الأخبار
أخبار إقليمية
خبير مصرفي دولي يدعو إلى تأسيس جائزة عالمية في المصرفية الإسلامية
خبير مصرفي دولي يدعو إلى تأسيس جائزة عالمية في المصرفية الإسلامية
خبير مصرفي دولي يدعو إلى تأسيس جائزة عالمية في المصرفية الإسلامية


باسم العلامة البروفيسور الصديق الضرير
07-12-2015 12:51 PM
المنامة – خالد ابواحمد
دعا الخبير المصرفي الدولي الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية الأستاذ عدنان أحمد يوسف إلى تأسيس جائزة عالمية في المصرفية الإسلامية باسم الفقيد العلامة البروفيسور الصديق الضرير، تسند كل عامين للأعمال المميزة التي تستحق التقدير و بصفة خاصة تلك التي تبنى و تضيف لنظرية الغرر من حيث انتهى العلامة الضرير، أو يمكن ان تضيفه لنظرية التأمين الإسلامي.
وأكد عدنان يوسف بأن الجميع على ثقة بأن هذه الجائزة ستجد كل الدعم و المساندة من كافة اسرة المصرفية الإسلامية، داعيا الإخوة في هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية، بالتعاون مع المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية لتبني هذه الفكرة.
واشار الخبير المصرفي الدولي الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية إلى أن الفقيد البروفسور الصديق الضرير (1918-2015) يعُد أحد أعلام الاقتصاد الإسلامي، و المصرفية الإسلامية بالعالم العربي، و العالم الإسلامي، قد عمل بالتدريس بكلية (غوردون) جامعة الخرطوم حاليا، كما عمل عضواً في كثيرٍ من مجامع الفقه واللغة العربية المحلية والعالمية، وأسس هيئة الفتوى والرقابة الشرعية لبنك البركة السوداني في العام 1985م وترأس هيئتها حتى نهاية العام 2013م.
ونوه عدنان يوسف إلى الدور الكبير الذي لعبه الفقيد الضرير في تطوير المعاملات الاقتصادية الاسلامية قائلا " أن البروفسيور الصديق الضرير هو أول من نظّر للتأمين الإسلامي في العام 1964، ولا زالت أبحاثه وفتاويه هى المعول والاعتماد، فكم أحرز من الجوائز والأنواط التي نالها بجدارة علمه وإخلاصه فيه وتفانيه ببذله وقد كان لمجموعة البركة الشرف أن منحته جائزة البركة للاقتصاد الإسلامي قبل ثلاث سنوات مضت".
وأوضح بأن "الفقيد أسهم في وضع المعاييرالراعية الحاكمة لمجال الصيرفة الإسلامية من خلال عضويته في مجلس المعايير الشرعية التابع لهيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية، وهو الرئيس المؤسس للهيئة العليا للرقابة الشرعية للجهازالمصرفي والمؤسسات المالية، كأول هيئة من نوعها تتبع بشكل مباشر للمصرف المركزي، وهو أيضا مؤسس فكرة التأمين الإسلامي في العالم الإسلامي قاطبة، حيث قام على فكرتها حتي برزت في العام 1964م لتخليص الأمة الإسلامية من التعامل بالتأمين المُحرم، ومن أجَل أعمال دورته العلمية بعنوان (الغرر وأثره في العقود) والذي انطلقت منه فكرة التأمين الإسلامي".
ويذكر أن العلامة البروفيسور الصديق الضرير المولود في مدينة أم درمان بالسودان سنة ١٣٣٧هـ/١٩١٨م قد توفى إلى رحمة ربه يوم الاثنين السادس من يوليو من العام الجاري، بعد مسيرة طويلة في خدمة الاسلام والمسلمين في مجالات الاقتصاد.



تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 1719

التعليقات
#1303147 [ابو جلمبو]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2015 09:20 PM
التجارة في الاسلام هي البيع والشرا مباشرة بين البائع والمشتري لا احتكار ولا تخزين لحدي حصول ندرة وارتفاع الاسعار
اما البنوك الاسلامية (مصطلح ترويجي لجذب روؤس اموال مستثمرين ذو ميول دينية) فكل انشطتها الاستثمارية هي نفس انشطة البنوك التجارية الاخرى. في السلام مافي مفهوم تفصيلي لعمل البنوك الحالي، لكن في اسس وقوانين تضبط وتحدد عملية البيع والشرا باعتبارها هي اول نشاط تجاري عرفته البشرية، والاسلام اسقط صبغة دينية واخلاقية على العملية دي ورحم الله رجلاً سمحاً اذا باع واذا اشترى، قصة ده اسلامي وده علماني ما ممكن تتفرض على العملية التجارية حتى ايام زمان لما كان في هجرة الشتاء والصيف خليك من التداخل الكبير الحصل حالياً بين الدول والاقاليم داخل الدولة الواحدة، باختصار الناس شركاء في عوامل الانتاج من ماء ونار وكلأ كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم، ودي هي قمة الاشتراكية الاقتصادية، بمعنى انها مافي انسان يحتكر ليه مصدر ماء او مصدر طاقة او ارض زراعية.
القصة كلها لعب وغش

[ابو جلمبو]

#1302760 [بابكر موسي ابراهيم]
5.00/5 (2 صوت)

07-13-2015 03:31 AM
طبعا هذا الرجل عاس عوس شديد ..في هذه التجربة التي نسبت زورا و بهتانا...للاسلام حيث كان يقوم البنك بالمعاملة المعينه و يخلص منها ....و يقبض ارباحه....و يضع مظروف ثمن الفتوه...ملئ بالنقود له و لمجموعته...اذن عليهم تحليل هذه المعاملة...و طبعا دي كانت اكبر كذبة علي السذج و المهوسين باسم الاسلام ...و تحدث في ذلك كثير من علماء الاقتصاد....و اعتقد الان اصبحت كذبة ما يسمي بالاقتصاد الاسلامي و البنوك الاسلامية اوضح من الشمس في وضح.....النهار....لما وصل اليه الاقتصاد السوداني من انهيار تام....و هذا الضرير كان من اعمدة المحللين لهذه الكذبة و اعطاءها الغطاء الديني.....

[بابكر موسي ابراهيم]

ردود على بابكر موسي ابراهيم
[SAS] 07-13-2015 08:56 PM
احترام العلماء مهم اقلب المعلقين مفتكرين العالم الجليل كوز ...
ثانيا ولعلمكم الاقتصاد الاسلامي يدرس بالجامعات و كليات متخصصة بدراسة الإقتصاد الإسلامي و التمويل الإسلامي
1/ جامعة هارفارد - امريكا (جامعة من العيار الثقيل جدا)
2/الجامعة الأسكندنافية - النرويج
3/ معهد ماليزيا للتمويل و البنوك الإسلامية - ماليزيا


يمكنك ان تسال عمك قوقو ح يفيدك كتير


#1302611 [مواطن مصري]
5.00/5 (2 صوت)

07-12-2015 07:36 PM
الجميع يريد جيوبكم باي طريقة كانت.
سوف تدفع فائدة حين تتعامل مع اي بنك.
الفائدة تسمى مرابحة عند البنوك الاحتيالية الاسلامية
الفائدة تسمى فائدة عند البنوك الاحتيالية التقليدية.
قوانين الجاهلية يريدون تطبيقها في هاذا العصر.هذه حيل خليجية لوضع موقع قدم في بلادنا ونشر فكرهم الموبوء

[مواطن مصري]

#1302610 [dadda]
5.00/5 (2 صوت)

07-12-2015 07:34 PM
رفع الرسوم وأسعار الخدمات وتغيير المسميات من القاموس الغربي بمصطلحات خليجية ( كتسمية الفائدة بالمرابحة مع الرفع من قيمتها ) وتغير شعارات التسويق بآيات قرآنية وأحاديث نبوية والإستفادة من الإشهار المجاني من مختلف القنوات الخليجية هو الذي يجعل من التجاري "الربوي" الغربي بنكا إسلاميا حلالا طيبا.

على من تضحكون

[dadda]

#1302609 [مواطن مصري]
5.00/5 (2 صوت)

07-12-2015 07:32 PM
حيلة بيع المرابحة لتحليل الربا

يكسبون من القروض التي يعطونها للعملاء بطريقة المرابحه و بالنتيجه تكون اكبر من فوائد البنوك التجاري

البنك الاسلامي هو بنك ربوي اكثر من البنوك العادية ويدعي انه يطبق الشريعة وهو من اكبر البنوك الربوية وكل من اقترض من البنك الاسلامي لن يستطيع ان يخرج من هذا البنك ويعمل ويكدح ويتعب للبنك !!!

وشعارهم واحل الله البيع وحرم الربا هههههههه

[مواطن مصري]

ردود على مواطن مصري
European Union [مراقب] 07-13-2015 04:26 PM
كلامك صحيح 100%


#1302608 [خطر]
5.00/5 (2 صوت)

07-12-2015 07:29 PM
احذرو هاته البنوك فهي لاتتعامل بالتامين مثلا اخذت قرضا لشراء قبر الحياة وتوفيت,ابناءك او عائلتك يجب ان تستمر في اداء الاقساط او سياخذ البنك الشقة او المنزل والابناء الى الشارع.عنداكم يغروكم بالاسم (بنك اسلامي) يريدو يربحو الفلوس

[خطر]

#1302607 [سوداني مقهور]
5.00/5 (2 صوت)

07-12-2015 07:26 PM
بعدما تم إستخدام الدين في السياسة بنجاح أتى الوقت لإستخدام الدين في تحليل الربا و استغلال البسطاء من الناس بصبغ طابع إسلامي على المعاملات الربوية و طبعاً بدون تفكير سينجر الملايين من السودانيين وراء هذا الادعاء بأن معاملات هذه البنوك ليست ربوية... و الحقيقة هي غير ذلك

[سوداني مقهور]

#1302588 [danglawi]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2015 06:32 PM
الاخوة المعقلون الثاني والثالث يظهر انكم جهلة جدا جدا
جهلة بالدين وبالاقتصاد وليس لكم اي معرفة
القرآن الكريم أوضح لنا السياسة الاقتصادية التي تقوم على الاسلام لصالح البشر بدون أكل الحرام، ارجوكم تفقهوا في الدين، حتى لا تفضحوا انفسكم وتفضحونا.
والجاهل جدا جدا من يربط الكيزان والاسلامي السياسي بالاسلام.
المعلق الاول يظهر انك تعيش في كوكب آخر بعيد جدا

[danglawi]

ردود على danglawi
European Union [مراقب] 07-13-2015 04:24 PM
والله الراجل كلامو صح مافي شئ اسمو اقتصاد إسلامي ولا في شئ اسمو بنوك اسلامية وبكل هدوء اخي العزيز انت المحتاج تراجع دينك ومعلوماتك وتفقهك
بعدين انت عارف انو الدين ده والعياذ بالله بلعبو بيهو لدرجة انو في ويسكي اسمو الويسكي الاسلامي؟ فتش في جوجل


#1302539 [إسماعيل آدم]
4.00/5 (3 صوت)

07-12-2015 05:13 PM
تجربة المصارف الإسلامية لم تكن موفقة و لا أقول فاشلة ! إذ أن أرباحها كانت في حوالي عام 91-92 حوالي 36% إذا أخذت سلفية لمدة عام و عليك دفع حوالي 25 % هامش جدية ! أما إذا داير ترجع السلفية خلال عامين فعليك أن تدفع أرباح في حدود 72 % و ربما أكثر ! هذ المعلومات قُدمت لي عندما فكرت في أخذ سلفية .
و ما ممكن يدوك سلفية لو ما عندك واسطة !
ذهبتُ مرة للبنك الإسلامي السودلني و قد أحضروا ماعز سعانين و كنت مؤمل يدوني واحدة فقط ! كان سعرها حوالي 500جنيه ! هل تتخيلوا الموظف السمين قال لي شنو ؟ قال داير ضمانة ! و قد كانت لي خدمة وقتها أكثر من 20 سنة ! و شغال في أفضل حتة من حيث المرتب و برضو بتاع البنك الإسلامي قال داير ضمانة !!!
أظن حسن مكي و هو رجل صادق نقد البنوك الإسلامية - لذلك أفضل خدمة تقدموها لبروفسير الضرير هي مراجعة البنوك الإسلامية !! من قبل ناس أمينين !
هل تعلموا في حاجة إسمها القرض الحسن ؟
السجون الآن مليئة بالتجار و غيرهم ! من الذي أدخلهم السجن ؟ قارنوا بين هذه البنوك و بنوك الكفار التي تقدم سلفيات في حدود 2% إلي 10% و سيبوا الإستهبال بإسم الدين !

[إسماعيل آدم]

#1302427 [كامل النجار]
4.50/5 (3 صوت)

07-12-2015 02:06 PM
البنوك الإسلامية لعبة كبيرة الغرض منها أكل أموال الناس باسم الإسلام. هذه البنوك التي أسسها الأمير محمد بن سعود بأموال الشعب السعودي تتعامل بالربا مثلها مثل أي ينك غربي ولكن يسمون الربا مرابحة أو مضاربة. مؤسسة وونرهاوس المالية هي التي أنشأت ووضعت طريقة نعامل هذه البنوك
أما التأمين الإسلامي فهو حرام قطعاً كما أفتى الأزهر قبل حوالي 30 سنة لأنه بيع غرر. وبيع الغرر هو أن يشتري الشخص بضاعة أة معاملة لم يرها ولا يعلم المترتب عليها.عندما يُأمن شخص سيارت بالبنك الإسلامي يدفع مبلغاً من المال مقدماً وهو لا يعلم هل سوف يحدث له حادث حركة أو تُسرق سيارته وهو بذلك يشتري بضاعة أو معاملة لا يعلم نتائجها وبالتالي يصبح التأمين بيع غرر. ولكن الشيوخ المستفيدين من عضوية اللجان الشرعية بالبنوك الإسلامية قد حللوا بيع الغرر لمصالحهم الشخصية. ولهذا أرى أن إنشاء جائزة باسم المرحوم ما هو إلا تشجيعٌ للمحرمات

[كامل النجار]

#1302420 [عادل الزعيم]
2.00/5 (1 صوت)

07-12-2015 02:01 PM
المصارف و البنوك مفهوم حديث لم يكن موجودا في عهد النبوه و بالتالي لا يوجد شي اسمه المصرفىه الاسلاميه

[عادل الزعيم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة