الأخبار
أخبار سياسية
الملا منصور يخلف الملا عمر لزعامة «طالبان»
الملا منصور يخلف الملا عمر لزعامة «طالبان»
 الملا منصور يخلف الملا عمر لزعامة «طالبان»


07-31-2015 11:58 PM
أعلنت حركة طالبان الأفغانية المتطرفة اليوم (الجمعة) تعيين الملا أختر منصور زعيما جديدا لها خلفا للملا عمر، في الوقت الذي تواجه فيه الحركة التي بدأت مفاوضات سلام صعبة مع كابل منافسة من تنظيم داعش.

وأعلنت الحركة تعيين نائبين للملا منصور، هما الملا هيبة الله اخندزاده المسؤول السابق عن محاكم الحركة، وسراج الدين حقاني نجل جلال الدين حقاني زعيم شبكة حقاني المتطرفة المعروفة بقربها من الاستخبارات الباكستانية.

وقالت الحركة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني إن «مجلس الشورى» اجتمع مع علماء البلد والشيوخ، وبعد مشاورات طويلة عينوا الصديق المقرب والنائب السابق للملا عمر الملا أختر محمد منصور «أميرا على إمارة أفغانستان الإسلامية».

وتابع البيان أن الملا منصور، وهو أيضا من إثنية البشتون، سيحمل لقب «أمير المؤمنين»، وأكد أنه «أهل للثقة» وقادر على «تحمل المسؤوليات الجسام».

لكن يبدو أن أول انتقال للسلطة في صفوف طالبان التي تزعمها الملا عمر على مدى عشرين عاما ليس موضع توافق، علما أن بعض القياديين يفضلون نجله يعقوب البالغ 26 عاما على الملا منصور، فيما ينتقده آخرون لأنه مقرب من باكستان.

وأوضح عضو في «مجلس شورى كويتا»، الهيئة المركزية لدى طالبان التي تحمل اسم مدينة كويتا جنوب شرقي باكستان حيث مقرها، لوكالة الصحافة الفرنسية: «اتخذ القرار على عجل واعترض عدد من الأعضاء، من بينهم ثلاثة من مؤسسي طالبان، على تعيين أختر منصور».

وأضاف أحد القيادات الوسيطة في الحركة رافضا الكشف عن اسمه: «الملا منصور يعتبر رجل باكستان، وهذا ما يفسر الخلافات داخل قيادة طالبان».

وقال جواد كوهيستاني المحلل العسكري في كابل، إن «تعيينه سيعمق الفجوة بين فصائل طالبان».

يتولى الملا منصور الذي ينتقد بعض المتطرفون علاقاته الوثيقة بباكستان، قيادة الحركة في مرحلة حاسمة في تاريخها؛ فقد دخلت في محادثات سلام غير مسبوقة مع الحكومة الأفغانية، في حين تواجه هجمات يشنها تنظيم داعش على مواقعها بشرق أفغانستان على الحدود مع باكستان.

وكان من المفترض أن تبدأ جولة ثانية من محادثات السلام في باكستان اليوم، إلا أن إسلام آباد أرجأتها بسبب «الغموض» الناجم عن وفاة الملا عمر و«نزولا عند طلب من حركة طالبان الأفغانية».

لكن إرجاء محادثات السلام لا يعني إلغاءها.

من جانبها، اعتبرت الولايات المتحدة التي تشجع منذ زمن «المصالحة» الأفغانية، أن وفاة الملا عمر «تشكل بوضوح فرصة مواتية لحركة طالبان من أجل إرساء سلام فعلي مع الحكومة الأفغانية».

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 9164


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة