الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
القدرة على وعي العالم والإستعداد لقبول ظواهره
القدرة على وعي العالم والإستعداد لقبول ظواهره
القدرة على وعي العالم والإستعداد لقبول ظواهره


07-06-2015 11:29 PM


هيجل يشير إلى مرحلة هامة من مرحلة الإدراك العقلي وهي تحول العقل عبر مراحله الثلاث: الوصف والتصنيف والتحليل.


ميدل ايست أونلاين

بقلم: قيس مجيد المولى

إقامة أنساق من العلاقات الشاملة ما بين الأشياء

عبر أي تحول لا بد من وجود تحول ما في الأنماط السلوكية، وتقود هذه الأنماط إلى فهم أعمق لطبيعة الإنسان والتغيير في متطلبات حاجاته ومنها أن الإنسان لم يعد مذهولا أمام العالم لا لأنه قد اكتشف ما في العالم من الألغاز، بل لأنه إمتلك القدرة على وعي العالم واستعداده لقبول أي من الظواهر التي تُكتشف في الطبيعة والتي تمده بالموجودات للتقرب أكثر فأكثر من الحقائق المخبوءة.

ولاشك أن وعي الإنسان بذاته وإيمانه بأن هذه الذات هي عدسة التقاط لما يجري حوله وما يجري في البعد اللامنظور، وهي التي تهب الرؤيا الحقيقية لحقيقة الأشياء بدلا من العالم المجرد الذي كان يعاكس الصورة مع الذات الإنسانية.

لقد رأى هيجل "أن كل حقيقة واقعية إنما هي الذات" مادام الإنتقال قد مر من الحسي إلى الإدراك الحسي ثم إلى مرحلة الفهم التي خلقت صراعاتها واضطراباتها ليتولد الوعي الخاص باللامرئي مع حساب الواقع المرئي وفق حاجات النفس التي تسعى للتقابل مع أي من الحاجات أو السيطرة عليها.

يقرر هيجل ضمن وصفنا هذا في "يقين العقل وحقيقته" أن المثالية هي التعبير عن السلوك الجديد للنظرة الى العالم، وهو لم يجرد هذه المثالية من نسقها التاريخي، وقد اختلف هيجل بهذا التصور عن العديد من الفلاسفة لأن هيجل قدم مفهوم المثالية على أساس مخاضات الوعي أولا والتي قامت المراحل التاريخية بتهيئة "الفرصة الروحية" كي يُرتب العقل استكمال تحولاته عبر الوجود الحضاري الطويل للبشرية.

يعود هيجل ويشير إلى مرحلة هامة من مرحلة الإدراك العقلي وهي تحول العقل عبر مراحله الثلاث (الوصف – التصنيف – التحليل) ولكون هذه المراحل الثلاث خطوات مهمة من خطوات الوصول إلى المعرفة فإن هيجل يرى بالوصف بأنه معاينة ما لما في الطبيعة، لما في الفكرة دون الولوج إلى العوالم الخفية أي أن هذا الأسلوب الفكري غير قادر على إيجاد الديمومة الملائمة لإكتشاف حالة ما ولن يستطع الوصول إلى حركة الأشياء ومعرفة قدراتها التحولية فهو يكتفي بالمعاينة المجردة ولا ينحو العقل فيه إلى المعاينة الدقيقة والصائبة لإقامة العلاقات الضرورية والتي من شأنها أن تفتح مسارات معرفية جديدة للعقل.

وأما في مرحلة التصنيف، فالمراد هنا ليس التصنيف العددي أو إعادة الوصف بشكل آخر لمكونات الطبيعة أو النظر بهامشية لصيروتها لأن ذلك يحول التصنيف إلى شكل من أشكال الوصف، فهو يعني إقامة أنساق من العلاقات الشاملة ما بين الأشياء أي تحريكها من أجل الوصول إلى خلق قوانين هدفها التعبير عن العلاقات التي وصفها هيجل بالجوهرية وضمن ذلك فإن القانون لم يعد علاقة رياضية بين ظاهرتين.

في كل ذلك يربط هيجل مفهوم الفكرة والتي يسميها بالتصور بأنها غير خالية من لحظاتها والتي تبلغ الفكرة ذروتها في تأزم تلك اللحظات وهذه اللحظات بمفهومنا هي لحظات غير طاردة لمشاهد الماضي والجديد منها غير مقتبس مما قبله ولكن الضرورة في كل ذلك أن يتم تجاوز اللحظة السابقة لأجل يُعَرِفه هيجل بأنه بلوغ مستوى الضرورة العميقة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 11281


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة