الأخبار
منوعات فنية
حياة يسرا.. دراما.. أكشن
حياة يسرا.. دراما.. أكشن
حياة يسرا.. دراما.. أكشن


06-24-2015 11:47 PM
عانت الفنانة يسرا طويلا من قسوة الوالد في طفولتها وحرمها من إكمال تعليمها ومنعها كثيرا من رؤية والدتها.. تزوجت يسرا مرتين وأجبرتها الظروف على إعلان الزواج.. وأجهضت نفسها بأوامر الأطباء.. ورفضت الإنجاب من زوجها الملقب بـ« حوت السكر»، تعرضت لأزمة شديدة حين اقتحم منزلها ضابط شرطة وادعى وجود علاقة عاطفية بينهما.. حياة يسرا مليئة بالأسرار والحكايات والأزمات الدرامية والأكشن. تنشر «الأنباء» لقطات من أسرارها:

ولدت سيفين محمد حافظ نسيم الشهيرة فنيا بـ «يسرا» في 10 مارس 1955 في مدينة القاهرة لأسرة مصرية، لتجد ان والداها منفصلان وعاشت لفترة 9 سنوات مع والدتها، وقرر والدها ضمها لحضانته وان تعيش معه وحصل على حكم قضائي بذلك، وشعرت بانه اقتلعها من جذورها وتركت قلبها مع والدتها وجسدها مع والدها، لم تكن تكرهه ولكنها كانت تحب أمها اكثر منه، كان والدها يضربها، واحيانا يقسو عليها بشدة، ليس الا لأنها تشبه امها كلما كبرت، وكانت تذهب للإقامة مع امها بعض الأيام كل فترة وتلك كانت قمة سعادتها، والدها كان يمنعها من رؤية امها احيانا وهددها لو بكت او اشتكت فلن تراها مرة أخرى واضطرت للتحامل على نفسها والبكاء بدون دموع.. عند والدتها كانت تروي لها كل أسرارها وآلامها وأحلامها.. والطريف ان والدتها كانت تسمح لها بالخروج للسينما مع صديقاتها، وتعرف كيف تعاملها كصديقة.

وحين اصبح عمرها 18 عاما التقت بمكتشفها وصاحب الفضل في تقديمها للفن الفنان رشدي اباظة الذي عرف كيف يتعامل معها ويكفي انه كان يحميها من عنف والدها وفوجئت بالفتى الوسيم ومعشوق النساء رشدي أباظة يعرض عليها الزواج ورغم حبها له وانبهارها بشخصيته ووسامته الا انها رفضت لفارق السن بينهما ورغم غضبه من رفضها وتهديده لها الا انها نجحت في ترضيته وعدم هدم علاقتهما.

زواج وإجهاض

الزواج في حياة الفنانة يسرا حدث مرتين.. الأولى حين تزوجت سرا من رجل الأعمال الفلسطيني هادي الصفدي الملقب بحوت السكر .. لأنه سيطر على استيراد السكر من والى مصر لفترة طويلة، وظل هذا الزواج في الخفاء حتى فوجئت بطبيبها يخبرها بأنها حامل في شهورها الأولى، وعلى الفور قررت إعلان خبر زواجها حتى لا تظهر عليها مظاهر الحمل والكل لا يعلم انها متزوجة، وبالفعل أعلنت في وسائل الإعلام انها تزوجت من رجل الأعمال هادي الفلسطيني.. ورغم المفاجأة التي أصابت الوسط الفني والإعلامي من هذا الخبر الا ان خبر إجهاضها وفشل إكمال الحمل أصاب الجميع بالصدمة.. ودخلت يسرا في ازمة نفسية شديدة لفقدان حلم الأمومة.. وبعدها انتشرت الشائعات ان الخلافات دبت بين الزوجين بشدة وانها تركت منزل الزوجية لان الخلاف ثار بينهما بسبب اخبار يسرا لزوجها انها قررت عدم الإنجاب وخيرها الزوج ما بين التراجع عن قرارها بعدم الإنجاب او الانفصال، وتدخل العديد من الأصدقاء للصلح بينهما ومحاولة ايجاد حل وسط دون فائدة، وتم الانفصال دون ضجة او تصريحات مثيرة من الطرفين بل التزما الصمت وعدم التعليق.

وبعدها حدثت ازمة شديدة ليسرا حين انشغل الرأي العام بحادثة غريبة وجريئة عام 1995 عندما اقتحم ضابط شرطة شاب يدعى محمد ابوالروس شقة النجمة الرقيقة يسرا بشارع العزيز بالله بالزمالك بالقوة مهددا كل العاملين بها، ولم تكن النجمة فيها مؤكدا انه على علاقة عاطفية حميمية بيسرا وانه جاء لرؤيتها لانه اشتاق اليها جدا وهو معتاد على ذلك منذ فترة طويلة، وبعد القبض عليه أثبتت التحقيقات وقتها كذب هذه الادعاءات مع انكار يسرا لمعرفتها به وعدم وجود اي علاقة لها به وقد اتضح انه مريض نفسيا واقدم على ذلك دون وعي رغم انه متزوج ومن اسرة طيبة ولا يعاني أي مشاكل عاطفية من أي نوع، ودخلت القضية الى القضاء وقضت محكمة الجنح في مصر الجديدة برئاسة القاضي صلاح مهران بمعاقبة كل من الصحافي محمد الحناوي والدزوجة ابوالروس وضابط الشرطة احمد ابوالروس وزوجته الصحافية داليا محمد الحناوي، بالسجن 6 أشهر ودفع كفالة قدرها 200 جنيه مع وقف التنفيذ، وذلك في الدعوى المقامة ضدهم من جانب الفنانة يسرا التي اتهمتهم بسبها وقذفها في مؤتمر صحافي عقدوه في يناير 1996 وادعوا فيه انها كانت على علاقة بالضابط ابوالروس الذي كانت اتهمته بمحاولة الاعتداء عليها في مسكنها، كما قررت المحكمة تغريم الحناوي وابنته وابوالروس 7500 جنيه وان يدفعوا الى الفنانة 2000 جنيه وجنيها واحدا كتعويض مؤقت، وقضت المحكمة ايضا ببراءة الفنانة يسرا من تهمة البلاغ الكاذب ورفض الدعوى الجنائية التي اقامها ضدها، الحناوي وابنته وزوجها ضابط الشرطة، وتم ايقاف الحكم بعدها، وقد تردد ان المؤلفة ماجدة خير الله قد استمدت من هذه الحادثة الشهيرة فيلمها «اول مرة تحب» الذي لعبت بطولته جالا فهمي مع تامر عبدالمنعم.

ابن المايسترو

وكالعادة فوجئ الوسط الفني يوم وفاة المايسترو صالح سليم رئيس النادي الاهلي بالنعي المنشور في جريدة الأهرام من أسرة الراحل باسم الفنانة يسرا ضمن العزاء على انها زوجة خالد صالح سليم المخرج بقناة راديو تلفزيون العرب وهو ما كان مفاجأة للجميع.. وردد البعض ان زواجهما كان سريا لأن والد الزوج كان رافضا هذه الزيجة والبعض الآخر اكد انه طلب من ابنه وزوجته تأجيل الإعلان لفترة لانشغاله بانتخابات الأهلي.. ولكن يسرا أكدت ان بعض الظروف هي التي منعت الإعلان عن الزواج، منها مرض صالح سليم وتأخر حالته الصحية، ولكنه تمت بموافقة المايسترو وبحضور الأسرتين، والمعروف انه حدث خلاف شديد بين الزوجين منذ فترة ورفضت يسرا الإعلان عن أسبابه واكتفت بالقول ان الخصام بينهما استمر 3 شهور وانتهى نهائيا، وتعاملت مع شائعة ان زوجها على علاقة عاطفية مع صديقتها المقربة المخرجة ايناس الدغيدي بضحكة ساخرة، والغريب ان الزوجين لا يظهران معا في كل المناسبات ولا يجتمعان في لقطة واحدة وترد يسرا على ذلك: ان زوجي نجم ومشهور وله اسمه ولا يحتاج وجوده بجواري حتى يكتسب شهرة إعلامية..لأنه نجم من طفولته وبعمله واسم عائلته ولكنه لا يفضل الظهور الإعلامي.. قالت يسرا ان خالد سليم إنسان جميل داخليا ومن عائلة محترمة وأنه يفهمها جيدا ويعطيها مساحة كبيرة من الحرية لأنه متفهم انها ليست من الشخصيات التي تستطيع أن تعيش وهي مقيدة أو مخنوقة، وكشفت يسرا أن زوجها قال لها في يوم من الأيام انهما تقابلا في وقت كانا يحتاجان إلى بعضهما.. خاصة كانا وقتها يتسمان بالجنون.

عن عدم انجابها وحرمانها من الأمومة كانت يسرا قد اعترفت من قبل بانها أجهضت نفسها مرة واحدة، بعد تحذير الأطباء لها من خطورته على حالتها الصحية.

اثناء عملها مع المخرج يوسف شاهين في فيلم «المهاجر» كانت حاملا وقتها ومريضة، وهو ما اضطره لأن يوقف التصوير تماما وجعلها تسافر إلى فرنسا للعلاج، فنصحها الأطباء بضرورة إجهاض الجنين حرصا على حياتها، وربما تكون ابان زواجها من رجل الأعمال الفلسطيني هادى الصفدي ومما جعل شائعة انها كانت رافضة بإصرار على الإنجاب منه.

وأكدت: ان عدم رزقها بأطفال بمنزلة رحمة من الله حتى لا تفقدهم أو تعاملهم بقسوة، رغم أنها تمنت أن يكون لديها ابن، مشيرة إلى أن اهتمامها بالأطفال والسعي لإسعادهم يأتي ردا على دور أبيها في إفساد طفولتها، ولذا قررت أن تدافع عن الأطفال، وان زوجها خالد سليم تفاعل مع عدم الإنجاب من جانبها وتفهم الوضع ورضا بما كتبه الله عليهما، وأكدت انها تتعامل مع ابناء صديقاتها على انهم أبناؤها.

الانباء


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1382


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة