الأخبار
أخبار إقليمية
لم يسلمن من ضربات آلة التكسير.. نساء في كسلا يفتتن الصخر بثمن بخس
لم يسلمن من ضربات آلة التكسير.. نساء في كسلا يفتتن الصخر بثمن بخس
لم يسلمن من ضربات آلة التكسير.. نساء في كسلا يفتتن الصخر بثمن بخس


06-27-2015 08:56 PM
كسلا - سمر سليمان
أجبرت قسوة الظروف وصعوبتها، النساء في كسلا على تكسير وتفتيت الصخر من أجل المعيشة، فارقن الراحة وأقبلن يهشمن الحجارة من أجل الرزق الحلال..
(1)
حليمة كرشيما، امرأة في عامها الـ(55)، تظهر على ملامح وجهها آثار الشقاء وبرغم قسوة المهنة تستقبلتني بعباراتها المرحة، جلست إليها لتحكي لي قصتها مع تحطيم الحجارة، لتستخدم كمواد للبناء، وقالت: "أنا أعمل زهاء الـ(27)عاما في تكسير الصخور ولم أجد البديل بعد وفاة زوجي، ولي (9) من الأبناء في مراحل مختلفة وبعيد اعتناقنا الإسلام تركنا بيع الخمور، واتجهنا للرزق الحلال، هو قاس وصعب ولكنني مرتاحة لنيل اللقمة بالحلال، ورغم أن آلة التهشيم ثقلية وشاقة ولكن الرضا بالمقسوم عباده".
(2)
آمنه هبيلا، هي إحدى النساء اللائي يكسرن الصخور من أجل توفير لقمة العيش لأبنائها، فهي تعمل منذ (15) عاما لمساعدة زوجها المريض ومن أجل أطفالها. واضطرت لتغطية وجهها للوقاية من التراب المتناثر جراء التكسير وكان قد سبب لها حساسية دائمة، وبجانب المعاناة في العمل توجد معاناة أخرى تتمثل في عدم جدوى الدخل، إذ أن سعر جالون الحجارة يتراوح بين (2-3) جنيهات، والدخل اليومي لا يتعدى (40) جنيها، وغالبا ما تكون حركة السوق بطيئة، وأحيانا تمر عليهن أيام دون أن يبعن شيئا.
(3)
الطفلة جميلة إبراهيم، ذات الـ(14) عاما تركت المدرسة مرغمة لتغوص في هذه المهنة الشاقة رغم طفولتها، لمساعدة والدتها التي لزمت الفراش الأبيض جراء هذا العمل، ولجميلة إخوة صغار، جميلة فكرت مرارا قبل الخوض في عمل والدتها لكنها بمجرد وصولها للشهر الرابع تأقلمت على الوضع بالرغم مما واجهته من معاناة.
ومن بين العاملات أيضا الحاجة عشة كرتكيلا، وابتسامتها تعني الكثير، لكنها تخفي آلاما في يدها، ودماء تقطر من أنفها جراء ما تعرضت له من ضربات آلة التكسير ما يجبرها على التوقف عن أداء عملها

اليوم التالي


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2980

التعليقات
#1294199 [مصيبة تكون سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

06-28-2015 02:51 PM
برضو ناس البشير عاملين فيها مسلمين وساكنين في قصور وبيفطرو باحسن انواع اللحوم والفواكة والعصائر واجود انواع الخبز الطازج
وبيصلو وشافين نفسهم احسن مسلمين
ياخي يا انتو احقر من خلق الله ياناس البشير انت وحكومتك ووزرائك يا كلاب

[مصيبة تكون سوداني]

#1293989 [ابومؤيد]
4.00/5 (2 صوت)

06-28-2015 10:25 AM
مقولة تهتز لها القلوب في حدّتها وصرامتها.. وتخشع لها الجوارح في إخلاصها وأمانتها..
مقولة لو استشعرها وطبَّق مفاهيمها كل مسؤول لما رأينا الفساد ضارباً في الأعماق بشتى صوره ومستوياته.. متغلغلاً في نفوس البعض حتى الثمالة..

مقولة تُشعرك بعِظَم الأمانة التي كان يحملها جيل الصحابة في أدق تفاصيلها..
جاء في الأثر عن الفاروق عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قوله: "ويلك يا عمر، لو أن بغلة تعثرت في العراق لسُئل عنها عمر لِمَ لَمْ تمهد لها الطريق؟".

وهي مقولة حقيق على كل مسؤول مهما كَبُر أو صَغُر موقعه أن ينتفع بها.. إلا أن لها وقعاً آخر على وزارتي النقل والمواصلات والشؤون البلدية..

ماذا لو سمع الخليفة عمر عن طرق تحصد الأرواح لا تَعْثُرُ فيها الدواب؟!! وعن طُرق لا حقوق فيها لبني البشر؟!!

سيقول القائل: لقد قسوت كثيراً. فأقول: نعم، هو كذلك، ولكن الواقع أكثر قسوة وإيلاماً.. فإضافة لحصد الأرواح والإعاقات التي تقع نتيجة لسوء تخطيط بعض الطرقات أو انعدام صيانتها، حتى أصبحنا نسمع عن أسماء كطريق الموت.. هناك أيضاً حقوق شبه معدومة للمشاة.. وأرصفة متهالكة.. ولا جسور للمشاة.. ومدارس ومساجد دون لوحات إرشادية على شوارعها.. وفساد في رصف الطرقات.. والقائمة تطول..

أما الحفريات والمطبات والحُفر فقد أصبحت من المعالم الرئيسية في العديد من الشوارع، واعتدنا على مشاهدتها حتى أصبحنا نتعجب من وجود طُرق ممهدة لا نرى عوجاً فيها ولا أمتاً داخل المدن!!..

ثم مهلاً قليلاً.. فأمير المؤمنين يخاف أن يسأله الله - عز وجل - عن بغلة عثرت في طريق غير ممهد، يبعد آلاف الكيلومترات عنه، فما بالك ببعض المسؤولين ممن يشاهد الطريق المتهالك وانتهاك حقوق المشاة أمام عينيه؟!! ألم أقل لكم إنها مقولة تهز القلوب في قوتها وعمقها، فهل لنا بمثل هذه القلوب؟!!

أتمنى من كل مسؤول عن الطرقات والشوارع أن يضع مقولة الفاروق أمام ناظريه؛ لينظر ما هو صانع بالإنسان قبل الحيوان!!

كيف تلقى الله يا عمر البشير وقومك با حرائرك يكسرون الصخر من اجل لقمة عيش من اجل اطعام طفل جائع وشيخ مسن لا حوله ولا قوة الا بالله ان الله يمهل ولا يهمل

[ابومؤيد]

#1293983 [ابومؤيد]
4.00/5 (2 صوت)

06-28-2015 10:18 AM
لا حوله ولا قوة الا بالله

[ابومؤيد]

#1293956 [بدونيع]
4.75/5 (3 صوت)

06-28-2015 09:43 AM
مفارقات عجيبه نسوان يكسرن الصخور في كسلا واشباهه رجال يكسروا التلج في دهاليز المؤتمرالوثني وهي لله

[بدونيع]

#1293885 [خالد فداسي]
4.50/5 (2 صوت)

06-28-2015 07:33 AM
لا اله الا الله محمد رسول

[خالد فداسي]

#1293729 [nagatabuzaid]
4.50/5 (2 صوت)

06-27-2015 10:34 PM
الله لا يريحك ياعمر البشير ولا يرحمك

[nagatabuzaid]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة