الأخبار
الملحق الرياضي
ماذا يحتاج مانشستر سيتي لاستعادة البريميرليج والمنافسة في الأبطال؟
ماذا يحتاج مانشستر سيتي لاستعادة البريميرليج والمنافسة في الأبطال؟
ماذا يحتاج مانشستر سيتي لاستعادة البريميرليج والمنافسة في الأبطال؟


07-11-2015 10:38 PM
كووورة -
هناك حاجة ملحة داخل أروقة إدارة نادي مانشستر سيتي الإنجليزي لترتيب الأوضاع من الداخل قبل انطلاق الموسم الجديد 2016/2015، سعياً للمنافسة على الفوز بالدوري الإنجليزي واستعادة اللقب الذي توج به تشيلسي الموسم الماضي، وأيضاً المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي.

ولعل أهم ما يحتاجه "السيتيزن" لتعويض الموسم الماضي الذي خرج فيه خالي الوفاض.

** مدرب جريء

قد يكون هذا الموسم هو الأخير لمانويل بيليجريني المدير الفني لمانشستر سيتي، والذي تولى مهمة الفريق في أغسطس 2013، وقاده للتتويج باللقب في أول موسم، ولكن التتويج جاء بهدايا السماء وسقوط ليفربول في اللحظات الأخيرة أكثر من أداء مميز لبليجريني مع السيتيزن على مدار الموسم.

المدرب التشيلي لم تظهر له بصمات واضحة على أداء الفريق، رغم امتلاكه عدة نجوم بارزين مثل يايا توريه وسيرخيو أجويرو وسمير نصري ودافيد سيلفا، ولكنه سقط في المواجهات الكبيرة، لأن الخوف يلازمه دائماً رغم القوة الكبيرة لفريقه، لذا وجدنا مانشستر سيتي يخسر أمام ليفربول وآرسنال ومانشستر يونايتد ويتعادل مرتين مع تشيلسي مقابل فوزين فقط على مانشستر يونايتد وليفربول خلال الدور الأول من الدوري الموسم الماضي.

الخوف لازم أيضاً بيلجريني على المستوى الأوروبي، فوجدنا مانشستر سيتي يودع دوري أبطال أوروبا مرتين أمام برشلونة بالخسارة ذهاباً وإياباً على مدار عامي 2014 و2015 ، رغم أن الفريق الكتالوني كان في أسوأ حالاته العام الماضي تحت قيادة تاتا مارتينو.

كل هذه الإخفاقات دفعت إدارة مانشستر سيتي على التفكير بجدية في توفير البدائل، مثل بيب جوارديولا أو يورجن كلوب لقيادة الفريق عقب انتهاء عقد بيلجريني في صيف 2016.

** خطة الدعم

يحتاج مانشستر سيتي بقوة لتدعيم خط دفاعه بصفقات مميزة، خاصة أنه كان الأضعف دفاعاً في الأربعة الكبار بالدوري الإنجليزي الموسم الماضي وسكن مرماه 38 هدفاً بمعدل هدف في كل مباراة.

ويعاني دفاع "السيتيزن" من بطء شديد بين عناصره مارتن ديميكيليس وإيلياكيم مانجالا وفنسنت كومباني، كما يحتاج لضم رأس حربة مميز لأن الفريق يعاني كثيراً عند غياب سيرخيو أجويرو بسبب الإصابة، والذي توج بلقب هداف البريميير ليج برصيد 26 هدفاً رغم ابتعاده كثيراً بسبب الإصابة.

الفريق الكبير الذي يريد المنافسة على كل الألقاب عليه أن يضم بين صفوفه حارس مرمى مميز، إلا أن مستوى الحارسين جو هارت وويلي كابييرو ليس على نفس مستوى أو خبرة كل من دي خيا وبوفون وكاسياس وبرافو وكورتوا وبيتر تشيك، لذا فإن عرين مانشستر سيتي يحتاج للتدعيم.

** تفادي الصفقات الفاشلة

أبرم نادي مانشستر سيتي صفقات عديدة على مدار الموسمين الماضيين أثبتت فشلها الذريع، خاصة صفقات الموسم الماضي رغم أنها تمت بأموال طائلة، ولم نجد الفريق يستفد منها مثل مانجالا وفرناندو وباكاري سانيا وكاباييرو وماتا ناستاسيتش وألفارو نيجريدو وخافي جارسيا وديميكيليس وستيفان يوفيتيتش.

واجه النادي الإنجليزي صعوبة في التحرك لدعم صفوفه في الشتاء الماضي، واكتفى بضم ويلفريد بوني هداف سوانزي سيتي، إلا أن المهاجم الإيفواري لم يثبت حتى الآن جدارته واستحقاقه 30 مليون إسترليني لضمه.

** تنشيط أسلحة "معطلة"

تضم تشكيلة مانشستر سيتي عدد من اللاعبين المميزين للغاية، ولكن مانويل بيليجريني لا يجيد توظيفها بشكل جيد في الملعب، أو الاستفادة من القدرات الهائلة لديهم قبل انضمامهم إلى صفوف الفريق.

ولعل أبرز هذه الأسلحة المعطلة بفرمان من المدرب التشيلي كل من الجناح الإسباني خيسوس نافاس الذي كان شعلة نشاط مع إشبيلية وأحد نجوم الليجا وكذلك ستيفان يوفيتيش الذي كان أبرز مفاجآت الدوري الإيطالي بقميص فيورنتينا، وكذلك سمير نصري الذي لديه قدرة على أداء نفس مهام أندريس إنييستا مع برشلونة، إضافة إلى إيدين دزيكو الذي كان أحد نجوم السيتي قبل قدوم بيلجريني، ولكن هذه الأسلحة الأربعة تعطل مفعولها مع بيلجريني.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 922


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة