الأخبار
أخبار إقليمية
العيد.. و(كليشيات) النفاق الإجتماعي..!!
العيد.. و(كليشيات) النفاق الإجتماعي..!!



07-18-2015 09:59 PM
عبدالوهاب الأنصاري

نعيش أيام العيد (السعيد)، لا طعم، ولا لون، ولا (رايحه) والمدن مطفيه (مصابيحها)..وتنداح قوالب عبارات النفاق الإجتماعي عند الغلبة من القوم مُزينه بالورود، والزهور، والأهلة والبخور، في اللقاءات الشخصية، وعبر رسائل الميديا على (النت) وتطبيقات المحمول على الهواتف الذكية، من فصيلة (الواتساب، والميمو، والفايبر، وأخواتها..(بأكلشيهات) وقوالب مستهلكة ومعادة، محمله ومرفوعة على شاكلة.. أجمل التحيات، وأضخم التبريكات، وأعظم التهاني، (وكل عام وأنتم بخير) ما(القديمة)!؟ وغيرها من عبارات ممضوغة ومستهلكة ومسهوكة، تحسها باردة لا روح فيها ولا نبض حياة.. وقد نتبادل الزيارات، ونرسم الإبتسامات المُصطنعة الثعلبية.. التي لا تترك اثراً لأنها جبراً لا إختياراً، و خارجة من اللِسان للآذان.. وليست من موضع الإيمان القلب لتبقى ناقوساً يدق في عالم النسيان ، وورد الصانعون حتماً لا يضارع ورد الحقول شكلا.

وتُوزع الحلويات، وتمنح العيديات، والدعوات ريائاً وشوفينيات، والسواد المأساوي يتوشحنا، والحزنا يتوسدنا، بسبب سوء وضعنا الإقتصادي وجور حكامنا، الذي ساهم في تفشي أزمة أخلاقنا.. وخنجرنا المسنون في ظهور بعضنا غدراً وغيلة

إنطفأ بريق الصدق عند أغلب السودانين، رغم التراث الثري، الذي ندعي و وبعضه (معاش) من الإفطارات التكافلية، في الطريق والجامع والمسّيد، ومساعدة الضعيف، والفقير،والمسكين، والمريض والمسن والمُئن.. وممارسة طقوس صلوات التراويح المُشعرة، بالدعاء، والتسابيح، والصيام، والقيام، والهيام، وقراءة القرآن، تِسّتشّعر القوم من أفعالهم، أنهم يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم، ويهيمون.. ويرددون قولاً مالا يفعلون.

المفارقة الملفته للنظر، إمتلاء المساجد، والخلاوي، والزوايا.. بالمصلين والعابدين، طقوساً، من أول شهر رمضان الكريم إلى نهايته، ويزداد الأشياخ ومدعي العِلم وحماية بيضة الإسلام، صراخاً وهياج.. من أول شهر الصوم إلى نهايته، لتصفو على صفين أو ثلاثة من بعده، خلف الإمام.

أو ليس هذا هو النفاق بأم عينه، الذي هو سيد الموقف، وصاحب البيت المُقيم يتلبسنا؟

ثم نُبذل دموع التماسيح،قائمين، راكعين، ساجدين، وعلى أجنابنا.. عاكفين، مُستغفرين، مُتحرين ليلة القدر التي هي خيرٌ من ألف شهر، تتنزل الملائكة والروح فيها سلام..!!؟؟

ونحن نعلم يقناً أننا "قاتلين لأتفه الأسباب بإعتراف (أميرنا) وخليفتنا الذي أنطقه الله غصباً..المُبايع والمُعاضد والمُفدى.. إلي أصغر (جندي) عسكري نفر ينفذ أوامر القتل" و سراقين، ومرتشين، ويصمت من سموا أنفسهم علماءنا، وشيوخنا، كهنة وسدنة كراسي عروش الملوك والسلاطين.. من النطق بقول كلمة حق أمام الإمام الجائر، بإجماع سكوتي، كأن على رؤوسهم الطير، خوفاً وطمعاً.

نكذب في صلاتنا، و نكذب في صيامنا، ونكذب في حجنا ونكذب في عمرتنا، ونكذب في علاقتنا الإجتماعية، ونكذب في عملنا، ونكذب في قضاينا، ونكذب في طرح مشاكلنا، ونزور في كل شيء، ونكذب لنتكسب على حساب غيرنا، ونُكذب ونُكذب.. إنها أزمة أخلاق بإمتياز، في الدنيا ثم نتظر المغفرة ودخول الجنان في الآخرة..!!؟

الأنفس مشحونه على أشدها، بالتباغض والتباعد و التغاضب، والحسد والحقد، والكراهية والنميمة والرياء.. حتى بين الأشقاء (الأخوة الأعداء) والأصدقاء الأخلاء، وإنعدم الوفاء.. وبين الجيران الجُنب، غاب الصفاء.. وبين الحواريين الأنصار، عّز الأخاء، وشحت المودة والرحمة بين الأزواج.. فلا صلاة نهت عن فحشاء.. ولا إيمان، وقر قلب، ولا صّدق فٍعل.

الأخ يصعد على كتفك ثم يركلك برجله لتغرق.. والصديق تمد له يد العون لتنقذه يأخذ منك ما ينفعه ثم يعضك، ومن تسلمه سِلمك ليصعد به، ويعيده إليك لتصعد، يسحبه معه لأعلى لكي لا تصعد، وأنت صاحبه المؤثر على نفسك.

ماذا أصابنا، أم نحن أصلاً (كِدا).. وكل التراث الأدبي كاذب عن "أخو الأخوان، وعشا الضيفان، ومدرج العاطلات، وفارس الحوبات"، كذب ونفاق.. يبحث ويحث مؤلفيه وصانعيه عن جميل الخصال وكريم القيم.

في الصلاة نحدق لبعضنا شذراً وحقداً.. للمختلف منا فكراً ومذهباً، ونُحملق لبعضنا شططا، إلا من رحم ربي، وإداء العبادات أضحت للغلبه من القوم، كأنها طقوساً سحرية..أو تمارين رياضية ..وليست نُسكاً تعبدياً نؤديها بقلب سليم ونيه سويه، خالصة للواحد الأحد تضرعاً وخفية، لتنهينا عن الفحشاء والمنكر والبغي، وتقربنا إلى الله زلفي، وتجعلنا سواسية كأسنان المشط.. وأخوة كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا ماذا دهانا؟.

[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3146

التعليقات
#1305727 [alix262]
5.00/5 (1 صوت)

07-19-2015 10:14 PM
يا مان تأمل في هذ الشعر السامق
صـحـب الـناس قبلنا ذا الزّمانا *** وعـنـاهـم مـن شأنه ما عنانا
وتـولـّوا بـغـصّـة كـلّهم منـــــــــــــــــه وإن سـر بـعـضـهـم أحيانا
ربـّمـا تـحـسن الصنيع لياليـــــــــــــــــه ولـكـن تـكـدر الإحـسـانا
وكـأنـّا لم يرض فينا بريب الــــــــــــدهر حـتـى أعـانه من أعانا
كـلـمـا أنـبـت الـزمان قناة ** * ركـّب الـمـرء فى القناة سنانا
ومـراد الـنـفوس أصغر من أن*** تـتـعـادى فـيـه وأن تـتـفانى
غـيـر أن الـفـتى يلاقى المنايا *** كـالـحـات ولا يـلاقى الهوانا
ولـو أن الـحـيـاة تـبقى لحى *** لـعـددنـا أضـلـنـا الشجعانا
وإذا لـم يـكـن مـن الموت بد *** فـمـن الـعـجز أن تموت جبانا

[alix262]

#1305664 [ودالغرب]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2015 06:12 PM
يا للهول،،!؟

[ودالغرب]

#1305660 [SUPERMAN]
1.00/5 (1 صوت)

07-19-2015 06:05 PM
والله يا أخي لم تقول إلا الحق والنصيحة

جارك بالحيطة حاقد عليك ولا يريد لك خير

عندي جاري يوذن في الناس بالصلاة ويؤمهم وبمجرد خروجه

من المسجد لاعمل له غير النظر إلى النساء وإغتياب الناس

كنت اعمل في وظيفة حكومية ولكن تأمر علي رئيسي في العمل فتركته

ووصلت إلى قناعة تجنب اي شي يجمعك مع السودانيين عمل او ونسه

اسمهم سودانيين لسواد نيتهم وقلوبهم وليس سواد جلودهم

اللهم اخرجني من هذا السودان الظالم اهله

[SUPERMAN]

ردود على SUPERMAN
European Union [yahya] 07-20-2015 09:23 AM
yuo and the writer are absolutely right. me also i do not like to meet with
sudanese after i have cheated by a DOCTOR who supposed to be a healthy mentally as physically ,. that was happened to me JUBA


#1305613 [Ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2015 02:17 PM
ماذا دهانا..!!؟؟

[Ibrahim]

#1305597 [SUDANESE]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2015 01:23 PM
السبب في هذا وهو سبب واحد ياسادة هو:
عدم تطبيق القانون

[SUDANESE]

#1305539 [mutasim]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2015 09:55 AM
سوداوية من امها

[mutasim]

#1305467 [sharf eldeen]
3.00/5 (1 صوت)

07-19-2015 12:26 AM
الأنفس مشحونه على أشدها، بالتباغض والتباعد و التغاضب، والحسد والحقد، والكراهية والنميمة والرياء.. حتى بين الأشقاء (الأخوة الأعداء) والأصدقاء الأخلاء، وإنعدم الوفاء.. وبين الجيران الجُنب، غاب الصفاء.. وبين الحواريين الأنصار، عّز الأخاء، وشحت المودة والرحمة بين الأزواج.. فلا صلاة نهت عن فحشاء.. ولا إيمان، وقر قلب، ولا صّدق فٍعل.

**للأسف دة الأكثر في الواقع المعاش.. من سجلات المحاكم وساحات القضاء.. حقد وحسد وبقضاء.. عنف وضرب وإرهاب.. حتي بين ذوي القربى .. والدم.

[sharf eldeen]

#1305448 [سوداني]
3.00/5 (2 صوت)

07-18-2015 10:12 PM
لا لا ياخي لاتبالع


السودان مازال يخير

[سوداني]

ردود على سوداني
[ميمان] 07-19-2015 10:57 AM
بلى هذه هي الحقيقة وإلا لما سلط عليكم الله رجل كالبشير لا يخاف الله فيكم. ٢٦ عاما من المعاناة والمثغبة والانهيار الاخلاقي أكيد غضب إلهي وما لم تنتبهوا لأنفسكم سترزحون في هذه المذلة إلى يوم يبعثون

European Union [J F K] 07-19-2015 09:50 AM
الخير وينو ؟ الببالغ انت شكلك معيد مع الجماعه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة