الأخبار
أخبار إقليمية
نائب الرئيس يوجه ولاة الولايات بتوظيف القابلات
نائب الرئيس يوجه ولاة الولايات بتوظيف القابلات
نائب الرئيس يوجه ولاة الولايات بتوظيف القابلات


06-29-2015 03:45 PM
الخرطوم – هدد حسبو عبد الرحمن نائب رئيس الجمهورية بمساءلة ولاة الولايات حال عدم تنفيذهم توجيهات رئاسة الجمهورية الخاصة بتوظيف القابلات ضمن الكوادر الصحية، ووجه نائب الرئيس لدى مخاطبته احتفال الدفعة الأولى لقابلات المجتمع بدارفور أمس (الأحد) بقاعة الصداقة، وجه الولايات ووزارة الصحة الاتحادية بوضع التغطية الشاملة بخدمات الرعاية الصحية الاولية في سلم الأولويات وتوظيف القابلات في القطاع الصحي، وطالب بتشكيل آلية متابعة والمراجعة والتقييم لمشروع التغطية الشاملة، لافتاً إلى وجود مناطق بالبلاد تفتقر للقابلات وماء الشرب، مشددا على تأهيل مدارس القابلات وتدريبهن في مناطقهن، وأكد ضرورة وصول تغطية خدمات التأمين الصحي إلى (100%). من جانبه كشف التيجاني سيسي رئيس السلطة الانتقالية لدارفور عن وجود فجوة في القابلات تصل إلى (13) ألف قابلة، واصفا ذلك "بالمصيبة الكبيرة" وطالب رئاسة الجمهورية بسد النقص، من جهته أعلن بحر إدريس أبوقردة وزير الصحة الاتحادي عن تخريج (230) قابلة بولايات دارفور من جملة (800) مشيراً إلى وجود (573) قابلة تحت التدريب ضمن خطة الوزارة لرفد ولايات دارفور بالقابلات

اليوم التالي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1638

التعليقات
#1295254 [ابومؤيد]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2015 09:00 AM
الكل يعرف الزائرة الصحية أو (الداية) قديماً وحديثاً، وكيف أنها تحل برداً وشفاء بين النساء (الحُمّل).. توجه، تحث، وتبث الثقافة الصحية.. وتعتبر الزائرة والداية هي صمام الأمان في كل حي.. لما تقوم به، وما أن تحل بين قوم إلا وتجد حفاوة الاستقبال، وفي المقابل تشعر تلك القابلة أو الداية أو الزائرة الصحية بفخر بما تقوم به من دور إنساني بين أهلها في الحي أو بعيداً عنه، لكن تبدل الحال واختفت عظمة المهنة وباتت طاردة، واختفى طوق النجاة الذي كان حاضراً بين الأهالي في الحي والمدينة بفعل الظروف التي حلت على المهنة، فباتت مهمة الزائرة الصحية نسياً منسياً إلا في أحايين ومساحات قليلة.
إن الزائرة الصحية تبدأ كـ (ممرضة قابلة) بعد أن تقضي عامين على الأقل في الخدمة، تدخل بعدهما مدرسة الزائرات الصحيات لتقضي بها عامين، وتتخرج بعدها لتعمل في المراكز الصحية كمقدمة خدمة، اضافة إلى دور الزائرة الصحية بجانب تدريبها للقابلات، إذ تدرب طالبات الجامعات على القبالة وتقانة الصحة الإنجابية
وهى تعد من اكفاء من بعض الاطباء - هنالك قرى فى امس الحوجه والتوعيه الصحيه
نتمنى ان يعود دور القابله والدايه والزائره حتى تكتمل الصحه التى انتهت برغم كثرة الكليات التى يدخلها من يملكون المال ولكن ليس عن رغبه والضحيه البشر
انظر الصوره المرفقه للزائره الصحيه وهى تمتطى ظهر الدابه الا يجعلكم هذا الى تعظيم هذه المهن يتحركون فى عز الهجير وعز البرد من اجل تقديم خدمه مقابلها لا يغنى ولا يسمن من جوع .
وكانت أول خطة تضع لتدريب القابلات بالسودان في العام 1621م، عندما طلب الحاكم العام الانجليزي من الممرضة البريطانية (مسس وولف) إنشاء المدرسة، وكانت أول عميدة لمدرسة قابلات أم درمان، وفي عام 1942م كان عدد الخريجات (6)، ومقر المدرسة قبل نقله لأم درمان في العام م1948 بالمتحف القومي، وكان لاختصاصي النساء والتوليد النطاس حينها "د. عبد الله أبو شمه" الفضل في استئجار المقر بالقرب من بوابة عبد القيوم
انظر ماهو قرار حكومة السودان

إغلاق المعهد الشهير قبالة (بوابة عبد القيوم)، بعد أن كان يغذي مدارس القبالة بولايات السودان.. وقلن للصحيفة: (تم إغلاق معهد القبالة فجأة، لتحل محله أكاديمية للصيدلة، وذلك دون علم المدرّسات) وأن قرار الرئيس بشأن ترفيع الدرجة العلمية للعاملات بالحقل لم ينفذ حتى الآن.
لله زرك يا وطنى ونتمنى ان تعود القابله من اجل الحفاظ على الامهات واجيال المستقبل

[ابومؤيد]

#1295252 [بدونيع]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2015 08:57 AM
بس اهم حاجه التركيز علي دروس الاجهاض المايقوما ازدحمت شديد

[بدونيع]

#1295078 [mahasin]
5.00/5 (1 صوت)

06-29-2015 11:06 PM
نسانه بكل ماتحمله الكلمه وتحل الكرب والضيق في احلك الموافق والظروف وصابره ومرابطه وتركب الصعب والدواب وفي انصاف الليالي والكل في السودان والعالم يقدر مهنتها ولكن في السودان لاتعتبر انسان ابدا حتي ابسط الحقوق لاتمتلكها فقط يتفضل غليها من حلت له مشكلة؟؟؟ اعيدولها كبانها وظفوها في الدوله خلي القروش والثروات الضخمه تمشي فقط لااصحاب الكروش الكبير ؟؟؟ ادوها الفتات وهي راضية

[mahasin]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة