الأخبار
أخبار إقليمية
رسالة الى عزيزي الإرهابي..!!
رسالة الى عزيزي الإرهابي..!!
رسالة الى عزيزي الإرهابي..!!


07-20-2015 11:48 AM
عبد الباقي الظافر

يوم الخميس الماضي كان المسلمين يترقبون مقدم ليلة القدر ..مسلم اخر كان يمر على قاعدة عسكرية في ولاية تنسي الامريكية ..بعدد من الرصاصات كان محمد يوسف عبدالعزيز يقتل خمسة من الانفس ثم يلحق بهم متأثرا بإصابات متعددة.. عَل اثر ذلك خرج الاعلام يتحدث عن مسلم أمريكي يقتل عدد من مواطنيه..الاعلام صاحب الغرض وغير صاحب الغرض كان يذكر الناس بسلسلة من الأحداث المشابهة تورط فيها مسلمون بدا من هجمات سبتمبر ومرورا بأحداث اخرى متفرقة.

في مكان اخر وفي ذات الشهر الفضيل كان الرئيس باراك اوباما يدعو عدد من قادة المسلمين لحفل افطار راتب في البيت الابيض..اوباما تحدث في الحفل عن أمة المسلمين..وان المسلمين جزءا من النسيج الاجتماعي في امريكا..من جهة بعيدة كانت استطلاعات للراي تشير الى ان نحو ١٥٪ من الأمريكيين يعتقدون ان رئيسهم يضمر الاسلام بين جوانحه ..رغم ذلك فاز هذا الرجل الذي جاء من ظهر اب مسلم بدورتين في البيت الابيض.

في منتصف رمضان الذي مضى قبل ايام ادينا صلاة الجمعة في احد مساجد نيويورك الكبرى ..لاحظت ان الشرطة الامريكية ترفع بعض القيود التي تفرضها قوانين حركة المرور وذلك بسبب كثافة المصلين ..احد أصدقائي اكد ان الخدمة الاستثنائية تصل الى شعائر صلاة التراويح حيث يتواجد عدد من العسكريين لتنظيم الحركة وحفظ الأمن خارج المسجد ..في ولاية فرجينيا اخبرني احد السودانيين انهم يستأجرون كنيسة لأداء صلاة الجمعة..وهنالك عدد من المحسنين المسلمين اشتروا كنائس مهجورة وحولوها لمساجد..المركز الاسلامي التركي الان تحفة معمارية تزين وسط مدينة نيويورك.

في المكان الذي نتجمع فيه لإفطار رمضان ويقع في ميدان فسيح في قلب مدينة فلادلفيا زارنا شاب زنجي كنت قد سردت بعض من قصته في عمود سابق..حنيف كان يطلب منا ان نهديه جِلْبابا اسلاميا..حنيف واحد من مئات الآلاف وربما ملايين الامريكان السودالذي يستشعرون ان الاسلام يميزهم ..لاحظت في عدد من احياء السود الفقيرة ينتشر الحجاب واحيانا البرقع..كل هؤلاء يمكن ان يكونوا رصيدا للإسلام .

في تقديري ان العنف الذي يقوم به بعض الشباب الغاضب يعيق انتشار الاسلام في أماكن تنتظر نور الاسلام.. الان الذين يحبون الاسلام دون فهم او تروي يقدمون ذات الخدمة التي يسعى لها إعداء الاسلام..تنميط الاسلام في ثياب العنف يهزم مقاصد الشرع الاسلامي التي بنيت على حرية الاعتقاد والمساواة..بل ان اول دستور كرس لقيم المساواة في اطار مجتمع متعدد كان صحيفة المدينة التي أعدها الرسول الأعظم عليه افضل الصلاة وأتم التسليم لإدارة مجتمع المدينة المتباين بل ان رسولنا الاكرم كان يقوم على خدمته في وقت ما غلام يهودي.

بصراحة..مطلوب من هؤلاء الذين يفجرون انفسهم ليقتلوا الأبرياء ان يتذكروا واقعة ان الرسول صلى الله عليه وسلم اصابه بعض الحزن وهو يري جنازة يهودي وعير عن ذلك (نفس أفلتت مني الى النار) وفي رواية عليها توافقا اكبر قال لاصحابه المستغربين (اليست نفس).
(التيار)
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4311

التعليقات
#1307113 [ثورة الزنج]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2015 07:14 PM
رئيس هيئة الأركان المشتركة | ريموند أديرنوا | هزيمة الدولة الإسلامية قد تستغرق ربع قرن

[ثورة الزنج]

#1306007 [abufatima]
3.00/5 (2 صوت)

07-20-2015 05:24 PM
لا يوجد عدو واحد للاسلام غير الأخوان المسلمين ، من بذر نيتة التطرف والأغتيالات السياسية في العصر الحديث غيركم . فما قاموا به من اغتيالات في عهد حسن البناء خير شاهد على ذلك ما فعله الترابي بالسودان يفوق حد الوصف من تنكيل وتشريد وتعذيب حتى إلتصق في أذهان العباد من المسلمين بان الأسلام دين قتل وغيره من المخازي الكيزانيه من إغتصاب للرجال والنساء على حد السواء .والضيق بالمعارضين وحملة الراي الأخر المخالف و الذي يخرس بالقتل فما بالك بغير المسلم .
هذه بعض بضاعتكم ردت اليكم . فلم التباكي .أنتم عصابة مجرمة أشعتم القتل والتصفيات الجسديه وأحللتم التعذيب لخصومكم.
أنتم وبال على أمة الأسلام وأن ادعيتم الأسلام فاخلاقكم ليست باخلاق مسلمين قاتلكم الله أنى تؤفكون وأنت وترابيك هذا أولهم
أما الأفطار في فسحة فيلادفيا فانت دخيل عليها وليس من ماسسيها فلا تحسب نفسك منها .

[abufatima]

#1305952 [badraldin mm]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2015 02:36 PM
ليست نظرية المامرة المزعومة ولكنها خطاء فى الحسابات لا افهم كيف يحارب الغرب الانظمة العلمانية فى المنطقة لحساب التطرف ان الديكتاتور العلمانى افضل من ديمقراطية الاسلامى السياسي...حيث ان العلمانى يكفل حرية الاعتقاد والعبادة الى الاسلامى والعكس ليس صحيح ..تامل حالة المسيحية ابرار وحالة الفتيات المسحيات ومدرسة مدرسة السستر اسكول و امام الجامع الذى يحاكم بالردة ...ان الاسلام السياسي لايتحمل معارضيه من الملة ناهيك عن المخالف ..الاسلام الساسي يشكل بيئة حاضنة للتطرف حيث تتكاثر الحركات الرادكلية وتتفرخ ...الوضع فى العراق كان افضل ايام صدام حسين وان كان ديكتاتوريا حيث انه كان من الممكن ان يتطور الى الديمقراطية المنضبطة بدلا من اتاحة الفرصة الى القاعدة وداعش.النظام السوري والليبى كان يمكن ضغته فى اتجاه الاصلاح وكذالك حسنى مبارك ...ان خطاء حسابات الغرب كان ماثل عندنا فى السودان حيث ان امريكا لم تعطي الديمقراطية الثالثة اى اهتمام وظلت معها فى حالة تشاكس حتى سقطت واصبحنا نحن وامريكا نتجرع العلقم بكاسات الانقاذ...الاسلام والمسحية واليهودية كلها اديان سماوىة بالنسبة لنا كمسلمين ..لكن المشكلة فى الفهم والتفسير ..المسحية قبل الثورة الصناعية كانت تحرق المعاضين وتشرع للرق وتتدخل فى شئون الدولة والعدالة المسيحية فى فترة كانت اكثر قظاعة من داعش ..لكن بفضل العلمانية تم السيطرة على النظرة العداية للكنيسة فجلب ذالك الاحترام الى الدين المسيحى...ان الذين يتم ذبحهم وحرقهم وسب نسائهم واسترقاقهم ..معظمهم من المسلمين لذالك خطورة التطرف اول ما تحرق فانها تبداء بمن حولها ثم تتوسع....اخيرا لا ادرى ما هى علاقة بريطانية بانتاج المتطرفين المسلمين ..عندنا هنا اخطر التصريحات المتعلقة بالتطرف صرح بها اناس درسو فى المملكة المتحدة

[badraldin mm]

ردود على badraldin mm
European Union [الراجل] 07-20-2015 11:46 PM
الدين افيونة الشعوب


#1305942 [james chol]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2015 02:09 PM
very nice article I hope that others will recall on it and know that both muslims and christians can survive together.

[james chol]

#1305922 [عصمتووف]
3.00/5 (2 صوت)

07-20-2015 01:16 PM
لا يوجد اعداء للاسلام غير المتنطعون المتاسلمين لماذا اليهودي لا يقتل اليهودي المسيحي او المسلم او البوذي ولماذا لايقتل كذلك المسيحي اخية المسيحي اواليهودي او المسلم هل شاهدت و سمعت حاخام يهودي او البابا او قسيس يحرض علي العنف والكرة والقتل ولماذا كل هؤلاء اصحاب الديانات غير المسلمين لم يكفروا مجتماعتهم ويفجروهم هناك حرية الفكر والعقل واخير لماذا تدور الحروب ف بلاد المسلمين اين المتشددين من اصحاب الدينات الاخري لتجنيد اتباعهم لقتل المسلمين لم نسمع ونشاهد واحد منهم غير المسلمين فقط ولا تقولوا لي انهم يقفون وراءاهم يمدون ب السلاح والمال الشماعه القديم اكرر المسلم عدو المسلم وخصيمة الاوحد اصحاب الدينات الاخري ابرياء من دماؤنا فتش داخل اوطان المسلمين

[عصمتووف]

ردود على عصمتووف
[SESE] 07-21-2015 01:04 PM
أها خذ مثال.....

الخرطوم: الجريدة
قتل طالب سوداني ينتمي لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" عندما فجر نفسه بعبوة ناسفة في الرقة بسوريا، الأحد "الماضي"، ونصبت أسرة الطالب مصطفى عثمان فقيري سرادق العزاء بحي العمارات في الخرطوم لتلقي العزاء في نجلها الذي كان قد وصل سوريا ضمن مجموعة طلاب سودانيين في مارس الماضي.
وتحدثت صحيفة "الأوبزيرفر" البريطانية في مارس الماضي عن تسعة طلاب يحملون جوازات بريطانية، ومن أسر سودانية مرموقة توجهوا من جامعة العلوم الطبية والتكنلوجيا بالخرطوم إلى سوريا عبر تركيا للعمل بمستشفيات في مناطق خاضعة لـ"داعش".......

[SESE] 07-21-2015 12:48 PM
احييك يا عصمتوف وعيدك مبارك....

لقد قلت الحقيقة التي يخاف منها الكثيرون. في الحقيقة ان الخطاب الديني ذو العين الواحدة هو الذي اوصل العالم لهذه المصيبة وقد تابعت الخطاب الديني منذ نعومة اظافري وكنت من المنقادين له بدون بصيرة ارفع يدي والامام يدعو على اليهود والنصارى بالهلاك وانقطاع الدابر وهذا الموقف حقيقة وضع في رأسي سؤال وهو: نحن ندعو عليهم هكذا أليس من حقهم الرد علينا وربما يكون الرد اقوى من الفعل نفسه. ثم ثانيا من المعروف في الكثير من دولنا هناك النصاري واليهود وهم مواطنون اصيلون في تلك الدول ولا يكيدون للمسلمين بأي حال من الاحوال إلتزاما بالقانون وحق المواطنة وأحيانا قد يكون المسجد بجوار بيت النصراني او اليهودي فيسمع دعاءنا عليه بالهلاك والموت فماذا يكون شعوره نحونا...؟ والمصيبة الكبرى ان الدولة لا تتدخل للجم ذلك الخطاب البليد البائس بل تجد الرئيس نفسه خلف الامام يرفع يديه ويطلب استجابة الدعاء فماذا نسمى هذا غير ان مبادرة بالعدوان توجب الرد ولو بعد حين وصميم مع العلم ان ادبيات ديننا تقول من اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم ونحن المعتدون المعتدون في هذا المقام فلماذا نستنكر الرد علينا....؟

الآن الدواعش تجاوزوا مرحلة الدعاء الى مرحلة التنفيذ بقطع الرقاب في شكل مذابح جماعية للنصارى كما شاهدنا ذلك في مذابح الاقباط المصريين في ليبيا وكذلك الاثيوبيين والارتريين فهل يا ترى توقعنا شئ من الرد علينا من تلك الفئات ولو في اي مكان من العالم ام انهم يعذروننا ويقولون لا داعي لذلك لأن الدواعش لا يحسبون على المسلمين مثلما نتبرأ منهم نحن وهم في الحقيقة صناعة محلية للخطاب الديني البليد المتشدد المتراكم لعدة سنين والذي ينكر حق الحياة للآخر...!!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة