الأخبار
الملحق الرياضي
استقلال كتالونيا يوحد مرشحي رئاسة برشلونة
استقلال كتالونيا يوحد مرشحي رئاسة برشلونة
استقلال كتالونيا يوحد مرشحي رئاسة برشلونة


07-02-2015 11:37 PM
DPA ©
رغم انغماسه في خضم صراع الانتخابات الرئاسية التي ستقام في 18 تموز/ يوليو الحالي، يعيش برشلونة حالة من التضامن الفريد بين المرشحين لرئاسته بسبب مفهوم (استقلال كتالونيا) الذي يلتف حوله الجميع على خلاف توجهاتهم.

وأثار قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) الثلاثاء باتخاذ إجراء عقابي في مواجهة برشلونة بعد قيام جماهيره بالتلويح بأعلام الاستقلال الخاصة بإقليم كتالونيا في المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا ببرلين، رفضا جماعيا من المرشحين لرئاسة النادي الأسباني.

وأتهم المرشحون المحتملون لرئاسة برشلونة (يويفا) بأنه لا يحترم حرية جماهير برشلونة في التعبير.

وكان خوان لابورتا الرئيس الأسبق للنادي الكتالوني هو أكثر المرشحين وضوحا في هذا الموضوع، حيث لم يتردد في توجيه أصابع الاتهام إلى الحكومة الأسبانية مدعيا أنها المحرض الأول وراء القرارات الأخيرة لليويفا.

وقال لابورتا، المعروف بميوله الانفصالية، خلال إحدى مؤتمرات حملته الانتخابية: "هناك مساعي حثيثة من الحكومة لإيقاف هذا الحراك الدائر في كتالونيا".

ومن جانبه، تحدث جوسيب ماريا بارتوميو، المنافس الأول لخوان لابورتا في الانتخابات المقبلة عن هذا الموضوع قائلا: "أحدهم طلب من اليويفا أن يتخذ هذا الموقف ولكن هذا الموقف لن يسفر عن شيء".

وقبل ساعات من تصريحات لابورتا وبارتوميو، أكد وزير الرياضة في الحكومة الأسبانية ميجيل كاردينال أن الإجراء الذي اتخذه (يويفا) ضد برشلونة كان بمثابة تحذير لإقليم كتالونيا ألا يستخدم الرياضة من أجل تحقيق أهداف سياسية.

وأضاف كاردينال، الذي يرى أن العقوبة المفترض توقيعها على برشلونة منطقية، في تصريحات لشبكة (كادينا كوبي) الإذاعية: "عقوبة يويفا على النادي تعد بمثابة لفت انتباه حتى يتخلوا في كتالونيا عن استخدام الرياضة من أجل تحقيق أغراض سياسية ومن أجل أن يروا الأشياء والعالم على حقيقته وأن يعودوا إلى صوابهم".

ورد لابورتا على كاردينال قائلا: "أول من مزج بين الرياضة والسياسة كان رئيس الحكومة الأسبانية".

ولم يصدر برشلونة الذي قد يتعرض لغرامة مالية تبلغ 60 ألف يورو (66 ألف دولار) بسبب الأعلام والأهازيج الكتالونية الاستقلالية، ولعقوبة أخرى تتمثل في إغلاق جزء من ملعب كامب نو خلال النسخة الجديدة من البطولة الأوروبية، أي بيان حول قرار (يويفا).

وقال جوسيب ماريا بارتوميو في تصريحات لإذاعة (إيه أر سي أي) الكتالونية: "يبدو أن كاردينال ليس رئيسا للجميع ولكن لبعضهم فقط، وأن ما يحدث الآن ليس له علاقة بالرياضة ولكنه يرتبط ارتباطا وثيقا بعالم السياسة في أسبانيا".

وطالب رئيس حكومة كتالونيا أرتور ماس باحترام حرية الرأي والتعبير الخاصة بالكثير من الناس.

وتابع ماس قائلا: "أدرك أن هذا الأمر لا يروق للبعض أحيانا .. أنا شخصيا لا تروق لي بعض الأشياء ولكنني أتحمل .. كل ما يجب عمله في ظل الديموقراطيات الحديثة والمستقرة هو احترام حرية تعبير الناس".

ودأب برشلونة، الذي لعب دورا محوريا خلال فترة الحكم الديكتاتوري لفرانسيسكو فرانكو، على تنصيب نفسه مدافعا عن الثقافة الكتالونية، حيث كان النادي الأسباني يكشف دون تورية عن ميوله وهويته الكتالونية باستمرار تحت قيادة خوان لابورتا.

وعندما وصل بارتوميو إلى كرسي الرئاسة، أصبح برشلونة أكثر اعتدالا في هذا المنحى، بيد أنه لم يترك الاستمرار في مساندة الفكرة الكتالونية، فقد عمد غير مرة إلى تخصيص منشآته لاستضافة مؤتمرات تدعم حق تقرير المصير والاستقلال.

وأضاف لابورتا: "إذا ظل برشلونة ضعيفا ومستكينا سنجد أنفسنا في موقف يمنحهم أفضلية وقدرة إضافية على إذلالنا".


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 858


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة