الأخبار
أخبار إقليمية
الشعبي.. غاية الوفاق.. وسيلة النفاق!!
الشعبي.. غاية الوفاق.. وسيلة النفاق!!
الشعبي.. غاية الوفاق.. وسيلة النفاق!!


08-03-2015 01:20 AM
‎ نورالدين عثمان ‎

o في خطوة مفاجئة دعا المؤتمر الشعبي الى وحدة جامعة للأحزاب السودانية لتكوين نواة لحكومة (وحدة وطنية) او كما قال ابراهيم السنوسي، وهذا التصريح جاء بعد سلسلة من التنازلات قدمها الشعبي للسلطة، وحاول شيخ الحركة الاسلامية د.الترابي التقرب من الحكومة محاولا اعادة بعض ما يمكن اعادته، عبر البوابة الاجتماعية، ولكن كان الفشل يسبق الرجل بعد كل لقاء، ولم تستجب دعوات المؤتمر الشعبي الرمضانية الوحدوية رغم كلاسيكيتها ودغدغتها للعواطف..!!

o في تقديرنا فقد المؤتمر الشعبي قاعدته التي ارتكز عليها اول ايام الانشقاق، ولكن ضيق نفس شبابهم وطول مدة مكوثهم خارج السلطة، عجل بهروب أكثرهم من العمل السياسي أو عودة جزء مقدر منهم الى عباءة السلطة بحثا عن مصالحهم الذاتية، فالوقت ليس في صالح عودة المؤتمر الشعبي الى السلطة قريبا أو كما كان..

o مؤسف حقا ان يتبدل خطاب الشعبي بهذه السرعة بعد ان فشل في العودة، وبعد ان بح صوتنا ونحن نناشد تحالف المعارضة بان لا يضم الشعبي الى صفوفه، فخلافات المؤتمر الشعبي مع الوطني ليست خلافات مبدئية انها مجرد اختلاف في وجهات نظر شخصية بين قيادات الحركة الاسلامية، وما تقديم الشعبي لطلب الانضمام لتحالف المعارضة الا محاولة للإستقواء بها لفتح باب العودة الى السلطة، وفعلا وقعت القوى المعارضة في فخ الشعبي وفطنوا الى الأمر بعد فوات الاوان ومايزال بعضهم (واقع في ذات الفخ) ويتحدثون عن وحدة قوى المعارضة تحت راية الاجندة المشتركة التي على رأسها (إسقاط النظام) ولهؤلاء نقول أن ليس من بين أجندة المؤتمر الشعبي جند تحت مسمى (إسقاط النظام) فعلام ستتحالفون معه وتحت اي راية؟

o غاية ما يتمناه المؤتمر الشعبي اليوم عودة وحدة الاسلاميين ولم شملهم، وليس من بين غاياته تحول ديمقراطي وحريات ولا يحزنون..

o بعد ان كان تحالف المعارضة يتحرك قفزا الى الامام أيام (التجمع الوطني الديمقراطي) أصبح يتحرك خطوة الى الأمام وعشر الى الخلف بعد ان ارتضى العمل تحت قوانين النظام والتحالف مع المنشقين من القوى الاسلامية والطائفية، وسيظل يسير الى الخلف طالما فقد ادوات التحليل المنطقي والعلمي للواقع، واصبح ينساق خلف الخطابات السياسية التي تبني الآمال العريضة في الهواء..!!

o لقوى المعارضة وبكل وضوح نقول: لن تكون هناك معارضةحقيقية ومؤثرة الا عبر تحالفات استراتيجية تحمل اهداف واضحة ومبدئية تجاه دولة القانون والدستور..وليس اهداف كاهداف المؤتمر الشعبي واحلامه الوردية المتطلعة الى السلطة عبر الوفاق الاسلامي الاسلامي حتى لو كانت بوسائل الخداع والاستقواء بالمعارضة..
ودمتم بود

الجريدة
[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1729

التعليقات
#1314976 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2015 01:28 PM
اقسم بالله انه الحركة الاسلاموية السودانية كلها وبدون فرز مافيها زول واحد يستحق ادنى ذرة من احترام بل كل احتقار شديد!!!
يسكتوا على الظلم والجرائم والفساد لكنهم شرسين جدا فيما يتعلق بالسلطة والثروة عليهم لعنة الله والملائكة والناس اجمعين فردا فردا دون استثناء لاحد!!
استلموا وطن موحد كامل التراب كان يسعى لوقف الحرب ومؤتمر قومى دستورى لكيف يحكم السودان وبعد اكثر من ربع قرن جعلوه ممزق ولا ينعم بالسلام والامن والاستقرار السياسى او الرخاء الاقتصادى الخ الخ الخ الخ !!!!
اللهم احصهم عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم احدا انك سميع مجيب الدعاء!!

[مدحت عروة]

#1314122 [salama]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2015 10:08 AM
المعارضة معارضة قال

[salama]

#1314060 [شهنور]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2015 09:02 AM
فى الصور - وجوه غبره ترهقها قترة.

[شهنور]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة