الأخبار
أخبار إقليمية
وليمة الدم المجاني فى بلادنا!!
وليمة الدم المجاني فى بلادنا!!
وليمة الدم المجاني فى بلادنا!!


07-25-2015 12:59 PM
حيدر احمد خيرالله


*الأحداث المؤسفة التى إندلعت في الريف الجنوبي لمدينه أم درمان حول صراع الأراضي والرعي بين قبيلتي الجموعيه والهواوير حيث قتل مواطن واحد واصيب 17 مواطن تم نقلهم الى مستشفى أم درمان لتلقي العلاج . نعم هكذا بكل بساطة تتطور الصراعات حول الاراضي والمراعي وداخل ولاية الخرطوم ؟! الاخبار لا تخرج الا فى شكل مثل: هرع معتمد امدرمان اليسع الصديق ووزير التخطيط العمراني لإحتواء الموقف ؟ اما مالذى جعله ينفجر ابتداءً فهذه لارد عليه ؟! فلو أن هؤلاء المسئولين قد نزلوا لأرض الناس وتركوا الجلوس خلف المكاتب ، وتركوا الانشغال بالعربات الفخمة كما فعل معتمد امدرمان مؤخراً ..ولو انهم تركوا عبثية الادارة وعالجوا قضايا الناس لما استشرى الصراع الذى اسال دماؤنا الذكية ، لكنهم دوما يأتون بعد وليمة الدم المجانى ..

*وليس ببعيد عن هذا القرير.. القرية الوادعة والمترعة بالجمال والملهمة لقرائح الشعراء تحتقن وتنقل الاخبار (في صراع بين افراد ‏ تطور الامر الذي اوجد حالة من الاحتقان في المنطقة.
وفي ما يشبه الانتقام؛احرقت المجموعة بعضا من المزارع قبل ان ترد المجموعة الاخيرة التصرف بمثله؛ وتقوم بحرق بعض زرائب المواشي .
وان قوة شرطية خفت الى موقع الخلافات؛ للسيطرة على الموقف المأزوم؛ والفصل بين المجموعتين المتناحرتين.
وقد لقى احد الافراد مصرعه؛ على ايدي المجموعة الأخرى بسبب خلاف سابق؛ اضطر معه القتيل للاختفاء من المنطقة؛ وحينما ظهر مرة اخرى؛ قامت المجموعة الجانية بقتله. مما تسبب في ردة فعل عنيفة من قبل مجموعته التى اضرمت النار في اجزاء من سوق القرير واحرقوا بعض المنازل.) فيما اصدر اعلام المحلية بياناً اثبت الوفاة ونفى الصراع القبلي بين قبيلتين !!ويورد البيان (ورئاسة المحلية إذ تأسف لهذه الحادثة تؤكد بأنه لا تهاون في بسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون وتوفير الأمن والطمأنينة لكافة ربوع المحلية التي تمتاز بنسيج إجتماعي متفرد وآمن. )

*نلاحظ ان المحلية ايضا لاتواجه جذور المشكلة واحتقاناتها انما (تؤكد بان لاتهاون فى بسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون ) هذا بعد الموت والحرائق من الطرفين وحتى السوق لم يسلم من الحريق ؟فبدلا من الإعتراف بالمشكلة ومواجهتها للبحث عن حلول لها ونزع فتيلها يمضي معتمد مروي باتجاه رحابة الحلقوم والحديث الذى يعمق المشكلة ولايجرؤ على الحل مع احتمال اتساع رقعة وليمة الدم المجاني !!

*الامر الان اصبح يعلن عن الوجه السافر لإستعلاء النعرة القبلية ، ولتفشي روح عدم القدرة على حل المشاكل ، فهل الازمة ازمة مجتمع ام ازمة نظام ؟ام ازمتهما معاً؟ وبدأت من ناحية اخرى وليمة الدم المجاني.. وسلام يااااااوطن..

سلام يا

الاخوان الجمهوريون ، تلكم الجماعة التى تركها الاستاذ /محمود محمد طه منذ ثلاثين عاما وتزيد ظلت قابعة فى الاخر من مواجع الشعب السودانى ، وظلت الفكرة حبيسة الصدور الى القبور الا من بعض تحركات أصيلة ، وكتبنا قبل خمسة عشر عاما عن ( الجمهوريون بين مطرقة الإنعزال وسندان الإنتظار ) ووجب علينا ان نواصل تلك الحلقات ابتداء من الأيام المقبلة .. وسلام يا

الجريدة السبت 25/7/2015

[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3815

التعليقات
#1309183 [ابو جلمبو]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2015 12:33 PM
راس كله مخاطة وموية فول

[ابو جلمبو]

#1308877 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2015 12:42 AM
لا توجد حروب قبلية. لاتوجد قبيلة في ارض مملوكة لافراد احرار في بيعها لمشتر من اي مكان في العالم.
هذه انهيارات فى مشروع الحداثة نفسه. وفوضي.
وان كان ثمة مالك ارض يوظف جماعات للقتال لمصلحته. فهو جنرال حرب وليس شيخ قبيلة مهما ادعى ذلك. مثال عندك موسى هلال.

[فاروق بشير]

#1308595 [القرص المفترس]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2015 02:16 PM
مازرعتموه في دارفور وتركتموه ينمو وخضيتم النظر عنه سوف تحصدونه هنالك في غرف نومكم _ واتذكر هنا خطبة الدكتور الداعشي محمد علي الجزولي السودان يحترق _ لن تسلم فئة ولا جماعة من هذا الحريق _ الي كل العقلاء الرجاء ايقاف هذا الامر ماتضرر منه اهل دارفور كبير اوقفو هذا العبث انه مدمر للغاية ولا ينتهي بسهولة مهما حصلت من جوديات ومصالحات .

[القرص المفترس]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة