الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
استشارات: القلي والطهو بزيت الزيتون
استشارات: القلي والطهو بزيت الزيتون
استشارات: القلي والطهو بزيت الزيتون


07-31-2015 12:30 AM
الرياض: د. حسن محمد صندقجي
* ما مدى ملاءمة استخدام زيت الزيتون في القلي أو الطهو بطريقة صحية لطبخ الأطعمة؟
أم هنادي - الرياض
بداية، فإن جميع مصادر التغذية الصحية تتفق على أن زيت الزيتون هو أحد أفضل أنواع الزيوت النباتية الطبيعية، وأنه غني بأنواع الدهون غير المشبعة بنوعيها من ناحية التركيب الكيميائي لها، أي الدهون غير المشبعة الأحادية والدهون غير المشبعة الكثيرة.
وتناول الدهون غير المشبعة هو الوسيلة الصحية الأفضل لتقليل تناول الدهون المشبعة ذات المصادر الحيوانية، بغية تزويد الجسم بالدهون اللازمة له كمصدر للطاقة الغذائية وكعنصر غذائي يُقلل من الإصابة بأمراض الشرايين ويسهم في تقليل احتمالات حصول تداعيات أمراض مزمنة أخرى كارتفاع ضغط الدم والسكري واضطرابات الكولسترول وغيرها.
إن تناول أحدنا لزيت الزيتون يكون بطريقتين: الأولى هي إضافة زيت الزيتون الطازج إلى أطباق الأطعمة، كإضافة زيت الزيتون إلى أطباق الفول والحمص والمتبل واللبنة والسلطات بأنواعها والخضار المشوية وشرائح الأسماك المشوية والروبيان المشوي وغيره H. والطريقة الثانية استخدام زيت الزيتون بدلاً عن الزيوت النباتية المهدرجة والسمن الحيواني، في قلي وطهو الأطعمة.
والإشكالية لدى البعض هي في جانب مدى سلامة الطهو والقلي باستخدام زيت الزيتون. وسبب هذه الإشكالية هو عبارات غير دقيقة وغير صحيحة علميًا تقول ما مفاده أن ذلك ضار وأن زيت الزيتون لا يتحمل حرارة القلي وغير ذلك. والحقيقة حول هذا مبنية على إدراك ثلاثة أمور، اثنين منها متعلقة بزيت الزيتون المستخدم لغايات الطهو والقلي والثالث متعلق بطريقة القلي أو الطهو.
ولتوضيح الأمر الأول، فإن زيت الزيتون المتوفر في الأسواق هو أنواع متعددة بناء على نوعية ثمار الزيتون المستخدمة لإنتاج الزيت وبناء على طريقة عصر ثمار الزيتون لاستخلاص الزيت منها. وثمة أنواع من ثمار الزيتون تعطي بشكل طبيعي زيتًا صحيًا نقيًا ومفيدًا ولكن فيه مرارة قليلة بالطعم، وهذا يبدو غير مناسب للطهو أو القلي لأسباب منطقية في جانب الطعم. وهذا الطعم المر ناجم عن وجود مركبات كيميائية، مفيدة جدًا، في الأنواع عالية الجودة من زيت الزيتون. وهي مركبات كيميائية ذات مفعول أشبه بالأدوية المسكنة للألم، مثل عقار بروفين، وهناك دراسات علمية من الولايات المتحدة أثبتت ذلك، ولذا يُفضل تناولها طازجة.
ولتوضيح الأمر الثاني، فان طريقة عصر الزيتون تعطينا أنواعا مختلفة من الزيت، وتعطي كل طريقة منها نوعية مختلفة من زيت الزيتون. والعصر مراحل متدرجة، أولها مراحل باردة لا تستخدم الحرارة، تليها مراحل تستخدم الحرارة، وكلها تعطي زيت زيتون صحيا ونقيا وطبيعيا. المراحل الباردة تعطينا أنواعا عالية الجودة وأغلى ثمنًا، مثل العصرة البكر الممتازة ثم العصرة البكر العادية ثم العصرة الأولى.
وهذه الأنواع يُفضل تناولها طازجة دون تعريضها لحرارة الطهو، وهي غنية بالمعادن والفيتامينات إضافة إلى غناها بالزيت الطبيعي المحتوي على دهون غير مشبعة أحادية وكثيرة. والعصرات التالية باستخدام الحرارة أرخص ثمنًا وأقل احتواءً على الفيتامينات والمعادن والسوائل المائية. وهذه النوعية تتكون بنسبة عالية جدًا وفقط من الزيت الطبيعي المحتوي على دهون غير مشبعة أحادية وكثيرة، ولذا هي مناسبة للطهو والقلي ويُمكن صحيًا أن تُستخدم لتلك الغايات.
ولتوضيح الأمر الثالث، تتنوع طرق القلي، وأفضلها بلا شك ليس القلي العميق الذي تُستخدم فيه كمية كبيرة من الزيت لغمر الأطعمة المُراد قليها، وهي للأسف الطريقة الأكثر شيوعًا لقلي الأسماك وقطع الدجاج وشرائح البطاطا وغيرها للحصول على أطعمة مقرمشة. وهناك طريقة القلي السطحي وغير العميق، وهي لا تعرض الزيت للحرارة العالية وتعطي فرصة لتدني تشبع القطع المقلية بالزيت أيًا كان نوعه وتكفي لنضج داخل أجزاء القطع المُراد قليها.
هذا من جانب، ومن جانب آخر، فإن الحرارة المثالية للقلي هي نحو 180 درجة مئوية، والأساس في معرفة مناسبة الزيت للقلي هو نقطة الاحتراق وتكوين الدخان، وهي بالنسبة لزيت الزيتون نحو 220 درجة مئوية، والأنواع الخفيفة من زيت الزيتون للعصرة الحارة تصل نقطة احتراقها إلى 240 درجة مئوية، ما يعني أن زيت الزيتون مناسب للقلي وللطهي. ولكن في أنواع زيت الزيتون من العصرة الباردة، كالبكر مثلاً، تكون نقطة الاحتراق له متدنية وتبلغ نحو 190 درجة مئوية وهو ما يجعلها غير مناسبة للقلي أو الطهو. وللمقارنة بين زيت الزيتون وأنواع أخرى من الزبدة الحيوانية أو الزيوت النباتية الطبيعية في نقطة الاحتراق والتبخر، فإنها للزبدة تبلغ 150 درجة مئوية ولزيت كانولا النباتي هي 240 درجة مئوية ولزيت جوز الهند هي 177 درجة مئوية ولزيت الذرة هي 230 درجة مئوية ولزيت السمسم غير المكرر هي 180 درجة مئوية ولزيت السمسم المكرر هي 230 درجة مئوية.
هذا حول الزيوت النباتية الطبيعية غير المهدرجة. أما الزيوت النباتية المهدرجة فإنها تعرضت لعمليات الهدرجة والغليان مسبقًا لتنتج لنا زيتًا لا يحتفظ بأي من خصائصه الصحية بل محتوٍ على الدهون المتحولة الضارة على الشرايين، ولذا لا يصح المقارنة بين تلك الزيوت وقدرات تحمل عملية القلي للزيوت النباتية الطبيعية.
إن زيت الزيتون الطبيعي من العصرات الحارة المتأخرة، مناسب جدًا وصحي للقلي بطريقة القلي السطحي غير العميق الصحية ومناسب أيضا للطهو في إعداد أطباق الخضار المقطعة والخضار المحشوة وطهي الأرز باللحم كالكبسة أو من دونه وغيرها من الأطباق الصحية.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5605


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة