الأخبار
منوعات سودانية
حوار مع الكاريكاتيرست أماني زين العابدين
حوار مع الكاريكاتيرست أماني زين العابدين
حوار مع الكاريكاتيرست أماني زين العابدين


07-07-2015 07:59 PM
حوار: معزة حمد النيل
من مواليد دولة الكويت، ترعرعت وأكملت كل مراحل تعليمها في السودان، تخرجت في جامعة السودان كلية الفنون الجميلة قسم النحت، منذ تخرجها في العام 2006م وحتى العام 2014م ظلت تمارس فن الكاريكاتير في السودان. أماني زين العابدين محجوب بابكر. اختيرت في برنامج الزائر الدولي لتمثل السودان في مجال الكاريكاتير بالولايات المتحدة الامريكية في العام 2012م، كما شاركت في العديد من الورش والمعارض الداخلية والخارجية، وعملت بالعديد من الصحف السياسية والرياضية، وحالياً تنشر أعمالها في صحيفة الكاريكاتير والناس، وصحيفة الأوائل.

> لماذا فن الكاريكاتير؟
لأن بداياتي كانت مع الكتابات الفكاهية او الحلمنتيشية (زي الحس الساخر) الطُرفة، بالإضافة الى موهبة الرسم. وكنت بحب الشعر الحلمنتيشي، ومن معجبي مجلة الصبيان وصحيفة (نبض الكاريكاتير)، وكنت أتابع رسم الكاريكاتير فيها وبدأت أقلدها وبديت أغير في الأشكال والأفكار المطروحة آنذاك، إلى أن بدأت في رسم شخصياتي الكاريكاتيرية الخاصة بي وببصمتي.
> متي بدأت علاقتك بالصحف وأين؟
اول صحيفة تعاملت معها كانت صحيفة (الأيام)، واول كاريكاتير لي كان يناقش مشكلة الطبقات، وكان ذلك مع ظهور الدش آنذاك.
> العلاقة بين الفن التشكيلي والكاريكاتير؟
العلاقة علاقة الرسم والفكرة، احياناً بتكون الفكرة مباشرة واحياناً خفية في كلاهما، وكلاهما يتطلب خيال في تجسيد الفكرة والفكرة بتعتمد على إحساس الفنان في التعبير، إلا أن فن الكاريكاتير يختلف عن الفن التشكيلي. الكاريكاتير فن شعبي لان بداياته كانت تعبر عن الشعب والمجتمع وقضاياه ومشاكله والطُرفة الموجودة فيه، كما يخدم المجتمع ويعبر عن حاجاته. أما بالنسبة لرسام فن الكاريكاتير، ففن الكاريكاتير بمثابة رسالة إنسانية للتعبير عن افكاره وهموم الغير، بينما الفن التشكيلي أحياناً كثيرة يكون تعبيراً عن أحاسيس الفنان ومشاكله دون المجتمع أي فن شخصي بعيد عن المجتمع.
> أهم مؤهلات فن الكاريكاتير؟
سرعة البديهة وإمكانية التعبير من خلال الرسم والخطوط المبسطة وسعة الافق (الإلمام بالمعلومات) والثقافة العالية ومواكبة الأحداث التي تدور في المجتمع والعلم وكيفية التعبير عن الافكار وطرح القضايا من خلال الرسم ومعالجتها والجرأة في التعبير عن الرأي بوضوح وعدم الإنحياز.
> هل الدراسة الاكاديمية ضرورية للكاريكاتيرست؟
غير ضرورية. لأن معظم رسامي الكاريكاتير لديهم تخصصات مختلفة. ففن الكاريكاتير هو فن قائم بذاته، تجتمع فيه مفردة الفكرة وملكة الرسم، كما ليس لديه شروطاً محددة وقواعد للتدريس. وببساطته يأتي الكاريكاتير مبسطاً ومعبراً عن الفكرة. فالفنان من خلال تركيبه للرسمة والفكرة، يكون بذلك كوَّن لنفسه مدرسة قائمة بذاته، إذا كان اعتماده في الرسم على شخصيات وخطوط من اختراعه ليس متأثراً بأحد من الرسامين. ولا توجد مدارس لتعليم الكاريكاتير. ومؤخراً بدأ يظهر الاهتمام بفن الكاريكاتير، حيث أقيمت له العديد من ورش العمل والندوات والمعارض، إيماناً بدوره الفاعل في المجتمع.
> المرأة السودانية والكاريكاتير، توليفة لم نتعود عليها كثيراً، والمرأة مقلة في فن الكاريكاتير عموماً ام هي المرأة السودانية فقط؟
تضحك! (انا ذاتي ما لاقتني قبل كده).
كانت حيرتي ودهشتي كبيرة عندما عرفت إنه ليس هناك نساءً يرسمن الكاريكاتير، وهنا كان التساؤل لماذا لا يوجد رسامات كاريكاتير؟ لم أجد جواباً مناسباً آنذاك، ولكنني ارجعت ذلك لطبيعة المرأة السودانية واهتماماتها المحدودة (البيت - الدراسة - الوظيفة - الزواج)، وظل طموحهن لا يعدو (كرسي في البرلمان)!!.
وفن الكاريكاتير بطبيعته فن مخاطر لما يتعرض له من قضايا حساسة ومواضيع مسكوت عنها ومجتمع لا يستطيع أن يعبر عن نفسه.
وهو يحتاج لجرأة عالية في التعبير عن الرأي والرأي الآخر، دون تخوُّف وبحياد. وتلك المخاطر المعروفة عن فن الكاريكاتير نسبة لقوته (سلاح ذو حدين)، يمكن أن تكون هي الأسباب التي دفعت النساء للابتعاد عنه.
وإضافة الى اعتقاد الناس أن فن الكاريكاتير هو فن رجالي بحت، وليس من حق المرأة اقتحامه.
> الرسالة التي توجهينها عبر الكاريكاتير ما نوعها؟
فن الكاريكاتير هو رسالة لابد للفنان او الرسام حملها وأدائها على اكمل وجه دون انحياز او تردد في إبداء الرأي.
اما انا، فقد كانت رسالتي هي التعبير عن مجتمعي وقضاياه وهمومه وعكس الطُرفة الموجودة في المجتمع، وإبداء الحس الساخر من خلال تناول المواضيع، والانتقاد الإيجابي لكل ما هو (اعوج) بغرض إبرازه لذوي الشأن او طرح حلول له، والجانب الآخر من الرسالة هو التعبير عن المرأة في المجتمع السوداني والتطرق لمشاكلها وهموها وقضاياها وإبراز دورها في المجتمع وأن أكون صوتاً يعبر عنها، لأن تعبير رسام الكاريكاتير (الرجل) قد يختلف عن تعبيري عن نفسي وبنات جنسي.
> اذكري انواع الرسائل التي تبعثينها عبر الكاريكاتير؟
من خلال كاريكاتيراتي تطرقت لكل المجالات (السياسية - الرياضية - الثقافية - الاجتماعية) وكل ما يدور في في المجتمع من أحداث، وعكست دور المرأة في كاريكاتيراتي في كل تلك المجالات، وهذا لا يعفي من انتقادهن أحياناً.
> هل وجدتِ مساحات كافية للتعبير من خلال الكاريكاتير حتى الآن؟
وجدت مساحات للتعبير من خلال الصحف بمختلف تخصصاتها، ولكن ليس بالقدر الكافي، إذا انه اجتماعياً ورياضياً، أجد مساحة كبيرة للتعبير، وأجد قبولاً للنقد المباشر وغيره، ولكن على الصعيد السياسي ليس هناك قدر كبير من حرية التعبير.
> من هم أبرز كاريكاتيرست الوطن العربي؟
أمية حجا، وأنا من أشد معجبيها وبرسمها وبإيمانها بقضيتها الفلسطينية، وهي كانت قدوة لي، كما تعتبر مثالاً يحتذى به في مجال الكاريكاتير، في حين أن كريكاتيراتها بمثابة قنبلة موقوتة. وايضاً المصرية (دعاء العدل) وغيرهن. وظهر الاهتمام بالعنصر النسائي في مجال الكاريكاتير في الوطن العربي وذلك من خلال إطلاق موقع كاريكاتير نسائي على يد الفنانة (أمية جحا) يضم كل رسامات الكاريكاتير في الوطن العربي، وأطلق عليهن اسم (هن). اما في السودان ظهر من بعدي رسامات كاريكاتير هن (نجوى يحيى، ورنا عامر).
> ما العلاقة بين فن النحت وفن الكاريكاتير؟
هما فنان مختلفان، أما الآن متشابهين، وفي السابق في العام 2008 أقمت معرض نحت بالمركز الثقافي الفرنسي، وكان ذو طابع مختلف تماماً أردت من خلاله خلق علاقة بين فن الكاريكاتير وفن النحت.

الانتباهة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1426


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة