الأخبار
أخبار إقليمية
المعارضة تتمسك بمحاسبة ومحاكمة الذين أجرموا في حق الشعب من النظام الحاكم،
المعارضة تتمسك بمحاسبة ومحاكمة الذين أجرموا في حق الشعب من النظام الحاكم،
المعارضة تتمسك بمحاسبة ومحاكمة الذين أجرموا في حق الشعب من النظام الحاكم،


07-03-2015 12:30 PM
الخرطوم: سعاد / ندى / حاتم
تبادل حزبا المؤتمر السوداني والبعث العربي الاشتراكي الاتهامات بشأن التسوية السياسية، وخير مساعد رئيس حزب المؤتمر السوداني للشؤون الخارجية خالد يوسف حزب البعث بين التوصل لنقطة مشتركة تبنى على الاحترام المتبادل، أو جمع ما يتفقون عليه في نقاط مشتركة، وأكد تطابق موقفهم مع حزب البعث العربي من التسوية، وبالمقابل خير الناطق الرسمي باسم حزب البعث محمد ضياء الدين من يريد التسوية مع النظام بالذهاب منفرداً وشدد على عدم السماح باستخدام قوى الإجماع الوطني منصة للتسوية مع النظام، وتابع (هؤلاء يجب أن يكشفوا للشعب السوداني).
وتمسك يوسف بأن الخلاف حول الجبهة الثورية أيدلوجي، وقال خلال حديثه بمنتدى (الجريدة) أمس: لن ندعو الجبهة للحوار مع النظام وتسليمها سلاحها ليضرب به المعارضة، وتابع: (ما في زول يلزم آخر بموقفه)، ونفى تعرضهم لضغوط أجنبية لقبول التسوية.
وحذر يوسف في الوقت ذاته من تكرار سيناريو الصومال وانهيار الدولة السودانية، واعتبر أن هشاشة الدولة السودانية مسألة تستحق الانتباه، ودافع عن قبول تحالف المعارضة للحوار برعاية الاتحاد الأفريقي، وقال إنه يتعامل مع واقع غير طبيعي، ورجح انهيار الدولة في أية لحظة، وتخوف من انتشار السلاح بأيدي القوات غير النظامية، وزاد: (إذا حدث فراغ سياسي بالبلاد فسيملأ بالسلاح، ولو انهارت الدولة فلن نلوم الإنقاذ، بل سنلوم أنفسنا).
واعتبر مساعد رئيس حزب المؤتمر السوداني للشؤون الخارجية أن النظام فقد مشروعيته عقب أحداث سبتمبر، وأن مبادرة الحوار محاولة لاسترجاع تلك المشروعية، وقطع بعدم تراجعهم عن نداء السودان.
ورأى يوسف أن الخلافات الأخيرة داخل قوى الإجماع مؤشر لشرخ عرقي وإثني يعبر عن القوى السياسية بالمركز، وحذر من أن الترويج لذلك خطر على وضع البلاد ومستقبلها، وجدد يوسف تمسك حزبه بتحالفهم مع الجبهة الثورية ووصفه بالاستراتيجي ولفت إلى تعرض مجموعات الهامش الى إقصاء وصفه بالممنهج منذ الاستقلال مما يتطلب إعادة هيكلة الدولة السودانية.
وأكد يوسف أن المخرج الذي تسعى إليه المعارضة سيعرض على الشعب السوداني، وقلل من تسريبات عودة رئيس حزب الأمة الصادق المهدي وقال (مستقبل البلاد يرتبط بالأفكار وليس بالأشخاص) وفند المخاوف من تبني المجتمع الدولي لمبادرة الحوار، وقال: نحن لا نتفق مع العقائدين لاعتقادهم بوجود قوة خارقة تحرك العالم، ونوه الى أن المواجهات التي أدخل النظام نفسه فيها مع المجتمع الدولي جعلته معزولاً في المحيط الإقليمي والدولي، وتابع: نحن كحزب سنتعامل بحجمنا الطبيعي لأن السودان ليس دولة عظمى وليس من أهدافنا تفكيك الإمبريالية العالمية.
وفي السياق تمسك الناطق الرسمي لحزب البعث محمد ضياء الدين بأن نداء السودان يحتوي على أجراء تسوية سياسية مع النظام عبر قرار مجلس الأمن والسلم الأفريقي (456)، واعتبر تعرض الحركات المسلحة لضغوط دولية أمراً طبيعياً، واستهجن استجابة المعارضة للمجتمع الدولي، وقال: نحن لسنا جهة مدعومة وظهرنا هو الشعب السوداني ولا يمكن أن نقبل بضغوطات.
ونفى ضياء الدين رفضهم لدخول الحركات المسلحة في تفاوض مع الحكومة بغرض وقف الحرب والتداعيات الإنسانية، وشدد على رفضهم لإجراء الحركات لتفاوض مع النظام للتوصل للحل الشامل في غياب الأطراف الأخرى، باعتبار أنها ليست مكلفة لإدارة حوار نيابة عن المعارضة، وأعلن رفضهم لتكرار تجربة نيفاشا، وشكك في إمكانية استجابة النظام لتفكيك بنيته الاستبدادية من خلال الحوار وموافقته على تقديم قياداته للمحاسبة ولفت لامتلاكه للسلاح والمؤسسات.
ورفض الناطق الرسمي باسم حزب البعث تفسير موقفهم من رفض التسوية بسبب موقفهم الأيدلوجي والعرقي، وكشف عن اختراق البعث للجبهة الثورية وقال (معلوماتنا من الجبهة الثورية لانتلقاها من قيادات الجبهة الثورية ولا من ياسر عرمان وإنما من البعثيين داخل الجبهة الثورية)، ونوه الى أن علاقاتهم مع بعض الأطراف في الجبهة الثورية تهدف لدفعهم للحوار ووقف الحرب والتحول إلى أحزاب سياسية تمارس العمل السلمي.
من جهته أعلن القيادي بالحزب الوحدوي الديمقراطي الناصري ساطع الحاج، تمسك المعارضة بمحاسبة ومحاكمة الذين أجرموا في حق الشعب السوداني من النظام الحاكم، ونفى في الوقت ذاته وجود انشقاقات داخل قوى الإجماع الوطني، وقطع بعدم قبول أي حزب من قوى الإجماع الوطني لاية تسوية انهزامية أو انكسارية بالحوار مع الحزب الحاكم.
وقال ساطع إن ما راج مؤخراً لا يخرج عن كونه اختلافاً في وجهات النظر التي دفعت حزب البعث العربي الاشتراكي، وحزبه لاتخاذ موقف من نداء السودان، وأوصد الباب أمام مزاعم دخول أي حزب من أحزاب قوى الإجماع الوطني في تسوية سياسية مع النظام.
ورسم ساطع صورة قاتمة للوضع الراهن في السودان وقال إنه على شفا حفرة من نار، وجدد تمسك تحالف قوى الإجماع وحزبه بإسقاط النظام.

الجريدة


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3774

التعليقات
#1297554 [aje]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2015 09:12 AM
Speaking Arabic is no proof that you are an Arab even if you are a Sudanese

[aje]

#1297382 [محمد مختار]
4.00/5 (1 صوت)

07-03-2015 07:59 PM
هذا ال خالد يوسف (مساعد رئيس حزب المؤتمر السوداني للشؤون الخارجية) يتحدث كأنه مسئول مؤتمر وطنى حاكم وليس حزب معارض , حديثه به نبرة إستعلائية و إنبطاحية ومعها عدم ثقة بالنفس , بل بها الكثير من التخذيل , كما بها تهديد و تحذير من الصوملة وهى نفس حجة كيزان الشيطان فى النظام الحاكم لعدم ترك السلطة ..

يقول "إذا حدث فراغ سياسي بالبلاد .... ".

و لماذا يحدث فراغ سياسي بالبلاد بعد زوال هذا النظام الفاسد ؟؟
و ماهى مهمتكم أنتم ك معارضة بعد سقوط النظام ؟؟ أليس إستلام مسئولية إدارة البلاد و تصريف شئونها ؟؟

إذا لم تثقون فى انفسكم وفى مقدرتكم للمسئولية ف نرجو ان تتركو مركب المعارضة و تلتحقو بالحزب الحاكم أو بأحزاب الفكة , ف الجبهة الثورية و باقى احزابها بها من الكفاءة و من المقدرة على إدارة شئون البلاد و حماية سيادتها ..

[محمد مختار]

ردود على محمد مختار
[ممنتصر] 07-04-2015 03:35 AM
محمد مختار انه الواقع الذي نتوارى منه خجلا ولانريد ان نعترف به مالم تعترف بقوة خصمك فلايمكنك هزيمته وبكل اسف النظام الحالي استطاع ان يغرس جذوره عميقا واغتلاعها يتطلب مضاعفات كبيرة سوى ان تم التغير عن طريق الاحزاب او الجبهة الثورية او انتفاضة شعبية لانه سيحدث فراغ سيحدث فراغ فالنظام الحالي ليس كاكتوبر او ابريل او غيرها وانما نظام عقائدي وترسخت افكاره في الكثيرين من الشباب والا ماذا تفسروا مقدرة هذا النظام على القتال طوال فترة حكمه سوى في الجنوب او دارفور او الجبال او النيل الازرق نظام مازال باستطاعته تحريك اعضائه الم تشاهدوا الافطار الجماعي السنوي لود ابراهيم فهذا معناه انهم يملكون قيادات بديلة وكذلك قوات جاهزة مدربة ومجربة في مسارح العمليات اما المعارضة بكل الوانها تحلم فقط باستلام الحكم على طبق من ذهب وهي متفرقة ايدي سبأ فكلها فرقاء حركات دارفور كل بطن قبيلة يمتلك ترسانةوعامل حركة وهم اقرب مثال لعدم التوحد وعدم ثقة المعارضة في بعضها البعض لماذا اكثر من اربعون حركة تحارب الحكومة لاكنها لاتتفق مع بعضها وكل يعمل على حدى فهذا عدم الثقة وعدم الاعتراف بالاخر بعينه وباقي المعارضة لايختلف عن ذلك والدليل على عدم ثقتهم ببعض هو ان بعض ارجلهم في الحكومة والارجل الاخرى في المعارضة لماذا هذا التردد اما ان تكون او لاتكون


#1297372 [محي الدين الفكي]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2015 07:22 PM
كلمة معارضة تطلق على المعارضة في نظام ديمقراطي حر وعليه لا توجد معارضة في السودان انما طلاب حقوق وتدخل في الحقوق كل الجرائم المالية والجسدية ؟

[محي الدين الفكي]

#1297331 [Bom]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2015 05:20 PM
مش محاكمه الحكومه بس وانتوا زاتكم لازم تتحاكوا مثلهم

[Bom]

#1297251 [معاويـــــــــــــــــــــــــــــــة]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2015 01:57 PM
كفاءات خارج السودان لو عادت فى يوم واحد سيعود السودان الى وضعه الطبيعى ايام المحجوب وزروق
28

[معاويـــــــــــــــــــــــــــــــة]

#1297240 [موسى]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2015 01:38 PM
كده انتو أول غيروا النظام بعيدين لكل حادثة حديث .... خلاص الشعب السوداني تجاوز أحزاب النضال على صفحات الجرايد والجدران والحيطان ....
الجرايد اشتكت وحيطان المنازل بكت وهذه جمادات فما بالك بانسان عانى لمايزيد من ربع قرن من الزمان وقع فيها بين مطرقة الحكومة وسندان المعارضة ...ارحلوا جميعا

[موسى]

#1297224 [حسن ادريس]
5.00/5 (1 صوت)

07-03-2015 01:12 PM
لا نخاف من عدم محاسبة الكلاب ديل مادام في البلد امثال مولانا سيف الدولة وزير عدل الانتفاضة

[حسن ادريس]

#1297219 [مدحت الهادي]
5.00/5 (1 صوت)

07-03-2015 01:04 PM
لا لا لا ...... أول شيء يعيدوا إلى خزانة الدولة الأموال المنهوبة كلها وتباع العمائر والسيارات التي معهم لتعاد أموالها إلى خزانة الدولة وبعدها نشوف المحاكمات .......وغير كدة مافيش أي فايدة يا ناس صدقوني ......

[مدحت الهادي]

#1297218 [HGGH]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2015 12:56 PM
حزب البعث العربي الاشتراكي؟ علي اي فكر
احسن يسجلوهو جمعية ثقافية

[HGGH]

ردود على HGGH
[مواطن] 07-04-2015 12:44 AM
لماذا تدمج الأحزاب مع بعضها ؟ يا سيد أربعة حروف المقصود بالعروبة كل من يتحدث اللغة العربية فصحى أو دارجة ومعلوم أن كل السودانيين يتحدثون العربية الدارجة فيما بينهم وهي لغة التفاهم بين كافة السودانيين حتى الجنوبيون قبل انفصالهم كانوا يتحدثون عربي جوبا اذن ليست العروبة مشكلة السودان الا لمن لديه عقد نفسية ...

[HGGH] 07-03-2015 03:33 PM
يعني ايه رؤية الحزب لشكل الدولة مستقبلا , الاشتراكية مفهومة و دي بتدعو ليها اكل احزاب اليسار و الوسط , ايه المقصود بالبعث العربي في بلد غير متفق علي عروبته اصلا. سيبك من الكلام الفضفاض و العاطفي , لو فعلا الناس دي عندها خطط وافكار قابلة للتنفيذ يفترض ان ينضم الحزب بقياداته الي تكتل ا اكبر يمثل اليسار او الاشتراكيين , و تدمج احزاب الاتحادي والامه كلها في حزب يمثل اليمين

[مواطن] 07-03-2015 02:53 PM
حزب البعث العربي الاشتراكي حزب فاعل وله دوره المقدر في اسقاط النظام المايوي وهو حزب تقدمي للذين يسخرون بدون علم ..


#1297210 [أدروب ولوف]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2015 12:39 PM
لسه في حزب بعث يا أشرار

[أدروب ولوف]

ردود على أدروب ولوف
European Union [HGGH] 07-03-2015 01:12 PM
تخيل . اميركا بجلالة قدرها و اكثر من 300 مليون نسمة عدد سكان يتنافس فيها حزبين فقط لاغير.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة