الأخبار
منوعات سودانية
كل حب فاشل وراءه رجل: الزيجات القائمة على العاطفة.. منذورة لنهاية مأساوية
كل حب فاشل وراءه رجل: الزيجات القائمة على العاطفة.. منذورة لنهاية مأساوية
كل حب فاشل وراءه رجل: الزيجات القائمة على العاطفة.. منذورة لنهاية مأساوية


07-12-2015 09:29 PM
الخرطوم - نجاة عبدالرحمن

أنا بدون رجل.. وحيدة.. وسعيدة وناجحة ولا ينقصني شيء في الحياة.. جلست مع نساء أو سيدات أعمال بكل ما تحمله هذه الكلمة من معاني النجاح, وكانت المائدة التي جلست حولها تضم ثماني سيدات من مختلف الأعمار, بدأ النقاش عادياً, ثم فجأة كان الرجل سيد الموقف في القصص التي قمنا بسردها، وأن الرجل هو سبب تعاسة النساء والمعوق الحقيقي لنجاح المرأة, وعرفت أن من بين السيدات الثماني ست مطلقات، واستشهدوا بصاحبة الاحتفال التي نجلس على شرف افتتاحها لأكبر مركز تجميل بمساندة كريمة من أخيها والتي كانت تلقت ضربة قوية من زوجها عندما تزوج من خادمتها الحبشية.

حب فاشل يتسبب في السعادة

حكت لي إحدى سيدات الأعمال عن قصة نجاحها بأن فشلها في قصتها العاطفية جعلها تصب جام غضبها في المطبخ وخاصة في الليل لعدم قدرتها على النوم, وكانت تميل إلى عمل المخبوزات, والآن تبوأت مركزاً مرموقاً بين سيدات الأعمال, وتعد فروعها المنتشرة بالعاصمة من أنجح المحلات في عمل المخبوزات. هل صحيح أن وراء كل نجاح حققته امرأة حب فاشل؟

ظلت هذه المقولة تثير الجدل بين مؤيد ومعارض، ولأن المجتمع الشرقي ينظر إلى المرأة على أنها المخطئة والمدانة حال انفصالها عن زوجها، ويحملها وحدها مسؤولية الحفاط على الأسرة والتضحية من أجل استقرارها حتى ولو كان زوجها مليئاً بالعيوب. لذلك نجد كثيراً من النساء تعيسات ولا يقدرن على اتخاذ الصواب أو حتى معالجة الواقع والتكيف معه، ولا نجد غير الشكوى والتذمر وافتعال المشاكل اليومية، حتى أصبحت بعض البيوت مقابر للأحياء، خاصة الأطفال, إلا أننا يمكننا القول بأن بعض النساء اتخذن خيار الانفصال وهن سعيدات بحياة الوحدة بعد فشل علاقتهن العاطفية, قد تكون وحدة مؤقته أو دائمة إلا أنها خيار حر.

منذورة لنهاية مأساوية

من الأسئلة التي أحملها معي منذ زمن قراءتي لقصص الحب شعرا كانت أو نثرا، لماذا تفشل قصص الحب؟ لماذا تبدو كأنها منذورة لنهايات مأساوية مبللة بالدمع، مخنوقة بأنفاس الحسرة، ومسودة شروخ على مرايا القلب؟ هكذا من قصة ليلى وقيس وعنتر وعبلة وروميو وجولييت، من قصصنا، إلى قصص زملاء الدراسة، إلى قصص زملاء العمل.. يظل الفشل في الغالب الأعم هو الخاتمة!!
ولأننا مجتمعات متعبة ولا نملك من الرفاهية ما يجعلنا نتحدث بحرية عن منطقة العواطف هذه، أو نلتفت إلى أسباب فشلنا أو نجاحنا فيها، لأن سياق معاناتنا الاقتصادية والاجتماعية يجعلنا نشعر بتفاهة مناقشة أسباب الفشل في علاقاتنا العاطفية، وأنه من الأجدر دائما أن نتحدث عن أسباب فشل أنظمتنا السياسية في إرساء الديمقراطية، أو أسباب الفشل المدرسي أو حتى أسباب الفشل الكلوي ومعاناة أصحابه خاصة وأننا بلا تغطية صحية متينة حتى حين نحمل بطاقة انخراط في صناديق الضمان الاجتماعي والصحي، لكن مع ذلك يظل الولوج إلى هذه المناطق العاطفية مسألة مهمة، لأن الأمر ليس قاصرا على فشل قصص الحب بين الرجال والنساء.

التحرر من القلب

النهايات الباردة للعلاقات الإنسانية, تشمل علاقة الحب التي ربما تتخذ مظهر الصداقة بين امرأة وأخرى، أو رجل وآخر، بين زملاء العمل، زملاء الدراسة، بين الجيران، بين أعضاء في جمعية ما أو شركاء في عمل ما. وهنالك دراسه تؤكد أن المرأة أكثر تكيفاً مع الفشل في العلاقة العاطفية من الرجل، ولتجاوز أزمتها تسعى بكل طاقتها باتجاه آخر لتثبت نجاحاً إما على الصعيد التعليمي أو المهني للانطلاق في الحياة من جديد. إن المرأة عندما تحب فإن كل تفكيرها ينصب على الحبيب وتنسى نفسها، فتنشغل بالرجل وبإرضائه, ولكنها بمجرد أن تحرر قلبها من الحب يتحرر عقلها وتزيد أوقات فراغها، فلا تجد من أن تملأها بشيء مفيد، فتحقق نجاحها وطموحاتها، وتنطلق كالصقر المحلق في السماء الذي لا يمكن لأحد أن يصل لمستواه. وتذكرت ما قاله ديان تايس "إن الناس يتحولون إلى مبدعين في محاولاتهم الهروب من الكآبة واليأس".

ورأت عيني أكاذيب الهوى

إننا في آخر الأمر لا ندعو ولا نؤيد الانفصال بل هي دراسة من واقع معاش, ولكننا ندعو إلى أن نعيد بناء الانسجام مع ذواتنا العاطفية، ونرمم شروخها بمخططات أخرى تجعلنا نواصل الحياة، لكن إذا كنا نحتاج محاربة الأمية الأبجدية كي نتمكن من القراءة ونحتاج محاربة الأمية المعلوماتية كي نستفيد من الانترنت وتدفق المعلومات، فلاشك نحتاج بشكل ما، محو الأمية العاطفية واكتساب مهارات تقي عواطفنا الفشل، وتجعلنا نستفيد من تدفق المشاعر الحقيقة, حتى لا ينطبق قول إبراهيم ناجي حين يقول: قد رأيتُ الكون قبراً ضيقاً خيّم الیأس عليه والسكوت/
ورأت عيني أكاذيب الهوى واهياتٍ كخيوطِ العنكبوت..

قالوا: ما زلت في فن المحبة طفلة/ بيني وبينك بحر وجبال/ لم تستطيعي بعد أن تفهمي أن الرجال جميعهم أطفال.. (غادة السمان

اليوم التالي


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2546

التعليقات
#1308272 [ام البنات]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2015 11:34 PM
مزيد من النجاحات بدون رجل

[ام البنات]

#1302938 [يسري الجندي]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2015 12:35 PM
ازمة عواطف

[يسري الجندي]

#1302748 [حكم]
5.00/5 (3 صوت)

07-13-2015 02:27 AM
انتوا تكتبوا سااااكت ؟؟ .. احترموا عقولنا شوية ..اخر سطرين هى قصيدة نزار قبانى (الى تلميذة)


قُلْ لي – ولو كذباً – كلاماً ناعماً

قد كادً يقتُلُني بك التمثالُ

مازلتِ في فن المحبة .. طفلةً

بيني وبينك أبحر وجبالُ

لم تستطيعي ، بَعْدُ ، أن تَتَفهَّمي

أن الرجال جميعهم أطفالُ

إنِّي لأرفضُ أن أكونَ مهرجاً

قزماً .. على كلماته يحتالُ

فإذا وقفت أمام حسنك صامتاً

فالصمتُ في حَرَم الجمال جمالُ

[حكم]

#1302737 [متأمل]
5.00/5 (2 صوت)

07-13-2015 01:42 AM
اي ريحي نفسك اي زوووول في النهايه بحب نفسوا بس

[متأمل]

#1302727 [a7med]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2015 01:13 AM
طاير ليهم ساي

[a7med]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة