الأخبار
أخبار إقليمية
محن السياسة السودانية.. زوما متآمر ضد الحل السلمي
محن السياسة السودانية.. زوما متآمر ضد الحل السلمي
محن السياسة السودانية.. زوما متآمر ضد الحل السلمي


06-24-2015 12:50 PM
حامد بشري

رجوع أو هروب الرئيس البشير من دولة جنوب أفريقيا والذي تكفل جاكوب زوما بتغطيته أثناء أنعقاد الدورة الخامسة والعشرين لقمة الأتحاد الأفريقي وعودته الي السودان أثار حفيظة الكثير من المنظمات الحقوقية ونشطاء حقوق الإنسان وجميع ألوان الطيف السياسي المعارض والغالبية العظمي من السودانيين الذين ذاقوا الأمّرين: حكم العسكر وتسلط حزب الأسلاميين . تم ذلك علي الرغم من مناشدة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والأمين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان ومنظمة العفو الدولية وحزب الأمة القومي بأستثناء رئيسه السيد الصادق المهدي بتفعيل أمر الأعتقال الصادر من المحكمة الجنائية كما ورد في أفريكان كونفدنشيال . أمر الأعتقال الصادر يحتم علي حكومة جنوب أفريقيا تنفيذه بحكم أنها من الدول التي صادقت علي ميثاق روما بالتعاون مع المحكمة بُناءً علي مذكرة التوقيف الصادرة في حق البشير من المحكمة الجنائية في مارس 2009 والتي لازالتْ نافذة المفعول في التهم المُوجه ضده بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وإبادة جماعية في دارفور . وبموجب قرار المحكمة الجنائية يعتبر البشير رمز السيادة السودانية هارباً من العدالة مثله كمثل قائد جيش الرب جوزيف كوني الذي مازال مطارداً ومختفياً بين الحدود اليوغندية ودولة جنوب السودان وأفريقيا الوسطي ، مع العلم بأن صحيفة الأتهام المُوجه ضد كوني أقل فظاعة من تلك التي تم توجيهها للبشير. الشيئ الوحيد الذي يشفع للبشير من مصير كوني هو أنه ما زال رأساً للدولة إلى حين إشعار آخر .

هروب أوتهريب الرئيس أثناء مداولات محكمة بريتوريا العليا التي كانت تنظرُ في أمكانية تسلميه للمحكمة الدولية بلاهاي بعد أن صدرَ أمر قضائي تم بموجبه منعه من مغادرة البلاد وشرعَ القضاء فعلياً في تنفيذ طلب الأتهام بضرورة قفل كل موانئ العبور من والي خارج جنوب أفريقيا وضع أكثر من تساؤل حول مصير حكم الديمقراطية وفصل السلطات في هذه الدولة التي كانت بمثابة أيقونة تتطلع لها كل القارة أثناء فترة حكم المناضل نيلسون مانديلا ليس هذا فحسب بل من المفارقات وقبل أقل من عامين صدر مرسوم من جاكوب زوما نفسه تم بمُوجبه منع الرئيس الهارب من حضور مراسيم تأبين هذا القائد حتي لا يكون وصمة عارٍ في وجه هذه الدولة التي ودعت أعظم وأنقي المناضلين الذين وقفوا ضد الظلم والأرهاب وفي سبيل الدفاع عن حقوق الإنسان وحريته . أما ما آلت اليه الأمور بعد وفاة هذا القائد فأنعكستَ في الانتهازية السياسية في هذه الدولة التي جعلتها تستقبل ضيفاً غير مرغوب فيه في الوقت الذي بدأت تتسرب فيه بعض المعلومات عن أدوار قذرة لعبتها بعض الحكومات والأفراد في أتخاذ هذا القرار علي الرغم من أن البشير يعد من أكثر الرؤساء ظلماً وتعذيباً لمواطنية وانتهاكاً لحقوقهم الشيئ الذي جعله يمارس الأبادة الجماعية ضد العنصر الزنجي حيث بدأها بدارفور وأستمر الحريق ليشمل جبال النوبة وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق وحتي العاصمة الخرطوم لم تسلم منه حينما مارست قوات أمنه القتل علي الهوية ، ضحاياها كانوا أنجب أبناء وبنات دارفور الذين وجدوا فرصة للالتحاق بالجامعات السودانية . إن التطهير العرقي الذي مارسه البشير وزمرته أشتكي منه حتي طوب الأرض .

خطورة قرار جاكوب زوما بتهريب البشير لا يقف عند الأنتهاكات القانونية بخرقه لأهم مبادئ القانون بمحاكمة المجرمين بل تعديه علي حقوق الضحايا وأنتظارهم الطويل لتطبيق العدالة التي كانوا يأملون فيها كثيراً خاصة وأنه يعلم قبل غيره أنه لا سلم بدون عدالة وهو بهذا الموقف المخزي قد وقوف ضد الحل السلمي الذي نادت به قوي المعارضة السودانية والذي كانت أهم بنوده تطبيق القرار الصادر من الجنائية في 2009 بتسليم البشير. وكما أوضحت أدبيات المعارضة يبدأ الحل السلمي المطروح بتفكيك دولة الحزب الواحد وبسط الحريات ووقوف الحروب في المناطق التي أضحت مساحتها تفوق مساحة المناطق التي لم تصلها بعد ووصول الطعام والأدوية والأمصال الي جبال النوبة والنيل الأزرق وصرف التعويضات لأهالي دارفور وأعادة النازحين والشروع في الترتيبات الأمنية والمحاكمات لكل من أرتكب جرائم قتل وتعذيب خارج أطار القانون والشروع في أعادة ممتلكات الدولة المنهوبة والأمتثال لقرارات مجلس الأمن ومحكمة الجنايات الدولية بتسليم المطلوبين للعدالة وتكوين حكومة أنتقالية تَعقُبها أنتخابات تشارك فيها كل الأحزاب . هذه هي خريطة الطريق المُتفقْ عليها من جانب قوي المعارضة بمختلف مسمياتها والتي وافقت عليها الحركات المسلحة .

تهريب البشير يعني النكوص عن الحلول السلمية المقترحة بل ويصب مباشرة في أتجاه تصعيد العمل العسكري المعارض قبل أن توافق فصائله المختلفة علي مضضٍ مع قوي المعارضة الشمالية (قوي السودان، قوي الأجماع الوطني ) علي الحل السلمي للإطاحة بهذا النظام . إنه يعني الرجوع إلي المربع الأول وصب الزيت علي النار مما يزيد من عدد الضحايا في صفوف القوات المتحاربة . أما في حالة نجاح المعارضة السودانية في إمكانية تغير الوضع السياسي بالنضال السلمي والجهاد المدني كما تعول عليه قوي الأجماع فسابقة جنوب أفريقيا وأطلاق سراح المجرم تتماشي وقع الحافر علي الحافر مع مسلك الحكومات السودانية التي تعقُبُ الأنظمة الديكتاتورية عادةً في تطبيقها لمقولة عفا الله عما سلف . هذا في أحسن الأحوال ما ينتظر ضحايا وأرامل ومغتصابات ومشردي الصالح العام وضحايا أقبية التعذيب وبيوت الأشباح وشهداء الحركة الطلابية وساكني المعسكرات والنازحين. واقع مأساوي تدعمه الفكرة التي رّوج ْ لها السياسيون وحشوا بها عقول الضحايا بأهمية تطبيق تجربة جنوب أفريقيا في تحقيق العدالة الأنتقالية التي تتلخص في أعتراف المذنب بالجريمة ومن ثم الحق للضحايا بقبول هذا الأعتذار الشفهي والتعويض المادي أو الرفض الذي تعقبه محاكمة المجرم بما أغترف من جرائم وما تصريحات الصادق المهدي الأخيرة ورسالته الي حكومة جنوب أفريقيا التي ناشدها بعدم تسليم البشير الي المحكمة الدولية وتصريحاته السابقة والتي تدعم مُخطط سلامة البشير وعدم تسليمه للجنائية عندما هب الشارع وهتف البشير تو أ.سي. سي يقف شاهداً علي ذلك .

إن هروب البشير جعله في مقام اللص الذي يدخل المنزل خلسة وحال ما شعر به ساكنو الدار وهم ممثلو حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني وضحايا الدكتاتوريات والأبادة الجماعية والتفرقة العنصرية يتسلق الحائط ويهرب متخطياً الحدود والدول وفي هذا صدقت عليه مقولة الشعب السوداني " حرامي دولي " .
وفي هذه الميلودراما لا يسعنا الأ أن نشارك نساء قرية تابت وحسكنيته والطينية وكل حرائر دارفور اللأتي لجأن للأستيطان بالمعسكرات وتعرضن الي أبشع انواع المهانة والذل من رأس الدولة وجنجويده وقوات دعمه السريع في فرحتهم وتداولهم لحكاية "رئيسكو عـًّرتْ" وهذا أول الغيث .

حامد بشري
[email protected]






تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 8513

التعليقات
#1292813 [عمدة لاهاى]
5.00/5 (1 صوت)

06-25-2015 08:38 PM
بالله شوفو الزول دة قاعد لوحده كيف ومحروس بعدد من الرجال الأشداء في داخل قاعة إجتماع القمة وهذه ستكون بروفة له في محكمة لاهاى بعد القبض عليه بس الحراس هناك سيكونوا نساء، يعنى عوين، والله ما سلط عليه إلا العوين من سوزان رايس إلى هيلارى كلينتون إلى سمانثا باور إلى فاتو(فاطمة) بن سودة إلى وداد بابكر.

[عمدة لاهاى]

#1292806 [جعفر]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2015 08:09 PM
البشير مصيره محتوم القبر اولا وينتهى امره او لاهي بهدلة وسجن ثم القبر . الى ان يحدث هذا يظل الهروب سيد الموقف

[جعفر]

#1292585 [مدسوس في الطيارة]
5.00/5 (1 صوت)

06-25-2015 01:08 PM
(حب الوطن وحب البشير لا يجتمعان في قلب رجل واحد)

[مدسوس في الطيارة]

#1292454 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

06-25-2015 10:06 AM
وضح تماما بأن الكيزان إستطاعوا رشوة أمبيكي وزوما ولكن ما هو حجم الرشوة ؟لا أحد يستطيع كشفها الآن ولكن على قول المثل المصري ( يا خبر اليوم بفلوس وبكرع ببلاش) أشد الأشياء التي يمكنها تعذيب الإنسان هو ضميره ولكن أشك في أن للبشير وذمرته ذرة من الضمير لأن ما إقترفوه من ذنوب ومعاصي يتبرأ منها حتى الشيطان الرجيم .....ما قامت به حكومة جنوب أفريقيا من تواطؤ في تهريب البشير سيظل وصمة عار في جبين السيد (زوما) وحكومته لأنهم وببسلطة شديدة قاموا بتشويه كل المبادئ والأخلاق التي أرساها السيد (مانديلا)لأن مانديلا هو رمز الحرية والإنعتاق في أفريقيا والعالم

[سوداني]

#1292395 [مصقوع]
5.00/5 (1 صوت)

06-25-2015 08:34 AM
ود الطهورة حارسينه يا يمة ما قادر يمشي من الطهورة

[مصقوع]

#1292376 [منير البدري]
5.00/5 (1 صوت)

06-25-2015 07:29 AM
اسد فريقيا

اللسد النتر

يستأسد علي حرائر السودان العزل

و في جوهانسبيرج بنسودا تتطرحه بجزمتها علي الارض

و يرجف و يرتعد و يرتعد و يرجف هو و الوفد المشارك

خوفا و هلعا و زنقة بت كلب من امها

لذلك بكي غندور لانه كان يرتجف خوفا و هلعا من القبض و الكلبوش

اشباه الرجال و لا رجال

انهم فاقدي الشرعية في كل شئ

[منير البدري]

#1292123 [مواطن]
5.00/5 (2 صوت)

06-24-2015 08:03 PM
المأساة الكبرى هى عدم احترام حكومة زوما لقانون ودستور بلادهم, ومن أجل ماذا!! من أجل ديكتاتور مطارد دوليا فى جرائم حرب, أفريقيا بقى لها الكثير لتلحق بركب الديمقراطية فى بقية العالم.

[مواطن]

ردود على مواطن
[Fatmon] 06-25-2015 09:20 PM
من اهم الفيديوهات التي يمكن مشاهدتها للأجابة علي سؤالك Wwatch "Is Africa really "rising" | Aii Mufuruki | TEDxEu…" on YouTube - Is Africa really "rising" | Aii Mufuruki | TEDxEu…: https://youtu.be/OjgJ2KpyJ5w

European Union [زومبا] 06-25-2015 05:19 AM
من أجل حفنه دولارات ..
الرجل في طريقه للتقاعد .. وهي توصية (امبيكي) زول المؤتمر (الوطني)


#1291994 [صحفى]
5.00/5 (1 صوت)

06-24-2015 03:43 PM
الأخ حامد: خطة مشاركة البشير في مؤتمر القمة الأفريقية بجوهانسبيرج أعدها رئيس زمبابوى روبرت موقابى المعروف بكراهيته للغرب ونلاحظ أن الرئيس زوما قد زار الخرطوم بعد قمة يناير الماضى مباشرة للتشاور مع البشير حول مشاركته في القمة الأخيرة ببلاده وطمأنه على عدم إعتقاله ثم زار موقابى الخرطوم قبل القمة الأخيرة بحجة المشاركة في تنصيب البشير بإعتباره رئيس الإتحاد الأفريقي لهذا العام وطمأنه أيضا، إن هذف موقابى من مشاركة البشير هو تحدى الغرب وقد تطابق ذلك مع تحدى البشير للمحكمة الجنائية لكن البشير إنقاد بصورة أعمى خلف موقابى دون أن ينتبه إلى قوة منظمات المجتمع المدنى بدولة جنوب أفريقيا ولا أدرى كيف فات ذلك على السفارة السودانية ببريتوريا وعدم تحذير البشير من المشاركة ثم إنه بعد أن وقع الفاس على الراس وتم إحتجاز البشير قام السفير السودانى بالاتصال بروبرت موقابى للتدخل لرئيس جنوب أفريقيا بالإسراع في تهريب البشير وقد تم ذلك عبر مطار عسكرى ودون مراسم رئاسية حيث تم إدخال البشير في الطائرة السابعة صباحا حيث ظل مختبئا بها إلى أن إنضم إليه بقية وفده الساعة 11 صباحا قبل أن تقلع الطائرة الساعة الواحدة.

[صحفى]

ردود على صحفى
European Union [جنو منو] 06-25-2015 10:14 AM
ياصحفى اكتب لنا القصه وبكامل شمارها .. للتوثيق وكده ..!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة