الأخبار
أخبار إقليمية
الدبلوماسي خالد موسى : المجتمع السوداني لم يصل بعد إلى مرحلة الحراك الاجتماعي الناضج الذي يولد التغيير ويصنع المؤسسات
الدبلوماسي خالد موسى : المجتمع السوداني لم يصل بعد إلى مرحلة الحراك الاجتماعي الناضج الذي يولد التغيير ويصنع المؤسسات
الدبلوماسي خالد موسى  : المجتمع السوداني لم يصل بعد إلى مرحلة الحراك الاجتماعي الناضج الذي يولد التغيير ويصنع المؤسسات


ستحدث نكسة وطنية إذا فشلت حكومة المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية في هذا الأمر (....)
06-27-2015 10:38 PM
المجتمع السوداني هارب من الحرية
... الأزهري أول من سدَّدَ طعنةً نجلاء في قلب الضمير الوطني
لهذه الأسباب (....) الأهرامات في السودان أكثر عدداً من مصر
السودان حسب سجلات المُستَعمِر كان تركة مادية خاسرة
سادت روح المكاجرة والخلافات في الأحزاب السودانية والنخب أثناء فترة الاستعمار
هذه (....) أول خيانة تاريخية للمثقف السوداني في عصره الحديث
فقر النمو الاقتصادي وأمراض التطور السياسي والاجتماعي والثقافي تكمن في "النخبة، والطائفة، والقبيلة، والسلطة"
وجود ما يفوق المائة حزب مسجل دليل على تفشي فوضى سياسية
السودان الحاضر فَقَد الخيط التاريخي الذي يربطه بحضارته المزدهرة
نمط التعليم التلقيني في السودان هو أحد مُعيقات النمو والتطور
جموع الشباب العائدة إلى الدين إذا لم تجد من يُوظِّف طاقتها الفكرية ربما ترتد

ثمة سؤال بات لا يفارق أذهاننا. نرددهُ كثيراً. إن سمعنا بمن" قتل صديقه لأجل جنيهات، فتاة انتحرت، فتى قذف بنفسه من أعلى الجسر، بقضية اغتصاب، أو بفئات تتجه نحو الإلحاد". نتساءل: ما الذي حدث للمجتمع السوداني؟ وإلى أين نتجه؟ فهل وجدنا الإجابة؟ أم أننا نطرح السؤال الخطأ؟ هل علينا أن نتساءل أولاً؛ من نحن؟ كيف نعيش؟ أسلوبنا في الحياة؟ هل نتجاذب بين أسلوب التملك والكينونة كما وصفه إريك فروم عن أزمة مجتمعاتنا المعاصرة؟ هل بات مجتمعنا تملكي استهلاكي، بقدر ما نملك نحن موجودن "مال، نساء، أبناء"؟؟. أسئلة جديرة بالبحث عن إجاباتها. طرحناها على الكاتب الصحفي والدبلوماسي بوزارة الخارجية خالد موسى.
حوار: إيمان كمال الدين
* كيف نُصنِّف أسلوب المجتمع السوداني عموماً في الحياة؟
إذا كانت الأمثال السودانية هي مستودع الحكمة الشعبية فغالب أمثالنا القولية تُعلِّي من شأن القدرية وهو ما أسماه إريك فورم (الميل للتلقي)، وهي تكشف عن عقل إذعاني تسليمي لاجدلي. وهذا بفعل الثقافة الصوفية السائدة التي تُعتبر أكبر المنابع المؤثرة في تشكيلات الثقافة والهوية السودانية، إضافة إلى عدم الاحتفاء بالحياة؛ فالمجتمع السوداني يعتبر من أقل المجتمعات الإنسانية احتفاءاً بالحياة واهتماماً بالرفاه المادي، لانعدام سقف الطموح وضعف نزعة التجريب والمغامرة. وفي المجتمعات الهجين مثل السودان تعلو العواطف على التقديرات العقلية، ويتضخم الجانب المعنوي على المادي.
* إذاً بِمَ يمكن وصف المجتمع السوداني؟
إريك فروم في كتابه (الهروب من الحرية) يقول أن الإنسان في نموذجه الأول دفع ثمن تأسيس نظام قيمي مستقل عن عالم الطبيعة ونظامها الأخلاقي الموروث، مستخدماً العقل والإرادة الذاتية. وبهذه الخلفية نستطيع أن نقول أن المجتمع السوداني ـ حسب تعريف فروم ـ يمكن وصفهُ بأنهُ هارب من الحرية لا يستطيع الأخذ بناصيتها والوفاء باستحقاقاتها، لأنه ارتضى، بحكم تكوين عقله الجمعي، أن يَخضَعَ لسلطات معنوية ومادية؛ كسلطة شيخ الطريقة والطائفة والفكي والناظر وست الودع، مما أفقدتهُ حرية المبادرة والمغامرة والتجريب. وهذه الثقافة السائدة تنتظر ظهور (البطل أو المنقذ) فتحمل عنها مسؤولية الاختيار ووعثاء السفر ويقدم لها الحلول، ومع التحولات التي حدثت مؤخراً في نسيج المجتمع أصبح بعض الشباب، واختصاراً لطريق المثابرة الطويل، يختار الارتكاز على قوة العنف وسلطة السلاح بعد أن فقدت أدوات المساومات التاريخية فعاليتها وتأثيرها؛ فبدلاً من الزعيم الديني والطائفي والتميز الجغرافي أصبح الالتجاء إلى بطش السلاح وسلطة العنف هو أقرب الطرق إلى قلب السلطة الاجتماعية والسياسية لا التعليم والمثابرة.
* نعود للوراء كثيراً بالنظر لتاريخنا، أسلوب مجتمعنا الآن هل لهُ جذوره التاريخية؟
السودان الحاضر فقد الخيط التاريخي الذي يربطه بحضارته المزدهرة في العصور السابقة، ولم تعد روح ذلك التاريخ تمثل أحد مصادر الهوية الخلاقة لإنسان السودان اليوم، والحضارات السودانية القديمة تعكس خيطاً متفرداً كامناً في روحها، وهي أنها لم تكن مجتمعاً طبقياً بغيضاً لكن توجد تراتيبية دينية وملوكية محفوظة، لذا فالأهرامات في السودان أكثر عدداً من مصر لكنها أصغر حجماً لأن مفهوم الإله الفرعون المالك والمسيطر لم يكن جزءاً من الثقافة السودانية القديمة. الملك في الثقافة السودانية القديمة هو أقرب لصورة الناس في المجتمع، وهو من يقدم التضحيات مثلما فعل المك نمر في المتمة. ولا شك أننا نفتقد فضيلة الوعي بالتاريخ، الذي أصبح مجرد مرويات شفاهية وطقوس تمجد الأسلاف وانتصاراتهم على من عداهم.
* هل غرس الاستعمار فينا مفهوم الضحية؟
في ظني أن السودان ضحية عزلته الجغرافية، وثقافته الرعوية، عزَّ عليه الاتصال بأصول الحضارات العالمية إلا عبر مصر والشام والمغرب، وقال العلامة وليمز آدمز في سفره الهام (النوبة رواق إفريقيا) أن السودان لم يُغرِ الغزاة بالبقاء؛ إذ سرعان ما يقيمون التحالفات ويرفضون من يحكم باسمهم ثم يخرجون. هذه العزلة ترتبت عليها ميزات جمة؛ منها أصالة واستقلالية المجتمع السوداني وضعف التأثير الأجنبي عليه وتفرده بذاته، ولكن من سلبيات ذلك أنها جعلت من السودان جزيرة معزولة من أضواء الحضارات الغربية اللاحقة، فلم يجد التنوير والتحديث موطئ قدم في السودان إلا بمجيء المستعمر، كما حرمته أيضاً من أصول العلم الديني إذ لم ينزل بديار السودان فقيه، أو مقريء أو عالم أو محدث من أهل الطبقة الأولى، وجاء غلام الله بن عايد من اليمن، وجاءت الطرق الصوفية من المغرب والحجاز ومصر والعراق. لذا كثر الشطح وتناسلت الخرافات كما تعكسها القصة المشهورة بين القاضي دشين والشيخ الهميم كما صورها كتاب الطبقات لود ضيف الله. والاستعمار حمل مشروع التحديث إلى السودان، وما تزال البنيات التحتية الأساسية ونظم الإدارة الحديثة في الدولة من صنع المستعمر، ولكن يبقى السؤال: لماذا فشلت النخبة السودانية في دولة ما بعد الاستعمار؟ كما سقط الشعار التاريخي (تحرير لا تعمير) ولكن لم تتحرر العقول ولم تُعمَّر البلاد.
* رؤيتك لواقع السودان ما قبل الاستقلال؟
دولة ما قبل الاستقلال وضعت أسُس الثورة المضادة بالدم والقرطاس لمحو تراث المهدية من الوجدان السوداني، والسودان حسب سجلات المستعمر كان تركة مادية خاسرة، فقد كان يُمَوَّل من الخزينة العامة المصرية، والناظر لفترة تشكل الأحزاب السودانية وتكوينات النخب أثناء فترة الاستعمار يكاد يتنبأ بما ستؤول إليه الأوضاع في العهد الوطني؛ إذ سادت روح المكاجرة والخلافات غير المجدية، ورهن المثقفون ولاءاتهم لزعماء الطائفية في أول خيانة تاريخية للمثقف السوداني في عصره الحديث، لأن السادة كانوا ولا يزالوا هم المعبر للسلطة، ورغم إنجاز الأزهري للاستقلال بحنكة وذكاء سياسي عُرِف عنه، لكنه أول من سدد طعنة نجلاء في قلب الضمير الوطني وهو يعيد تحالفه مع الطائفية، فباع أزاهير وجوه الحركة الوطنية الواعدة للولاء الطائفي، وكان يمكن إذا استعصم أن يغير وجه السياسة في السودان لأنها كانت الوتد الذي يشد حركة الوسط.
* السودان ما بعد الإستقلال؟
ما تزال متاعب الدولة ما بعد الاستعمار كامنة في التراب السوداني، ولعل أكثر ما يرمز لها هي النكتة الشهيرة التي رواها الدكتور أليكس دِي وال، وهي أن السودان تحدث فيه كثير من الأحداث والمتغيرات والحراك والفوران والثورات وبعد سنين وعقود تجد أنه لم يحدث شيء. بما يعني أن الأحداث متغيرة بوتيرة متسارعة وعنيفة ولكن الحال باق والجوهر ثابت. وهو ما يلخصه المثل العربي: (أسمع جعجعة ولكن لا أرى طحناً).
* كيف ذلك؟
مثلاً إذا تحدثنا عن فقر النمو الاقتصادي وأمراض التطور السياسي والاجتماعي والثقافي فهي تكمن في أربع مفردات هي: "النخبة، والطائفة، والقبيلة، والسلطة". وبغض النظر عن الأقوال الجاهزة لوصف وتبرير أسباب تخلف الواقع السوداني ومعيقات النهوض فإن الصراع التاريخي حول السلطة والثروة هو أهم أسباب الفشل الوطني، ودون معالجات جريئة وشاملة تخاطب أبعاد هذه القضية بمساومات تاريخية محسوبة فإن الخرق سيتسع وسيظل استخدام العنف سيد الموقف مستنزفاً موارد الدولة البشرية والمادية. لذا لا بد من عقد اجتماعي جديد بين "النخبة، الطائفة، القبيلة والسلطة". ولا شك أن الناظم والمنسق لمفردات العقد الاجتماعي الجديد هي حكومة المؤتمر الوطني وقطاعات الحركة الإسلامية التي إن فشلت في إدراك متطلبات اللحظة التاريخية والشجاعة السياسية والأفق الاستراتيجي والمشروع الكلي الشامل فسيؤدي إلى نكسة وطنية تُكلِّف الجميع ثمناً باهظاً.
* برأيك هل فشلت الأنظمة المتتالية في امتلاك زمام الأمور؟
في مقام الوصف نعم فشلت الأنظمة السياسية المتعاقبة في حل إشكالات البلاد المتراكمة منذ عشية الاستقلال، وأضيفُ إلى مفردات الأزمة الوطنية المستفحلة من الطائفة والقبيلة والسلطة والنخبة بُعدَاً آخر وهو انعدام مشروع إصلاحي جامع؛ فقد ابتلى الله السودان بكثرة السياسيين ولكن حرمنا من بروز زعامات إصلاحية مؤثرة تعلو على الإقليم والطائفة والنخبة والسلطة مثل المهاتما غاندي في الهند. فشلت التجربة السياسية السودانية لغيبوبة النخب التي أدمنت احتكار الامتيازت التاريخية على حساب الكتل والجماهير، فشلت الأنظمة لأنها لا تملك الرؤية الإصلاحية الشاملة، وستفشل الأنظمة المتعاقبة على حكم السودان إذا ظل همها هو احتكار بيضة السلطة مقابل تقديم الأساسيات والاحتياجات الضرورية، وإذا ظل مشروع المعارضة هو استخدام العنف والحرب لإسقاط النظم بالقوة.
* كثرة النزاعات الحالية ما هي دلالتها؟
تفشِّي هذه النزاعات دالة على الفقر. والفقر ليس فقط نضوب المال ولكنهُ أيضاً يدل على فقر التخطيط والإدارة والخيال لحل الإشكالات القائمة، وعدم الاكتراث لمهددات بقاء المجتمع، وهو فقر يقود إلى شل العقول ويكرِّس لروح الانتقام القبلي نتيجة للصراع على الموارد المحدودة.
* كثرة الأحزاب، وانقساماتها، دلالته؟
وجود ما يفوق المائة حزب مسجل في السودان دليل على تفشي فوضى سياسية وتطلعات غير واقعية، لأن الحزب هو وسيلة من نظم المشاركة في الحياة السياسية العامة والتنافس للوصول إلى السلطة. لكن الأحزاب الراهنة التي يفتقد جلها للأرث التاريخي والتوجه الفكري الواضح والبرامج العملية والرؤية السياسية الجامعة جاءت لسد الفراغ في الفضاء السياسي وانسحاب بعض الكيانات التاريخية عن الساحة السياسية. لذا فإن انقساماتها وانشطاراتها تعتبر غير مقلقة لأنها لا ترتكز على كتل تاريخية مؤثرة أو تيارات فكرية فاعلة ولكنها تعبير عن ظاهرة الهشاشة في بنية الأحزاب السودانية. وحتى الانقسامات الشهيرة التي أثرت على الساحة السياسية تمت على مستوى القيادات العليا ثم تبعتها القواعد، مما يؤكد أن الأزمة دائماً في النخب وليست القواعد.
* برأيك هل لنظامنا التعليمي أثر في هذه الفوضى؟
نمط التعليم التلقيني في السودان هو أحد معيقات النمو والتطور المستقبلي في السودان، لأنه يقوم على حشو التلاميذ بالمحفوظات ويطلب منهم استعادتها في أوراق الامتحانات، وهو تلقين يعتمد على الذاكرة التي تساوي 60% من مكونات الذكاء الإنساني. وتغفل مناهج التعليم في السودان تنمية وتطوير المهارات وتكوين الشخصية وتكريس استقلالها النفسي والاعتماد على الذات. كما أن جرعة الدراسات الإسلامية والدينية يجب أن تتوجه إلى صنع الحياة وتوظيف القيم الدينية في إصلاح الأخلاق والمجتمع والفرد وليس مجرد دراسة مرويات تاريخ ازدهار الحضارة الإسلامية.
* البنية الدينية أثرها في توجيه سلوك المجتمع؟
السودان يعاني في الوقت الراهن من مخاض صراع المشروعات المتضادة، وهي مشروع الخلاص الفردي للتصوف والنزعة التطهرية للمدرسة السلفية ومدرسة التدين بالسياسة للحركة الإسلامية وأخيراً مشروع الجهاد بالسنان لا اللسان وهي مدرسة السلفية الجهادية. وأصبح نصيب السودان من نزعة التدين الناهضة في المنطقة العربية والإسلامية كبيراً وملموساً، والبعض يردهُ إلى أنه تدين شكلي يهتم بمظاهر الشعائر التعبدية ولم ينعكس على السلوك الجمعي للمجتمع في الأخلاق ومحاربة الرذيلة وحماية الحق العام، والخوف في تقديري أن جموع الشباب العائدة إلى الدين إذا لم تجد من يوظف عاطفتها وطاقتها الفكرية والدينية لنشاطات ومشاريع حيوية في بناء المجتمع وإعمار الحياة فستنصرف إلى مقتضيات أخرى وربما ترتد إذا شابتها نزعات تطرف إلى نحر المجتمع أو إلى مناطق الجهاد الإسلامي حول العالم.
* من خلال متابعتك، هل تساهم دراسة البنية التاريخية للمجتمع في تطوره؟
أعتقد أن المجتمع السوداني لم يصل بعد إلى مرحلة الحراك الاجتماعي الناضج والحيوي الذي يولد التغيير ويصنع المؤسسات. لا نحتاج إلى مزيد من الدراسات التاريخية لمعرفة تكوينات بنية المجتمع السوداني لكننا نحتاج لتفكيك شفرة الحراك الاجتماعي الحيوي والناضج لأنهُ أس التغيير.


السوداني


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 3192

التعليقات
#1294973 [عبود بتاع الجرايد]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2015 05:16 PM
بالله خالد موسى بقي راجل و بيفكر؟؟

[عبود بتاع الجرايد]

#1294447 [كلامك جميل جدا يا استاذ وواقعي وعلمي وعملي]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2015 11:49 PM
والله والله انه كلام جميل جدا وواقعي هذا هو حال السودان الرجل شخص الحالة تماماً

المقال كامل اعجنبي جدا جدا.. واكثر جزئية اعجبتني [فالمجتمع السوداني يعتبر من أقل المجتمعات الإنسانية احتفاءاً بالحياة واهتماماً بالرفاه المادي، لانعدام سقف الطموح وضعف نزعة التجريب والمغامرة. وفي المجتمعات الهجين مثل السودان تعلو العواطف على التقديرات العقلية، ويتضخم الجانب المعنوي على المادي.] تمام يااستاذ والله دا الحاصل

والله مقالك دا جميل جداً... وياريت لو الناس تبدي قبل السياسة وقبل اي شيء بإعادة وترتيب الروابط الاجتماعية والنسيج الاجتماعي الذي تفكك كثيرا وصارت القيم والذمم نادرة هذه الايام.

على العموم مقالك جميل رغم اختلاف البعض في وجهات نظرهم.. فالبعض متعود دائما على أن يُمدح وهو في أسوا حالاته والمسائل بتعود لانواع الشخصية نفسها.

[كلامك جميل جدا يا استاذ وواقعي وعلمي وعملي]

#1294330 [Adam]
5.00/5 (1 صوت)

06-28-2015 06:51 PM
ان ما غيظني مستجد النعمة العاملين معاهو اللقاء غايظني الإسمو الخواجة و بيطبل لي جاحد النعمة الكويز الحقير

[Adam]

#1294270 [حرامى النحاس تلب]
5.00/5 (1 صوت)

06-28-2015 04:39 PM
"أعتقد أن المجتمع السوداني لم يصل بعد إلى مرحلة الحراك الاجتماعي الناضج والحيوي الذي يولد التغيير ويصنع المؤسسات."
حكم اتخرج امس من ام ضر الاسلامية وشرب "red bull" وقام ليهو ريش وجوانح وبقى يشتم فى البلد التبناهو ورباهو وسوى منو زول
تفووو عليك ياكوز ياحقير

[حرامى النحاس تلب]

#1294253 [ود الشبارقة]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2015 04:04 PM
برافووووووو كاتب المقال ... لو كنت مسؤولا لامرت بتدريسها لكليات علم الاجتماع في الجامعات السودانية ... تحليل عميق من شخص ذكي ومعايش واقع المجتمع السوداني ... حقيقة هذا المجتمع الذي يعج بالتناقضات .. والذي لا يفهم الكثير منه ماهية الحياة ولماذا وجد ... وحدوده وحدود غيره ... وكيف يسعى بسلوكه واخلاقه وكيف يطور مجتمعه للاسف الكل يعمل بصور سلبية ويتعامل مع من حوله بعشوائية ...فلو ذهبت هذه الحكومة لا قدر الله ... مع اني والله يعلم اني اشد كرها لها ... إلا بقاءها اسلم وافضل للسودان ولو ذهبت بصورة مفاجئة سنصل الى ما وصلت اليه سوريا وبدرجة مضاعفة .. ولن نستطيع ان نصبر كما صبر الشعب السوري القوي ولاننا ضعب ضعيف وذات بنية هشة وبنية تحتيه ايضا تكاد تكون متهالكه فسوف نرجع الى القرون الحجرية لذا عندما يفكر السياسي في تغيير الحكومة فكر فيما بعد الطوفان ...طوفان الدماء وطوفان القبلية والحركات المسلحة والجهل والمرض ... وذلا لابد من الوصول مع المؤتمر الوطني لتوافق على شكل الحكم ... وهذا ما فهمه الصادق المهدي بعد خروجه وبعد الربيع العربي قال لا اويد تغيير الحكومة بالقوة وهذا من حكمة الرجل ولعمله ببواطن الامور وللحديث بقية ان شاء الله

[ود الشبارقة]

#1294177 [النذير]
5.00/5 (2 صوت)

06-28-2015 02:35 PM
كلام غامض بمترادفات متناقضة, أكثر من تشخيص للحالة دون اعطاء البلسم الصحيح, الخلاصة ترك المريض ليتعافى بمناعة قد يكتسبها من الزمن الضائع.

[النذير]

#1294159 [اخ تقرصو ميرم الكضابة]
5.00/5 (2 صوت)

06-28-2015 02:18 PM
"في ظني أن السودان ضحية عزلته الجغرافية، وثقافته الرعوية، عزَّ عليه الاتصال بأصول الحضارات العالمية إلا عبر مصر والشام والمغرب،"

حكم حكم خالد موسى الفلاتى الاصل جاءى يدينا دروس فى الوطنية وليه نسيت الدور الرائد للفلاتة فى العيش طفيلية على المجتمع و الشحدة
لعنة الله عليك وعلى your mointor محمد وقيع الله الشهير بوقيع السماء القضى 20سنة فى امريكا على حساب دافع الضرائب وانت تسير على دربه ياكوز يامقدود لانو بمجرد تخرجك من وكر الكيزان "امضر الاسلامية" دخلوك الخارجية انت وزوجتك والبقية معروفة بقيتوا الحجل بالرجل منتهى الرفاهية من بلد لاخر خاصة بلدان القارة العجوز وامريكا.

[اخ تقرصو ميرم الكضابة]

#1294128 [صوت كردفان]
5.00/5 (1 صوت)

06-28-2015 01:40 PM
تحليل فطير غلبت فيه روح الانتماء الحزبي الصارخ علي الوطن وشعبه الأبي... كيف بشعب حر وأبي فقد صنع من قبل أو الثورات (المهدية) وربيع التحرر الوطني وأخمد فتنة المستعمر ببطولات لا زالت غصة في حلق المستعمر البغيض وشرازمته للأسف بعض من بني الوطن .... شعب أنجب الماظ وعلي عبداللطيف والذكي طمل وحمدان أبو عنجة وود تور شين ويونس الدكيموغيرهم كثير وصولا الي أكتوبر الأخضر وإبريل الأغر والقادم أحلي لشعبي وأمر لدعاة التكبر ... شعب مثل هذأ لم يصلح لمرحلة الحراك ... عن أي حراك تتحدث ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[صوت كردفان]

ردود على صوت كردفان
[يا خبر بفلوس] 06-29-2015 08:49 AM
هذا هو الرد عليك يا خالد موسى .. تسلم صوت كردفان انت صوت كل السودان


#1294097 [NO]
5.00/5 (2 صوت)

06-28-2015 01:01 PM
A sample of a human parasite in unique form an indication that Islamists have run of ideas, if they had one in the first place. This individual here is liberally citing one of the great LEFT wing thinkers in Europe, while he is an apologist of an ideological system that despise any progressive left wing ideas in his own culture. A defender of a system that established one of the most horrible theocratic totalitarian governance in the country history, as Erich Fromm noted: to “ gain control over other people”. Erich Fromm must be turning in his grave if he realised that he has been cited by a right wing pseudo-intellectual who has never revised or rejected publicly his own outdated ideology. Do your homework? then and come talk about Freedom from or to, simple advice start with article 126 of the Penal Code 1991, that violate freedom of religion in Sudan.

[NO]

#1294093 [الحقيقة]
1.00/5 (1 صوت)

06-28-2015 12:56 PM
صحيح أن مشكلة السودان تاريخية وقد منح الإنجليز إستقلال البلاد بسبب التكلفة المادية الهائلة لإدارة البلاد التي تخطت الموارد المتاحة فخرجوا وسلموا إدارة البلاد لنخب أبناء قبائل الشمال وهنا تكمن المعضلة الحقيقية لإنهيار السودان فهذه القبائل والتي تجمعت وتكونت بعد إنهيار الممالك النوبية لم تعش في ظل دولة أبدا بل في إطار القبيلة وحتى عندما إنضوت تحت راية مشيخة العبدلاب فقد إحتفظت بإستقلالها إلى درجة أنه يمكن للقبيلة أن تشن الحرب على المشيخة وحتى مملكة الفونج كما فعلت قبيلة الشايقية ذات مرة،، الانضواء في إطار القبيلة أوجدت الفكر المحدود لمفهوم الدولة والذى إنحصر في إطار القبيلة والمصلحة المنفعية الخاصة بها ولذلك نجدهم يستسلمون بسهولة للقوى الغازية ويعملون تحت إمرته في سبيل المصلحة الذاتية فقط مثال على ذلك قوات الباشبوزوق في عهد التركية إذ كانوا أساسا من قبائل بعينها ساموا الشعب العذاب حينذاك الأمر الذى ساعد في قيام الثورة المهدية،، حتى قيام هذه الثورة عارضوها وقام فقهاؤهم بمهاجمة مفجرها الإمام المهدى بل وصاغوا الشعر في هجائه وطردوه فهاجر إلى الغرب كل ذلك من أجل المستعمر لكن وللغرابة عندما نجحت الثورة وقامت الدولة هرعوا للإستيلاء عليها فردعهم الإمام وسبهم وكانت تلك بداية مقاومتهم للخليفة ثم ساندوا المستعمر الجديد كتشنر الذى جاء بعدد 150 جنديا إنجليزيا فقط وبضع مئات من المصريين لكن الغالب في قواته كانت من قبائل الشمال وفى هذا كتب المؤرخ مكى شبيكة أنها كانت لحظة قاسية في كررى حينما إنبرى الجنود السودانيون يحصدون جيش الخليفة ببنادق المكسيم وهكذا وبمثل هذه المفاهيم ورثوا المستعمر بعقلية أنانية ونظرة إستعلائية وعنصرية لبقية السودانيين،، وتأملوا لقد ظل الجيش السودانى يحارب شعبه من أبناء الجنوب والغرب والشرق منذ الإستقلال ويقصفهم بالطائرات الحربية والبراميل المتفجرة فكيف يمكن تفسير ذلك؟؟ هذا تلخيص لإجابات الدبلوماسي خالد أعلاه وهو يعرف ذلك جيدا لكنه لا يمكنه البوح به والمؤتمر الوطنى والحركة الإسلامية لا يمكنهما إصلاح شيئ فهم أس البلاء وفاقد الشيئ لا يعطيه ونحن الآن نعيش مهزلة البشير وهى في حد ذاتها هزيمة للعقلية التي دمرت السودان ليس على مستوى البشير بل كل النخب المتنفذة من أبناء الشمال.

[الحقيقة]

#1293969 [احمد عبدالله]
5.00/5 (1 صوت)

06-28-2015 09:52 AM
خالد موتر .. مفكرا ..

[احمد عبدالله]

ردود على احمد عبدالله
[Adam] 06-29-2015 02:58 AM
بالله عليك أحكي لينا قصة كوتر دي عشان تفضح الأرزقي الدائر يعمل لينا فيها أفلاطون دا


#1293968 [دندرمة في برمة]
5.00/5 (2 صوت)

06-28-2015 09:51 AM
دا مش المعرّٓصْ بتاع محمد وقيع الله؟؟ بالله بقى دبلوماسي ؟؟ و كمان عندو رأي في الشعب السوداني النبيل الصابر على الكيزان

[دندرمة في برمة]

#1293947 [سيف الدين خواجة]
5.00/5 (2 صوت)

06-28-2015 09:27 AM
شكرا الدبلوماسي خالد موسي علي هذا الوعي المستنير واخشي ان يجلب عليك المشقه نعم النخب هي اس البلاء استعصمت بدهاليز السلطة وتركت بقية المجتمع اضف تماما الي ما قلته انه لدينا مشروع ليس اصلاحي بل بناء الدولة علي اسس ناضجة واليات فاعله وحاولت جهد المقل عبر منابر قولا وكتابة الي ذلك سبيلا ولكن هم الناس الي السلطة يسقط اي مشروع ومشروع الدولة ليس هو مشروع سياسي ضيق بمعني ايدولوجي ولكن بمعني بناء الامه بجميع موروثاتها لخلق الشخصية القومية لبناء الوطن وهي اس البلاء نعم استاذ خالد غياب المشروع هو كارثة ما بعد الاستعمار ونظر النخب للسلطة لمحمل التغيير وهنا المتاه للامزجة والتنظير والدماغوغية شكرا لك علي الفكر الدسم هذا ولكن لا احد يتبناه لسبب بسيط لانه ليس به مصلحة انية وهنا هي المحنة

[سيف الدين خواجة]

#1293852 [tata]
5.00/5 (4 صوت)

06-28-2015 04:16 AM
تحليل منطقى وسليم 100%. دولة ،،،،،،،،،،،،،
انتهت،، وماتت منذ لحظة ميلادها،،العاقل من هجرها،،،،

[tata]

#1293821 [ابزرد]
5.00/5 (4 صوت)

06-28-2015 02:09 AM
ما شاء الله لبق ومتمكن ومحيط بالمشكل واهم شئ يملك رؤيه للحل.....اري فيه منصور خالد القادم .....

[ابزرد]

ردود على ابزرد
European Union [زول ساكت] 06-28-2015 09:47 AM
للاسف يا ابزرد انت مخطئ شتان بين خالد ومنصور خالد هذا الشاب حياته كلها تناقض ما ذهب اليه فى هذا الحوار . فاذا كنت تؤمن بان مجتمعك لم يصل بعد الى مرحلة النضج التى تؤهله لصنع التغيير فالاولى ان تنحاز الى الحريات (جميع الحريات) كحقوق اساسيه للانسان وخاصة حرية الفكر والتعبير والاعتقاد ايضا لان هذه الحريات تمثل الادوات الاساسيه لاى مجتمع لقيادة التغيير . ولكن صاحبك فضل الانضمام بقوه الى جماعه كل همها وأد اى محوله للتغيير فى مهدها بل ذهبوا اكثر من ذلك وعملوا على شل المجتمع واقعاده بكل الوسائل فهم حقا يقولون ما لا يفعلون



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة