الأخبار
أخبار سياسية
وزير الخارجية السعودي: سنواجه إيران بحزم
وزير الخارجية السعودي: سنواجه إيران بحزم
وزير الخارجية السعودي: سنواجه إيران بحزم


07-17-2015 11:53 PM
الجبير سيلتقي أوباما لبحث الاتفاق النووي الأخير مع طهران ويحذر الإيرانيين من مواصلة مغامراتهم في المنطقة.
العرب

واشنطن - سيجتمع الرئيس الأميركي باراك أوباما، الجمعة، في البيت الأبيض مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في أول اجتماع مع حليف رئيسي بعد الاتفاق النووي مع إيران.

ويأتي الاجتماع بعد أيام قليلة من التوصل إلى اتفاق مع طهران يتوقع أن ينهي الجدل المثار منذ أكثر من عقد مع القوى الكبرى، لكنه لا يزال يثير قلق دول الخليج باعتباره لا يضع حدا للتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية بالبلدان العربية سواء في العراق وسوريا واليمن.

وسعى أوباما إلى طمأنة زعماء دول الخليج بأن الاتفاق النووي الذي تم توقيعه مع إيران لن يكون على حساب أمن دول مجلس التعاون، لكن المزاج العام في الخليج يميل إلى عدم تصديق تعهداته وسط توقعات أن يوسع هذا الاتفاق من دائرة الخلاف الأميركي الخليجي.

وقال مسؤول في البيت الأبيض إن أوباما ووزير الخارجية السعودي سيبحثان الاتفاق المبرم مع إيران وقضايا أخرى.

وفي اول تصريحات علنية لمسؤول سعودي كبير بشأن الاتفاق النووي لم يعلن الجبير صراحة تأييده أو رفضه للاتفاق خلال اجتماع مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري يوم الخميس.

وأكد الجبير ضرورة اجراء عمليات تفتيش للتحقق من امتثال ايران وعلى عودة العقوبات سريعا اذا تبين انها تخالف الاتفاق.

وقال الجبير للصحافيين عقب لقائه نظيره الأميركي، جون كيري، أنه "إذا حاولت إيران أن تسبب مشاكل في المنطقة، فنحن سوف نواجهها بحزم".

وأكد "على إيران أن تستخدم الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه هذا الأسبوع مع القوى العالمية الست لتحسين اقتصادها وليس لمواصلة المغامرات في المنطقة ".

وأبان أن كل دول المنطقة تريد أن ترى حلاً سلمياً للبرنامج النووي الإيراني، مرحبا بالاتفاقية "التي تقوم على نظام تفتيش قوي ومستمر للتأكد من أن إيران لا تنتهك بنود الاتفاقية"، مشيرا إلى أنه أيضا يجب أن تكون هناك "آلية فعالة وسريعة تسمح بعودة فرض العقوبات بسرعة في حالة انتهاك طهران للاتفاق".

وعلل مراقبون تكثيف الاتصالات الأميركية بالمسؤولين الخليجيين إلى إحساس البيت الأبيض بأن توقيع الاتفاق مع إيران قد يوسع الشرخ مع الحلفاء الخليجيين في ظل غياب مؤشرات على أن واشنطن راعت مصالح دول مجلس التعاون قبل توقيع الاتفاق.

وعمل الزعماء الخليجيون خلال قمة كامب ديفيد على التأكيد لنظيرهم الأميركي على أن المشكلة مع إيران ليست فقط برنامجها النووي، وإنما سعيها للسيطرة على المنطقة عبر مجموعات مذهبية موالية لها مثل ما يجري في اليمن ولبنان والبحرين.

ولا يتوقع الخليجيون أن ينجح الاتفاق في منع طهران من تطوير برنامجها النووي خاصة أنه سمح لها بالاستمرار بالتخصيب في حدود دنيا، ومن السهل عليها أن تلتف على الاتفاق وتتهرب من الرقابة وتفاجئ العالم ببرنامج ذي نزعة عسكرية.

ويرى المراقبون أن دول الخليج، وخاصة السعودية، لن تقف مكتوفة الأيدي، وأنها ربما إلى مرحلة تتولى خلالها التحضير لبناء مفاعلات نووية، وأن يعزز ذلك سباقا إقليميا نحو التسلح قد تلتحق به دول مثل مصر.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2632

التعليقات
#1305420 [WATANI ADEEL]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2015 07:22 PM
لكى تحافظ على امنك ليس بسلاح وحدة ولكن باستخدام العقل فلو السعودية انفقت عشرة تكلفة الحرب على الطائفة الزيدية (الحوثية) الصديق القديم والعدو المصرى اللدود لكان نزل عليها بردا وسلاما ولكن الخلفية الامنية المحضة للحكام الجدد من ال سعود
حتعب اقتصاد دولة كان يعول عليها المسلمون من بعد الله الكريم

[WATANI ADEEL]

#1305317 [زهجان]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2015 12:52 PM
حرب الثماني سنوات الجنود كان معظمهم سودانييين

[زهجان]

ردود على زهجان
[مواطن] 07-18-2015 03:07 PM
الاحصائية بالأرقام لوسمحت لعدد الجنود السودانيين الذين شاركوا في تلك الحرب وهذا ليس تقليلا من شأنهم ؟ الجيش العراقي في ذلك الوقت قوامه ما يقارب مليون جندي . فهل شارك مليون جندي سوداني في الحرب العراقية الايرانية؟ لقد تطوع بعض السودانيون للمشاركة في تلك الحرب ، ولكن هذه الحرب خطط لها العراقيون وهم من تحمل كلفتها لأنها كانت في أرضهم .


#1305313 [ابو جلمبو]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2015 12:33 PM
هههههه بعد ايه ما كان زمان

[ابو جلمبو]

#1305230 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2015 08:26 AM
أنتم أضعتم العراق بمؤامراتكم .. وكان العراق من تصدى للفرس في حرب الثماني سنوات وجرعهم الهزيمة ..هل لديكم رجال أولى بأس ليتصدوا للفرس كما كان رجال العراق الأشاوس ؟ ان كنتم تريدون التصدي للفرس فالمعركة الحقيقية هناك في أرض الرافدين كما كانت أيام سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه فعليكم بدعم المقاومة العراقية اعلاميا ان لم يكن ماديا ..

[مواطن]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة