الأخبار
أخبار إقليمية
ياسر عرمان: البشير في دوامة من المتناقضات..لا نمانع في استقبال محققين، للاستقصاء حول مزاعم حكومية
ياسر عرمان: البشير في دوامة من المتناقضات..لا نمانع في استقبال محققين، للاستقصاء حول مزاعم حكومية
ياسر عرمان: البشير في دوامة من المتناقضات..لا نمانع في استقبال محققين، للاستقصاء حول مزاعم حكومية


قتلى تلودي من مليشيات النظام
07-08-2015 04:01 PM
الراكوبة - الخرطوم قطعت الحركة الشعبية بشمال السودان، بانها لا تُمانع في استقبال فريق من المحققين، للاستقصاء حول مزاعم حكومية بمقتل مدنيين بمنطقة "تلودي" في ولاية جنوب كردفان، بواسطة عناصرها. ودفعت بطلب الى الآلية الافريقية برئاسة ثابو أمبيكي لتكوين فريق للتحقيق في الوضع الانساني في منطقتي النيل الازرق وجنوب كردفان بما في ذلك حادثة "تلودي" التي يدعي النظام فيها بان مدنيين تعرضوا للموت بواسطة نيران الحركة الشعبية.

وقال الأمين العام للحركة الشعبية بشمال السودان، ياسر عرمان، إن الجهة التي سرّبت المعلومات بخصوص مناجم "تلودي" غير مطلعة وليس لديها تفاصيل مباشرة عن الأوضاع. منوها الى ان المنطقة ليست للتعدين او التنقيب عن الذهب، وانها منطقة حرب بامتياز، وتتواجد فيها مليشيات حكومية، وليس مدنيين. وجزم بانه لم ترد اليهم ايما معلومات تفصيلة، وقال انه متى ما وصلتهم معلومات موثوقة فان الحركة لن تتوانى في تمليكها للرأي العام.

وقال عرمان ان الحركة لن تكون طرفا في مفاوضات تهدف الى شراء الوقت ليس الا، ولن نجلس الى طاولة مفاوضات صممت خصيا للتغطية على جرائم النظام، وشدد على ان الحركة الشعبية هيأت نفسها، وتسعى لتهيئة المجتمع الاقليمي والدولي وحشده من اجل ابتدار عملية سلام على نحوٍ يغاير تلك التي كانت تجري في السنوات والشهور الماضية. ومضى يقول: "إن الحركة بخبرتها ووعيها السياسي لن تعود من ذات النقطة التي توقفت فيها المفاوضات السابقة، وانها لن تكون طرفا في حوار هدفه الاساسي تطويل امد النظام ومدارة جرائمه".

واشار عرمان الى ان الحركة تنشط حاليا لايجاد وبناء قاعدة من داعمي السلام سواء على المستوى الداخلي او المستوى الاقليمي والدولي، لمساندة عملية سلام جديدة تتمحور في العمل على وقف الحرب ومعالجة الازمة السودانية واطلاق الحريات العامة والحريات الصحفية.

واكد ان الحركة الشعبية لا تنتوي هضم دور او حقوق الاتحاد الافريقي او المجتمع الدولي في عملية السلام في السودان، وقال ان ما تخطط له وتنشط فيه الحركة الشعبية، ينبغي ان يأتي – كله – في اطار تفويض بائن للاتحاد الافريقي، على ان يكون هذا التفويض محكوم بجداول زمنية معلومة، مشددا على ان حركته ليست مضطرة للقبول بذات او المشي في ذات الطرق والمسارات القديمة التي اثبتت فشلا كبيرا، مؤكدا على ان الحركة شعبية لن تقبل بأي حلول جزئية، وانها لن تتخلى او تتنازل عن تحقيق السلام كهدف استراتيجي، ينبغي ان يُفضي الى التغيير".

وقال عرمان ان الحركة الشعبية لم تضع شروطا من اجل انهاء الازمة السودانية، منوها الى ان ما دفعوا به هو مطلوبات لتهيئة المناخ والعملية السياسية في السودان.

واوصد ياسر عرمان الباب نهائيا امام امكانية اجراء او قيام حوار، دون وجود القدر المطلوب من الحريات، واردف يقول: "الحوار الذي نقصده ليس حوار مصطفى عثمان اسماعيل، وانما حوار تتساوى فيه السوانح والفرص يقود الى إحداث التغيير، وهيكلة الدولة السودانية، ويحقق الاجماع والوفاق الوطني". واضاف: "إن حوار مصطفى عثمان لن يقبل به إلا صديقي عبود جابر".

ورفض عرمان الدخول الى حوار مشروط او مقيّد باشتراطات حزب البشير، وقال ان الحوار بشروط الحزب الحاكم، افرز اذلالا مقصودا موجها للاحزاب السياسية المعارضة، مشيرا الى اعتقال امام الانصار وزعيم حزب الامة القومي الصادق المهدي، بالاضافة الى جلد قادة سياسيين، بينهم المسؤول السياسي لحزب المؤتمر السوداني مستور أحمد،

وسخر عرمان من إدعاء الحكومة بانها حريصة على السلام، وقال ان البشير لم يطرح أي مبادرة سياسية جادة تخاطب جذور الأزمة السياسية، وانه لم يصدر او يتخذ قراراً استراتيجياً جاداً من اجل ايقاف الحرب. واضاف: "البشير يبحث عن عملية سياسية تحت سيطرته وحزبه". منوها الى ان النظام تنصل عن اتفاقيات كثيرة، ونفض يده عنة مواثيق سياسية مهرها بتوقيعه، وقال ان المشكلة ليس في اين يبدأ الحوار، ولكن المشكلة في الرضا بحوار تتوافر فيه الندية، والمفرص المتساوية او المتكافئة.

وسخر عرمان من خطوات الحكومة للتطبيع مع اسرائيل وقال انهاء الجفوة بين المؤتمر الوطني والمجتمع الدولي يجب ان تمر عبر الشعب السوداني اولاً ومضى يقول: "لا يكفي أن يوزع وزير الخارجية إبراهيم غندور الابتسامات أو الأكاذيب الناعمة التي لا تمشي بلا سيقان، فالنظام الدولي لا تنفع معه الجودية والابتسامات".

واكد عرمان ان الدول الاقليمية اوعزت للبشير للتخلص من الترابي، خصوصا بعدما اعلن عن نيته تكوين حركة اسلامية جديدة ليحكم بها السودان حتى نهاية القرن الحالي. مضيفا أن الترابي يعلم أن هذا النظام غير قابل للاصلاح، وتابع "بناء حركة إسلامية تستند على الجيش والسلطة مشروع فاشل وشبع موتاً ولا حاجة لتجريب المجرب". ولفت عرمان الى ان البشير محاط بعدة متناقضات فدول الجوار الكبرى تريد منه ابعاد الترابي، بينما الترابي يبحث بناء حركة اسلامية جديدة تحكم السودان حتى نهاية القرن الحالي.

غير ان عرمان عاد واكد ان الحركة الشعبية لا ترفض الدخول في حوار جاد مع حزب الترابي ومع كل الاسلاميين لانهاء الحكم الديكتاتوري والشمولي".


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 6483

التعليقات
#1300940 [الشريف الفايدابي]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2015 05:20 PM
اولا رمضان كريم ملحوظة يا معارضيين ويا مؤيدين لازم نحترام اراء بعض لانه كلنا سودانيين ولا داعي للإساءة وفاقد الشئ لا يعطيه . والملحوظة التانية نحنا نسينا الموضوع الا هو القتل الجماعي المذعوم ( مزعوم لانو ماثبت من جهة محايدة ويعتبر ربما كيد سياسي ) اذا ثبتت الجرائم التي ارتكبها الجيش الشعبي في مناطق النزاع فلنا حديث وقتها ملحوظة اخيرة الوطن ليس اشخاص الوطن كيان امة

[الشريف الفايدابي]

#1300883 [سيف الله عمر فرح]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2015 03:28 PM
لو فى السودان شخص نبيل وفارس وشهم واحد فقط ، لهو ياسر ود سعيد ود عرمان .
يا ود عرمان ، الله يحفظك من شر الأبالسة، الذين يأفكون بأحاديث كاذبة حتى فى شهر رمضان الكريم . يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .

[سيف الله عمر فرح]

#1300819 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2015 02:01 PM
على الحركة الشعبية العودة الي البرنامج بتاع قيامة الساحة الخضراء2005 بتاع جون قرنق"الاصل" نيفاشا ودستور 2005 ولو عايزة تراهن على الشعب تشوف ليها فضائية حرة سودانية اوتمشو لبنان فضائية المسيرة ...التي ادخلت اصبعا في عين كل العالم المزيف الذى دخلته المنطقة...والبشير والترابي هم الاخوان المسلمين المسؤلين من الخراب الكبير والمشين من 1989-2015 والترابي ارزل لانه من 1964 رهن السودان لتبعية الذليلة لمصر والخارج والاخوان المسلمين هم احقر وانجس من ينفذ برنامج البنك الدولي والراسمالية الاحتكارية الدولية والمشروع الامبريالي الصهيوني في المنطقة الخصخصة والجرعات..ولا دور لهم في مستقبل السودان الاشتراكي
انت انسى لغة اركان النقاش والزمن الشيوعي الجميل...اعمل برنامج واضح للناس قبل سقوط الانقاذ والناس تجي على هذا اللبرنامج
1- تغعيل المحكمة الدستورية العليا
2- قومية الفوضية العليا للانتخابات
3- الغاء الولايات واستعادة الاقاليم والحكم الاقليمي الرشيد بالانتخابات
4-تنفيذ اتفاق نافع /عقار 2011 للمنطقتين
5- الحريات الاربعة والجنسية المزدوجة لدولة جنوب
6- استعادة علم الاستقلال والشعار بتاع سودان وست منستر 1956

ركز على دول مجموعة بريكس ومعسكر شنغهاي وفكنا من امريكا وبرطانيا وفرنسا ودول الاتحاد الاوروبي الراسمالية والمعاقة بي ولاية الفقيه"الصهيونية"...

[شاهد اثبات]

#1300739 [أبو مروان]
4.00/5 (1 صوت)

07-09-2015 12:09 PM
ياسر كذاب أنت حاقد على أهلك ووطنك لدرجه مرضيه أنت مريض

[أبو مروان]

ردود على أبو مروان
[الأشــعــة الـحــمــراء] 07-09-2015 01:49 PM
بـعـوضــة أمـنـجـيـة .. ؟


#1300675 [الطيب فضل دلدوم]
4.00/5 (1 صوت)

07-09-2015 10:59 AM
ياس عرمان أنت تحرث على الماء ، وحتظل في هذا الحرث ما بقيت السماء والارض. ولن تنال مجدا زائفا على أعناق الرجال. لا أعلم من جعلك الامين العام للحركة الشعبية لشمال السودان. ما بالك تترك حكومة الجنوب ، وأنت كنت معهم ، وتأتي لقطاع الشمال. وعقار كذلك يحلم في الشمال . وكلاكما هاربان بسوء أفعالكما ، واحد يؤجج الفتن والقدر والخيانة ويدعي البطولة والنضال ، والآخر هرب بأموال الولاية ، عندما كان واليا ، وبعد أن وثقت فيه الحكومة سلمته السلطة والمال. فكيف لمن فقد الرجولة وهي أبسط مقومات الشخصية ، أن ينتحل صفة البطل ثم يحلم بقيادة هذه الامة المكلومة. أي نعم السودان يعيش بؤسا وشقاء والكل يأمل في وصول البطل الحقيقي ذو التاريخ الناصع البياض.
أما أنت ، كم لك وأنت تعارض هذه الحكومة ، أعتقد أكثر من 35 عام منذ أيامك مع قرنق. أين وصلت طيلة هذه الفترة . رائح وجاي ، تحالف مع الصادق المهدي ونداء السودان وخرابيط. فوق لنفسك ، الصادق المهدي ، ولدو عبد الرحمن لم يعيره نظرة وهو عايش بين أسياده في القصر على الآخر. لأن الكل يعرف الصادق المهدي وأيام حكمه للسودان ، وممارسات الفوضى والمحسوبية. التاريخ يسجل بقلمه ولا يتوقف ، ولذلك فقد الصادق كل شيء والآن ذليل ومكسور جناح بين الدول لا يساوي صفر على الشمال.

[الطيب فضل دلدوم]

ردود على الطيب فضل دلدوم
[murtada eltom] 07-09-2015 01:54 PM
Reply to DALDUM...it seems you are from them,, ALGAMAA...however,,if you are from them or not ,should understand that,, Yasser and his fellows are not ethnics or running after fortune or ranks,,,,they have a case, not only for supporting marginized areas ,but also for all sudan freedom in general....They are able ,and can live so happy and enjoy beautiful life at KAFORY ,once they surrendered by joinig your dirty party and rubbish regime ...Regarding Sadig Elmahadi period of 4 years Democratic rule ,,Keep to the fact that,,4 years of sadig democracy time, was the best life in sudan of enoying flavour of freedom breeth,, which is finally sufficated by tankers of the tyrants Turabi ,and Bashir to lead 26 years of nasty bloody rule

[الأشــعــة الـحــمــراء] 07-09-2015 01:50 PM
أمـنـجـي .. مـسـتـغـبـي ..؟

[gogo] 07-09-2015 01:10 PM
دا اسم جدك ولا دا فهمك دلدوووووووم معليش ما عارف افرق بينهما


#1300548 [عرابي عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2015 08:22 AM
امريكا هي من ادعت ان هناك قتلئ مدنين علئ العموم الحركة الشعبية لن ينفعها قتل الابرياء ونصيحة للحركة الشعبية التئ اعرفها جيدا ولي صداقة مع اعضاء فيها ان يلغوا الخطاب العرقي العنصري فيها وهكذا يمكنهم ان يكسوا الكثير .
اتمنئ لك التوفيق يا ياسر عرمان انت اكثر من اجتهد من اجل البلاد حتئ الان قلوبنا معك اين ما تكون

[عرابي عبدالله]

ردود على عرابي عبدالله
[فيصل الاقرع] 07-09-2015 05:26 PM
الله لا يوفقه ياعرابي ولا يوفق كل من سعي ويسعي في خراب السودان وسلبه امنه واستغراره



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة