هو الشيخ حامد أب عصاة سيف.
(2)
أغلقت الأبواب جميعها في وجه عبد الدافع ولكن تدخل خال عبد الدافع بقوة جعل الموضوع يصل إلى مراحل حلول وسطى وهي أن يغني عبد الدافع مع زملائه ولكن لايغني كفنان في بيوت الأفراح والمناسبات فوافق على ذلك الشرط الذي يعتبر انتصارًا له وخال عبد الدافع هذا هو الشاعر الكبير مبارك المغربي الذي أعطاه مؤخرًا أغنية (مرت الايام) من ألحان عربي الصلحي تلك الاغنية التي وجدت قبولاً ورواجًا منقطع النظير ولم تنافسها إلا نظيرتها التي تلتها وهي أغنية (يوم البحيرة) التي يقول في بعض أبياتها (أشعلت في قلبي الولهان جمرة...وأطارت من حنايا الصدر زفرة) فكانت أغنية البحيرة تلك لشاعر يمني اسمه أحمد علي باكثير وقد وجدها عبد الدفع عثمان في مجلة الرسالة المصرية فأتى بها للملحن عربي الصلحي فلحنها له وخلقت تحولاً كبيرًا في مسيرة الأغنية السودانية.
(3)
ظل عبد الدافع يبحث عن شاعر هذه الأغنية التي أخذها من المجلة وبعد عناءٍ شديد وجد له رقم هاتف فاتصل عليه ووجده سعيدًا ومنشرحًا لأبعد الحدود فقال له أنا أيضًا كنت أبحث عن رقم هاتف لك فقد سمعت أغنيتي هذه في إذاعة صوت العرب من القاهرة وكنت أبحث عنك لأهنئك على هذا اللحن الجميل.
(4)
لم يقف عبد الدافع عند هذا الحد فقد استورد كلمات أخرى وسودنها كانت للشاعر اللبناني إلياس فرحان وهي أغنية (عروس الروض ياذات الجناح ياحمامة) بعد ذلك استمرت مسيرة عبد الدافع مع الفنان إبراهيم عبد الجليل الذي أعطاه أغنية (أضيع أنا أنا وقلبي يزيد عناهو فليحيا محبوبي ويبلغ مناهو) فقد كان إبراهيم عبد الجليل يصطحب معه عبد الدافع في عدد كبير من حفلاته ويوفر له فرص غناء في فواصل متفرقة.
(5)
كانت أعمال عبد الدافع تنافس بعضها البعض خصوصًا عندما قدم أغنية (ياملاكي) التي أتت لتنافس كل ماقدمه عبد الدافع فتصبح أغنية كل المواسم ولكن كانت لعبد الدافع مفاجأة أخرى لكل الوسط الفني عندما جاء بأغنية (لحن الكروان) ويذكر أن عبد الدافع سجل حوالي 85 أغنية للإذاعة السودانية التي قاده إليها الملحن عربي الصلحي الذي تحايل عليه على أن يذهب معه إلى مشوار قريب ولكنه وجد نفسه في الإذاعة السودانية ببيت الأمانة فأراد أن يخرج ولكن عربي ألحّ عليه وبأصرار شديد على أن يسجل ولو أغنية واحدة ووقتها كان التسجيل مباشراً على الهواء وبالفعل غنى عبد الدفع كما لم يغنِ من قبل وذلك عندما ترنم بأغنية في أول ظهور له بالإذاعة السودانية وكان ذلك في عام 1944م وقتها كان موظفًا بمصلحة المخازن والمهمات ولكن الأيام لم تصفُ لعبد الدافع كما أراد فقد وقع في حادث مشئوم في (الترماي) الذي مزق رجله فأمر الطبيب ببترها وهنا مر عبد الدافع بمنعطف نفسي كبير مما أدى لتوقفه عن الفن لمدة عامين كاملين حتي أقنعه أصدقاؤه للعدول عن رأيه وجاء بالفعل بعد أيام كثر بعيدًا عن الساحة ليقدم رائعته (مرت الأيام كالأخيال أحلام)، وبعد ذلك تمّ تعيينه بقرار من وزيرالاستعلامات والعمل محمد طلعت فريد بالإذاعة السودانية التي عمل فيها من عام 1961م حتى نزوله للمعاش في عام 1994م.
(6)
كان عبد الدفع يحب كرة القدم وعمل إداريًا بنادي الربيع وكان كشافاً للاعبين المواهب ومن اكتشافاته لاعب الهلال الفلتة نصرالدين عباس جكسا كما تعاون عبدالدافع مع عدد كبير من الشعراء منهم (مبارك المغربي ومحمد علي أبوقطاطي وحسين عثمان منصور وإلياس فرحان وأحمد باكثير والفريق جعفر فضل المولى والسر محمد عوض وتاج السر عباس وخليفة الصادق والتيجاني سعيد وسيد عبد العزيز)، ومن الملحنين (عربي الصلحي ومحمد المزارع وبرعي محمد دفع الله وعلي مكي وعلاء الدين حمزة وبشير عباس وإسماعيل عبد الرحيم.
(7)
كرم عبد الدافع من منتدي الخرطوم جنوب بواسطة الأستاذ حسن علي عمر وتكريم من أبناء أم درمان أشرف عليه سيف الدين الدسوقي وتكريم من نائب رئيس الجمهورية الأسبق الزبير محمد صالح وتكريم من أهالي العباسية ونال وسام العلم والآداب في تكريم المسرح القومي2012م والآن يقام مركز ثقافي بأسمه برعاية النائب الأول السابق علي عثمان، فيما توفي عبدالدفع عثمان بعد مسيرة حافلة بالبذل والعطاء في صبيحة 25/1/2010م.

السوداني


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1956

التعليقات
#1292046 [Floors]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2015 05:03 PM
هؤلاء هم اصل الفن الحقيقي وخلينا من أنصاف المقلدين !!!

[Floors]

#1291617 [محمود عثمان فرح]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2015 07:56 AM
رحم الله الراحل عبد الدافع فقد كان في روحه شفافا وغنائه مبدعا وكان يغني لان طبعه رقيق ومرهف فكان مطبوعا لا متصنعا متكلفا فعندما يعني كان لا يرى نفسه بل فنه الذي كان يسمو به ومعه.. ومثله قليل

[محمود عثمان فرح]

#1291587 [Khalid Karom]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2015 04:30 AM
Brother saeed Abbas
Please provide me with your email and contact number. I am one of your friends last time met you and heard from you in late 1977 with brother Mohamed Osman Fatah Allah

[Khalid Karom]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة