الأخبار
أخبار إقليمية
معاناة المواطنين بين إضافات الحكومة واستثمار المعارضة
معاناة المواطنين بين إضافات الحكومة واستثمار المعارضة
معاناة المواطنين بين إضافات الحكومة واستثمار المعارضة


07-27-2015 01:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

د. سعاد إبراهيم عيسى

اعتقد ان كل المعاناة التي يعانيها الشعب السوداني اليوم, وبمختلف أشكالها وألوانها, ترجع إلى سبب واحد يمثله, استجابة واستكانة أحزاب المعارضة لخدعة الحزب الحاكم التي مكنته من الانفراد بالسلطة والثروة ومن بعد أن تفعل ما تريد كما تريد بمن يريد. فحكومة الإنقاذ منذ مقدمها عملت على إغلاق أي مدخل قد يقود إلى رشد الحكم المتمثل في التداول السلمي للسلطة. وبعد ان افلح الحزب الحاكم من جعل السلطة والثروة ملك يديه وحده, خرج على بقية الأحزاب ببدعة المشاركة في السلطة باعتبارها تداولا لها, وللأسف قبلتها الأحزاب المعارضة, إلا من رحم ربى طبعا, ومن بعد أصبح على المواطن تحمل تبعات ونتائج ذلك العبث السياسي المتمثل في وجود حكومة بلا معارضة, وبالتالي بلا برلمان قادر على اكتشاف أخطاء الحكومة ومعاقبة المخطئ أيا كان موقعه..

فتداول السلطة بين مختلف الأحزاب كما تعلمون, هو الصيغة الوحيدة التي يجبر الحاكم من بين تلك الأحزاب والمعارض منها, على بذل أقصى الجهد لكسب ثقة الجماهير ورضائها, وفى ذلك فليتنافس المتنافسون, يفعلون ذلك لعلمهم بان الجماهير وحدها ولا طريق غيرها, يمكن ان توصلهم لسدة الحكم. وفى غياب تلك المنافسة, وفى حضرة الانفراد الدائم بالسلطة والثروة, يصبح رضاء الجماهير أو كسب ثقتها ليست هاما لدى الحزب الحاكم, الذى بدلا من ان يفعل ما تشاء وتختار الجماهير, فانه يفعل ما يشاء ويختار بها وهو الأمر الذي يعكسه ما يفعله المؤتمر الوطني بجماهير الشعب السوداني اليوم.

المدهش ان الحزب الحاكم ومن كثرة تعلقه وتشبثه بالسلطة, فانه لا يرى أيا من عيوبها التي أورثت البلاد والعباد كل ما يواجهونه اليوم من مشاكل تزداد حدتها يوما بعد يوم , كما وانه كثيرا ما يحاول, لا إصلاح ما أفسده انفراده بالسلطة, بل العمل على تعزيز وتثبيت أقدامه على أرضها ومن ثم المزيد والجديد من مشاكلها. فقد صرحت قيادة الحزب الحاكم بأنهم كانوا بصدد الجمع بين حزبهم وحزبي الأمة القومي والاتحادي الديمقراطي الأصل, في حزب واحد, بمعنى الاستمرار على السير في طريق الشمولية, حتى ان انصهرت كل أحزاب السودان الأصلية منها والمصنوعة داخل المؤتمر الوطني. ثم جاءت آخر صيحة في الابتعاد عن التداول السلمي للسلطة وتكريس الشمولية, بطرح الشيح حسن الترابي لما اسماه (النظام الخالف) وهو نظام لن يختلف عن كونه طريقة أخرى لاستمرار الشمولية ونظام حكومة بلا معارضة..

وبالنظر لما يعانيه المواطنون اليوم من عذاب وشقاء بسبب غياب أهم ضروريات الحياة بل ومن أبجدياتها, كالمياه والكهرباء, أضف إلى ذلك ضنك العيش بسبب غلاء المعيشة وارتفاع أسعارها التي ضربت رقما قياسيا في ارتفاعها, وفوق كل ذلك ومن قبله وبعده, كبت الحريات الذى يحرم على المواطن مجرد التعبير عما يجيش بخاطره تجاه ما يكابد من ألام وأوجاع تترى عليه من كل اتجاهات الحياة, وفى ذات الوقت الذى يشاهد فيه المسئولين عن عذاباته وهم يسعون إلى علاجها بالمزيد من مسبباتها.
وزير الكهرباء الذى أعلن في وقت سابق عن انه لن تكون هنالك برمجة لقطوعاتها, بمعنى توفرها طبعا, وقبل ان يتلاشى صدى تصريحاته, كان التيار الكهربائي قد عاد إلى عربدته القديمة, الأمر الذى اضطر سيادته للتخلي عن وعوده, والإعلان عن برمجة للأسف أثبتت إنها عملية خرمجة عندما أضافت لغياب التيار الكهربائي لثمان أو تسع ساعات وفى حر قائظ وفى شهر رمضان, أضافت لكل ذلك تمكنها من إفساد الكثير من المأكولات أو غيرها, مما يحتفظ بها البعض بالثلاجات فأصبح انقطاع التيار عبارة عن (سخرة وخم تراب) فلماذا لا يتم تقليل فترة قطع التيار وزيادة عدد أيامه ما دام فرضا لازم السداد؟

ما يثير الحيرة الآن هو ان التيار الكهربائي قد عاد للاستقرار منذ بداية أيام العيد, واستمر حتى صباح السبت ثم عاد إلى جنونه السابقة, فاعتبرنا النعمة التي عشناها طيلة الأيام الماضية عبارة عن مقدمة لمرحلة من مراحل العلاج بالكي, الذى تعود عليه المواطن عند كل أزمة اقتصادية تواجه السلطة, فلا يعرف أي مسئول طريقا لعلاجها أيسر من ان يدخل يده في جيوب المواطنين الخاوية على عروشها ليزيدها خواء. والسيد وزير الكهرباء لن يكون استثناء, فهو أيضا يرى علاج أزمة الكهرباء لن تتأتى إلا بزيادة تعرفتها والتي سيتكفل بتوفيرها المواطن لتزيد من طين فقره بلة.

حقيقة لا ندرى ان كان هؤلاء المسئولين, وهم يرغبون في رفع الدعم عن السلع أو زيادة أسعار بعضها, قد جال بخاطرهم ولو مرة واحدة, مدى تأثير ما سيقدمون علي فعله على أحوال المواطنين الحياتية التي لا ينقصها المزيد من البؤس؟ وأخشى ان تعتبر الزيادات التي يعلن عنها فى كل عام, رغم ضعف تأثيرها في خفض معاناة المواطنين, هي العلاج لما يلحق بالمواطن من مضاعفات لمشاكله الاقتصادية المتصاعدة, فالمشكلة الرئيسة لكل العاملين بالدولة, طبعا ما عدا الدستوريين وأولاد المصارين البيض, لا زالت تتمثل في اختلال كفتى معادلة دخل ومنصرفات أي عامل, بدأ من أساتذة الجامعات إلى اصغر عامل بأى موقع كان. فمن من العاملين أمكن لمرتبه ان يغطى كل احتياجاته الحياتية لشهر كامل؟

السيد وزير الكهرباء وفى سبيل ان يهيئ المواطنين لما هو قادم من زيادة لتعرفة الكهرباء, أراد ان يطمئنهم أولا بان الزيادة ليست لتوفير موارد مالية للحكومة, بل لتحقيق قدر من العدالة بين فئات المجتمع, والحد من استهلاك ذوى الدخل المرتفع للكهرباء في ساعات الذروة. كما وانه لا توجد أسس أخلاقية ولا قانونية, تجعل الحكومة تدعم مواطنا مقتدرا. ورغم ان المقتدرين لن يمنعهم أي مقدار في زيادة تعرفه الكهرباء من الاستمتاع بها في ساعات الذروة, إلا ان هذا التبرير هو ذاته الذى أعلنته الحكومة لرفع الدعم عن المحروقات, إذ رأت بان الأغنياء هم الذين يستفيدون من ذلك الدعم أكثر من الفقراء. وهذا منطق لم نسمع بمثله في أي دولة أخرى تعمل على التمييز بين مواطنيها في تقديم أي خدمة لهم على أسس أوضاعهم الاقتصادية.

المعروف والمألوف ان الأثرياء في كل دول العالم, يتمتعون بما يتمتع به كل المواطنين الآخرين من خدمات, كل الاختلاف أن الأثرياء في مثل تلك الدول, يدفعون من الضرائب ما يغطى كل ما تمتعوا به من خدمات بل وتفيض, بينما الاختلاف هنا, ان الحكومة لا تعطى أمر ضرائب الأثرياء حقها من الاهتمام, خاصة بالنسبة للأثرياء الجدد الذين لا يلتزم الكثير منهم بتسديد ضرائبهم كما الواقع والحقيقة, ورغم ذلك تغض السلطة الطرف عنهم, وتمعن النظر فيما بيد أصحاب الدخل المحدود والمهدود. على كل نحن في انتظار الكيفية التي ستعالج بها مشاكل الكهرباء, والتي تمثلها الزيادة في الطلب والقلة في العرض, خاصة ولم نسمع من الوزير ما يشير إلى علاج النقص الذى لن يتأتى عبر خفض استهلاك المقتدرين, وسننتظر أيضا ما ستسفر عنه نظرية عدم المساس بحق الفقراء في التيار الكهربائي, وألا يتأثر بزيادة التعرفة للكهرباء, وعلى ان يقتصر أثرها على الأثرياء وحدهم.

أما انقطاع المياه, فهذه قمة الفشل لأي نظام حكم, خاصة في وجود وتوفر الماء مما يدل على العجز عن كيفية توفيرها للمواطنين. وقطعا سنسمع من المسئولين عنها المياه نفس المعزوفة التي تطالب المواطن بتوفير الأموال التي تساعدهم على معالجة أخطائهم.. فكم عدد المرات التي سمعنا فيها عن مشروعات لتغيير شبكة المياه التي آكل عليها الدهر وشبع, وكم عدد المرات التي دعم فيها المواطنون لتنفيذ تلك المشروعات ا وكانت المحصلة استمرار ذات المشكلة.

وداخل عتمة هذه المشاكل أطلت على المواطنين بارقة أمل عندما أعلن السيد والى ولاية الخرطوم الجديد عن إعفائه لعدد 160 خبيرا ومستشارا, الحق بهم 26 من بين العاملين بالولاية, وقد مثل ذلك التصرف أول خطوة في اتجاه إصلاح الجهاز التنفيذي وحصر أعداد العاملين به فيما يحتاجه فعلا, الأمر الذى يقضى على الترهل الذى لازم كل الحكومات السابقة, والذي اقعد بها وحرمها من إسراع الخطى في اتجاه نهضة وتطور البلاد, وفى ذات الوقت العمل على تعميق مشاكلها الاقتصادية. ولعل ابتهاج المواطنين مرجعه إزالة أعباء الصرف على تلك الكتائب من الدستوريين.

لكن وقبل ان تكتمل الفرحة, طالعنا المؤتمر الوطني بأنه, يتوقع زيادة الحقائب الوزارية بحكومة ولاية الخرطوم الجديدة, مبررا ذلك, نسبة لخصوصية الولاية, باعتبارها تمثل العاصمة القومية. وكأنما ولاية الخرطوم ستصبح العاصمة القومية لأول مرة الآن. ويضيف دكتور مصطفى عثمان, بأن الحزب قد أخلى عددا من المقاعد الوزارية, ومقاعد معتمدي الرئاسة, للأحزاب السياسية والتنظيمات التي خاضت الانتخابات الأخيرة, ونسال السيد مصطفى عن معنى معتمدي الرئاسة التي سيتكرم بها حزبه للأحزاب التي آزرتهم في تلك الانتخابات, المعروف ان هنالك معتمدي المحليات ومهامهم المعلومة, فما هي مهام معتمدي الرئاسة هؤلاء؟

يبدو ان المجموعات التي تخلص منها الفريق عبد الرحيم فأخرجها عبر الأبواب ستعود إليه مرة أخرى وعبر النوافذ. فالحزب الحاكم بصدد ان يكافئ كل الأحزاب التي وقفت بجانبه بعد ان تخلى عنه حتى البعض من كوادره الأصيلة, فأراد ان ينعم عليهم ببعض الحقائب الوزارية أو غيرها من المسميات التي لا يعجز عن اختراعها, و المؤتمر الوطني يفعل كل ذلك وهو يعلم علم اليقين انه في أسوأ حالاته الاقتصادية, بما لا يسمح بالمزيد من هدر الأموال في مجاملات لا طائل من ورائها. وهكذا تتضح أهمية التداول السلمي للسلطة التي يحصر عدد مقاعدها لما هو مطلوب فعلا ولصالح عضوية الحزب الحاكم دون غيره,

فالمعارضة التي مكنت للحزب الحاكم من تحقيق هدفه في الانفراد بالسلطة والثروة, وبعد ان عجزت عن ان توحد صفوفها وكلمتها وتتمسك بإتباع الطرق الصحيحة والسليمة لتداول السلطة, فقبلت بمجرد المشاركة فيها, وبعد ان وقع الفأس على الرأس, أراد بعضها ان يستثمر في مخرجات عجزها عن انتزاع حقها في الوصول إلى إدارة السلطة كاملة, الأمر الذى أوصل المواطنين إلى هذا الدرك من ترد في الخدمات وحرمان من بعضها, الأمر الذى أجبرهم أي المواطنين,على الخروج للطرقات احتجاجا على كل ذلك.
تحالف قوى الإجماع الوطني وهو يصحو على أصوات الجماهير التي تعالت بسبب المعاناة التي ظلت تكابدها وفى كل الجبهات, فخرجت تعبر عن حنقها على نظام عجز عن ان يطعمها من جوع, ويرويها من ظمأ, بل ويؤمنها من خوف. فأرادت تلك القوى ان تستثمر في هذا الوضع المأزوم, فرات ان توجه خطابا لما أسمتها القوى الوطنية, طالبة منها ان تعمل على تصعيد ودعم هذه الاحتجاجات المطلبية السلمية للمواطنين على تردى الخدمات, وصولا بها إلى الانتفاضة والعصيان المدني, والإضراب السياسي, وبالطبع والاهم الوصول إلى إسقاط النظام.

ولنا ان نسال عن من هي القوى الوطنية التي ستقوم بتنفيذ ما تم اقتراحه من خطوات توصل تلك قوى التحالف إلى الغاية المنشودة, إسقاط النظام؟ فان كانت تلك القوى الوطنية من بين جماهير الشعب السوداني القابض على جمر كل تلك المشاكل, حتى دفعته لكسر كل حواجز الخوف والخروج لكي يسمع كلمته ويعلن عن رأيه, فهم قطعا مشاركين في كل ذلك التحركات, ومن ثم ليست في حاجة لمن يدلهم على الطرق التى يجب ان تسلك لتصل إلى غاياتها, والسؤال الأهم ان كانت قوى الإجماع الوطني ممن هم خارج السودان, يصبح ليس من حقهم ان يتدخلوا في شئون من هم بالداخل, فالذي يده في الماء ليست كمن يده في النار. وبمعنى آخر تعالوا للداخل لتقودوا الجماهير إلى حيث ترغبون.
وسؤال أخير لقوى التحالف, لنفرض ان الحكومة خفضت الأسعار ووفرت تيارا كهربائيا لا مقطوع ولا ممنوع, ومياه خالية من الكدر والطين وصالحة للاستخدام الادمى, يعنى قد تم القضاء على تردى الخدمات, فأى الطرق ستقودهم إلى إسقاط النظام حينها ؟

[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3158

التعليقات
#1310134 [سعاد ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

07-28-2015 08:19 AM
رد للابن atef
التغيير يجب ان يتقدم صفوفه ويقوده الشباب امثالكم كما ويجب ان يقطفوا ثماره هم ايضا

[سعاد ابراهيم]

#1310050 [ساره عبداالله]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2015 01:07 AM
حياك الله بقوله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دكتور ه سعاد إبراهيم عيسى
نشكر ك على هذا المقال وما سبق مما قدم لطرح وتوضيح وبسط آراء عسى ان تكون حل لما يعانيه الناس فى ظل الإنقاذ
أولا هذا الوضع نظام بنيه على التسلط والتركيبه شيطانيه وجود حزب الأمة القومى دخوله كادة يقوى بها شوكته واستمرايته وكان فى شخص عبدالرحمن الصادق كمساعد لرئيس الجمهوريه . تابعت ما قاله الصادق المهدى عن هذا كان من اختياره هو ولا يكون له صلة بهذه المؤسسه ما دام اختار هذا الطريق
سيدة سعاد الانتفاضه ونحن نترقب الان من تعبئه فى الشارع العام من اجل الخلاص
بطريقة سلميه بحكم العقل
فى السودان الان خمس فصائل دفاع شعبى دعم سريع جنجويد امن عام يضرب ويكسر ويقتل
ودفاع شعب +القوات المسلحه . ما حصل فى سبتمبر الضحايا من شباب هذا الوطن
واذا أفلتت فصيلة واحدة تأكد السودان سيصبح بارود من نار والحراميه ديل سيهربوا والمعروف ان ارصدتهم بالمليارات خارج السودان
الدكتورة لك التيه
هذا وطن ما عنده من يبكى عليه ويصل عليه صلاة الغائب

[ساره عبداالله]

#1309994 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

07-27-2015 10:01 PM
اولا علي ديناصورات الاحزاب ان تبدا بنفسها لتداول رئاسة الاحزاب دورتان فقط والعمل علي المؤسسية وتكوين حكومة ظل ف كل حزب خبراء وليس وجهاء اما م تسمي نفسها ب الحكومة ندعها تتحلل اصلا جيفة عوامل الطبيعة والزمن كفيلة بها نعود للاحزاب منذ ان فتحت عيني علي الحياة لم اجد غير الصادق والميرغني والترابي الثالوث الشيطاني لا يمرضون لا يعجزون ولا يمتون انا لا اتدخل ف امور الله لكن الواقع المعاش هل كتب لنا الشقاء لفئات من الشعب اتباع الشواطين حتي اضلوه واخرجوه من الصراط المستقيم ف ي عزيزتي لامجال ولا حلول لنا غير دفن الوطن ف حفرة ونهيل عليها التراب

[عصمتووف]

#1309947 [Atef]
5.00/5 (1 صوت)

07-27-2015 07:18 PM
د. سعاد إبراهيم...تحياتي
ألنخبة السودانية بمختلف اتجاهاتها فشلت فشلا ذريعا في إدارة ألوطن أو وضعه في ألطريق ألصحيح ليمضي نحو المستقبل، والبحث عن معالجات عندهم تعني المزيد من الفشل...وإنتظار ألشروق من ألغرب.
رجاء ومطالبة ألحكومة بتوفير متطلبات ألإنسان ألبدائي، وهى تتمنع...هذا هو ألعجذ وألضعف نفسه.
بيانات ألمعارضة ألخجولة لتذكيرنا بانهم موجودون...ولهم نصيب في سودان ما بعد ألكيزان...كما كان لهم نصيب في سودان ألكيزان...
د. سعاد إبراهيم...تقدمي ألصفوف وقودي ألتغير, ما ينقصنا هو ألقياده ...نحن شعب لا ينهض إلا بقائد...إحترامي

[Atef]

ردود على Atef
European Union [الطيب] 07-28-2015 11:53 AM
جننت الهمزة ياخ!! "ال" التعريف غير مهموزة. مع فائق إحترامي.


#1309726 [متأمل]
5.00/5 (2 صوت)

07-27-2015 01:19 PM
البلد دي لا فيها حكومه ولا معارضه عباره عن شلليات وعصابات ومصالح مشتركه
فتاملي يا عزيزتي الكاتبه

[متأمل]

#1309676 [الطيب]
5.00/5 (2 صوت)

07-27-2015 12:09 PM
الرئيس عمر البشير قال في خطاب له: "في آخر إنتخابات (يقصد85) كان برنامجنا الخلافة الإسلامية, حزب الأمة طرح الشريعة الإسلامية, والإتحادي الجمهورية الإسلامية. إذن برنامجنا واحد." لذلك هم يخوفون حلفاءهم من مشروع السودان الجديد وأنه بارات وسفور (يقصد الحريات العامة). ولكن في الوقت الذي يكبتون فيه الناس حتى في أمورهم الشخصية ينغمسون هم في ما لا يمكن أن يحدث في أكثر البلدان إنفتاحا وفسوقا معتمدين على نفوذ ديني وأمني.

[الطيب]

#1309675 [ابو سكسك]
5.00/5 (4 صوت)

07-27-2015 12:04 PM
الاستاذة الفاضلة سعاد ابراهيم تحية طيبة
المعاناة التي يعانيها المواطن ليس بسبب الفساد وحده. السبب الاكبر هو ان المواطن يدفع تكلفة فاتورة الحرب. المواطن لم يقل لا للحرب، لذا فهو ملزم بدفع فاتورتها.
لو عايزين كهربة وموية ورغيف اوقفوا الحرب. اي حلول اخرى لا تجدي نفعا.

الكارثة الحقيقية لم تأتي بعد ولكنها في الطريق، ففي مرحلة من المراحل سيعجز المواطن عن دفع فاتورة الحرب، اذا من اين ستمول الحكومة الحرب، من اين ستدفع للمليشيات المسلحة، من اين...ومن اين....انها كارثة حقيقية. عندما ينهك المواطن ستنهك الحكومة (دي ما دايرة ليها درس عصر) وستنتقل الحرب من مناطق الضغط المرتفع الي مناطق الضغط المنخفض، الا تقرأون التاريخ. دعونا من التاريخ، الا تقرأون الحاضر. الم تستخلصوا من الحاضر ان الانهيار في عصرنا هذا يحدث فجأة دون اي ترتيب منطقي. ليبيا وسوريا والعراق واليمن كلها انهارات فجأة دون اي مقدمات وكانت افضل منا.
ثمن ايقاف الحرب مهما كان مكلفا ومؤلما فهو افضل الف مرة من ثمن استمرار الحرب. اذا لم تتوقف الحرب فإنها ستأتي اليكم في اماكنكم.

سادتي، الامر متعلق بمعادلتين بسيطتين ولا تحتاجان لأن يكون الشخص اينشتاين ليفهما ويختار احداهما:
حرب = جوع + مرض + فقر + ظلام + عطش + خوف + ...+ ....الخ
سلام = امن + رفاهية

[ابو سكسك]

#1309536 [أحمد سكاك قطيه]
5.00/5 (2 صوت)

07-27-2015 08:32 AM
أختى الدكتوره سعاد
لك الاحترام والتقدير ,, والله ماقلت إلا الحقيقه ,هؤلاء القوم سادرين في غيهم ,, غرتهم الدنيا فعاثوا فسادا في البلاد ,, وأصبحوا سعرانين سلطه ومال ,, ولايهمهم لا الوطن ولا المواطن ,,, يجب أن يقتلعوا بثوره شعبيه ,, ويعلقوا كلهم بالمشانق ,, لينعم الوطن والمواطن براحة البال من العناء والصنك ,, قاتل الله سماسرة الدين ,, قاتل الله الكيزان

[أحمد سكاك قطيه]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة