الأخبار
منوعات
الريحان يسرّع من التئام الجروح واندمالها
الريحان يسرّع من التئام الجروح واندمالها
الريحان يسرّع من التئام الجروح واندمالها


08-03-2015 11:50 PM

الريحان يُستخدم كأحد مكونات المراهم الجلدية كما أنه فاتح للشهية، حيث أن مضغ بعض أوراقه قبل تناول الطعام يزيد الرغبة في الأكل.
العرب سوسن ماهر

لندن - أكدت البحوث ثراء نبتة الريحان بالفيتامينات آي وبي والفلافونيدات المختلفة التي تعد من المواد المضادة للأكسدة والتي تعمل على تقوية الجهاز المناعي وتسريع عملية التئام الجروح.

وتحتوي بذور هذه النبتة على مواد شبيهة بالمضادات الحيوية والتي تفيد في الوقاية من الأمراض الجلدية.

ويستخدم الريحان كأحد مكونات المراهم الجلدية، كما أنه فاتح للشهية، ذلك أن مضغ بعض أوراقه قبل تناول الطعام يزيد الرغبة في الأكل، وشربه مغليا يساعد على الهضم ويقلّل الغازات والانتفاخات.

ويشتهر الريحان برائحته الطيبة، وتتنوع استخداماته إلى غذاء ودواء وعطر.وينشط استنشاقه الذاكرة، ويزيد من حيوية البشرة، ويطرد السموم من الجسم، ويعالج الصداع النصفي.

ومن الفوائد الطبية للريحان، أن استنشاقه يحلّل ما في الدماغ من الرطوبة الفاسدة وأخلاط الصدر، وإذا شرب أزال انحباس الدم.

وهو قادر على معالجة التشنّج والخفقان والرجفة، عن طريق نقع زهرته بالماء المغلي، ثم يضاف منها مقدار ملعقة على كوب ماء، ويشرب بعد كل وجبة، ويساعد حب الريحان في علاج التهاب المسالك البولية وانحباس البول أو قلته.

ويضيف د.علي الأمين، أستاذ أمراض الباطنة بكلية الطب جامعة الأزهر، أن الريحان علاج ناجع للصداع النصفي، وذلك بوضع مقدار ملعقة من مسحوق الريحان المجفف في كوب به ماء مغلي، ويترك لفترة، ثم يصفى، وبعد أن يبرد تغمس قطعة قماش فيه وتوضع على الجبهة والأصداغ.

وقال إن تناول هذه النبتة يساعد على إدرار المزيد من اللبن لدى الأم المرضع، ويعزز الدورة الدموية، فضلا عن أن المضمضة، باستخدام مسحوق بذور الريحان بعد غليها، تقتل الجراثيم في الفم وتحمي الأسنان من السوس.

جدير بالذكر أن اكتشاف الريحان كان منذ أكثر من 7000 سنة، في الهند، موطنه الأصلي، ويسمى بالعشبة الملكية، وأسماه الفراعنة ست أو شامو ويعرف في العراق والشام بـالحبق، أما الغرب فيطلقون عليه الآس.

نبات الريحان هو عبارة عن شجيرة يصل طولها من 100 إلى 150 سم، أوراقه كثيفة، وله رائحة عطرية وأزهار بيضاء أو بنفسجية، ولديه قدرة عالية على تحمّل ملوحة التربة، كما أنه يحتاج للري بانتظام، ويزرع الريحان طوال العام ويعيش لسنوات عدة.

وتبلغ أنواع الريحان أكثر من 150 نوعا، أهمهما نوعان، الأول الريحان الكافوري، وزيته سائل أصفر، ويستعمل في الطب والصناعات الدوائية، والنوع الثاني الريحان الحلو، ويستخلص منه زيت طيار، لونه أبيض له رائحة عطرية، ويستعمل في تحضير العطور ومعجون الأسنان.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1040


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة