الأخبار
أخبار إقليمية
السودان‬ الثلاثون من يونيو 1989م .. ذلك اليوم الأسود.. وحصاد 26 عاماً من الهشيم..3
السودان‬ الثلاثون من يونيو 1989م .. ذلك اليوم الأسود.. وحصاد 26 عاماً من الهشيم..3
السودان‬ الثلاثون من يونيو 1989م .. ذلك اليوم الأسود.. وحصاد 26 عاماً من الهشيم..3


07-02-2015 01:12 PM
د. أسعد علي حسن

في 29 يونيو من العام 1989م سيطر الأبالسة تجار الدين على السلطة في البلاد بإنقلاب عسكري مجهضين ديمقراطيتها الثالثة التي نالها شعبنا بشق الأنفس ونضال طويل مرير من جيل الآباء قدموا فيه الشهداء والتضحيات الجسام،، فانقلب ‫‏الاخوان‬ ‫(الكيزان)‬ على إرادة الشعب وحريته منهين أحلامه في النهضة والتنمية ومشروع الدولة الحديثة، مستبدلينه بمشروع دولتهم الدينية التي بدأت أولى فصول تدشينها في سبتمبر 1983م إبان تحالفهم مع الدكتاتور الأسبق جعفر النميري، والتي إنتهت إلى ما نحن عليه اليوم من تمزق البلاد إلى شطرين، والتهام أقاليم أخرى من قبل دول الجوار، و إشتعال الحروب في مختلف أرجاء الوطن، وملايين الجثث والمهجرين والمنزحين،، وتأجج نيران العنصرية والقبلية،، وتمزق النسيج الاجتماعي، وخراب الأخلاق والقيم المجتمعية، وتحول قادة النظام من فقر مدقع إلى الثراء الفاحش بالسلب والنهب والفساد والأنشطة الطفيلية ومص دماء الكادحين، وتنامت الهوة بين طبقات المجتمع، وتعطل الانتاج الصناعي والزراعي وخربوا المشاريع القومية وقادوها نحو الإفلاس،، ودمروا مؤسسات الدولة والخدمة المدنية، وخربوا القوات المسلحة وحولوها إلى ذراع حزبي إنتهى إلى مليشيات دينية وقبلية..! وساد مناخ الهوس الديني حتى انتهى باليافعين من شبابنا في أحضان الارهاب الدولي.. وهجروا المواطنين وشردوهم وغربوهم، وسرقوا عرق جباههم ونهبوا أراضيهم، وحولوا البلاد إلى سجن كبير مع الأعمال الشاقة، وضربوا عليها سياجاً من العزلة بتخريب علاقات بلادنا الدولية الاقليمية والعالمية بإيوائهم ورعايتهم للإرهابيين ومثيري القلاقل والفتن في دول الجوار والعالم.. وحولوا السودان من سلة غذاء للعالم إلى سلة معونات ومكب للنفايات.. مهدرين كرامته و ممرغين أنفه في التراب، وجاعلين منه رمزاً للملطشة بعد أن كان دولةً ذاتت سيادة وهيبة ورمزاً للعزة والكرامة.. فصار يهان رئيسها، يزهد زعماء الاقليم والعالم في إستقباله ويأبى آخرون الاستماع إلى هرطقاته في المحافل الدولية، ويعف آخرون عن لقائه، تطارده العدالة الدولية من زقاق إلى زقاق.. وتلاحقه السخرية والتهكمات.. وتحولت البلاد في عهدهم من قائد ورائد في المحيطين العربي والافريقي إلى قزم تقوده بالهاتف دولة أجنبية لا تزيد مساحتها عن مساحة العاصمة المثلثة..!
تباً لكم ولمشروعكم الحضاري..
غداً ستنصر إرادة الشعب عليكم..
و حنبنيهو البنحلم بيهو يوماتي..
وطن عالي وطن عاتي..
وطن خير ديمقراطي..







تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1750

التعليقات
#1296810 [المغترب]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2015 02:47 PM
اي ديمقراطية تتحدث عنها ديمقراطية تقبيل الايادي والارجل ديمقراطية السادة والعبيد الجهل كان مسيطر على عموم الناس وكان ال المهدي والميرغني هم البيحكموا والان هم رضوا بالمشاركة في السلطة واولادهم مستشارين في قصر الحكم

[المغترب]

#1296785 [وطني غيوور]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2015 02:16 PM
هسي انت لو مسكت السلطة حتعمل نفس الحاجات لان ولاءك لحزب وشخصيات هم كانو معارضين ويتكلمو نفس كلام فالزم الصمت ولا توجع راسنا

[وطني غيوور]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة