الأخبار
أخبار إقليمية
هل ينقاد حزب البشير خلف مشروع الترابي الجديد؟
هل ينقاد حزب البشير خلف مشروع الترابي الجديد؟
هل ينقاد حزب البشير خلف مشروع الترابي الجديد؟


07-11-2015 01:20 PM
يسعى حسن الترابي إلى العودة ولعب أدوار متقدمة على الساحة السودانية بعد أن أفل نجمه خلال السنوات الأخيرة، ويطرح زعيم المؤتمر الشعبي مشروعا جديدا يرمي إلى توحيد صفوف الإسلاميين، ولكن هذا المشروع، محكوم عليه مسبقا بالفشل في ظل صراع الزعامة داخل التيار الإسلامي واختلاف الرؤى حول إدارة البلاد.

العرب

الخرطوم - بدأ، زعيم حزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي، مؤخرا، التسويق لمشروع توحيد صفوف الإسلاميين، متأملا في أن يتم الأمر خلال عام.

يأتي ذلك في وقت تتسع فيه الفجوة داخل التيار الإسلامي في السودان نتيجة الصراعات على الزعامة والنفوذ، واختلاف المواقف حول إدارة الوضع في البلاد.

وأبدى الترابي ثقة في قدرته على تجميع الحركات الإسلامية التي لطالما كانت العلاقة في ما بينها متصدعة منذ بدايات تشكلها في أربعينات القرن الماضي.

وقال الترابي مؤخرا إن “ذلك يجب تحقيقه في غضون عام، وطالب بالصلاة من أجل توحيد الحركة الإسلامية”.

وأضاف “الحركة الإسلامية ستتوحد طال الزمن أم قصر.. وأصبح ذلك فرض عين يجب تنفيذه”، قبل أن يعود ويؤكد “لا بد أن تتوحد قبل رمضان من العام المقبل”.

وأشار رئيس المؤتمر الشعبي إلى إمكانية إقامة نموذج جديد لحكم الإسلاميين لقيادة المجتمع، معترفا بأن الإسلاميين تعرضوا لفتنة السلطة بعد أن حكموا في السودان، وأن هناك انحرافات حاليا نتيجة الافتتان بالسلطة.

ويرى محللون أن المشروع الذي يطرحه الترابي يأتي في سياق الشعور السائد لدى التنظيمات الإسلامية في العالم العربي بأن هذا “زمنها” وأن المرحلة المقبلة لها، ويجب أن يتم تعزيز ذلك بتوحيد صفوفها.

كما يربط المحللون طرح الترابي إلى رغبته في العودة إلى تصدر المشهد مجددا بعد أن خفت نجمه خلال السنوات الأخيرة.

ولطالما أظهر حسن الترابي طموحات جامحة في قيادة سفينة الإسلاميين بمختلف تلويناتهم حيث تولى في 1969 الأمانة العام لجماعة الإخوان قبل أن يختلف مع التنظيم الدولي، وبعدها شكل الجبهة الإسلامية التي قاد عبرها انقلاب 1989 الذي أوصل الرئيس الحالي عمر حسن البشر إلى الحكم.

وعقب الانقلاب قام الترابي بحل الحركة وتكوين حزب المؤتمر الوطني بدعوى توسيع دائرة الشركاء من باقي التيارات ولكن يبدو أن هذا كان خطأ الترابي “الكارثي” ليبدأ زخم حضوره في المشهد السوداني يتراجع في ظل سعي البشير لتحجيم دوره وإبعاده عن مراكز صنع القرار في السلطة ثم في الحزب.

ونتيجة لذلك انشق الترابي في 1999 عن المؤتمر الوطني وشكل المؤتمر الشعبي متأملا في أن تاريخه الحركي سيمكنه من تكوين قاعدة شعبية ضخمة تنافس الحزب الحاكم بيد أن الحماس الذي رافق تشكيله للحزب سرعان ما خبى معتبرا أن انحسار دوره في الحزب ساهم في تآكل رصيده.

ومنذ أيام كشف حسن الترابي أنه لم يعد مهتما بالمؤتمر الشعبي، وأنه لا بد من البحث عن صياغات جديدة، في اعتراف منه بفشل تجربة الحزب.

واليوم يسعى من خلال مشروع توحيد الإسلاميين إلى إعادة المكانة التي فقدها على الساحة السودانية، بيد أن مراقبين يرون بأن المشروع غير قابل للتحقق لعدة اعتبارات.

من بينها أنه ومنذ بروز التيار الإسلامي في السودان منتصف الأربعينات كان الانقسام على الزعامة السمة الغالبة بين قياداته، وهو ما أفرز هذا الكم الكبير من الأحزاب والجماعات والإسلامية اليوم نتيجة الانشقاقات المتوالية.

وليس الصراع على الزعامة فقط هو المرض العضال الذي يعاني منه التيار الإسلامي في السودان فقط وإنما هناك انقسام في الرؤى وتحديدا حول إدارة حزب المؤتمر الوطني الذي أسسه الترابي بنفسه للحكم في البلاد.

وتوجد اليوم معارضة “إسلامية” لحكم البشير يقودها كل من حزب الأمة بزعامة الصادق المهدي (ذو خلفية صوفية) وأيضا حركة الإصلاح الآن التي يقودها غازي صلاح الدين الذي انشق ومجموعة من القيادات عن الحزب الحاكم في أكتوبر 2013.

ويوجد الحزبان ضمن تحالف نداء السودان الذي يضم تيارات علمانية وأيضا حركات مسلحة التي تخوض معركة “وجودية” مع النظام.

ويصعب على الترابي، الذي اتسمت مواقفه خلال السنتين الماضيتين وتحديدا منذ دعوة البشير إلى حوار وطني بالتذبذب ورؤيته غير واضحة، في أن يقنع هذين الحزبين البارزين بالانضمام إلى التحالف الذي يسعى إلى تشكيله.

نقطة أخرى تعيق هذا المشروع وهي الاختلافات والتباينات الفكرية بين الأحزاب والتيارات الإسلامية فالطرح الصوفي يختلف بصفة جوهرية عن الطرح الإخواني أو السلفي.

إلى جانب ذلك هناك موقف حزب المؤتمر الوطني الحاكم، الذي يتشكك الكثيرون في إمكانية سيره خلف هذا المشروع في ظل انعدام الثقة القائمة بين الرئيس عمر حسن البشير وحسن الترابي الذي لم ينس للأول كيف انقلب عليه، رغم التقارب المسجل بينهما.

ويرى متابعون أنه وبغض النظر عن مآلات المشروع كان الأولى بزعيم حزب المؤتمر الشعبي أن يسعى لتوحيد صفوف كل السودانيين بمختلف توجهاتهم للخروج من الأزمات التي تتخبط فيها البلاد، نتيجة الأخطاء الكارثية لنظام الحكم ذي المسحة الدينية.

ويجد الكثير من السودانيين في طرح الترابي تكريسا لحالة الانقسام في السودان بين الإسلاميين من جهة وباقي الطوائف والعلمانيين من جهة أخرى.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2952

التعليقات
#1301979 [Kori Ackongue]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2015 10:18 PM
Again and again, the flashes of stronger waves than ever before to be seen, of much more tragedy events of different kinds to come to the eyes and witness of the Sudanese power sympathizers at all times. This time and as he used to cook things properly behind the scene, he brings new valerian dozes to the stupid supporters, exactly and even more than he could; this man called Dr. Al Sheik Hassan Abdalla Al Turabi; one of the brilliant holders of Law PhD, in the Arab World. Of course the long period of zigzagging in between the creativity for devilish plans and acts he will successfully manage it again within this catastrophe and among this floating Sudanese. On the same but more powerful empowered systems of governing the lives of the poor Sudanese on the path of assured splitting he will be able to invent new dynamic cluster ranges of the very active groups of the extremists style the real graduates of this masterminding character and his followers. This after seeing his enabled hands made fruits of the last over 70 years of their begotten son of the well known fanatics of Islamic Movement in the Middle East, to divert the old fashion of terrorism into new modified one, seem to be given some kind of neutrality nature on the face, not in the hearts and the minds truly. A new age for the ending Sudan as Afro-Arab nation into complete Arabic Islamic canton, finally, to the last grave of history of this country, which in fact was overturned gradually to that end by the famous invader Abdullah Bin Abu Al Sarah, in 651 A.B. The man has all that availed potentiality to do that, especially, when he had indirectly encouraged his own mind made and hand executed plans’ regime called “Al Ingath”, just imitating politically the “Ankatta” of the Southern part of the Continent.
1. This people are able at any time to denounce any commitments they have had with their un-liked societies, only doing that faithfully when they are sure that exploitation and cheating instrumental factors are there use as understanding tools to gain whatever the time needed, before final dishonouring what agreements or understanding memorandums are that to pave their road map over others.
2. For same reasons, Al Basher himself was hypocritically used the Church as a secret meeting place with his late fellow Gen. Bakri Omer Al Khalifa in Kadugli in early 1980s, because the late general was from there. What happened after that during the course of his succeeded night over throwing of the democratic elected regime of the Prime Minster Al Sadig Al Mahdi, while this one was fully acknowledged about this coup data’ t?
3. To overwhelm his progress of cheats and hypocrisy, just one example apart from what he was used to do in Khartoum; the master Dr. Al Sheikh Hassan Abdallah Al Turabi, had used the cover of the inter-faith dialogue to let it be possible to organize one of the famous meeting in the big hall of the Catholic Church in Kadugli during 2008, trying to come out with something that will calm the faith which he vigorously working against for the time being. So what happened after in Al Gireif Church garden, the whole evident of violating the rights of any groups to practice their faith by his original supporters afterwards??! Hence all the legitimacy of that rights were there embodied in the Sudan Transitional Constitution and according to the International Human Rights conventions which Sudan has been part and parcel of them. Today the most striking facts and being the ever denounced strange acts of the empowered strangers in the Sudan, have been recorded from what had happened to the 12 young female students (Christians) from the indigenous population of Sudan who are the Nuba Mountains girls.
4. Sagaciously, the leaders of the communities and the civil societies activists, human rights certified forums, added to the global diplomatic institutions have had condemned that in-human, racial, religiously wrong actions from the opportunists have been offered the chances of handling the laws of the country in their hands, un-professionally and on just to fulfil their own religiously motivated appetites, on racial and creed basis to link what is going on as belligerents, confronting themselves in the fields of fighting in the war zone to wider experiencing intentional discrimination around the cities and the in the government controlled areas, such as Khartoum and so on. Failing to achieve their objectives in such away leading them to use different mechanisms of racism to face the innocent and the faithful civilians in their places of worships.
5. Of course the mission of Al Basher enable Dr. Al Sheikh Abdallah Al Turabi to complement achieving his entire dreamed of goal is approaching by 2020, which will be confirmed during 2018 amicably according to their underground analysis, since then. A thing which could be seen as controversial debates, but they are real plans undergoing the final testing route, of which the foremost President Lt. General Jafar Mohammed Al Nimeri was the ever wisest dictator in Sudan towards this devilish hidden cooks to understand this early warned systematic plan, but he had been and due to his dictatorship of waging war behaviour, had been a victim himself.
6. So the master is happy now to declare the last stage of his plan to re-unite all forms of his followers and his brothers in law followers too, especially after the huge gained outcome by them as depopulation of the groups who can effectively stand against his conveyed plans domestically as a step to the region and the global dimension in reality, through the means they very well know and can manipulate them easily.

[Kori Ackongue]

#1301887 [سند]
4.50/5 (2 صوت)

07-11-2015 06:08 PM
هو كان في قديم عشان يكون في جديد مع نقابة الشاذين

[سند]

ردود على سند
[الباشا] 07-12-2015 02:06 PM
لعب بالالفاظ ياسند .... مشروع ...والي ... امير ... ولاية ... حسبة ... وثبة .. نطة ... ضرطة وشنو ماعارف ليك . ارحمونا ياكيزان الله لايرحمكم حلو عن سماءنا يابشر.


#1301775 [شاهد اثبات]
2.00/5 (1 صوت)

07-11-2015 02:48 PM
البرنامج ده حيقعدو بيه في راس الناس ذى هسة ولى يرجعو لي ديموقراطية وست منتسر والانتخابات الحرة النزيهة وهل هذا البرنامج احسن من اتفاقية نيفاشا ودستور 2005؟

[شاهد اثبات]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة