الأخبار
أخبار إقليمية
مافيا الدواء وصمت المسؤولين!!
مافيا الدواء وصمت المسؤولين!!
مافيا الدواء وصمت المسؤولين!!


07-16-2015 01:17 PM
هنادي الصديق

* في الوقت الذي يدعي فيه مسؤولو حكومتنا (الأماجد) يومياً بأنهم قد مزقوا فاتورة العلاج بالخارج، وأنهم قاموا بتغطية احتياجات المواطن من الأدوية خاصة المنقذ للحياة منها، وفي الوقت الذي يملأون به شاشات الفضائيات والصحف بالإعلانات الفجة وغير المقنعة عن مجانية العلاج، نجد أن الحقيقة التي تمد لسانها ساخرة منهم تؤكد كذب ما يدعون، وتجهض افتراءاتهم من خلال شكاوي المواطنين المتكررة من ارتفاع أسعار الدواء وانعدامها في أحياناً أخرى خاصة الأدوية المنقذة للحياة.

* وهو ما أكده رئيس مجلس المعنيين بصناعة واستيراد الدواء.

* ولم يكذبنا الإخوة في جمعية حماية المستهلك ولا حتى البنك المركزي الذين فضحوا السياسات التي تحكم توفير الدواء للمواطن باعتبار أن البنك المركزي يوفر سنوياً ما قيمته 173 مليون دولار أي ما يعادل قيمة 10% من عائدات الصادر، واتهموا في الوقت ذاته جهات أخرى أسموها بـ(مافيا الدواء) وهي التي تتحكم في سعر الدواء بينما تغط الحكومة في سبات عميق أتاح الفرصة للشركات العاملة في مجال الدواء الى استيراده عبر موارد ذاتية وأحياناً بالسعر الموازي وهو ما يضاعف سعر الدواء لأكثر من 50%.

* وهو ذات السبب الذي أدى الى دخول الأدوية حتى غير المسجلة بالسودان عبر بوابات التهريب المتعددة، وفتح الباب أمام سماسرة الدواء ليبيعواء ويشتروا في أرواح المواطنين كيفا شاءوا.

* الحقائق كشفت أن فاتورة الدواء التي تحدثت عن توفيرها الحكومة تبلغ نحو ثلاثمائة مليون دولار سنوياً، يوفر منها بنك السودان ما لا يزيد على 170 مليون دولار بنسبة 10% من حصيلة الصادر، وهو في اعتقادي الشخصي رقم ضعيف للغاية مقارنة بأوضاع بلد أضحت فيه الأمراض مستوطنة بشكل ثابت ومخيف في ذات الوقت.

* ضعف الناتج المحلي أيضاً سبب مباشر في هذه الوضعية المخيفة حيث أنه لا يغطي نسبة 30% من حاجة البلاد الفعلية، ما يفتح الباب واسعاً للسماسرة والمضاربين لرفع الأسعار مع كل صباح.

* هذه الظاهرة الحساسة للغاية لم تجد الاهتمام الكامل والمستحق من قبل الحكومة وهو ما يعتبر مؤشر سيئ جداً لمستقبل هذه الدولة ومواطنيها باعتبار أن توفير الدواء حق أساسي في ظل انعدام مقومات الحياة الأخرى وفي ظل جهل المسؤولين بمقولة (الوقاية خير من العلاج) بمعنى تشجيعها لمكافحة الكثير من الأمراض من خلال برامج توعوية بسيطة وسهلة للغاية، ولكن لأن الهم الأساسي لمعظم مسؤولينا يكون بتقديم المصلحة الخاصة على العامة، وجميعنا يعلم كم من المسؤولين مستفيدون من هذه الأوضاع، وكم من مسؤول يملك من شركات الأدوية والمستشفيات والصيدليات وغيرها من المنافع التي يخالفون بها القانون، لذا فلابد من (دس السم في الدسم)، ولا معالجة لمشاكل مياه الشرب التي أتلفت (ملايين الكُلى) لمواطنين أبرياء، ولا معالجة مشاكل السماد المضروب، ولا تحقيق في قضايا فساد العديد من مصانع الأغذية الفاسدة وغيرها من القضايا التي كان من الممكن أن تقي المواطن السوداني الكثير من الأمراض حتى باتت تسكن كل بيت ولم يتبقَّ لها سوى استخراج شهادة بحث وإقامة دائمة ورقم وطني..

* مسؤولو بلادي.. كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.

الجريدة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3128

التعليقات
#1305114 [mazin]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2015 10:08 PM
أي واحد عندو شركة أدوية يعتبر فاسد تجارة الادوية اذا ماقدمت رشوة أمورك مابتمشي قدام ابدا وظهر اخير غسيل الاموال في هذة التجارة الرابحة .اعرف احدهم من تجارة الادوية اصبح ملياردير فاحش الثراء.

[mazin]

#1304868 [د/ الامين]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2015 11:33 PM
ياخت دي شنو العواسة البتسوي فيها دي دا شنو اسي تقرير صحفي و لا عمود و انتي اسي ناس الجريدة دي بدفعوا ليك عشان كلامك الفطير اجتهدي شوية اجتهدي شوية بدل الونسة الفارغة الموضوع دا فيه جوانب كتيرة و فيه فساد للركب تجي تكتبي ليك كلمتين هو الانقاذ قاعدة لي اسي ليه ما عشان الزيكم ديل بيقولو صحفيين الله يمرضك كان جبتي لينا المرض بعواستك دي- لكن انتي ما براك كل جيلكم دا من الاعلاميين كسالي و كسالي و سذج ما بتجهدوا فى اي اعداد لي اي مادة بتقدموها لانكم خريجين ثورة التعليم العالي

[د/ الامين]

#1304777 [المحتار]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2015 05:54 PM
حقيقة القضية مهمة جدا التى طرحتيها و لكن يبدو انك اخذتي معلوماتا من قعدة ونسة لان وصفك و سردك غير مقنع فال10% تعنى 30000 مليون دولار و ليس 178 مليون لان الرقم التانى يمثل اكثر من50% اما بالنسبة للفساد والادوية الغير مسجلة فهذا يشارك فيه ب90% من الاثم المجلس الاعلى للصيدلة و السموم اما مافيا الدواء المسجل المستورد عن طريق وكيل فابحثى عن المنظمات التى يدعوا انها طوعية و استخرجت رخص لممارسة شراء وبيع الدواء من الوكيل و التحكم فيه فسوف تجدى مادة اكثر دثامة من ما كتبتى اما الشيطان ملك الفساد فابحثى عن ماذا فى الصنوق القومى للامدادات الطبية و هنا سوف يصيك عسر هضم من دثامة الموضوع فنحن نتحدث عن صندوق قومى يوفر دوا سيولة ب300ج فى حين ان المستور قادر على توفيره و لا يقدر على صندوق جونتات او قفازات غير معقمة او معقمة ثمنها لا يتعدى 30 جنيه للمئة قطعة و لا يستطيع ان يوفر عقار لاكثر من عامين لمريض يخرج الروح بسبب هبوط الدورة الدموية يمكن لهذا العقار ان ينقذه ولا يتعدى سعره 10ج للامبولة

[المحتار]

#1304725 [اﻷندلسى]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2015 04:03 PM
هنادى .. ازيك .
يا بنتى كﻻمك ده حار على الجماعه عشان كده ضهرك ﻻزم يكون قوى ﻷتهم جبانين .
ونحن جايفين عليك .

[اﻷندلسى]

#1304716 [tata]
5.00/5 (1 صوت)

07-16-2015 03:37 PM
خايفين ،،خايبين ،،تستاهلو،،،سير يابشير،،ودي اخراتها،،،،،

[tata]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة