الأخبار
أخبار إقليمية
المهدي في عيد الانصار .. لماذا تركت الحصان وحيداً ؟!
المهدي في عيد الانصار .. لماذا تركت الحصان وحيداً ؟!
المهدي في عيد الانصار .. لماذا تركت الحصان وحيداً ؟!


07-18-2015 10:01 PM
أم درمان : خالد فتحي

غاب الصادق المهدي وتوارى موكب الخيول بالحجاب، العنوان الأبرز لصلاة عيد الفطر المبارك لهذا العام وخلت شعائر المناسبة الدينية من النكهة المميزة لطائفة الأنصار بغياب الإمام واختفاء موكب الخيول الشهير . ودرج زعيم حزب الأمة وإمام الأنصار الصادق المهدي التوجه لأداء صلاة العيد بالفضاء الفسيح أمام مسجد الهجرة بود نوباوي على ظهور الخيل رفقه أنجاله وكبار معاونيه يتقدمهم حملة الرايات وضاربو الطبل والدفوف. ويحتل الموكب الذي ينطلق من مقر إقامة المهدي بحي الملازمين بوسط أم درمان مكانة متعاظمة في نفوس الأنصار بوجه خاص والذين يتقاطرون لأداء الصلاة بالميدان الفسيح، على نحو عام لكن المناسبة الحالية بدت الخيل مطهمة وتزينت لكن غاب الفارس على خلفية تداعيات توقيعه إعلان باريس مع الجبهة الثورية في أغسطس الماضي وتوالت الأحداث عاصفة باعتقال المهدي الذي ظل رهن الحبس لأيام متطاولة قبل إطلاق سراحه لاحقاً. وأم أمين عام هيئة شؤون الأنصار عبد المحمود أبو المصلين وتلا خطبة مكتوبة إنابة عن الإمام الصادق المهدي لحشد متوسط إذ قل الإقبال لغياب الصادق كما يؤكد المداومون على أداء الصلاة في المكان . عبد المحمود أبو الذي اعتلى المنبر بعد دقائق من وصوله بمعية حملة الرايات قال في مستهل كلمته إن الإمام كلفه بإمامة الصلاة وتلاوة خطبته التي بعث بها من منفاه الاختياري بالعاصمة المصرية القاهرة على المصلين. وقسم المهدي – كعادته- الخطبة إلى شطرين تناول عبرهما المشهدين الداخلي و الخارجي وتطورات الأوضاع السياسية والإنسانية وخصص الخطبة الأولى للشأن الخارجي بالتركيز على القضايا الإسلامية بطبيعة الحال فيما خصص الخطبة الثانية للشأن المحلي.

داعش وأخواتها !!
وسخر المهدي من الذين يعتبرون الخلافة أصلاً في الدين.واعتبر المهدي ما وصفه بـ(الفهم الخاطئ للدين) بالحاضنة الدينية لداعش وأخواتها وقال إن الحركات الإسلامية المعتدلة وثورات الربيع العربي لم تستطع أن تحقق تصدياً فعّالاً للمظالم وعلى رأسها حكم الفرد وغياب المشاركة الشعبية والاقتصاد العاجز عن توفير الضروريات ولجم البطالة، والنظام الاجتماعي المميز لفئة قليلة على الأكثرية، ما أفرز – حسب قوله- فراغاً تمددت عبره حركات الغلو. وقال إنها حركات امتازت بقوة الاحتجاج حتى أنها جذبت شباباً من الدول المتقدمة. وبرر تلك الصفة بأمرين إما احتجاجا على خلل العولمة الرأسمالية أو الأجيال اللاحقة من مهاجرين مسلمين وجدوا أن المجتمعات المضيفة لم تقبلهم أنداداً.

ثورات الربيع العربي.. حروب الانتحار الحضاري ..!!
وأظهر المهدي امتعاضاً شديداً أزاء تداعيات الأحداث في سوريا واليمن وليبيا ومصر وقال :"إنها حروب غير مجدية ولن تحقق سوى الانتحار الحضاري الذي يغضب ربنا وتسعد أعداءنا" وأضاف إن الثورة السورية تحولت إلى حرب أهلية ذات أبعاد طائفية وتحالفات إقليمية و"الحركة التأديبية" في اليمن تحولت أيضا إلى حرب أهلية ذات أبعاد طائفية وتحالفات إقليمية. والثورة الليبية تحولت إلى استقطابات ومساجلات مسلحة قبلية والمساجلات في مصر بين المطالبين بعودة مرسي واجتثاث الأخوان تنذر بتصعيد دموي بروافد داخلية وخارجية. ونصح أولئك الفرقاء قائلاً:" ياقومنا أوقفوا هذه المساجلات الدموية فوراً وافسحوا لنا نحن دعاة الوسطية الإحيائية المجللة ببركة الوحي وبوعي حكمائنا أن نعمل لإيجاد مخارج توفيقية عادلة".

وطن انقسم على نفسه..!!
المهدي شن هجوماً ضارياً على الإنقاذ مستشهداً بقول العز بن عبد السلام: أي عمل يحقق عكس مقاصده باطل. وقال إن انقلاب 30 يونيو أعلن أنه جاء لينقذ الوطن لكن بفعله أجهز عليه. وأضاف:" نحن في وطن انقسم على نفسه، يعاني ويلات الحروب الأهلية وتدهور اقتصادي وعسر معيشي وعطالة بلغت 20% وجنَّت الأسعار جنوناً. وفي نبرة تصالحية دعا المهدي النظام باسم من أسماهم بالقوى التي تآمرتم عليها والقوى التي بطشتم بها إلى مخرج كسبي عادل فالرجوع إلى الحق فضيلة والوعد الحق :" من يتق الله يجعل له مخرجاً". وحث المهدي الجميع لمغادرة محطتهم الحزبية والمصالح الذاتية واعتماد البوصلة الوطنية للوصول إلى بر الأمان. وأضاف " بعض الناس يرون ذلك بعيداً ونراه قريباً". وأنهى خطبته المكتوبة بالقول :"تفاءلوا خيراً تجدوه".!!
قطعاً خيل المهدي لم تكن كحال خيل أبو الطيب المتنبئ في شعب بوان حين أفصح قائلاً: (طَبَتْ فُرْسَانَنَا وَالخَيلَ حتى خَشِيتُ وَإنْ كَرُمنَ من الحِرَانِ).. لكنها قد تحرن لغياب فارسها سيما وأن مآلات السؤال لازالت تعذب الكثيرين بالشك والحيرة وربما الظنون.. لماذا تركت الحصان وحيداً؟!

التيار


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4301

التعليقات
#1305737 [mubarak]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2015 11:37 PM
الصادق المهدي خططه أصبحت مكشوفة يفلس يصادم يقبض يهادن والملعوب به الشعب السوداني . لك الله يا وطني العزيز نبقى لك التطور لكنك الى الهاوية تسير بسرعة البرق والطائفية تبيع وتشتري فيك . نداءي الى المستنيرين كفاية صمت كفاية جبن كفاية مهادنة فالاستقلال لم ياتي الا بعد قيام مؤتمر الخريحين وثورة أكتوير قادها المتعلمون وايضا ثورة ابريل لكن بكل اسف سرقتا بواسطة الطائفية البغيضة

[mubarak]

#1305711 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2015 09:37 PM
الحمدلله ربنا سبحانه وتعالى أراد للحصان هذا العام ان يعفى من ركبة لا تعود بأية فائدة

[Shah]

#1305665 [mazin]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2015 06:13 PM
ال المهدي وال الميرغني استعمار جديد تبا لكم يامتخلفين الشعب السوداني البطل هو من يدفع الثمن ولكن حواء ولادة ليكم يوم

[mazin]

#1305641 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2015 04:35 PM
العودة الى حزب الامة الاصل نسخة السيد عبدالرحمن المهدي مفروض تكون هدف رئيس للامام الضيع عمره السياسي مع الكيزان من 1964 ولحدي الان
السودان بتاع وست منستر داااااك فصل الامامة من السياسة وفتح المكتب السياسي لكل السودانيين في الاقاليم الستة...
الجبهة الاستقلالية التي قادها الامام السيد عبدالرحمن مع السودانيين المحترمين سودانيين وست منستر مش كلاب الحر الاخوان المسلمين والقوميين العرب
والسودان في حاجة الي مراجعة شديدة وبكل تواضع في موضوع
1- البقاء في جامعة الدول العربية المشوهة
2- استعادة العلم والشعار بتاع الاستقلال
3- استعادة الاقاليم الخمسة القديمة
4- تفعيل الحريات الاربعة مع دول الجنوب مع الجنسية المزدوجة
انتهى زمن مصر ام الدنيا"تضخيم الذات وتجهيل الشعب المصري وتحقير السودان
ونخبهم البائسة والمنبطحة في السودان
يجب ان يتطور حزب الامة الى " جبهة الاستقلال الوطني للمرحلة القادمة من انعتاق السودان من مستنقع مصر الخديوية والاتراك الدواعش ...

[شاهد اثبات]

#1305627 [حاتم]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2015 03:50 PM
نسال الله ان يخرج الشعب السوداني من عباءة ال المهدي وال الميرغني .. الي غير رجعة .. اما الترابي وشاكلته فأمرهم مقدور عليه .. مسالة وقت

[حاتم]

#1305622 [الامدرمانى ودامدرمان]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2015 03:32 PM
سؤال مهم من هو خليفة الصادق

[الامدرمانى ودامدرمان]

#1305536 [عبد الرحمن محمد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2015 09:38 AM
شغل جميل وتحليل طريف لكنه يدخل في باب ما حذرت منه من الهاء الناس بأنباء وتحليلات مغامرات ومؤامرات لا طائل من ورائها للشعب، لكن المطلوب الدفع بثورة الغضب لازالة كل هذه الفوضى..

[عبد الرحمن محمد الحسن]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة