الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
مضخة صغيرة جدًا تزرع في الجسم لعلاج السكري
مضخة صغيرة جدًا تزرع في الجسم لعلاج السكري
مضخة صغيرة جدًا تزرع في الجسم لعلاج السكري


06-25-2015 01:42 AM
واشنطن: كارولين تشين
تبدي مضخة شديدة الضآلة في حجم عود الثقاب، يمكن زراعتها لمدة تصل إلى العام داخل جسم مريض السكري، مؤشرات واعدة توحي بإمكانية أن تحل محل الجرعات التي يضطر مرضى السكري لحقن أنفسهم بها.
وقد تولى تطوير الجهاز الجديد شركة «إنتارسيا ثرابيوتكس إنك» Intarcia Therapeutics Inc، بدعم من شركات استثمارية مثل «نيو إنتربرايز أسوشتس إنك» و«فنروك». ويوفر الجهاز جرعات مستمرة من علاج للسكري يدعى «جي إل بي - 1» GLP - 1 receptor agonist، متوافر حاليًا في صورة جرعات حقن.
وفي إطار دراسة عرضت نتائجها الأسبوع الماضي في المؤتمر السنوي للاتحاد الأميركي للسكري، أبدى المرضى ممن يعانون من النوع الثاني من السكري واستخدموا المضخة بجانب عقاقير أخرى معتادة يجري تناولها عن طريق الفم، مؤشرات على تراجع مستويات غلوكوز الدم لديهم وانخفاض الوزن.

مضخة واعدة

ويؤكد الرئيس التنفيذي للشركة، كيرت غريفز، أنه من خلال توفير هذه المضخة جرعة كاملة من العقار بصورة يمكن الاعتماد عليها، فإنها يمكن أن تساعد «إنتارسيا»، ومقرها بوسطن، على الاستحواذ على نصيب في السوق من قبضة «استرازينيكا» و«نوفو نورديسك» و«إيلي ليلي»، بالنظر إلى المعاناة التي يتكبدها المرضى في حقن أنفسهم بأنفسهم.
يحمل الجهاز الجديد إمكانات هائلة، لكن هناك حاجة للاطلاع على بيانات سنوات عدة لضمان سلامة المضخة، حسبما أوضح روبرت راتنر، المسؤول العلمي والطبي الأول لدى «الاتحاد الأميركي للسكري».
من ناحية أخرى، ينوي غريفز منافسة الشركات الدوائية الكبرى على صعيد السعر. يذكر أنه قبل التدخل التأميني، يبلغ سعر حقن «جي إل بي - 1» قرابة 6000 دولار سنويًا، تبعًا لما أفاده الاتحاد الأميركي للسكري. كما يبلغ سعر العقاقير الأخرى الأحدث التي يجري تناولها عن طريق الفم، مثل «جانوفيا» من إنتاج شركة «ميرك آند كو»، نحو 3500 دولار سنويًا.
يذكر أن أسلوب الحقن عادة ما يلجأ إليه مرضى السكري الذين يعجزون عن السيطرة على مستويات السكر في الدم من خلال تناولهم مجرد قرص دواء. وعلاوة على مطاردتها سوق حقن السكري، ترمي «إنتارسيا» أيضا نحو استهداف المرضى الذين يتناولون الأقراص لكن قد يميلون لفكرة زرع مضخة بأجسامهم لتجنب الحاجة للاضطرار لتعاطي حقن مستقبلاً.

انتشار السكري

الملاحظ أن «إنتارسيا» تحتل مكانة متميزة في مجال التقنيات الحيوية نظرًا لأنها لم تطرح للاكتتاب العام ولم تشكل تحالفًا مع شركة دوائية ضخمة، رغم استعدادها للدخول في تجارب المرحلة النهائية على الجهاز الجديد وتشمل أكثر من 5 آلاف مريض.
بدلاً من ذلك، فضل غريفز، 46 عامًا، الاعتماد على دعم شركات رأسمالية، بجانب سندات قابلة للتحويل بقيمة 225 مليون دولار صدرت في أبريل (نيسان) الماضي.
وقدرت قيمة الأسهم بـ5.5 مليار دولار بعدما نال جهاز المضخة موافقة أميركية رسمية.
وتبعًا للأرقام الصادرة عن مراكز الوقاية والسيطرة على الأمراض، فإن قرابة 29 مليون أميركي تبلغ أعمارهم 20 عامًا أو أكثر يعانون من السكري، وذلك عام 2012. والملاحظ أن هذا الإجمالي في ازدياد سريع مع تنامي معدلات البدانة وتقدم الهرم السكاني في العمر.
وبالمثل، نمت سوق عقاقير السكري، حيث جنت «نوفو نورديسك» 2.39 مليار دولار من مبيعاتها من حقن «جي إل بي - 1» عام 2014، بينما حقق عقار «جانوفيا»، من إنتاج «ميرك آند كو» لعلاج السكري مبيعات هائلة عام 2014 بلغت 3.93 مليار دولار.

جهاز مزروع

وعلى خلاف مضخة الإنسولين التي يجري حملها على حزام أو في جيب وتوفر جرعة الإنسولين المطلوبة عبر مسبر يجري إدخاله تحت الجلد، فإن الجهاز الذي ابتكرته «إنتارسيا» مصمم بحيث تجري زراعته بصورة كاملة عبر إجراء بسيط يستغرق أقل من دقيقة. وتهدف الشركة لتيسير عملية زرع الجهاز بحيث يمكن للمريض أو مساعد طبيب القيام بها، من دون الحاجة لوجود طبيب.
في الغالب، تجري زراعة الجهاز بمنطقة المعدة؛ حيث تتميز طبقة الجلد بكثافتها، وإن كان من الممكن زراعتها بمناطق أخرى من الجسم، مثل الجزء الأعلى من الذراع. بمجرد استقرار المضخة أسفل الجلد، لا يحتاج المريض لاتخاذ أي إجراءات أخرى. وتجب إزالة المضخة واستبدال أخرى بها خلال فترة تتراوح بين 6 أشهر وعام.
من جهته، علق روبرت هنري، بروفسور الطب بجامعة كاليفورنيا في سانت دييغو، الذي تولى إدارة تجربة المرحلة الأخيرة لحساب «إنتارسيا»، على الجهاز الجديد، بقوله: «أعتقد أنه سيحرز نجاحًا سريعًا للغاية، إضافة إلى أن تكلفته معقولة».
من ناحية أخرى، أعرب راتنر، من «الاتحاد الأميركي للسكري»، عن اعتقاده بأن فترة عمل المضخة (سواء كانت 6 أشهر أو عاما واحدا)، ستمثل عاملاً محوريًا، مشيرًا إلى أنه عند إزالة جهاز قديم وزرع آخر جديد بدلاً منه، يجب وضع الجديد بمكان آخر بسبب الندبة التي تظهر على الجلد بالمنطقة التي زرع بها القديم.
وعليه، فإن ازدياد معدلات زرع الجهاز تعني الحاجة لمزيد من نقاط زرع الجهاز في جسم المريض.
في المقابل، أشار غريفز، من شركة «إنتارسيا»، إلى أنه يمكن زرع الجهاز لسنوات عدة في النقطة ذاتها من الجسم.
وأوضح أنه خلال التجارب التي أجريت حتى الآن، جرى استخدام الجهاز لمدة تصل لعامين مع بعض المرضى، وجرى زرع المضخات الجديدة في الأماكن القديمة نفسها.
وقال راتنر إنه ينتظر نتائج تجربة تقارن بين مضخة «إنتارسيا» وعقار «جانوفيا»، من إنتاج «ميرك»، الذي يجري تناوله عبر الفم ويتبع آلية مختلفة عن الجهاز سالف الذكر. ومن المنتظر الإعلان عن نتائج هذه التجربة في سبتمبر (أيلول) المقبل. وقد تواجه «إنتارسيا» منافسة أخرى حال الموافقة على النسخة الجديدة التي أصدرتها «نوفو نورديسك» من عقار «جي إل بي - 1» بحيث يجري تناوله عبر الفم.
من ناحيته، قال غريفز إنه يرغب في إظهار أن المضخة الجديدة بإمكانها التفوق على أي علاج آخر للسكري. وبجانب «جانوفيا»، تنوي «إنتارسيا» إجراء دراسة تقارن بين المضخة وعقاقير الفئات الثلاث من المرض.
ولا يتوقف طموحه عند هذا الحد، خاصة مع كشف دراسات عن أن حقن «جي إل بي - 1» قد ترجئ ظهور مرض السكري في الجسم. وتقدر مراكز الوقاية والسيطرة على الأمراض أعداد الأميركيين الذين قد يصابون بمرض السكري من النوع الثاني في غضون 10 سنوات بنحو 86 مليون شخص. وقال غريفز: «إننا لا نحاول تغيير سوق العلاج فحسب، وإنما نرغب، بنهاية الأمر، في إثبات أنه يمكن استخدام الجهاز مرة سنويًا لمنع وإرجاء انطلاق مرض السكري».

* خدمة «بلومبيرغ نيوز»

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3144


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة