الأخبار
أخبار إقليمية
قرارات وتوصيات الاجتماع القيادي للحركة الشعبية لتحرير السودان‎
قرارات وتوصيات الاجتماع القيادي للحركة الشعبية لتحرير السودان‎
قرارات وتوصيات الاجتماع القيادي للحركة الشعبية لتحرير السودان‎


08-06-2015 11:12 PM

قرارات وتوصيات الاجتماع القيادي للحركة الشعبية لتحرير السودان


30 / يوليو – 5 اغسطس 2015م

عقد الرئيس ونائب الرئيس والامين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان ، القادة – مالك عقار – عبد العزيز الحلو – ياسر عرمان اجتماعاً هاماً امتد من مساء 30 – يوليو الى 5 من اغسطس الجاري ، تناول الاجتماع القضايا التالية : -

(1) التحضير لاجتماع المجلس القيادي والتوصيات التي ستقدم .

(2) الازمة السياسية والاقتصادية .

(3) تقييم الوضع الانساني .

(4) تقييم الوضع العسكري وقضايا الصيف القادم .

(5) الوضع الاقليمي : بالتركيز على بلدان جنوب السودان ، دول الايقاد ، مصر ، تشاد ، القارة الافريقية ، والعالم العربي ، عاصفة الحزم وايران ، وتأثير كل ذلك على السودان .

(6) الوضع العالمي وتأثيره على السودان ، وبلدان الترويكا ( الولايات المتحدة ، بريطانيا والنرويج ) ، فرنسا ، المانيا ، الاتحاد الاوربي ، الصين وروسيا ، وبلدان الجنوب – الجنوب

(7) التحالفات : الجبهة الثورية ، نداء السودان ، قضايا مشتركة مع تنظيمات بعينها .

(8) علاقتنا مع القبائل العربية في المنطقتين ( جنوب كردفان / جبال النوبة والنيل الازرق ) ، وحزام القبائل العربية من النيل الازرق الى ام دافوق ( دارفور ) .

(9) الحركة الاسلامية وتنظيماتها .

(10) تطوير هياكل الحركة الشعبية وتوسيعها : المجلس القيادي ، الاجهزة التنفيذية ، مجلس التحرير ، الادارة المدنية والمفوضيات ، الادارة القانونية وحقوق الانسان ، المفوضية السودانية للاغاثة واعادة التعمير .

(11) المكاتب الخارجية .

(12) تدريب الكادر وبناء القدرات .

(13) الجيش الشعبي .

(14) عمل الحركة الشعبية بالداخل .

(15) المالية .

(16) التفاوض والحوار .

(17) الاعلام .

(18) اللاجئون .

(19) الاسرى .

دقيقة حداد على روح الشهيد والمفكر ومؤسس الحركة الدكتور جون قرنق دي مابيور :

عند المبتدأ وقف الاجتماع دقيقة حداد على روح قائدنا وزعيمنا ومؤسس حركتنا وايقونة القوى الديموقراطية والمهمشين والمحرومين ورائد التأهيل النظري والعملي لرؤية السودان الجديد الدكتور جون قرنق دي مابيور اتيم ، ذلك الانسان الكبير الذي رفع اعلى راياتنا ، وقادنا من مدينة بور الى الساحة الخضراء لم تلن له عزيمة ، وسعى لتوحيد القبائل والدول .

لا يزال الدكتور قرنق مبيور يمثل نقطة تلاحم والتقاء عظيمة بين شمال وجنوب السودان ، ولا تزال رؤيته القابلة للتطوير طريقنا للمستقبل في كلتا ضفتي السودان .

دعا الاجتماع السودانيون في دولتي السودان لاحياء ذكرى رحيل الدكتور جون قرنق في الداخل والخارج ، في منابر مشتركة ، لان دكتور قرنق يظل هو القاسم المشترك لكل الراغبين في اتحاد سوداني بين دولتين مستقلتين ، ونحن الذين ناضلنا تحت قياداته نظل اوفياء له ، شاكرين فضله وحسن قيادته ، ونؤكد له مجدداً ان الراية التي رفعها لا تزال عالية ، نقدم تحتها الشهيد تلو الشهيد ، وان الحركة الشعبية في دولة السودان وجدت لتبقى وتزدهر وتساهم بفاعلية مع الجميع في بناء دولة المواطنة بلا تمييز .


(1) التحضير لاجتماع المجلس القيادي والاعلان عن نهاية الهجوم الصيفي وهزيمته

اتى الاجتماع وهو الاول بين القادة التنفيذيين الثلاث للحركة الشعبية بعد ثمانية اشهر تم التصدي فيها لعدوان النظام العسكري ، وقد اعلن الاجتماع رسمياً عن هزيمة الصيف الحكومي للعام الرابع على التوالي بكل زخمه وموارده ودعمه السريع ، وناقش الاجتماع بشكل مستفيض التحضير لاجتماع المجلس القيادي في سبتمبر القادم داخل المناطق المحررة ، واتخذ الاجتماع توصيات عديدة لاحداث تغيير في بنية الحركة وتجديدها وتأهيلها للتصدي لمهامها ، وان تمضي الحركة كحركة لكل السودانيات والسودانيين ، ووصى بتوسيع قيادة الحركة بضم الكادر الذي صمد ووقف شامخاً في وجه المترددين والمتخاذلين ، وهزم مؤامرات النظام المتعددة في الداخل والخارج والتي هدفت لتصفية الحركة الشعبية ، ولكن هيهات !.

(2) الازمة السياسية والاقتصادية

اكد الاجتماع ان الازمة الاقتصادية هي ازمة سياسية بامتياز ، وهي مرتبطة بسياسات المؤتمر الوطني المعادية للفقراء ، وهو كحزب اقلية طفيلي يعتمد على قاعدة ضيقة ويجد معارضة واسعة ويصرف موارد السودان على تثبيت اركان حكمه بالحروب والفساد والقهر الامني والسياسي ، مضافاً اليه خطل سياساته الخارجية المرتبطة باجندة الاسلام السياسي وحركة الاخوان المسلمين والتي ادت الى عزلة السودان ، كما ان رأس النظام مطلوب الى العدالة الدولية ، وقد خرب النظام كل ركائز الاقتصادي الوطني ودمر الريف السوداني والقطاع الزراعي والخدمات والخدمة المدنية وسيس القطاع الامني ، ولا سبيل لحل الازمة الاقتصادية واحداث التنمية وتوفير الخدمات من صحة وتعليم ومياه وكهرباء واعادة وجه الريف المنتج الا بتغيير النظام ، ووقف الحرب وايجاد دولة ديموقراطية ذات سند شعبي تصرف مواردها على التنمية والخدمات لا على الحروب والقهر .

ان انهاء الازمة الاقتصادية غير ممكن دون وقف الحرب واستعادة الديموقراطية ، وتطبيع العلاقات الخارجية وكل ذلك لن يتحقق الا بتغيير النظام .

ندعو جماهير شعبنا الراغبة في حل قضايا التعليم والصحة والكهرباء والمياه النظيفة واحياء المشاريع الزارعية والقومية، التوجه نحو انتفاضة جماهيرية تزيل حكم نظام المؤتمر الوطني الفاشي والمتجبر، ان لحظة الانتفاضة قد حانت ، وهي تدق ابواب شعبنا .





(3 ) الوضع الانساني

خلص الاجتماع الى ان الوضع الانساني لا يمكن حله الا بفتح المسارات الانسانية ووقف القصف الجوي ، وان اي تفاوض قادم يجب ان يكون مدخله حل الازمة الانسانية وفتح المسارات ووقف القصف الحكومي الجوي ، ووقف الحرب عبر وقف عدائيات شامل في المنطقتين ودارفور .

(4 ) تقييم الوضع العسكري والصيف القادم

ثمن الاجتماع صمود المدنيين في جبال النوبة والنيل الازرق ودارفور في وجه القصف الجوي وجرائم الحرب وانفلات مليشيات الدعم السريع ، وحيا الاجتماع الجماهير لوقفتها الشجاعة والنبيلة ضد سياسات المؤتمر الوطني ، كما اشاد الاجتماع بموقف جماهير المسيرية ، الحوازمة ، كنانة والقبائل الاخرى ورفضهم المشاركة في جرائم النظام ، واكد مواصلة العمل المشترك لبناء نيل ازرق وجنوب كردفان جديدة وسودان جديد .

وحيا الاجتماع الجيش الشعبي لتحرير السودان وقيادته ، وقييم الاجتماع الوضع العسكري في المنطقتين ودارفور على نحو تفصيلي ، واعتمد الخطة الجديدة .

(5 ) الوضع الاقليمي – الافريقي - العربي والدولي

ناقش الاجتماع بشكل مستفيض الوضع الاقليمي ، الافريقي ، العربي والدولي وتأثيره على الحركة الشعبية والسودان ، مركزاً على تقييم الوضع في جنوب السودان واثيوبيا وبلدان الجوار وعاصفة الحزم وتوجهات السياسة العالمية وزيارة الرئيس الامريكي باراك اوباما الى الاقليم .

واكد الاجتماع على التعامل مع كآفة هذه الاوضاع برؤية تخدم مصالح شعبنا في التغيير والحفاظ على الحركة الشعبية كحركة تحرر وطني ذات اهداف مرتبطة بالسودان وانسانه وقواه الوطنية والديموقراطية .

(6 ) السلام والمصالحة والديموقراطية في جنوب السودان

تدعم الحركة الشعبية في السودان السلام والمصالحة والديموقراطية ووحدة الحركة الشعبية في دولة السودان الجنوبي ، واعضاء الحركة الشعبية شهداء واحياء يحتل جنوب السودان وشعبه موقعاً خاصاً في قلوبهم وافئدتهم، ونحن دوماً نتمنى الخير لشعب جنوب السودان ، مثلما نتمنى الخير لشعبنا في السودان ، ونعلم ان نظام الخرطوم يعمل ليل نهار لتمزيق جنوب السودان ، ونتمنى ان يفوت جميع القادة في جنوب السودان الفرصة على كل من يريدون الشر بجنوب السودان ، ويوحدوا صفوفهم ويعملون على انهاء الحرب باسرع وقت ، ويحققون المصالحة والاجماع والديموقراطية بمشاركة كل القوى الحية في جنوب السودان ، ان اتفاق اروشا ومفاوضات اديس ابابا يجب ان تنتهي الى انهاء ازمة جنوب السودان .

(7 ) التحالفات : الجبهة الثورية ونداء السودان

الجبهة الثورية ونداء السودان انجاز متفرد لشعبنا يجب أن الا نتخلي عنهما ، على قادة الجبهة الثورية التصدي بشجاعة للمشاكل التي تواجهها الجبهة الثورية وتجويد العمل في وسط رمال متحركة داخلياً وخارجياً ، وهذا ما ينفع الهامش والسودان .

ونداء السودان هو اعلى مراحل وحدة قوى المعارضة ويجب الا نسمح بالتراجع عنه ومكافحة التيارات السلبية في النظرة اليه من داخله او من خارجه ، وعلينا تطويره وطرح انفسنا كبديل حقيقي لشعبنا وتفويت الفرصة على مؤامرات النظام ، ويجب فتح الباب لتوسيع قوى نداء السودان والاتفاق على وثيقة برامجية شاملة وهيكلة نداء السودان بتقوية جميع مكوناته وان نمضي على درب اسقاط النظام ، ووثيقة ( برلين ) التي حددت ان البديل هو طريق الانتفاضة .

(8 ) حزام القبائل العربية :

اكد الاجتماع على رؤية الحركة الشعبية بان القبائل العربية الممتدة من ( النيل الازرق الى ام دافوق ) هي جزء اصيل من النسيج الوطني السوداني ، وان سياسات انظمة الخرطوم ، ونظام المؤتمر الوطني الفاشي تحديداً استخدمت سياسة فرق تسد لضرب القبائل بعضها ببعض ، لا سيما في دارفور ويجب الوقوف ضد هذه السياسات .

ان القبائل العربية يجري في داخلها حراك سياسي متصل ، وعبرت عن توجهات سياسية جديدة ضد النظام ، كما ان دارفور تشهد تغييرات عميقة متصلة بالموارد والتنقيب عن الذهب والبترول ، كما هو الحال الان في جبل عامر ، كذلك اعتماد النظام على المليشيات القبلية والعطالى من الشباب ، كل ذلك يحتاج الى مجهود مشترك من القوى الوطنية ، ورؤية جديدة لا سيما من الجبهة الثورية لدراسة الوضع الحالي وتطوير خطة سياسية وميدانية والدخول في حوار مباشر مع كل الراغبين في التغيير ودولة المواطنة من ابناء القبائل العربية .

ونتيجة للاتصالات التي اجراها معنا عدد من قادة القبائل العربية في دارفور والمنطقتين ، فقد قررت الحركة الشعبية الدعوة الى مؤتمر لابناء القبائل العربية في المناطق المحررة ، بعنوان : ( القبائل العربية وبناء دولة المواطنة بلا تمييز) ، وسوف نجري مشاورات مع حلفاءنا في الجبهة الثورية ونداء السودان في هذا الصدد .

(9 ) : الحركة الاسلامية وتنظيماتها

الحركة الاسلامية بمختلف تشكيلاتها الحاكمة وتلك الراغبة في التغيير المحدود ، والتكفيريين والداعشيين تظل قوى مهمة وهي سبب ازمة السودان الحالية ولابد من التعامل معها ، ويجب الا نصاب بعمى الالوان نتيجة للصلات غير المرئية بين كافة تياراتها ، وموقف الحركة الشعبية من تيارات الحركة الاسلامية هو :

1. نتحاور وعلى استعداد للعمل المشترك مع الاسلاميين الراغبين في التغيير باي قدر ، وتطوير المواقف المشتركة نحو القبول بدولة المواطنة بلا تمييز والديموقراطية .

2. الاسلاميون الحاكمون يجب اسقاطهم او قبولهم بحل سلمي شامل يحقق الاجماع الوطني والتغيير والديموقراطية والمصالحة ودولة المواطنة .

3. التكفيريون الداعشيون يجب عدم المساومة معهم ومواجهتهم مع كافة قوى شعبنا ، اذ يشكلون خطراً بيناً على النسيج الوطني السوداني، وقد نبهنا من قبل عدد من القادة الافارقة بصلات النظام السوداني بهذه المجموعات وخطرها على الوحدة الداخلية للمجتمعات الافريقية .

(10 ) الجيش السوداني

لدينا موقف قديم ومعلن من الجيش السوداني قبل نظام الانقاذ وبعده ، والتسيس الشامل الذي جرى له ، ومع ذلك لا يزال هناك تيار وطني داخل الجيش يرغب في التغيير حتى من بين الاسلاميين ، لا سيما ان الجيش قد تم اهماله وتهميشه لمصلحة جهاز الامن ومليشيات الدعم السريع ، ولدينا اتصالات مع الجيش السوداني ورسائل متبادلة ، ونعلن عن استعدادنا للتعامل معه لانهاء الحرب ووضع نهاية لمعاناة السودان والسودانيين ومنع انهيار السودان .

(11 ) تطوير وتوسيع هياكل الحركة الشعبية

سنقدم جملة مقترحات للمجلس القيادي لتوسيع عضوية المجلس القيادي وانشاء مجلس تنفيذي وبناء مجلس التحرير وصعود قادة جدد للقيادة من الذين تحملوا اعباء الفترة الماضية نساء ورجال .

12 الجيش الشعبي

قرر الاجتماع تعيين القائد جقود مكوار مرادة رئيساً لهيئة اركان الجيش الشعبي وقائداً للجبهة الاولى ، بدلاً من الرفيق عبد العزيز آدم الحلو الذي قدم خدمات لا تقدر بثمن للجيش الشعبي والحركة الشعبية وتمكن وهيئة اركانه من هزيمة قوات ومليشيات النظام على مدى اربع سنوات متتالية ، ويأتي القرار في اطار خطة عامة لتأهيل جيل جديد لقيادة الحركة والجيش الشعبي .

كما تم تعيين القائد عبد العزيز آدم الحلو نائباً للقائد العام للجيش الشعبي ، وتم تكوين هيئة اركان جديدة وحل الهيئة السابقة في اطار التحضير لعمليات الصيف القادم .

(13 ) الادارة المدنية والمفوضيات – الادارة القانونية وحقوق الانسان – المنظمة السودانية للاغاثة واعادة التعمير والمكاتب الخارجية

سوف يتم تجديد وتطوير واسع في كل هذه المؤسسات في الداخل والخارج ، وسيتولى رفاق قدامى وجدد العديد من المؤسسات ، كما سيتم تداول للمواقع داخل هذه المؤسسات ، وستقدم تقارير للمجلس القيادي لتطوير وتأهيل هذه المؤسسات .

(14 ) تدريب الكادر وبناء القدرات

اخذ الاجتماع علم بالتدريب والتعليم الحزبي ورفع القدرات الذي جرى لمئات الكوادر في المدرسة السياسية في المناطق المحررة ، والتدريب الخارجي ، وتم تكليف نائب الرئيس والامين العام مواصلة انشاء جهاز للتدريب السياسي والمهني على كافة المستويات .

(15 ) عمل الحركة الشعبية في الداخل

تم استعراض ما انجز في مجالات الطلاب ، الشباب ، النساء والولايات وراى الاجتماع مواصلة المجهودات وربط اجهزة الحركة ومساهمة الداخل في اتخاذ القرار وبناء الحركة الشعبية في الداخل لا يتم الا بموقع المشاركة في معركة شعبنا في التغيير والعمل من اجل الانتفاضة .

(16 ) : الاعلام

تم تكليف الرفاق دكتور عمر شركيان ، علي عبد اللطيف وعبد المنعم رحمة وناصف بشير باعادة اصدار مجلة ( مسارات جديدة ) . كما تم التوجيه بتطوير مجهودات الحركة الشعبية في الاعلام الاجتماعي وبتكوين مجموعة عمل ومواصلة الجهود في مجالي الاذاعة والتلفزيون ، وتذليل الصعوبات الكبيرة التي واجهتنا في هذا المجال .



(17 ) المالية

تم استعراض ما انجز في جبهة بناء الموارد اللازمة لاستقلالية الحركة وفاعليتها في المسرح السياسي ، وتم اتخاذ قرارات جديدة في هذا الصدد .

(18 ) التفاوض والحوار

في اليومين الماضيين حاولت اجهزة امن المؤتمر الوطني التشويش على موقف الحركة الشعبية المعلن عبر بعض صحفييها بان الحركة الشعبية سوف تشارك في لجنة عبود جابر وبشارة أرور وحددت بعض ممثليها وعلق بعض الحيارى والمتسكعين منتقدين الحركة ، ولان موقفنا ممهور بدماءنا فمن مواقع التقدير والتواضع والمحبة ، نقول لشعبنا الآتي:

(1 ) الحركة الشعبية تؤيد الحل الشامل والحوار القومي الدستوري المفضي للتغيير .

(2 ) مواقفنا متطابقة مع مواقف قوى نداء السودان .

(3 ) لابد من عملية جديدة للحل السلمي ، قائمة على شمولية الحل ومنع المؤتمر الوطني من شراء الوقت ، وتتكون من الخطوات التالية :

(أ ) وقف الحرب ومعالجة الازمة الانسانية بوقف قصف الطيران ضد المدنيين في المنطقتين ودارفور بالتوصل الى وقف شامل للعدائيات .

(ب) توفير الحريات كمدخل لاي حوار قومي دستوري .

(ج ) اشراف الآلية الرفيعة على الحوار وعقد اجتماع تحضيري بمقر الاتحاد الافريقي في اديس ابابا بمنطوق القرار (456 ) .

(د) اعتماد شركاء للآلية الرفيعة من دول الايقاد بما فيها دولة جنوب السودان ، تشاد ، مصر ، الجزائر ، جنوب افريقيا ونيجريا ، والترويكا ، الاتحاد الاوربي ، الامم المتحدة ، المانيا ، وفرنسا كشركاء للآلية الرفيعة لمراقبة عملية الحوار وحشد الدعم الدولي لنتائجه .

(4 ) الحركة الشعبية على استعداد لاجراء مشاورات مع الآلية الرفيعة والايقاد والمجتمع الدولي في اطار الحل الشامل لا الحلول الجزئية ، وسوف نشارك في الاجتماع القادم بين الآلية الرفيعة وقوى نداء السودان .

(19 ) اسقاط النظام والحل الشامل

اسقاط النظام هو الهدف الرئيسي عبر طريق الانتفاضة ومساندة الكفاح المسلح ، ولا يوجد حل شامل الا بالمضي على طريق اسقاط النظام ، والنظام لن يقبل بحل سلمي شامل الا اذا تأكد ان رفضه للحل الشامل سيؤدي الى اسقاطه ، ولذا فان المضي في طريق الاسقاط بجدية هو وحده الذي يمكن ان يؤدي الى الحل الشامل ، وعلينا توظيف جميع الآليات بما فيها الحل الشامل لتحقيق التغيير دون افتعال تناقضات او عجز عن ادراك الروابط بين مختلف الآليات ، ومواصلة التفاعل مع المجتمع الاقليمي والدولي وتأكيد ان النظام هو الذي يرفض الحلول مما يسهم في محاصرته واسقاطه .

(20 ) اللاجئون

تمت مناقشة تفصيلية لاوضاع اللاجئين ومؤامرات النظام ضدهم وتأثير الحرب في دولة جنوب السودان عليهم، وقرر الاجتماع الاستمرار في حشد التضامن الاقليمي والدولي معهم .

(21 ) الاسرى

الحركة الشعبية ملتزمة باطلاق سراح الاسرى بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر والمبادرات الداخلية والخارجية ومن ضمنها ( السائحون ) ، واتخذ الاجتماع قرارات باطلاق سراح مزيد من الاسرى .

(22 ) الوضع النهائي للمنطقتين

قرر الاجتماع طرح رؤية الحركة الشعبية للوضع النهائي للمنطقتين والتشاور بشأنها مع القوى السياسية والمجتمع المدني ، واكد الاجتماع على الاتفاق الذي تم مع الامام الصادق المهدي وحزب الامة على عقد ورشة مشتركة، ونرحب بمشاركة الاخرين للتشاور حول الوضع النهائي للمنطقتين .

في الختام

نود ان نؤكد مرة اخرى التزامنا العميق في احداث التغيير ووحدة العمل المعارض وفي ذكرى انتفاضة سبتمبر المجيدة ، ندعو شعبنا للخروج مرة اخرى للشوراع في المدن والريف ، وطريق الانتفاضة هو طريق التغيير .

ولجماهير واعضاء الحركة الشعبية لتحرير السودان نقول : اننا قد تمكنا من انزال الهزيمة بمليشيات وقوات النظام على مدى اربع سنوات متصلة ، واستطعنا ايصال قضيتنا للمنابر الاقليمية والدولية حتى صدر القرار (2046 ) من مجلس الامن الدولي رغم الانقسام في الساحة الدولية وهذا انجاز ، وساهمنا بفاعلية في بناء التحالفات من الجبهة الثورية واعلان ( باريس ) ونداء السودان وغيرها ، وخطوات بناء الحركة الشعبية تمضي بثبات ، وعلاقاتنا الخارجية تعكس الاحترام الذي تحظى به حركتنا ، ولقد ادرنا ملف التفاوض بما يخدم ويرضي شعبنا .

ان الحركة الشعبية حقيقة ماثلة في الارض وفي ساحات العمل السياسي والنصر حليف شعبنا .

قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان

6 أغسطس 2015م


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 8078

التعليقات
#1317040 [الوجيع]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2015 12:29 AM
70 عاما من الحروب والنزاعات والانقلابات والتهجير واللجوء والمعسكرات والاغاثات والتخلف والبؤس والفقر والمرض دونما بصيص امل يلوح فى الافق البعيداجيال ولدت ونشأت وترعرعت وشبت وشابت وكهلت وماتت لتذوب وتختلط بتراب الوطن خلالها......الا تكفى لنتعلم منها درسا واحدا هو اننا فى السودان لسنا شعبا واحدا كما يصوره لنا ساستنا ومثقفونا بل مجموعة شعوب وثقافات استحال الجمع بينها والعيش سويا فى دولة واحدةفيما مضى من الزمان وان الرتق بيننايتسع بمضى الوقت ولا يضيق ولقد ان الاوان ودقت لحظة الحقيقة لان نتوقف برهة مع النفس ونعلنها بشجاعة فض هذه الشراكة الخاسرة والعودة الى منصة التأسيس وتمزيق خارطة المستعمر ووضع البديل الوطنى الحقيقى التوافقى برضاء الجميع الذى يستوعب ما تجانس وتالف من شعوبها كل فى موقعه وارضه و لئن يأتى اخيرا خير من الا يأتى.... واى حل اخر غير ذلك يعنى اننا نؤجل الصدام لوقت ما فى رحم زمان لم يولد بعد...ولا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.

[الوجيع]

#1317008 [الدبابي]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2015 11:15 PM
ربنا ينصركم نحن معاكم يا رب ارموا قدام وراء مؤمن يا رجال

[الدبابي]

#1317006 [quickly]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2015 11:14 PM
الى الامام بالتوفيق انشاءالله

[quickly]

#1316867 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2015 04:23 PM
عندما نتكلم عن مرجعية اتفاقية نيفاشا لحل بقية مشاكل السودان يتظنى اصحاب الالعاب الهوائية والارتجال المستمر من نخبة المركز وادمان الفشل ان نيفاشا شيء يخص المؤتمر الوطني والبشير شخصيا فقط وبمجرد ما يسقط النظام يشيلوها يجدعوها في مذبلة الانقاذ مع كل توابعها العالقة ونبدا من جديد مع -نفس الناس-..وهم طبعا لا يتعظون من فشلهم المزمن ولا من تجارب الاخرين ..عندما اجهضت الجبهة الوطنية -نفس الناس- اتفاقية اديس ابابا 1978..وفرضت مشروعها "الاسلامي" تفجرت الحرب مرةاخرى في الاقليم الجنوبي واستمرت لتحصد الارواح حتى عبر ديمقراطيتهم المزعومة-"مجزرة الضعين 1987"... يتظنى اليسار البائس باللغة الهتافية والغوغائية ان الجنوبيين طوالي برمو نيفاشا ودولة الجنوب ويطوو علم دولة جنوب السودان وينسو ابيي واستفتاءها ويجو جارين الخرطوم..لانهم ما ارتاحوا من الانفصال وعاجبهم خيام الخيش الكانو قاعدين فيها من 1983 في دولة البربون ...هذه هي اوهام النخبة التي تريد اسقاط الانقاذ بنفس مين شيتات اكتوبر 1964...
دولة جنوب السودان انفصلت وفقا لقواعد دستورية وباستفتاء باشراف الامم المتحدة وعبر -اتفاقية نيفاشا ودستور 2005...هذا يعني..ان المؤتمر الوطني الان اما يعمل updating حقيقي وياتي بوجوه جديدة ورؤية جديدة تجعل الشمال ديموقراطي حقيقي بموجب الدستور ويتعايش مع كل الناس وينتقد نفسه ..او يسقط باي كيفية والبسقطو ده يركز كبند اول بقاء اتفاقية نيفاشا والدستور الانتقالي كما هو..في المرحلة الانتقالية وليس البحث عن دستور جديد .او ستنفجر هذه المرة حرب بين دولتين وضروس جدا على طول 1200 كليو متر...لا تبقي ولا تذر ونحصل على ربيع عربي خمس نجوم-احسن من بتاع سوريا...عشان كده يا شباب امشو اقرو نيفاشا والدستور الانتقالي وراهنو على زوال الحزب الحاكم دون زوال التزاماته الدولية؟؟ وابحثو عن برنامج جديد بمرجعية نيفاشا ونحن قدمناه ليكم هنا مجانا.(روشتة 2013)..وخلو الناس والكوامر ماركة 1964 ديل
****
سودن شبكتك وخليك سوداني
(((وماذا بعد الطوفان؟؟!!
نصفر العداد كما حدث في اكتوبر1964 وابريل1985 ونعيد تدوير النخبة السودانية وادمان الفشل..ام نلتزم بخارطة الطريق الدولية السارية المفعول حتى الان-اتفاقية نيفاشا 2005-
وللذين لا زالو في الكبر ويعانون من المراهقة السياسية وخطاب "الجعجعة الجوفاء والقعقعة الشديدة"..المؤتمر الوطني مرتبط بالاتفاقية الدولية-نيفاشا-2005 والعالم ينظر الى السودان عبرها..وهذه الاتفاقية لا زالت لها قضايا عالقة مع دولة الجنوب..والقرار 2046 واستفتاء ابيي..ولا دولة الجنوب ولا دول الاقليم ولا العالم الحر سيراهن على البديل المجهول..او الفطير"البدائل"..التي ينفحنا بها الامام...ومحبين الشهرة الجدد..".ناس حقي سميح وحق الناس ليه شتيح"..
في الوقت ده خلو الشجب ونزلو الاتفاقية والدستور الانتقالي لوعي الناس-خلو الشعب يقيما بدل ان تترك لاهواء الذين لا يعلمون وجددو التزامكم بها لاخر شوط وحسب الجدولة...الحركة الشعبية شمال×المؤتمر الوطني والمفاوضات عبر القرار 2046 ومبادرة نافع /عقار..والتزام الحركة الشعبية شمال بي برنامجا بتاع انتخابات 2010 "الامل" الذى تتداعى له الملايين في انتخابات 2010 وهرولو مع المهرولين...وفوزو المؤتمر الوطني بوضع اليد...واكسبوه شرعية يقتل بها الناس حتى اليوم....
التغيير تتحكم فيه قوى خارجية..عليك ان تثبت انك ذكي وتصلح بديل علمي وليس غوغائي سيأتون لمساعدتك
او اقنع 18 مليون سوداني يطلعو الشارع بي رؤية واضحة يحترما العالم كما فعلت تمرد
واذا كان الشباب الواعد في السودان حتى هذه اللحظة عاجز عن الانعتاق من اصر الاحزاب القديمة وهم البقيمو ليهم ما ينفع وما لا ينفع فانعم بطول سلامة يا مربع..والسياسة علم والفهم اقسام"كلااااااااام يا عوض دكام"...يا شباب امشو اقرو اتفاقية نيفاشا والدستور الانتقالي او تلمود د.منصور خالد"السودان تكاثر الزعازع وتناقص الاوتاد2010" بتكونو طوالي بتحملو ماجستير في العلوم السياسية من منازلهم يؤهلكم في عالم الفضائيات .. والانقاذ دي ما بترجى يناير القادم()


يبدأ الإصلاح بالمحكمة الدستورية العليا

المرجعية الحقيقية: اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل والقرار الاممي رقم 2046

الثوابت الوطنية الحقيقية
-1الديمقراطية "التمثيل النسبى"والتعددية الحزبية
-2بناء القوات النظامية على أسس وطنية كم كانت فى السابق
-3 استقلال القضاء وحرية الإعلام وحرية امتلاك وسائله المختلفة المرئية والمسموعة والمكتوبة"التلفزيون-الراديو –الصحف"
4-احترام علاقات الجوار العربي والأفريقي
5-احترام حقوق الإنسان كما نصت عليه المواثيق الدولية
6-احترام اتفاقية نيفاشا 2005 والدستور المنبثق عنها
********
خارطة الطريق 2015
العودة للشعب يقرر-The Three Steps Electionالانتخابات المبكرةعبر تفعيل الدستور -
المؤسسات الدستورية وإعادة هيكلة السودان هي المخرج الوحيد الآمن للسلطة الحالية..بعد موت المشروع الإسلامي في بلد المنشأ مصر يجب ان نعود إلى نيفاشا2005 ودولة الجنوب والدستور الانتقالي والتصالح مع النفس والشعب ..الحلول الفوقية وتغيير الأشخاص لن يجدي ولكن تغيير الأوضاع يجب ان يتم كالأتي
1-تفعيل المحكمة الدستورية العليا وقوميتها لأهميتها القصوى في فض النزاعات القائمة ألان في السودان بين المركز والمركز وبين المركز والهامش-وهي أزمات سياسية محضة..
2-تفعيل الملف الأمني لاتفاقية نيفاشا ودمج كافة حاملي السلاح في الجيش السوداني وفتح ملف المفصولين للصالح العام
3-تفعيل المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها وتجهيزها للانتخابات المبكرة
4-استعادة الحكم الإقليمي اللامركزي القديم -خمسة أقاليم- بأسس جديدة
5-إجراء انتخابات إقليمية بأسرع وقت وإلغاء المستوى ألولائي للحكم لاحقا لعدم جدواه "عبر المشورة الشعبية والاستفتاء..
6-إجراء انتخابات برلمانية لاحقة
7-انتخابات رأسية مسك ختام لتجربة آن لها أن تترجل...
8-مراجعة النفس والمصالحة والشفافية والعدالة الانتقالية
...

[شاهد اثبات]

#1316863 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2015 04:16 PM
1-اعتماد مرجعية نيفاشا ودستور 2005 ومبادرة /نافع عقار 2011 اساس اي حوار مع نظام المؤتمر الوطني وتحت مظلة الامم المتحدة والزام المؤتمر الوطني بما وقع عليه
2- استعادة الاقاليم القديمة باسس جديدة وانتخابات حرة فيها لحاكم اقليم ونائب اقليم- والغاء والولايات كمرحلة اولى لتفكيك النظام ديموقرطيا
3- ااعتماد الحريات الاربعة مع دولة جنوب السودان
4- تصحيح وضع المحكمة الدستورية العليا بترشيح قضاة محترمين فيها غير حزبيين
5- قومية المفوضية العليا للانتخابات
6- مراجعة العلم والشعار الحالي
7-مراجعة تواجدالسودان في جامعة الدول العربية المازومة

الاعتذار لشعب اليمني عن مشاركة البشير "شخصيا" الذى انتهت ولايته بموجب دستور 2005 والمادة 57-المشاركة الوهمية في عاصفة الحزم- مع المخطط اللامبرالي الصهيوني المكشوف في الشرق الاوسط الذى دمر اليمن وخلق ازمة انسانية بشعة وتعريف اليمنيين بالقوى الديموقراطية الحقيقيةفي السودان منذ ديموقراطية وست منتسر التي تعبر عن السودان وتضامنو مع الشعب اليمني في كل العالم وامشو زورو فضائية المسيرة في لبنان..عشان يستضيفوكم وتعرفو بالسودان-اليس لديكم مندوب في لبنان؟؟
احسن تحركو وتفتشو فضائيات محترمة وصديقة ذى المسيرة والميادين..

[شاهد اثبات]

#1316854 [المتغرب]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2015 03:36 PM
ما اتكلمتوا عن بند التجنيد القوة البشرية في الصورة دي مش كبيرة خالص. عايزنها تكون اضعاف اضعاف ذلك ودا مش صعب تجنيده...

[المتغرب]

#1316822 [عبد الباقي شحتو]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2015 01:48 PM
شكرا قياداة الحركة ..هذه خطوة اولي في تصحيح المسار .....و نتمني النجاح ..و شكرا للانتباه لاهمية القبائل العربية ...لابد من الاصلاح الفعلي قبل ان نبكي علي اللبن المسكوب ان العنف الاعمي الذي لا يفرق بين اهدافه و لا يسير باهله الي مبتغاهم, مضر جدا ويردد عليهم ,القتل علي الهوية سببه نحن و لا مجال لنظرية المؤامرة , ان الذي يحدث في هوامش السودان الكبير هو نتاج ضياع البوصلة الايديولجية وتفشي الاطماع و لا هواء الذاتية منها للتمسك بالسلطة و الاستأثار باقليل الثروات المنهوبة.اجل العيب فينا نحن الذين ننتمي الي تنظيمات او حركات تناهض النظام الظالم . لاننا يا اخوتي سكتنا طويلا علي الفوضي و عدم التنظيم الدقيق في منظوماتنا السياسية و تجاهلنا مسالة التغير و تصحيح مسارنا السياسي الذي انحرف عن جادة الطريق منذ امد بعيد, لقد حدث هذه العملية السلبية عن عمد او جهل ففي كلا الحالتين انها مشكلة كارثية ..... لان معظم القادة اخذتهم السكرة السلطوية و ذاد الطين بله جماعات التسلق السريع و كساري التلج لان اللاتحاق بالثورة في اخر ايام التفاوض يعتبر من سبل الكسب السريع......لذي اغلق الباب اما كل من يريد التصحيح او تصويب المسار .لابد من اشاعة التثقيف السياسي الثوري , الذي من ابجدياته او بديهياته ان لا نظلم الاخر اكرر.... ان لا نظلم الاخر .....لاننا ببساطة نناضل ضد الظلم .....و ثانيا المساواة نعم اي و الله المساواة بين بني البشر .هذا لاننا قمنا و ناضلنا لكي نعيد للانسان الكرامة التي اهدرها المتطفلين. ....لكن للاسف ضللنا الطريق و انا و احد منهم ...فابتعدنا عن الثورة ونسينا تحقيق العدالة والصفاء الانساني حتي في ما بيننا نحن التحررين..لا و بل تمسك قادتنا بالكرسي باي ثمن حتي اذا ضحي بكرامة نفسه !!!!!! لذي يارفاقي تجدوني غير مستغرب لما يحدث في بانتيوو بور ماسيحدث في مناطق اخري...وللاسف الشديد ابشر بالمذيد من القتل علي الهوية وقد يعم هذا السلوك الحيواني كل ارض الهامش بلا اثتثناء...و للاسف الشديد تحققت نبؤة الدكتور \ حسن مكي .....ان الذي ذكرها في مقال قديم الذي حمل عنوان ....( عصابات الهامش لايمكنها ان تحكم نفسها ..الخ).... نعم تحقق ما جاء ذلك فيه.. بالحرف الواحد. الان في الجنوب يموت الانسان فقط لانه يشبه كذا وا كذا ......و لان يصنف الانسان في غربنا الكبير بانه ثوري لانه من القبيلة الفلانية و انه عدو او عدو محتمل ...اكرر عدوا محتمل ...لانه من الجماعة الفلانية حتي لو استشهد امامك وهو يذود عنك..

[عبد الباقي شحتو]

#1316811 [damar]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2015 01:18 PM
ننتظر مذيد من الضربات الموجعة وفعالية اكتر للعمليات العسكرية 0 الاعلام مهم 0 اشاء قتاة مع التعاون الوثيق مع راديو دبنقا 0 مخاطبة حنود الجيش واقتاعهم النهن بقتلو في اخلهم والكيزان يستحدموهم وقود

[damar]

#1316796 [ودترتي]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2015 12:02 PM
تكتيكات الوكت بدل الضائع
ضربات السابته
ضربات الجويه
والبا سات الطويله
بس لا كن
الهجمه تكن 5-2-3
المرتده بتكن سريع
نتمنه النصر غدآ افضل
انشاء الله

[ودترتي]

#1316753 [مهدي إسماعيل مهدي]
4.00/5 (1 صوت)

08-07-2015 09:43 AM
لا بُد من تغيير تكتيكات وإستراتيجية العمل المُسلح لتحقيق رؤيةالسودان الجديد.

بعد غياب د. جون قرنق وإنفصال الجنوب، ينبغي إحداث تغيير يتناسب مع زلزال هذين المُتغيرين الهامين ويأخذهما بعين الإعتبار.

لن يحدث تغيير ذي قيمة دون إحداث تغيير في المركز (الخرطوم)، كيف يُمكن ذلك؟!.
-ثورة الأيدي العارية والبطون الخاوية والتغيير الديمغرافي طويل المدى بالمركز مع التوعية والتبشير بفكرة السودان الجديد.

لا بُد من عودة قيادات الحركة الشعبية إلى العمل من داخل السودان (وفي هذا الصدد لا ضير في تقديم بعض التنازلات على المدى القصير) فما لا يُدرك كُله لا يترك جُله.

[مهدي إسماعيل مهدي]

#1316731 [ابراهيم مصطفى عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2015 08:31 AM
والحركة الشعبية لتحرير السودان (ق/ش)بذراعيه العسكري والسياسي المدني هي احد اهم اذرع الشعب السوداني لمقاومة الدكتاتورية الحالية وبما انها اصبحت تحمل ثقافتين في مجال المقاومة ضد مختطفي الدولة السودانية (هي ثقلفة الوسط السوداني لمقاومة الدكتاتورية الحالية وبالياتها المعلومة وثقافة الهامش المعروفة بالمقاومة العسكرية واليلياتها المعلومة)وبما انها نجحت في البقاء في الميدان العسكري طيلة الاربعة اعوام الماضية بالرغم من مشاركة (شواذ العالم) بجانب الدكتاتورية في الحرب ضدها وصرفها لمليارات الدولارات لاجتثاث الحركة من علي وجه الارض وطالما ان هناك ثقافة اخري تجمعها مع اطياف اخري من الشعب فان الاهتمام بالجزء (السياسي السلمي) امر في غاية الاهمية في هذا المنعرج التاريخي .البداية باستقطاب القبائل العربية بداية محترمة لكنها غير كافية والاهتمام بالقطاع السياسي امر لابد ان يجد عناية فائقة من قيادة الحركة ذلك بسبب ان الشعب السوداني اضير كثيرا بضياع سنوات في انتظار الدعم الكبير للحركة الشعبية الام في مسالة (التحول الديموقراطي)ابان المرحلة الانتقالية (2005 - 2011)وانتهت تلك عمليا بانفصال الجنوب واهمال شعوب الاقاليم الشمالية وهو ما يغذي (فكر متخلف) سائد الان ان الحركة الشعبية تريد اعادة المشاركة مرة اخري من خلال الضغط العسكري .صحيح ان مواقف الحركة من تفاوض اربعة اعوام سابقة تنفي هذا وتلغيه تماما لكن ضعف الجانب السياسي يغذي الفكرة ويعيدها مرة اخري في المجتمع السوداني من خلال (غواصات) الدكتاتورية .

[ابراهيم مصطفى عثمان]

#1316730 [AMMA]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2015 08:24 AM
(22)الوضع النهائى للمنطقتين :
1/ أحذركم وبصريح العباره من الصادق المهدى وأفكاره التى يحملها عن جبال النوبه
2/ الصادق المهدى هو الذى دفع عمر البشير بضرب جبال النوبه قبل أربع سنوات ومازال يتربص بتلك المنطقه
3/ كل المشاكل التى حصلت بالسودان بما فيها إستلام السلطه لهذا النظام العنصرى بفعل الصادق المهدى
4/ حذارى أكررها مليون مره من الصادق المهدى والزج به فى مسأله جبال النوبه
5/ يجب أن تعوا الدرس يارفاق وفقكم الله لخدمه السودان

[AMMA]

#1316679 [محمد مصطفى محمد فضل]
4.50/5 (2 صوت)

08-07-2015 02:58 AM
أعتقد أن هذا الاجتماع يعد انجح اجتماع على الاطلاق منذ بداية الثورة. اتمنى ان يتم تنفيذ القرارت واحداث هذه النقلة الكبيرة التى حتما ستحقق تقدما كبيرا فى نشاط الحركة.

[محمد مصطفى محمد فضل]

ردود على محمد مصطفى محمد فضل
[لوز القصب] 08-07-2015 03:37 PM
والله كلكم مواهيم وسذج حركة شعبية ووجوهها القيادية لا تتغير ماذا قدمت واي تضحيات غير تسهيل فصل الجنوب وماذا قدمت الحركة الشعبية للجنوب بعد الانفصال

الحرب الموت الفر الخراب


وقبليةنتنة وحارقة


هل للحركة الشعبية برنامج وطنى للتنمية

وبعدين خير الكلام ما قل ودل ووالله ماي قرأ الموضوع دية الا فارغ او متفرغ

وهذا العجدد الكبير من النقاط

بصراحة لا خير في حركة قادتها بالخارج من اين يمولون

لا خير في الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني وهما وجهان لعملة واحدجة والاخير افضل نسبيا

كفي اوهاما وهراء والى النسيان فقد شاركتم يفي انفصال الجنوب وتدميرة

كفي تصوير جون قرنق كظاهرة هو متمرد استفاد من التناقضات المحلية والاقليمية والدولية وممن اخروا تقدم السودان ماذا قدم للجنوب



والحرب ليست الطريق للسلام العادل ويكفي ما حل بالجنوب من نكبات


يا عالم تنازلوا عن ممتلكاتكم وثرواتكم وعيوا معنا بالسودان الفضل



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة